المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الانتماء للأحزاب الجاهلية



ضحى
02-09-2005, 05:20 PM
الانتماء للأحزاب الجاهلية
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد :

الانتماء للأحزاب الجاهلية :
قال العلامة صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله

الانتماء للأحزاب الجاهلية والقوميات العنصرية هو الآخر كفر وردة عن دين الإسلام لأن الإسلام يرفض العصبيات والنعرات الجاهلية يقول تعالى :" ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم "

ويقول النبي صلى الله عليه وسلم :" ليس منا من دعا إلى عصبية وليس منا من قاتل على عصبية وليس منا من غضب لعصبية "

وقال صلى الله عليه وسلم :" إن الله قد أذهب عنكم عبية الجاهلية وفخرها بالأباء إنما هو مؤمن تقي أو فاجر شقي الناس بنو آدم وآدم خلق من تراب ولا فضل لعربي على عجمي إلا بالتقوى "

وهذه الحزبيات تفرق المسلمين والله قد أمر بالاجتماع والتعاون على البر والتقوى ونهى عن التفرق والاختلاف .
قال تعالى :" واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا واذكروا نعمت الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخواناً "

إن الله سبحانه يريد منا أن نكون مع حزب واحد هم حزب الله المفلحون ولكن العالم الإسلامي أصبح بعدما غزته أوربا سياسياً وثقافياً يخضع لهذه العصبيات الدموية والجنسية والوطنية ويؤمن بها كقضية علمية وحقيقة مقررة وواقع لا مفر منه وأصبحت شعوبه تندفع اندفاعاً غريباً إلى إحياء هذه العصبيات التي أماتها الإسلام والتغني بها وإحياء شعائرها والافتخار بعهدها الذي تقدم على الإسلام وهو الذي يلح الإسلام على تسميته بالجاهلية وقد من الله على المسلمين بالخروج عنها وحثهم على شكر هذه النعمة

والطبيعي من المؤمن أن لا يذكر جاهلية تقادم عهدها أو قارب إلا بمقت وكراهية وامتعاض واقشعرار وهل يذكر السجين المعذب الذي يطلق سراحه أيام اعتقاله وتعذيبه وامتهانه إلا وعرته قشعريرة ؟
وهل يذكر البريء من علة شديدة طويلة أشرف منها على الموت أيام سقمه إلا وانكسف باله وانتقع لونه ؟

والواجب أن يعلم أن هذه الحزبيات عذاب بعثه الله على من أعرض عن شرعه وتنكر لدينه كما قال تعالى :" قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذاباً من فوقكم أو من تحت أرجلكم أو يلبسكم شيعاً ويذيق بعضكم بأس بعض "

وقال صلى الله عليه وسلم :" وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله إلا جعل الله بأسهم بينهم "

إن التعصب للحزبيات يسبب رفض الحق الذي مع الآخرين كحال اليهود الذين قال الله فيهم :" وإذا قيل لهم ءامنوا بما أنزل الله قالوا نؤمن بما أنزل علينا ويكفرون بما وراءه وهو الحق مصدقاً لما معهم"

وكحال أهل الجاهلية الذين رفضوا الحق الذي جاءهم به الرسول صلى الله عليه وسلم تعصباً لما عليه آباؤهم :" وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه ءاباءنا"

ويريد أصحاب هذه الحزبيات أن يجعلوها بديلة عن الإسلام الذي من الله به على البشرية .(1)

والله اعلم وصلى الله على نبينا محمد
-------------------------------
(1) عقيدة التوحيد وبيان ما يضادها أو يناقضها من الشرك الأكبر والأصغر والتعطيل والبدع وغير ذلك ، للشيخ صالح الفوزان ، ص 155

المقتدي بالسلف
02-09-2005, 11:41 PM
كلام نفيس

يُنقش بماء الذهب

جزاكم الله خيراً على هذا النقل القيم

ضحى
02-12-2005, 06:10 PM
وفيك بارك الله أخي في الله