المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بيان ما انتقده العلماء علي جماعه الاخوان: الشيخ النجمي



abu-amirah
01-04-2005, 05:48 PM
ما انتقد على الإخوان المسلمين ( 1 )




بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه. أما بعد: قال الشيخ أحمد النجمي في كتابه المورد العذب الزلال ص(133) : اعلم وفقني الله وإياك أنا حينما نعرض لبيان ما انتقد على الإخوان أو غيرهم إنما نفعل ذلك إن شاء الله بياناً للحق ونصيحة للخلق وأداءاً للواجب الذي نيط بحملة العلم الذين حملهم الله هذه المسئولية


وكلفهم بها في قوله جل وعلا {إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون، إلا الذين تابوا وأصلحوا وبينوا فأولئك أتوب عليهم وأنا التواب الرحيم}(1). وكلفهم بها رسوله صلى الله عليه وسلم حيث يقول: (بلغوا عني ولو آية، وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج، ومن كذب علي متعمداً فليتبوء مقعده من النار)(2) ويقول: (ليبلغ الشاهد الغائب ن فرب مبلغ أوعى له من شاهد)(3) ويقول:(نظر الله امرءاً سمع مقالتي فوعاها فأداها كما سمعها)(4). وكما أوجب الله عز وجل على أهل العلم أن يبينوا للناس ما في الكتاب والسنة من أحكام وشرائع وقضايا فقد أوجب الله عليهم أن يردوا على من خالفها مخالفة قليلة أو كثيرة في مسألة أو مسائل أو قضية أو قضايا إذا كانت المخالفة في الأصول والعقائد وإن وجوب ذلك عليهم لا يقل أهمية عن وجوب بيان الأصول في الدين إن لم يكن آكد لأن الأحكام التي لم يصبها تشويه ولا تحريف ستبقى محفوظة ومأمومة للناس في كل زمان ومكان علمها من علمها وجهلها من جهلها. أما الأحكام والقضايا المشوهة وأقصد بالمشوهة التي شوهتها أفهام معكوسة وعقول انحرفت عن الحق بسبب ما أصابها من جراء التلقي فظنوا ديناً ما ليس بدين وظنوا حقاً ما هو باطل حتى واجهوا الحقيقة المرة وانطبق عليهم قوله تعالى: {قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالاً الذين ضل سعيهم في الحياة الدينا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً أولئك الذين كفروا بآيات ربهم ولقائه فحبطت أعمالهم فلا نقيم لهم يوم القيامة وزناً}(5). ونحن نؤمن أن من لم يلق الله بالتوحيد الذي ما أنزلت الكتب وأرسلت الرسل وحقت الحاقة وخلقت الجنة والنار إلا من أجله أنه سيواجه الحقيقة المرة حتى وإن كان ممن يزعم أو يزعم له أنه من الدعاة إلى الله، ومن شك في هذه الحقيقة فليعلم أنه لم يعرف الدين الإسلامي الذي جاء به محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي تحدث عنه القرآن فأسهب وبين ما يناقضه بياناً شافياً لا يتسرب إليه شك ولا يبقى وراءه للحقيقة مطلب كقوله تعالى: {إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك بالله فقد افترى إثماً عظيماً}(6) وقوله تعالى: {إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر مادون ذلك لمن يشاء ومن يشرك بالله فقد ضل ضلالاً بعيداً}(7). وقوله تعالى: {وقال المسيح يا بني إسرائيل اعبدوا الله ربي وربكم إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصار}(8). ولما عدد الله عز وجل الأنبياء في سورة الأنعام قال تعالى {ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون}(9) وقوله تعالى {لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين }(10) وقد صدر الله هذا الخبر باللام الموطئة للقسم وهي من حروف التأكيد مبيناً لرسوله صلى الله عليه وسلم أنه لئن صدر منه الشرك هو وهو أحب الخلق إليه وأعلاهم عنده مقاماً وأعظمهم عنده جاهاً ليحبطن عمله وليكونن من الخاسرين وحاشاه من الشرك ولكن هذا على سبيل الافتراض فتبين من هذه الآيات أن الشرك الأكبر محبط للعمل ومخرج من الملة وموجب للخلود في النار. وقد قلبت الصوفية الحقائق الشرعية فزعمت أن دعاء المخلوقين ممن تزعم لهم الولاية وتدعي لهم الكرامات سواء كانوا أحياء أو أمواتاً والاستغاثة بهم في الشدائد أن ذلك هو محض الدين ولبه وحقيقته بل غلت في الأولياء حتى جعلت مع الرب منهم أقطاباً يتصرفون في الكون، ثم زادت في الغلو حتى جعلت إلهها ومعبودها حالاً في مخلوقاته أو بعض مخلوقاته(11). وأخيراً: فهل ترون أن من يتربى في أحضان الصوفية يخرج سالماً من معرتها؟ لا والله إلا من يشاء الله إنقاذه ؛ بل أقل أحواله أن يخرج مسلوب الحساسية من الشرك الأكبر الذي يهدم الإسلام ويقوضه من أركانه وإذا ذهب التوحيد فقد ذهب الإسلام وكل دعوة لا تبنى على التوحيد فهي باطلة لأنها أسست على غير الأساس الذي أسس عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم دعوته.

وقد آن لنا أن نشرع فيما قصدناه والله يعلم أني لم اقصد تجريح أحد إلا أن يكون في ذكر ذلك الجرح مقصد ديني بأن يكون في ذلك نصيحة لمن اغتر بشخص أو منهج كما فعل ذلك السلف رحمهم الله تعالى حيث قدحوا فيمن قدحوا فيه نصحاً للأمة وبياناً للحق وكتب الجرح والتعديل مليئة بذلك. قال الإمام مسلم بن الحجاج ـ رحمه الله ـ في مقدمة الصحيح: "وحدثنا عمرو بن علي أبو حفص قال سمعت يحيى بن سعيد قال سألت سفيان الثوري وشعبة ومالكاً وابن عيينة عن الرجل لا يكون ثبتاً في الحديث فيأتيني الرجل فيسألني عنه. قالوا: أخبر عنه أنه ليس بثبت. وحدثنا عبيدالله بن سعيد قال سمعت النضر يقول سئل ابن عون عن حديث لشهر وهو قائم على أسكفة الباب فقال إن شهراً نزكوه، إن شهراً نزكوه، قال مسلم رحمه الله أخذته الألسن تكلموا فيه، وروى بسنده إلى الشعبي، قال حدثني الحارث الأعور الهمداني وكان كذاباً. وبسنده إلى ابن عون قال: قال لنا إبراهيم إياكم والمغيرة بن سعيد وأبا عبدالرحيم فإنهما كذابان. وحدثنا أبو كامل الجحدري حدثنا حماد وهو ابن زيد حدثنا عن عاصم قال: كنا نأتي أبا عبدالرحمن ونحن غلمة أيفاع فكان يقول لنا لا تجالسوا القصاص غير أبي الأحوص وإياكم وشقيقاً، وكان شقيق يرى رأي الخوراج ـ وهو غير شقيق بن سلمة ـ " اهـ. من مقدمة ((صحيح مسلم)) الكشف عن معايب الرواة.

وهذا أوان الشروع في الملاحظات والقوادح: أول هذه الملاحظات: التهاون في توحيد العبادة وعدم جعله أساساً وقاعدة ينطلقون منها، ومن الأدلة على ذلك أن مؤسس الحزب ومقرر المنهج الإخواني حسن البنا(12) حاضر في وكر من أوكار الشرك، بل من أكبر أوكاره في مصر وهو مشهد السيدة زينب. نقل ذلك عباس السيسي في كتابه ((قافلة الإخوان المسلمون)) فقال: "كلمة الأستاذ المرشد العالم في حفل الهجرة بالسيدة زينب جاء في كلمات الأستاذ المرشد العام في هذا الحفل ما يلي: "لهذه المناسبة أيها الإخوة أنصح لكم نصيحة مخلصة أشدد عليكم في رعايتها وهي أن تطهروا قلوبكم وتصفوا سرائركم عمن نال منكم أو أساء إليكم، فوالله إني لضنين بهذه القلوب التي لا تعرف إلا معاني الحب في الله ولم تسعد إلا بمشاعر الأخوة الحقة الصادقة، أضن بهذه القلوب الطاهرة أن تلوث بحقد أو تشوه ببغضاء، وتنال من صفائها خصومة، إن الدين حب وبغض، ذلك حق من الإيمان أن نحب في الله ونبغض في الله، ولكن ما أشد أن نقهر علىكره من نحب، إن الإيمان حب وبغض، فأحبوا لأنكم بالحب تسعدون، وبهذه العاطفة تجتمعون وعلى هذه المشاعر وبها ترتبطون، فلا تحرموا قلوبكم نعمة الحب في الله تعالى ولا تحرموها شعور الحب الطاهر البرئ، وادخروا حجر البغض وثورة الغضب لساعة آتية قريبة نلقى فيها خصومنا، ولست أعني خصومنا في الداخل، فليس لنا في الداخل خصوم ولله الحمد، وإن كانوا فهم غثاء كغثاء السيل سيجرفهم الطوفان، فإما ساروا وإما غاروا، أما كلمة الجهاد فعاطفة ملتهبة ومعاني الجهاد مُثُلٌ حية باقية تتجه إليها قلوب أبناء هذه الأمة التي ظلمت واعتدى على حرياتها وحقوقها وأحيط بها من كل مكان"(13). مناقشة الشيخ البنا في هذه الخطبة التي ألقاها في وكر من أعظم أوكار الشرك في مصر ألا وهو مشهد السيدة زينب ولم يذكر فيها حرفاً واحداً عن الشرك الأكبر الذي يجري في ذلك المشهد من الدعاء لغير الله والاستغاثة بغيره والنذر والذبح وغير ذلك وكأنه لم ير الطائفين حول القبر والمتمسحين به، ولم يسمع الذين يرفعون أصواتهم بالدعوات للسيدة زينب طالبين منها الحاجات التي لا تطلب إلا من الله عز وجل، وكأن الشيخ البنا لم يعتبر ذلك الشرك الأكبر الذي يسمعه ويشاهده حول ضريح السيدة زينب أمراً منكراً مخالفاً للشريعة الإسلامية ؛ بل مناقضاً للإسلام وهادماً له ومقوضاً لأركانه، إنه ينصح نصيحة مخلصة ويشدد في رعايتها، ولكن ما هذه النصيحة يا ترى إنه ينصح بتصفية السرائر، وتطهير القلوب من الغل والضغينة مع أنها مفعمة بالشرك الأكبر فهل هذه خطبة من يعتبر الشرك الذي يراه ويسمعه حول ذلك الضريح مناقضاً للإسلام؟! أترك الجواب على هذا السؤال للقارئ. ومن جهة أخرى فإن الله تعالى يقول: {والذين لا يشهدون الزور وإذا مروا باللغوا مروا كراماً} ومعنى لا يشهدون الزور أي لا يشهدون الباطل. قال ابن كثير رحمه الله: ((وهذه من صفات عباد الرحمن أنهم لا يشهدون الزور، قيل هو الشرك وعبادة الأصنام وقيل الكذب والفسق والكفر واللغو والباطل)). وقال أبو العالية وطاووس وابن سيرين والضحاك والربيع بن أنس وغيرهم : ((هو أعياد المشركين)) . وقال عمر بن قيس: ((هي مجالس السوء والخنا)) وقال مالك والزهري: ((شرب الخمر لا يحضرونه ولا يرغبون فيه)). قلت: القول بأن الزور الذي لا يشهدونه هو الباطل بجميع أنواعه هو الأولى والأجمع ويدخل فيه الشرك بالله وأعياد المشركين وعبادة الأصنام وغير ذلك. وإن مشهد السيدة زينب من أعظم أوكار الشرك التي تحارب فيها عقيدة التوحيد الذي أرسلت به الرسل وآخرهم محمد صلى الله عليه وسلم ولا يجوز لمسلم أن يدخله إلا أن يكون منكراً لما يفعله أولئك المشركون، فمن دخله ليحاضر فيه بشئ غير إنكار الشرك فإنه يكون قد شجع الشرك الأكبر وأقره وآوى أهله وإنه بذلك قد أوهم الجهال بأن ما يعملونه حق لا غبار عليه وعبادة يتقرب بها إلى الله وهذا من أعظم الظلم والغش والخداع الذي حرمه الله ورسوله. فإن قيل: إن الشيخ البنا قد دعا إلى الجهاد في هذه الخطبة فيكون قد أدى ما عليه؟! قلنا أي جهاد الذي دعا إليه البنا إذا كان قد أقر الشرك الأكبر المخرج من الملة وما فائدة جهاد اليهود والنصارى إذا كنا مثلهم ؛ بل أردأ منهم فاليهود ألهوا عزيراً والنصارى ألهوا عيسى عليه السلام فقط، أما الصوفية ومن دان بدينهم فقد ألهوا ملا يحصى من البشر فتجد قوماً يعبدون الحسين وآخرون يعبدون السيدة زينب وآخرون يعبدون البدوي وآخرون يعبدون الجيلاني وآخرون يعبدون الدسوقي وهلم جراً مالا يعد ولا يحصى من الآلهة فحسبنا الله على من أقر الشرك بالله في حين أنه يزعم أنه يدعوا إلى الله. والخلاصة: أن كل من دعى إلى جهاد ولم يؤسسه على التوحيد الذي أسس عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم جهاده فإنه قد ضل وأضل، وأخطأ الطريق الأمثل، الذي سار عليه كل نبي مرسل، ونطق به كل كتاب منزل. أما قول البنا في رسالة التعاليم في الأصل الرابع من الأصول العشرين: "والتمائم والرقى والودع والمعرفة والكهانة وادعاء معرفة علم الغيب وكل ما كان من هذا الباب منكر تجب محاربته إلا ماكان آية أو قرآن أو رقية مأثورة"(14) اهـ. وقال في النص الرابع عشر(15): ((وزيارة القبور أيا كانت سنة مشروعةبالكيفية المأثورة، ولكن الاستعانة بالمقبورين أيا كانوا وندائهم لذلك وطلب قضاء الحاجات منهم عن قرب أو بعد والنذر لهم وتشييد القبور وسترها وإضاءتها والتمسح بها والحلف بغير الله وما يلحق بذلك من المبتدعات، كبائر تجب محاربتها ولا نتأول لهذه الأعمال سداً للذريعة))اهـ. وأقول: أولاً وقبل كل شئ في هذين المقطعين أو الأصلين الذين كتبهما الأستاذ البنا خلط يدل على عدم تمييزه بين البدعة والشرك الأكبر والشرك الأصغر فمزاولة الكهانة وادعاء معرفة علم الغيب شرك أكبر مخرج من الملة، وكذلك الاستعانة بالمقبورين أياً كانوا وندائهم لذلك وطلب قضاء الحاجات منهم والنذر لهم والتمسح بقبورهم كل ذلك شرك أكبر مخرج من الملة وكذلك تعلق التمائم والودع إن اعتقد فيه أنه يدفع عنه الجن أو ما أشبه ذلك كل هذا من الشرك الأكبر مثل شرك العرب الذين قاتلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم واستباح سفك دمائهم وسبي ذراريهم وغنيمة أموالهم،وأما الشرك الأصغر فهو كالحلف بغير الله تعالى والرقية إذا كانت بغير المشروع ولم يكن فيها استغاثة بالجن أو غيرهم أما البدع فهي البناء على القبور وسترها والإضاءة لها، فالدمج بين هذه الأمور المتفاوتة في الحكم دال على عدم معرفته للتفصيل، فمن دعا غير الله وطلب منه جلب النفع ودفع الضر فقد كفر، قال الله تعالى {ومن يدع مع الله إلهاً آخر لا برهان له به فإنما حسابه عند ربه إنه لا يفلح الكافرون}(16) وفي الحديث: ( من أتى كاهناً لم تقبل له صلاة أربعين ليلة) وفي رواية فقد كفر بما أنزل على محمد(17) فإذا كان هذا في حق الآتي إلى الكاهن فما بالك بالكاهن نفسه، ومن ادعى علم الغيب فقد كفر، ومن اعتقد فيه ذلك فقد كفر، فمن زعم أن هذه الأمور من الكبائر التي لا يخرج بها صاحبها من الإسلام فهو أحد رجلين إما جاهل لا يعرف الأحكام الشرعية وإما مفتون يريد أن يضل الناس. وأما الحلف بغير الله فهو شرك أصغر لا يخرج من الإسلام بدليل أن الصحابة رضوان الله عليهم كانوا يحلفون بآبائهم وبالكعبة وبالنبي صلى الله عليه وسلم ثم نهوا عن ذلك بقول النبي صلى الله عليه وسلم : (لا تحلفوا بآبائكم، من كان حالفاً فليحلف بالله أو ليسكت).

أما البناء على القبور وسترها والإضاءة لها فهي بدع إذا لم يصحبها دعوة للمقبورين ولا توسل بهم، ولو قدر أنه يقصد بالمنكر الشرك والكفر فأين العمل بهذا التقرير وقد أقر العامة على دعوة المقبورين وتأليههم؟!

ولقد انعكس هذا- أي التهاون بتوحيد الألوهية واستمراء الشرك الذي يناقضه، وعدم الحساسية منه وعدم اعتباره ردة يهدم الإسلام ويقوضه من أصله -انعكس هذا الوضع الذي عاشه البنا في دعوته على جميع القادة والمنظرين في هذا المنهج فخيرهم الساكت عنه والمقر له وإن كان الساكت عن الشرك لا خير فيه ؛ بل من المنظرين والقادة في المنهج الإخواني من وقع في الشرك الأكبر، كما سيأتي عن سعيد حوى وعمر التلمساني ومصطفى السباعي فضلاً عن غيرهم. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) سورة البقرة آية: 159. (2) صحيح الجامع رقم (2834). (3) أخرجه البخاري في كتاب العلم من حديث أبي بكرة، باب قول النبي صلى الله عليه وسلم: (رب مبلغ أوعى من سامع) وأخرجه مسلم في الحج باب (82) رقم الحديث (446). (4) رواه جماعة من الصحابة في عدة ألفاظ متقاربة ينظر موسوعة أطراف الحديث (10/35،36،37). (5) سورة الكهف الآيات: 103ـ105. (6) سورة النساء آية:48. (7) سورة النساء آية: 116. (8) سورة المائدة آية: 72. (9) سورة الأنعام آية: 88. (10) سورة الزمر آية: 65. (11) انظر كتاب (هذه هي الصوفية) لعبدالرحمن الوكيل أو (الكشف عن الصوفية لأول مرة) وسترى أن الصوفية كلها داء عضال وسم قاتل وبلاء ليس فوقه بلاء، فإن كنت قد عوفيت منها فاحمد الله على العافية. (12) حسن البنا قال في كتاب (النقط فوق الحروف) لأحمد عادل كمال (ص 81) ولد الأستاذ حسن البنا بقرية المحمودية مديرية البحيرة بمصر سنة 1904م. وتلقى أول دراسته في كتاب القرية في المدرسة الإعدادية بالمحمودية ثم في مدرسة المعلمين الأولية بدمنهور ثم في دار العلوم بالقاهرة وقد تميز في كل هذه المراحل بأنه كان دائماً أول الناجحين حيث كان موضع فخر أساتذته ورعايتهم وكان من المتوقع أن ترسله وزارة المعارف لانجلترا أو فرنسا على عادتها في إيفاد أوائل الحاصلين على دبلوم دار العلوم لولا ظروف خاصة جعلت الوزارة تخرج عن ذلك التقليد. حصل الأستاذ على دبلوم دار العلوم ولم يبلغ الحادية والعشرين من عمره فتم تعيينه مدرساً بمدرسة الإسماعيلية الأميرية في الدرجة السادسة وتسلم عمله في عشرين 20 سبتمبر 1927م واستمر بعد ذلك مدرساً في المدارس الابتدائية تسع عشر سنة لم ينل فيها الدرجة الخامسة إلا بحكم قانون الموظفين المسنين. وفي مايو 1946 استقال الأستاذ من وظيفته بوزارة المعارف بمناسبة إنشاء الجريدة اليومية للإخوان المسلمين " اهـ من كتاب النقط على الحروف (ص81ـ83) بتصرف. قلت: وقد نشأ حسن البنا من أول يومه ونعومة أظفاره نشأة صوفية وقد ذكر ذلك البنا نفسه في كتابه مذكرات الدعوة والداعية مفتخراً ومغتبطاً فقال في (ص27): "وصحبت الإخوان الحصافية بدمنهور وواظبت على الحضرة بمسجد التوبة في كل ليلة... ثم قال: وحضر السيد عبدالوهاب المجيز في الطريقة الحصافية الشاذلية وتلقيت الحصافية الشاذلية عنه وآذنني بأدوارها ووظائفها". وقال جابر رزق في كتابه حسن البنا بأقلام تلامذته ومعاصريه (ص 8): "وفي دمنهور توثقت صلته ـ يعني حسن البنا ـ بالإخوان الحصافيةوواظب على الحضرة كل ليلة في مسجد التوبة مع الإخوان الحصافية ورغب في أخذ الطريقة حتى انتقل من مرتبة المحب إلىمرتبة التابع المبايع ؛ بل شارك في إنشاء جمعية صوفية حصافية كما ذكر في مذكراته (ص 28). قال وفي هذه الأثناء بدا لنا أن نؤسس جمعية إصلاحية هي الجمعية الحصافية الخيرية وانتخبت سكرتيراً لها... وخلفتها في هذا الكفاح جمعية الإخوان المسلمون بعد ذلك". قلت: ليهنأ جماعة أو جمعية الإخوان عراقتها في الصوفية وانتمائها لها بانغماس مؤسسها في التصوف، وكونها خلفت جمعية صوفية حصافية لتقوم بدورها وتؤدي غرضها، فالله ألله يا موحدون في عقيدة التوحيد ولا تضيعوها أو تميعوها، اقرؤا القرآن وانظروا ما فيه عن الشرك والمشركين من التحذير منه والوعيد عليه إقرأوا آية واحدة {وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحد} وأضيفوا قوله تعالى: {ولقد أوحي إليك وإلى الذين من قبلك لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين}. اقرؤا السنة وسيرة النبي صلى الله عليه وسلم في دعوته لتروا كيف دعا إلى نبذ الأوثان وكسر الأصنام وتوحيد الملك العلام، ثم اقرؤا عن الصوفية لتروا ما فيها من شرك عظيم وتأليه للشيوخ ؛ بل لتروا ما فيها من دعوة صريحة إلى وحدة الوجود وإيمان بها، واعلموا أن الشرك والبدع أمور طبيعية عند المتصوفة كل المتصوفة لا يسلم منها حسن البنا ولا غيره وإن خالجكم شك في صدور الشرك منه والبدع فإليكم هذا الخبر وإن شككتم في صحته فراجعوه في المصدر الذي نسب إليه: نقل جابر رزق في كتابه ((حسن البنا بأقلام تلامذته ومعاصرية)) (ص 70ـ71) عن مجلة الدعوة فبراير 1951م حديث عبدالرحمن البناعن أخيه حسن البنا، قال فيه: "وعقب صلاة العشاء يجلس أخي ـ حسن البنا ـ إلى الذاكرين من جماعة الإخوان الحصافية وقد أشرق قلبه بنور الله فأجلس إلى جواره نذكر الله مع الذاكرين وقد خلا المسجد إلا من أهل الذكر وخبأ الصوت إلا ذبالة من سراج وسكن الليل إلا همسات من دعاء أو ومضات من ضياء، وشمل المكان كله نور سماوي ولفه جلال رباني، وذابت الأجسام وهامت الأرواح وتلاشى كل شئ في الوجود وانمحى وانساب بصوت المنشد في حلاوة وتطريب. الله قل وذر الـوجود وما حوى إن كنت مرتاداً بلوغ كمالي فالـــــــكل دون الله إن حققته عدم على التفصيل والإجمالي". قلت: هذان البيتان ينضحان بوحدة الوجود مع ما فيهما من بدع الذكر الصوفي وقبل ذلك قول أخيه "وتلاشى كل شئ في الوجود وانحمى"، هذه عبارات أصحاب وحدة الوجود. ونقل أيضاً في المصدر المذكور (ص 70ـ71) عن عبدالرحمن البنا قوله: "وذلك أنه حين يهل هلال ربيع الأول كنا نسير في موكب مسائي كل ليلة حتى ليلة الثاني عشر ننشد القصائد في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم وكان من قصائده المشهورة في هذه المناسبة المباركة: صلى الإله على النور الذي ظهرا للـــعالمين ففاق الشـــمس والقمرا كان هذا البيت تردده المجموعة ينشد أخي وأنشد معه. هذا الحبيب مع الأحباب قدحضرا وسامح الـكل في ماقد مضى وجرى لقد أدار على العـــــــشاق خمرته صـــــرفاً يكاد سناها يذهب البصرا ياسعد كرر لنا ذكــر الحبيب لقد بلبلت أســـــــماعنا يامطرب الفقرا وما لركب الحــمى مالت معاطفه لا شك أن حـبيب القوم قد حــضرا بواسطة (دعوة الإخوان في ميزان الإسلام 62ـ63) قلت: في هذه الأبيات ومقدمتها بدع: أولها: بدعة الاحتفال بالمولد. ثانيها: بدعة إنشاد المدح بصوت جماعي. ثالثها: زعم الصوفية أن النبي صلى الله عليه وسلم يحضر احتفالاتهم المبتدعة، وهذا كذب عليه، عامل الله من اختلقه وصدقه بما يستحق، وفيها كارثة كبرى ومصيبة عظمى وهي إسناد مغفرة الذنوب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في قوله: "وسامح الكل فيما قد مضى وجرى" وهذا شرك أكبر مخلد في النار، قال تعال: {ومن يغفر الذنوب إلا الله} وفي الحديث القدسي:(علم عبدي أن له رباً يغفر الذنب ويأخذ به) توفي البنا اغتيالاً سنة 1949م. (13) قافلة الإخوان المسلمون (1/192). (14) من كتاب ((نظرات في رسالة التعاليم)) لمحــمد عبدالله الخطيب ومحمد عبدالحليم حامد (80). (15) (ص 166) من نفس المصدر . (16) المؤمنون آية: 117. (17) الرواية الأولى: رواها مسلم في كتاب السلام باب تحريم الكهانة وإتيان الكهان. الرواية الثانية : أخرجها الإمام أحمد في المسند (2/429) والحديث رجاله ثقات خرج لهم في الصحيحين، أخرجه البخاري (5/53)، ومسلم في كتاب الإيمان رقم (4).

abu-amirah
01-04-2005, 05:51 PM
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه. أما بعد: قال الشيخ أحمد النجمي في كتابه المورد العذب الزلال ص(158) :
الثاني: من الملاحظات: إقرار المشاهد والأضرحة وعدم محاولة إزالتها والقيام بحرب عليها وعلى مرتاديها.



إن المشاهد والأضرحة التي مازالت قائمة في البلاد المصرية والتي يرتادها المصريون من كل نواحي مصر يتطوفون بها ويقدمون لها النذور ويهتفون بأسماء أصحابها إستغاثة في الكروب ورجاءً في الرغائب إن هذه المشاهد والأضرحة تمثل الطواغيت التي كانت في الجاهلية كاللات والعزى وذي الكفين وذي الخلصة ومناة وغير ذلك والتي حاربها النبي صلى الله عليه وسلم , منذ بعث حرباً شعواء لا تخبوا نارها ولا يفتر أوارها، فلما انتصر على المشركين أرسل بعض أصحابه لهدم تلك الطواغيت وإبادتها وإحراقها. وإن الواجب على كل داعية يزعم أنه يدعوا إلى الله ويكون في وسط وبيئته كالوسط والبيئة التي كانت وما زالت في مصر وغيرها من بلدان العالم التي بليت بهذا المرض الفتاك وهو مرض الخرافة والشرك بالله؛ أقول: إن الواجب على كل داعية في مثل هذا المحيط أن يبدأ ببيان التوحيد وما ينافيه من الشرك أما من سكت عن الشرك وهو يزعم في نفس الوقت أنه يدعوا إلى الله مع أنه لا يتمعر وجهه من هتافات المشركين بأسماء المخلوقين يدعونهم بما لا يقدر عليه إلا الله سواء كانوا أحياء أم أمواتاً ولم يحارب تلك المشاهد ومرتاديها حتى ولا بالإنكار بالكلمة ؛ بل هو يذهب إليها بنفسه موهماً لعوام الناس ودهمائهم أن هذه الأضرحة تمثل الإسلام وما يعمله الناس عندها يقره الإسلام كما تقدم، أن الشيخ البنا حاضر في مشهد السيدة زينب في حفل الهجرة ولم يذكر حرفاً واحداً عن الشرك الذي يعمل في ذلك المشهد. وقال حسن البنا في مذكراته (ص33): "وكنا في كثير من أيام الجمع التي يتصادف أن نقضيها في دمنهور نقترح رحلة لزيارة الأولياء القريبين من دمنهور فكنا أحياناً نزور دسوقي فنمشي على أقدامنا بعد صلاة الصبح مباشرة بحيث نصل حوالي الساعة الثامنة صباحاً فنقطع المسافة وهي حوالي عشرين كم في ثلاث ساعات، ونزور ونصلي الجمعة ونستريح بعد الغداء ونصلى العصر ونعود أدراجنا إلى دمنهور حيث نصلها بعد المغرب تقريباً،... وقال أيضاً في الصفحة نفسها: وكنا أحياناً نزور عزبة النوام حيث دفن في مقبرتها الشيخ سيد سنجر من خواص رجال الطريقة الحصافية والمعروفين بصلاحهم وتقواهم، ونقضي يوماً كاملاً هناك ثم نعود"(1) اهـ.
وأقول: إن الزيارة تنقسم إلى ثلاثة أقسام: سنية وبدعية وشركية، فمن دعا صاحب القبر فهو مشرك* وزيارته شركية، ومن زعم أن الدعاء عند ذلك القبر مستجاب فهو مبتدع وزيارته بدعية ومن زار قبر فلان ليدعو له، لعلمه أن المقبور في حاجة إلى الدعاء فتلك هي الزيارة السنية التي حث عليها النبي صلى الله عليه وسلم في قوله: (كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها فإنها تذكر الآخرة)(2). ولكن الزيارة السنية لا يجوز أن يشد إليها رحل لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد الأقصى)(3). والعشرين كيلو ((بريد)) وهي مسافة قصر على رأي بعض أهل العلم وظاهر الدليل معهم فقد ورد في حديث (لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسافر مسيرة ثلاثة أيام) وفي رواية (يوم وليلة) وفي رواية يوم، وفي رواية: ليلة. إلا مع ذي محرم. وهذه الروايات صحت صحة لا شك فيها وورد في رواية سهيل بن أبي صالح وقد روى له البخاري مقروناً بلفظ: (لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسافر مسافة بريد). والبريد مسافة تسعة عشر كيلوا ومائتي متر (19200) فتبين أن هذه المسافة مسافة قصر. وأخيراً ما هو الباعث للشيخ البنا ورفاقه إلى هذه المشاهد وهذه القبور التي فتن بها الناس وجعلوها مضاهية للكعبة إن كانوا يدعون الله عندها ومضاهية لله إن كانوا يدعونها والأخير هو المعروف من حال المشركين الذين يرتادون هذه الأماكن وما الذي حملهم على أنهم يذهبون إلى هذه القبور يمشون على الأقدام ويزعمون أن ذلك قربة. والظاهر أن البنا ورفاقه يقصدون واحداً من الاثنين، إما الدعاء عندها وهذا بدعة وإما دعاء المقبورين فيها وهذا شرك أكبر، فمن عاش وتربى على هذا من صغره وأيام طلبه فكيف يستبعد وقوعه منه في كبره وأيام تبنيه للدعوة إلى الله بل إن ذكره لذلك معتزاً ومغتبطاً به في مذكراته يدل دلالة واضحة علىعدم رجوعه عنه وسكوته على تلك المشاهد أيام دعوته، وعدم إنكاره على مرتاديها شاهد آخر؛ بل والذهاب إليها والمحاضرة فيها عن غير الشرك الذي يجري فيها شاهد ثالث وفيه من المحاذير: 1ـ إيهام العامة أن ما يجري عند تلك القبور من الدعاء لغير الله والاستغاثة بغيره من المخلوقين والذبح والنذر لهم دونه أنه هو الإسلام وذلك محاربة للإسلام الصحيح لا دعوة إليه.

2 ـ فيه تشجيع للوثنية التي حاربها الإسلام من أول يوم نزل القرآن فيه على النبي صلى الله عليه وسلم وبالأخص في السور المكية كقوله تعالى {ولا تدع من دون الله مالا ينفعك ولا يضرك فإن فعلت فإنك إذاً لمن الظالمين}(4).

3 ـ صدور هذا من داعية يظهر للناس أنه يمثل الإسلام الصحيح أعظم في التغرير بالسذج، وأكثر إيغالاً في الإيهام والخداع، وأنا لا أعتقد أن البنا قصد الإيهام، ومن سبر حاله من كتبه وسيرته يتبين له أن الذي أوقعه في ذلك هو الجهل بالإسلام الصحيح. ـــــــــــــــــــــــ (1) مذكرات الدعوة والداعية (ص 33). (2) أخرجه مسلم في قصة زيارته صلى الله عليه وسلم لقبر أمه بلفظ: (فزوروا القبور فإنها تذكر الموت) برقم (996) في آخر الجنائز. وأخرجه من طريق بردة بن بريدة عن أبيه مرفوعاً كنت نهيتكم في الأضاحي برقم (1976) وفي الجنائز، بلفظ نهيتكم وأخرجه الترمذي في الجنائز باب الرخصة في زيارة القبور بلفظ: قد كنت نهيتكم عن زيارة القبور فقد أذن لمحمد في زيارة قبر أمه فزوروها فإنها تذكر الآخرة. ورواه البيهقي بلفظ: أتم. ورواه أحمد أيضاً. (3) قال في ((إرواء الغليل للألباني)) (3/226): ((حديث لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد... صحيح متواتر ورد عن جماعة من الصحابة منهم أبو هريرة وأبو سعيد الخدري وأبو بصرة الغفاري وعبدالله بن عمر وعبدالله بن عمرو وأبو الجعد)). (4) سورة يونس. الآية: 106. ــــــــــــــــــــــ *قال بعض أهل العلم:الحكم على الأشخاص المعيّنين بالشرك الأكبر المخرج من الملة يكون بعد البيان لهم وإصرارهم على الشرك.

abu-amirah
01-04-2005, 05:52 PM
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه. أما بعد: قال الشيخ أحمد النجمي في كتابه المورد العذب الزلال ص(158) :
الملاحظة الثالثة: قبول المشركين بالله شركاً أكبر بالدعاء والذبح والنذر وغير ذلك في الجماعة واعتبارهم أخواناً مع منافات عقيدتهم لأعظم قاعدة في الإسلام واعتبار الرافضة الذين يسبون الصحابة ويعتقدون في أئمتهم العصمة إخواناً إلى غير ذلك.



دليلنا على ذلك أمور:
الأمر الأول: أن حسن البنا حين قام بالدعوة في مصر تابعه على دعوته عشرات الألوف بل مئات الألوف لكنا لم نسمع أنه شرط علىأحد ممن دخلوا في حزبه أن يتخلى عن عقيدته السابقة سواء كانت شركية خرافية أو جهمية تعطيلية أو معتزلية تنفي القدر وتقول بخلق القرآن وتجحد رؤية الله في الآخرة أو غير ذلك لم نسمع ولم نقرأ في كتبه أنه قال لأحد منهم لا تدخل في دعوتنا حتى تتخلى عن عقيدتك السابقة.

الأمر الثاني: سعي الشيخ البنا في التقريب بين السنة والشيعة واعتباره أن الشيعة إخوان في الإسلام رغم ما عندهم من العقائد المنافية للدين الإسلامي منافاة واضحة، من ذلك زعم الشيعة أن أئمتهم معصومون وقد خالفوا في هذا إجماع علماء المسلمين أن العصمة ليست لأحد غير الأنبياء. ومن ذلك زعمهم عليهم لعائن الله أو زعم بعضهم أن جبريل خان فألقى الرسالة على محمد وهي كانت لعلي وهذا كفر من أبشع الكفر. ومن ذلك سبهم لأبي بكر وعمر وعثمان وسائر الصحابة ورميهم لعائشة بالإفك بعد أن برأها الله منه وهذا كفر وإنكار لما جاء في القرآن من تبرئتها وجحد له. ومن ذلك زعمهم أن القرآن مبدل ومحرف وقد حذف منه أكثر من النصف وهذا تكذيب لقوله تعالى {إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون}(1). ومن ذلك اعتقادهم جواز نكاح المتعة ومخالفتهم لإجماع المسلمين على نسخها. ومن ذلك اعتقادهم أنه يجوز للرجل أن يتزوج أكثر من أربع ويخالفون إجماع المسلمين. ومن ذلك تأليههم لأئمتهم خاصة وأهل البيت عامة، وذلك بتعبيد أبنائهم لهم فهم يسمون عبدالزهراء وعبدالحسين وعبدالكاظم وغير ذلك. ويعتقدون أن الأموات منهم يجيبون الدعاء ويكشفون الغمة(2). ورغم هذه الأمور المكفرة والبلاوي التي هي غاية في البشاعة والكفر، رغم هذا كله فقد اعتبرهم حسن البنا إخواناً في الدين وسعى في التقريب بينهم وبين أهل السنة سعياً حثيثاً وبذل في ذلك جهداً ليس باليسير وسار على نهجه أتباعه من بعده. يقول عمر التلمساني المرشد العام للإخوان المسلمين: "وبلغ من حرصه ـ حسن البنا ـ على توحيد كلمة المسلمين أن كان يرمي إلى مؤتمر يجمع الفرق الإسلامية لعل الله أن يهديهم إلى الإجماع على أمر يحول بينهم وبين تكفير بعضهم خاصة وأن قرآننا واحد وديننا واحد وإلهنا واحد ورسولنا صلى الله عليه وسلم واحد " (3). قلت: وهل يتصور أن تجتمع الفرق التي عاشت على الخلاف ألف سنة بل أكثر. هل يتصور أن تجتمع الآن؟! ولقد استضاف لهذا الغرض فضيلة الشيخ محمد القمي أحد كبار علماء الشيعة وزعمائهم في المركز العام فترة ليست بالقصيرة، كما أنه من المعروف أن الإمام البنا قد قابل المرجع الشيعي آية الله الكاشاني أثناء الحج عام 1948م وحدث بينهما تفاهم يشير إليه أحد شخصيات الإخوان المسلمين اليوم وأحد تلامذة الإمام الشهيد !!! الأستاذ عبدالمتعال الجبري في كتابه(4) . الاعتصام: نقل فيه كلاماً لكاتب انجليزي يذكر فيه دور البنا في التقريب مع الشيعة. ويعلق الأستاذ الجبري قائلاً:"لقد صدق ((روبير)) وشمَّ بحاستة السياسية جهد الإمام في التقريب بين المذاهب الإسلامية فماله لو أدرك عن قرب دوره الضخم في هذا المجال مما لا يتسع لذكره المقام"اهـ. ونقل عن كتاب التلمساني ((ذكريات لا مذكرات)) أنه قال: "وفي الأربعينات على ما أذكر كان السيد القمي وهو شيعي المذهب ينزل ضيفاً علىالإخوان في المركز العام ووقتها كان الإمام الشهيد يعمل جاداً على التقريب بين المذاهب حتى لا يتخذ أعداء الإسلام الفرقة بين المذاهب منفذاً يعملون من خلاله على تمزيق وحدة الأمة الإسلامية، وسألناه يوماً عن مدى الخلاف بين أهل السنة والشيعة فنهانا عن الدخول في مثل هذه المسائل الشائكة التي لا يليق بالمسلمين أن يشغلوا أنفسهم بها، والمسلمون على ما ترى من تنابذ يعمل أعداء الإسلام على إشعال ناره، قلنا لفضيلته نحن لا نسأل عن هذا للتعصب أوتوسعة هوة الخلاف بين المسلمين، ولكننا نسأل للعلم لأن ما بين أهل السنة والشيعة مذكور في مؤلفات لا حصر لها، وليس لدينا من سعة الوقت ما يمكننا من البحث في تلك المراجع. فقال رضوان الله عليه: اعلموا أن السنة والشيعة مسلمون تجمعهم كلمة لا إله إلا الله محمد رسول الله، وهذا أصل العقيدة والسنة والشيعة فيه سواء وعلى النقاء، أما الخلاف بينهما فهو في أمور من الممكن التقريب بينهما فيها"(5). قلت: القول بأن (الشيعة وأهل السنة سواء وعلى النقاء) هذا القول لايصدر إلا من جاهل أو مغالط. 1 ـ فهل من يسب أبا بكر وعمر ويكفرهما ويتهمهما بالخيانة هو ومن يجلهما ويترضي عنهما ويعتقد أنهما أفضل أمة محمد صلى الله عليه وسلم بعد نبيها سواء. 2 ـ وهل من يعتقد العصمة للأئمة الإثنا عشر من أهل البيت ومن يعتبرهم كغيرهم من المسلمين سواء. 3 ـ وهل من يعبِّد أبنائه لأهل البيت ويسميهم عبدالزهراء أو عبدالحسين أو غير ذلك ومن لا يرى العبودية إلا لله تعالى سواء إلى غير ذلك ولقد صرح الخميني في بعض كتبه أن المهدي المنتظر إذا ظهر فسينجح أكثر من محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم . إن الفوارق بين أهل السنة والشيعة فوارق كبيرة لا يمكن معها تقارب ولا اجتماع إلا أن يتخلى أحد الجانبين عن عقيدته ويرضى بعقيدة الجانب الآخروهذا مالا يجوز من السني ولا يمكن حصوله من الشيعة رغم وجوبه عليهم ووجوب الإذعان للحق الذي مع أهل السنة. وأما قوله: (على النقاء) فأين النقاء من قوم يرون أفضل القرب أذية أهل السنة وفي ذلك أخبار مستفيضة، وأذكر أنَّا ذهبنا لطواف الإفاضة والسعي في آخر ليلة الحادي عشر (11) أو ليلة الثاني عشر (12) فوجدنا تحت الصفا أي قبل الوصول إليها عذرة كثيرة منثورة على مسافة ما يقارب خمسة عشر متراً وبكميات كبيرة مما يدل على أن فاعل هذا قد جمعها في باغات ونثرها وأذكر أن الناس باللسان الواحد كانوا يتهمون بذلك الشيعة لأن أذية أهل السنة مبدأ من مبادئهم ودين من دينهم.

الأمر الثالث: قول حسن البنا حين اجتمع بلجنة مشتركة أمريكية بريطانية جالت العالم العربي من أجل قضية فلسطين فالتقى بهم في مصر ممثلاً للحركة الإسلامية فقال: "فأقرر إن خصومتنا لليهود ليست دينية لأن القرآن الكريم حض على مصافاتهم ومصادقتهم، والإسلام شريعة إنسانية قبل أن يكون شريعة قومية وقد أثنى عليهم وجعل بيننا وبينهم اتفاقاً {ولا تجادلوا أهل الكتاب إلى بالتي هي أحسن } وحينما أراد القرآن أن يتناول مسألة اليهود تناولها من الوجهة الاقتصادية فقال تعالى {فبظلم من الذين هادوا حرمنا عليهم طيبات أحلت لهم}(6). وأقول: أين هذا مما قص الله عنهم في سورة البقرة وفي سورة المائدة وغيرهما من السور؟ أين قول البنا أقرر أن خصومتنا لليهود ليست دينية من قوله تعالى {من كان عدواً لله وملائكته ورسله وجبريل وميكال فإن الله عدو للكافرين} أنزل الله ذلك حين قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم من يأتيك بالوحي من الملائكة قال: جبريل، قالوا ذاك عدونا من الملائكة، لو كان الذي يأتيك بالوحي ميكائيل لتابعناك. فأنزل الله هذه الآيات، فكيف يقول إن خصومتنا مع اليهود ليست دينية. سبحان الله، إن هذا لعجب أي عجب أن يقرر الله عداوة اليهود له ولملائكته ورسله وجبريل وميكال ثم يقرر عداوته لهم حين قرروا هم عداوتهم لأوليائهم.. ثم يأتي رجل يزعم بأنه يدعوا إلى الله ويقرر حتى عدم الخصومة مع اليهود في الدين مع أن الخصومة أدق من العداوة فقد يتخاصم الإخوة، فنفي الخصومة يستلزم نفي العداوة وما هو دونها. إن هذا لأمر غريب عجيب، وموقف سيئ مريب فإنا لله وإنا إليه راجعون.

الأمر الرابع: ومن ذلك إقامته حفلاً لتكريم السيد محمد عثمان الميرغني قال فيه البنا: "إن دار الإخوان لتسعد أكبر السعادة وتأنس أعظم الإيناس إذ تستقبل هذه القلوب الطاهرة والنفوس الكريمة أعلام الجهاد وأبطال العروبة وأقطاب قادة السلام، أتقدم إلى الزعيم السوداني الكريم السيد محمد عثمان الميرغني وإلى حضرات الذين أجابوا الدعوة بأجزل الشكر وأعظمه... إلى أن قال: أيها السادة لعل الكثير لا يعلمون أننا نحن الإخوان مدينون للسادة الميرغنية بدين المودة الخالصة والحفاوة البالغة التي غمرونا بها من قبل ومن بعد كلما ذهب مبعوثنا إلى السودان.. لا.. ولكن دين قديم منذ نشأت الدعوة بالإسماعيلية فقد كان أول أنصارها والمجاهدون لتركيزها الإخوان الختمية الميرغنية وقد حضرت في سنة 1937م حفلاً للإسراء والمعراج في زاوية وخلوة السيد عثمان الميرغني الكبير بالإسماعيلية، وهي لا تزال قائمة ولا زلت أذكر أخانا هناك فالقلب الختمي والتأييد الختمي يسير مع الدعوة منذ فجرها،وسماحة السيد عثمان الميرغني الكبير ووارثه السيد محمد عثمان هو أول من حمل هذا اللواء وبشر به فهذا تاريخ قديم نتحدث عنه أيها السادة لنعبر لفرع الدوحة الكريمة السيد محمد عثمان عما يكنه الإخوان لسماحته من حب ومودة وتقدير"(7) اهـ وإن قول البنا: "إنهم معشر الإخوان مدينون للسادة الميرغينية بدين المودة الخالصة والحفاوة البالغة " وقوله في الأخير "لنعبر لفرع الدوحة الكريمة السيد محمد عثمان الميرغني عما يكنه الإخوان لسماحته من حب ومودة وتقدير " إن هذا الثناء وهذا التكريم ليدل على واحد من أمرين: الأمر الأول: وهو إما أنه يشارك الميرغني في عقيدة وحدة الوجود، وهذه سوءة ما مثلها سوءة فالميرغني من أقطاب وحدة الوجود وكهنتها. وإما : الأمر الثاني: وهو أن الولاء والبراء منعدم عنده، فهل سيفهم هذا الذين عاشوا على التوحيد وربوا على العقيدة السلفية منذ الصغر. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ (1) سورة الحجر آية: 9. (2) انظر كتاب ((الكافي للكليني)) الذي هو عند الرافضة بمنزلة البخاري عند أهل السنة ففيه: (200/1، كتاب الحجة ـ باب نادر فيه ذكر الغيب) أي أن الإئمة يعلمون الغيب، وفي (1/202، كتاب الحجة ـ باب أن الأئمة عليهم السلام يعلمون متى يموتون وأنهم لا يموتون إلا باختيار منهم)، وفي (1/203، كتاب الحجة ـ باب أن الأئمة يعلمون علم ما كان وما يكون وأنه لا يخفى عليهم شئ صلوات الله عليهم) . فانظر إلى هذا الضلال والإفك المبين، ومع هذا كله يريد (الإخوان المسلمون) التقريب بين أهل السنة والرافضة؛ بل يرون أن هذا كله لا يوجب الاختلاف بيننا. محمد بن هادي (3) ((حسن البنا القائد الملهم الموهوب)) (ص 78). (4) ((لماذا اغتيل حسن البنا))(ص 32) . بواسطة ((الاخوان المسلمون في الميزان)). (5) ذكريات لا مذكرات لعمر التلمساني (ص 249 ـ250). (6) كتاب ((الإخوان المسلمون أحداث صنعت التاريخ))(1/409)، وعباس السيسي في كتاب ((حسن البنا مواقف في الدعوة والتربية)) (ص 488). (7) قافلة الإخوان المسلمون للسيسي (1/259).

abu-amirah
01-04-2005, 05:59 PM
كلام لشيخ ابن باز رحمه الله تعالى في حركة الإخوان المسلمين



بسم الله الرحمن الرحيم
سئل الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز -رحمه الله تعالى -عن "الإخوان المسلمون " في مجلة العدد (806) تاريخ :1416/2/25هـ (ص:24)،وهذانص السؤال والجواب:"سماحة الشيخ : حركة "الأخوان المسلمين " دخلت المملكة منذ فـرة ،وأصبح لها نشاط واضح بين طلبة العلم. -مارأيكم في هذه الحركة؟ -وما مدى توافقها مع منهج أهل السنة والجماعة؟."



أجاب الشيخ :"حركة الإخوان المسلمين ينتقدها خواص أهل العلم ،لأنه ليس عندهم نشاط للدعوة إلى توحيد الله،وعدم التوجيه إلى العقيد الصحيحة ، التى عليها أهل السنة والجماعة . فينبغي للأخوان المسلمين أن يكون عندهم عناية بالدعوة السلفية : الدعوة إلى توحيدالله ، وإنكار عبارة القبور ،والتعليق بالأموات ، والاستغاثة بأهل القبور ، كالحسن، والحسين،أوالبدوي ، أو ماأشبه ذلك . يجب أن يكون عندهم عناية بهذا الأصل الأصيل ، بعنى "لاإله إلا الله"،التي هي أصل الدين ، وأول ما دعا إليه النبي صلى الله عليه وسل مفي مكة دعا إلى توحيد الله ،إلى معن "لاإله إلاالله ".فكثير من أهل العلم ينتقدون علىالإخوان المسلمين هذا الأمر ،أي : عدم النشاط في الدعوة إلى توحيد الله ، والإخلاص له ، وإنكار ماأحدثه الجهال بالتعليق بالأموات ، والاستغاثة بهم ، والنذر لهم ،والذبح لهم ،الذي هو الشرك الأكبر. وكذاينتقدون عليهم عدم العناية بالسنة:تتبع السنة ،والعناية بالحديث الشريف ،وما كان عليه سلف الأمة في أحكامهم الشرعية. وهناك أشياء كثيرة أسمع الكثير من الإخوان ينتقدونهم فيها. ونسأل الله أن يوفقهم "ا.هـ.



قال العلامة الشيخ / الألباني رحمه الله ... جماعة الإخوان ليسوا من أهل السنة



قال العلامة الشيخ / محمد ناصر الدين الالباني رحمه الله
ليسى صواباً أن يقال أن ألإخوان المسلمين هم من أهل السنة لأنهم يحاربون السنة .

abu-amirah
01-04-2005, 06:02 PM
في الدين الحق

خطبة للشيخ صالح الفوزان


نصها :


الخطبة الأولى



أما بعد :

أيها الناس اتقوا الله تعالى واشكروه إذ هداكم للإسلام أكبر نعمة أسداها للبشرية، قال تعالى: اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً ، [المائدة:3]. وقال تعالى: واذكروا نعمت الله عليكم إذ كنتم أعداءً فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخواناً [آل عمران:103]. وقال تعالى: واذكروا إذ أنتم قليل مستضعفون في الأرض تخافون أن يتخطفكم الناس فآواكم وأيدكم بنصره ورزقكم من الطيبات لعلكم تشكرون [الأنفال:26].

انظروا إلى الناس من حولكم تجدونهم ما بين ملاحدة تنكروا للأديان وأنكروا الخالق وتجبروا على الخلق وتسموا بأسماء مختلفة ما بين شيوعية، وبعثية، وقومية، واشتراكية، وقد استدرجهم الله فأعطاهم من السلطة والقوة والاختراع والتكتل ما ارهبوا به العالم، واغتروا به في أنفسهم، ثم إن الله سبحانه دمرهم بسهولة فأضعف قوتهم وشتت شملهم ومزق وحدتهم وسلط عليهم الفقر والفاقة حتى أصبحوا عبرة للمعتبرين. ما أغنت عنهم أهواؤهم ولا نفعتهم جموعهم وجنودهم ولا حمتهم أسلحتهم الفتاكة.

لقد انهارت الشيوعية لأن أصحابها لم يبنوها على دين ولم يقيموها على أساس. بل بنوها على شفا جرف هار فانهار بهم في نار جهنم والله لا يهدي القوم الظالمين. ومن الناس من يتمسك بدين وضعه لنفسه أو وضعه له شياطين الجن والإنس يعبد صنما أو قبرا أو شجرا أو حجرا لا ينفع ولا يضر، ولا يسمع ولا يبصر، بل هو أضعف ممن عبده كما قال تعالى : والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير إن تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ولا ينبئك مثل خبير ، [فاطر :13-14].

وذلك هو دين الوثنيين على اختلاف أجناسهم وتنوع معبوداتهم قديما وحديثا. ومن الناس من يتمسك بدين مبدّل محرّف أو منسوخ، قد انتهى العمل به، وأولئك هم اليهود والنصارى وهم المغضوب عليهم والضالون، والذين نسأل الله أن يجنبنا طريقهم، في آخر سورة الفاتحة في كل ركعة من صلاتنا.

ومن الناس من ينتسب إلى الدين الصحيح وهو الإسلام انتسابا في الظاهر وهو يكفر به في الباطن وإنما انتسب إليه ليعيش مع المسلمين ويخادعهم أولئكم هو المنافقون الذين أخبر الله أنهم في الدرك الأسفل من النار ولن تجد لهم نصيرا.

ومن الناس الآن من ينتسب إلى الإسلام بأقواله لكنه يخالفه بأفعاله وتعبداته فيدعو غير الله ويذبح لغير الله ويستغيث بالأموات ويعبد القبور. أو يتقرب إلى الله بدين لم يشرعه فيتقرب إليه بالبدع والمحدثات. يفنى عمره ويتعب جسمه وينفق ماله في إحياء البدع والخرافات باسم الإسلام والدين. وهو يبعد عن رب العالمين وأولئكم هم عباد الأولياء والصالحين الذين يقولون ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى [الزمر:3] ويقولون هؤلاء شفعاؤنا عند الله [يونس:18]. أولئكم هم الذين قال الله تعالى فيهم : قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالاً الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً ، [الكهف: 103-104]. وقال تعالى فيهم : وجوه يومئذ خاشعة عاملة ناصبة تصلى ناراً حامية تسقى من عين آنية ليس لهم طعام إلا من ضريع لا يسمن ولا يغني من جوع [الغاشية:2-7].

ومن تمام عقوبتهم وابتلائهم أنهم يحسبون أنهم على حق فلا يقبلون النصيحة ولا يفيد فيهم التوجيه. بل قالوا إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مقتدون

ومن الناس من ينتسب إلى الإسلام الآن لكنه لا يقيم أركانه فلا يصلي ولا يزكي ولا يصوم ولا يحج ولا يحكم بشرع الله ولا يحرّم ما حرّم الله ورسوله من الربا والمكاسب الخبيثة.

ومن الناس يكتفي بمجرد التسمي وما يكتب في جواز السفر وحفيظة النفوس قد اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم. ومن الناس اليوم خلق كثير ينتسبون إلى الإسلام لكنهم فرقوا دينهم وكانوا شيعا. فانقسموا إلى جماعات وأحزاب وفرق، لكل فرقة وجماعة منهج مختلف عن منهج الأخرى في الاعتقاد والتعبد والدعوة ولم يبق على الحق من هذه الفرق إلا من تمسك بالكتاب والسنة وسار على منهج السلف الصالح كما قال النبي – -: (( وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة: قيل من هي يا رسول الله؟ قال : من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي ))، ولقد أخبر الله سبحانه عن براءة النبي – -من هذه الفرق المخالفة للفرقة الناجية قال تعالى : إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً لست منهم في شيء إنما أمرهم إلى الله ثم ينبئهم بما كانوا يفعلون [الأنعام :159].

وبين سبحانه طريق النجاة من هذا الاختلاف بقوله تعالى : واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا [آل عمران : 103].

إنه لا صلاح ولا فرج ولا نجاة من عذاب الله إلا بالتمسك بالإسلام علما وعملا واعتقادا قولا وفعلا وحكما به بين الناس : إن الدين عند الله الإسلام [آل عمران:19].

ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين [آل عمران :85]. أفغير دين الله يبغون ، [آل عمران :83]. أفغير الله أبتغي حكماً [الأنعام:114]. أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكماً لقوم يوقنون [المائدة :50].

وهناك من يتحمسون للدين اليوم ويقومون بالدعوة إليه بزعمهم -وهم جهال - بأحكامه آنية مغرضون يريدون الدس فيه وإثارة الفتن بين المسلمين فيروجون الشبه ويزهدون في علم السلف ويصفون العلماء بأنهم قاصرو النظر لا يفهمون فقه الواقع. وهم يريدون بذلك أن يفصلوا المسلمين عن علمائهم حتى يدخلوا عليهم مبادئهم وأفكارهم المنحرفة. وقد يستخدمون لذلك بعض أبنائنا المغرورين فتنبهوا لذلك واحذروا فتنتهم ولا تروجوا أقوالهم بينكم فإنها سبب فتنة وشر رعانا الله وإياكم وجميع المسلمين من الفتن.

إن الذي لا يفهم فقه الواقع في الحقيقة هو الذي لا يتنبه للدعوات المدسوسة باسم الإسلام من أجل إثارة الفتنة وشق عصا الطاعة وتفريق الكلمة فاحذروا هذا الصنف واحذروا من دعاة السوء – واتقوا الله لعلكم ترحمون.

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم …




الخطبة الثانية



الحمد لله رب العالمين، رضي لنا دين الإسلام. فلا دينا سواه. وأشهد إلا إله إلا الله وحده لا شريك له. ولا نعبد إلا إياه. وأشهد أن محمدا عبده ورسوله أعلم الخلق وأخشاهم وأتقاهم لله. صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن والاه. أما بعد : أيها الناس اتقوا الله تعالى، واعلموا أنه لا يتحقق للإنسان التمسك بدين الإسلام حتى يتبرأ مما سواه من سائر الأديان. لأنه لم يبق بعد بعثة محمد – - دين صحيح إلا دين الإسلام الذي جاء به. قال : (( والله لو كان أخي موسى حيا ما وسعه إلا اتباعي ))، وقال : (( لا يسمع بي يهودي ولا نصراني ثم لا يؤمن بي إلا دخل النار)) وقال تعالى : قل يا أيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون ولا أنتم عابدون ما أعبد ولا أنا عابد ما عبدتم ولا أنتم عابدون ما أعبد لكم دينكم ولي دين [سورة الكافرون].

بعض الجهال يقول إن الإسلام جاء بحرية الأديان والتعايش بين أصحابها وهذا خطأ واضح. وجهل فاضح فالإسلام لا يقر الأديان الباطنية ولذلك شرع عند القدرة قتال أهلها لإزالتها قال تعالى: وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله [الأنفال :39].

والإسلام أمر بترك اليهود والنصارى على دينهم إذا بذلوا الجزية وخضعوا لدين الإسلام وهم صاغرون وذلك لأنهم أهل دين سماوي منسوخ فاعطوا الفرصة من اجل أن ينتقلوا منه إلى دين الإسلام بعد تأمله بخلاف الوثنيين والدهرية فهؤلاء لا يجوز تركهم على كفرهم فالواجب على المسلم ألا يتكلم في هذه المسائل الخطيرة إلا عن علم وبصيرة.

عباد الله : إن دين الإسلام دين العزة فهو يعلو ولا يعلى عليه فما بال بعض المسلمين يذلون للكفرة والله تعالى يقول: ولا تهنوا ولاتحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين [آل عمران:139].

ويقول تعالى : ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون [المنافقون:8].

قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب – - : نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإذا أردنا العزة بغيره أذلنا الله فالواجب على المسلم أن يعتز بدينه ولا يذل ولا يهون. الواجب على المسلم أن يترفع بدينه عن الدنايا والرذائل والأخلاق الفاسدة والصفات الهابطة. ولكن بعض المنتسبين إلى الإسلام إذا سافروا إلى بلاد الكفار صاروا عارا على الإسلام بأخلاقهم وتصرفاتهم القبيحة يمارسون أقبح الفحش والإجرام، ولا يتورعون عن الحرام، يعاقرون الخمور، ويغشون مجالس اللهو والفجور، ويظهرون نساءهم بأقبح مظاهر العري والسفور، فيشوهون الإسلام عند من لا يعرف الإسلام وهم في الحقيقة إنما يمثلون ويظهرون ما تكنه قلوبهم من مرض ونفاق. والإسلام بريء منهم ومن تصرفاتهم.

فاتقوا الله – عباد الله -، واحمدوا الله على دين الإسلام واعتزوا به وأظهروه على حقيقته في أي مكان يعزكم الله وينصركم. واعلموا أن خير الحديث كتاب الله …



المصدر
http://www.alminbar.net/alkhutab/khutbaa.asp?mediaURL=975

abu-amirah
01-04-2005, 06:05 PM
التجني على السلفيين



بسم الله الرحمن الرحيم
--------------------------------------------------------------------------------



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه.
أما بعد:

فيقول عبد الله الموحد في كتابه ((تنقيح المناهج من بدع الخوارج))(ص:61) الذي ملأه بالطعون الظالمة والافتراءات الواضحة على السلفيين عموماً وبعض شخصياتهم خصوصاً فمن هذه الطعون التي لا تصدر من ضعف الموحدين توحيداً وإيماناً قوله الآتي:

((ثالثا: ومن بدع هذه الفرقة – المدخلية والجامية - تجويز الاستعانة بالمشركين، فهم يقولون أن النبي عليه الصلاة والسلام قاتل مع المشركين من قبيلة خزاعة وفاء بالعهد، وقد ذكروا هذا في كتبهم، تبريرا لأفعال إمامهم فهد بن عبد العزيز.(1)
وقد كفر شيخ الإسلام من قال أهون من هذا بكثير، فقد قال رحمه الله: ”والمرتد من أشرك بالله تعالى، أو كان مبغضا للرسول صلى الله عليه وسلم، ولما جاء به، أو ترك إنكار منكر بقلبه، أو توهم أن أحدا من الصحابة أو التابعين أو تابعيهم قاتل مع الكفار، أو أجاز ذلك، أو أنكر مجمعا عليه إجماعا قطعيا، أو جعل بينه وبين الله وسائط يتوكل عليهم ويدعوهم ويسألهم,,.

فكيف بمن سولت له نفسه اتهام رسول الله صلى الله عليه وسلم، بهذه التهمة المشينة، ولا عجب في ذلك، فإن هذا على دين أسلافه المارقين من الخوارج، إذ اتهموا الرسول صلى الله عليه وسلم بأنه لم يعدل، وقد خرج من ضئضئه هؤلاء المارقين، الذين اتهموا الرسول عليه أفضل الصلاة والتسليم بموالاة الكفرة، حاشاه من ذلك، (كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذبا).))



أقول:


اطلع هذا الخارجي على ما كتبه أهل العلم في جواز الاستعانة بالمشركين عند الضرورة أو الحاجة، وما أوردوه في كتبهم من أحاديث وآثار وأقوال أئمة المذاهب وجماهير العلماء.

ثم مع كل هذا كفر من قال بجواز الاستعانة بالمشركين عند الحاجة أو الضرورة فشمل تكفيره هذا الصحابة والتابعين وعلماء المذاهب وجماهير علماء المسلمين، والمسلمون تبعاً لهم من عهد الصحابة يحلون ما قال العلماء بحله ويحرمون ما حرموه فالأمة الإسلامية كلها أو جلها كافرة على منطق هذا الخارجي.

وجعل هؤلاء جميعاً متهمين للرسول بهذه التهمة أي: أنه استعان بخزاعة في عام الفتح.
فهل هؤلاء كلهم قالوا: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قاتل مع قوم كفار ذباً عن كفرهم؟ أو قالوا إن خزاعة قاتلت مع النبي صلى الله عليه وسلم وفاء بعهدها ونصرة لرسول الله ودينه عل المشركين ؟ إنه الجهل لأن الخوارج وإن قرؤا القرآن لا يجاوز حناجرهم لبلادتهم وغلبة الأهواء على عقولهم وهذا حالهم في كل ما يقرؤون، وهذا الرجل من غلاتهم ومحترقيهم ومن جرأته أنه يرمي الأبرياء بدائه.

وقال (ص:61-62): ((ولما دخل الصليبيون جزيرة العرب (الأمريكان وغيرهم) في أحداث حرب الخليج، وقال الدكتور سفر الحوالي: "إن البعث هو عدونا هذه الساعة، أما أمريكا والروم (يعني الغرب) فهم العدو حتى قيام الساعة"، بدأ محمد أمان الجامي – هذا الخارجي الخبيث – (2) يشن حربا على الدكتور سفر، ينقم منه مقالته ومواقفه من هذه الأحداث، وصلت به إلى تضليله وتفسيقه وشتمه، هو والشيخ سلمان العودة، فهكذا يدافع هؤلاء الخوارج عن المشركين والصليبيين، ويشنون غاراتهم على الموحدين، وقد فاقوا الخوارج في ضلالهم وغيهم هذا، فلم يكن الخوارج الأولون يحالفون الروم والكفار ضد المسلمين والموحدين، إلا أن هذا صدر من هذه الطوائف الخبيثة في هذا العصر، والله المستعان.))


أقول:


أولاً: قول سفر هذا مغالطة فالبعثية هم وليدة اليهود والنصارى بل والملاحدة وهم أشد عداوة للإسلام وانتهاكاً لحرمات الإسلام والمسلمين من اليهود والنصارى.
فعلى أي أساس يقول سفر: إن البعث عدونا هذه الساعة هل جاءه الوحي أن البعث بعد ساعة أو سنة أو سنين يصيرون أمة مسلمة قانتة أو كان على صلة وثيقة بهم فأخبروه أنهم سيتحولون على يديه إلى أمة مسلمة مجاهدة.

ثانياً: سميت الشيخ محمد أمان خارجياً، وقلت : ((هكذا يدافع هؤلاء الخوارج عن المشركين والصليبيين ويشنون غاراتهم على الموحدين)).
وهذا عين البهت الذي استمرأتموه معشر الخوارج القطبيين، وهذا من تقليب الأمور.
محمد أمان ومن يسميهم بالخوارج يدافعون عن المسلمين وعن الحرمين وبلاد التوحيد عموماً.

والخوارج القطبيون والأخوان المسلمون كانوا يتربصون ببلاد التوحيد الدوائر، أما الأخوان والأحزاب فقد أعلنوا ولاءهم لحزب البعث وصدام وحشدوا العوام والطوائف الضالة في العالم لنصرة حزب البعث.

وأما القطبيون فهم مع الأخوان في هذه النصرة والتأييد ولكنهم أشد مكراً وكذباً وتمويهاً، فلم يصدعوا بتأييدهم لحزب البعث، والناس يعلمون أنهم مع الأخوان قلباً وقالباً، ولهذا شنوا حرباً على هيئة كبار العلماء وعلى السلفيين عموماً، وخذلوا شباب الأمة وثبطوهم عن جهاد المعتدين بطرق تتجاوز حدود المكر.

وهم مع الأخوان يتبادلون المنافع، فالقطبيون يمحدون الأخوان ويدافعون عنهم في كل مواقفهم المنكرة من دعوتهم إلى وحدة الأديان إلى اتفاقياتهم العسكرية والسياسية مع اليهود إلى استعانتهم إلى الآن بدول الغرب والشرق الكافرين.

والأخوان يساندونهم فيما يفعلون بالأمة من تدمير وتخريب وسفك للدماء وهتك للأعراض في الجزائر وغيرها من بلاد المسلمين.

ثم نسمع بعد أيام قليلة من أزمة الخليج استعانة أهل البوسنة والهرسك بدول الغرب الكافر والأخوان والقطبيون يباركون هذه الاستعانة ويلحون على المزيد منها.
وكذا استعان أهل كوسوفا والجبل الأسود بدول الغرب الكافرة والأخوان والقطبيون يباركون هذه الاستعانة ويقولون هل من مزيد.

وكبارهم لا يهنأون إلا بالعيش في ظلال نصارى أوربا وأمريكا ويحملون جنسياتهم الكافرة ويخضعون لقوانينهم ويشجعون الهجرة إلى ديار الكفر والعيش في ظلال الكفر وأهله.

فأين الاستعانة بالكفار في حال الضرورة بمن هم دائماً في استعانات وتحالفات مع أصناف أهل الكفر والإلحاد، ألا يدل هذا أنهم لا يحاربون الاستعانة عن اجتهاد وتدين وإنما عن هوى وسياسة ماكرة وتلاعب بعقول شباب الأمة.

ثم لا تسمع من دعاة الحاكمية ولا ترى إلا الجور والبهت في أقوالهم وأحكامهم ومواقفهم ولا سيما ضد أهل السنة والحق، وذلك من إخزاء الله لهم ومن اطلاعه لعباده على كذبهم وزيف شعاراتهم ودعاويهم.

اللهم أنقذ دينك وعبادك وبلادك من جور هذه الأصناف وظلمهم وفتنتهم.

--------------------------------------------------------------------------------
1) هذا من سوء ظنه وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث ]].
والمسكين يقيس علماء الإسلام على نفسه وأمثاله ممن ينطلقون في أحكامهم ومواقفهم من الهوى والجرأة على الله ودينه وما يدري المسكين أن العلماء قد بينوا حكم الله في هذه النازلة التي كادت أن تقضي على الإسلام ومقدسات الإسلام وقاموا بها حماية للمسلمين من الضياع الذي كانت ترقص له الأحزاب المنحرفة . .
2) الخوارج في هذا العصر هم أتباع سيد قطب ومجدد فكر الخوارج والرافض وسائر البدع الكبرى ومحمد أمان كان يقاوم تيار هذا الرجل وأنتم تتولونه ومنهجه فمن احق بوصف الخوارج إذن؟؟؟!! .

abu-amirah
01-04-2005, 06:06 PM
الكلام المقنع للشيخ ابن عثيمين في فقه الواقع



بسم الله الرحمن الرحيم
--------------------------------------------------------------------------------


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته...
والحمدلله والصلاة والسلام على رسوال الله، اما بعد:
واثناء استماعي للشريط السابع من شرح حلية طالب العلم للشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله حيث تكلم كلاما مقنعا حول الفقه الجديد الذي ظهر هو فقه الواقع وسأنقل لكم ما قال، وبالله التوفيق:

ظهر فقه أخر اسمه فقه الواقع، والذي علق عليه بعض الناس بأنه هو العلم والذي لم يكن فقيها بالواقع ليس بعالم، ونسوا أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " من يرد الله به خيراً يفقه في الدين "، ثم غفلوا عن كون ان الإنسان يشتغل بفقه الواقع ان ذلك يشغله عن فقه الدين بل ربما يشغله عن الأتجاه للتعبد الصحيح وعبادة الله وحده وانصراف القلب إلى الله والتفكر في اياته الكونيه والشرعيه.

والحقيقة ان إشغال الشباب بتفقه الواقع صدٌ لهم عن التفقه في دين الله لإن القلب وعاء اذا امتلاء بشيء امتنع عن الاخر لا يمكن ان يمتلئ بهذا وهذا، فشتغال الانسان في الفقه في الدين وتحقيق العبادة والتوحيد والاخلاص خيرٌ له عن البحث عن الواقع وماذا فعل فلان وماذا فعل فلان.

وربما يتلقون فقه الواقع من روايات ضعيفه او موضوعه في وسائل الاعلام المسموعه والمقروئه والمرئيه او يبنوا ما يظنونه فقه واقع على تقديرات وتخمينات يقدرها الانسان ثم يقول هذا فُعل لهذا ويعلل بتعليلات قد تكون بعيدة عن الواقع او ينظر الى اشياء خطط لها الاعداء من قبل على واقع معين، وتغير الواقع وزال بالكلية فبقية هذه الخطط لا شئ.

والمهم ان فقه النفس وفقه البدن هذا هو الذي يطلب من الانسان ان يحققه، ففقه النفس الذي هو صلاح القلب بالعقيدة السليمة ومحبة الخير للمسلمين وما اشبه ذلك هذا ينبني عليه فقه البدن ومعرفة هذا القول حرام وهذا القول حلال وهذا الفعل حلال وهذا الفعل حرام وما اشبه ذلك، اما فقه الواقع فالانسان اذا احتاج اليه فلا شك انه لا بد ان يعرفه اما ان تصرف الهمم اليه كلها الى فقه الواقع، والواقع في الحقيقة غير الواقع احيانا يكون كذب وجدل وتقديرات وتخمينات وليست مبنيه على اصل. أ.هـ



جزاك الله خيراً شيخنا الفاضل رحمه الله على هذه الكلامات الطيبه والمقنعه والفاصله حول هذا الكلام

abu-amirah
01-04-2005, 06:14 PM
دعوة حسن البنا صوفية حزبية ... ليست إصلاحية


أسس الأستاذ حسن البنا جماعة الإخوان المسلمين على دعوة صوفية في مدينة الإسماعيلية
في مصر عام 1346هـ وهو المرشد الأول لها وتوفي عام 1368 هـ اغتيالا .
نشأته :
لقد تحدث الأستاذ البنا عن نشأته الصوفية : "" الطريقة الحصافية "" فقال :
وفي المسجد الصغير رأيت الإخوان الحصافية يذكرون الله – تعالى – عقب صلاة العشاء
من كل ليلة وكنت مواظبا على حضور درس الشيخ زهران رحمه الله بين المغرب والعشاء
فـــاجـــتــذبــتــنـــي حلقة الذكر بأصواتها المنسقة ونشيدها الجميل
وروحانيتها الفياضة وسماحة هؤلاء الذاكرين من شيوخ فضلاء وشباب صالحين
وتواضعهم لهؤلاء الصبية الصغار !! الذين اقتحموا عليهم مجالسهم ليشاركوهم
ذكر الله تبارك وتعالى .
فـــــواظــــبـــــت عليها هي الأخرى وتوطدت الصلات بيني وبين الشباب
هؤلاء الإخوان الحصافية ومن بينهم الثلاثة المقدمون : الشيخ شلبي الرجال والشيخ
محمد أبو شوشة والشيخ سيد عثمان والشبان الصالحون الذين كانوا أقرب الذاكرين
إلينا في السن : محمد أفندي الدمياطي وصاوي أفندي الصاوي وعبدالمتعال أفندي
سـنـكـل !!! وأضرابهم .
وفي هذه الحلقة المباركة التقيت لأول مرة بالأستاذ أحمد السكري – وكيل الإخوان
المسلمين – فكان لهذا اللقاء أثره البالغ في حياة كل منا .
ومـــنــــذ ذلك الحين أخذ اسم الشيخ الحصافي يتردد على الأذن فيكون له أجمل
وقـــع في أعماق القلب وأخذ الشوق والحنين إلى رؤية الشيخ والجلوس إليه
والأخذ عنه يتجدد حينا بعد حين .
وأخـــذت أواظب على الوظيفة الرزوقية صباحا ومساء وزادني بها إعجابا أن الوالد
قد وضع عليها تعليقا لطيفا جاء فيه بأدلة صيغها جميعا من الأحاديث الصحيحة وسمى
هذه الرسالة تنوير الأفئدة الزكية بأدلة الأذكار الرزوقية ... المذكرات ص 19-20 .
وتــعــلــق حسن البنا بالتصوف حتى أنه يرى الشيخ الحصافي في منامه ويقول
في هذا الصدد : وزادني تعلقا بالشيخ الجليل – رحمه الله - أنني رأيت في هذه الأثناء
وعلى أثر تكراري للقراءة في المنهل فيما يرى النائم : أنني ذهبت إلى مقبرة البلد
فرأيت قبرا ضخما يهتز ويتحرك ثم زاد اهتزازه واضطرابه حتى انـشـــق !!!!
فخرجت منه نار عالية امتدت إلى عنان السماء وتشكلت وصارت رجلا هائل الطول !!!
واجتمع الناس عليه من كل مكان فصاح فيهم بصوت واضح مسموع وقال لهم :
أيـــهـــا الناس إن الله قد أباح لكم ما حرم عليكم فافعلوا ما شئتم فانبريت له
من وسط هذا الجمع وصحت في وجهه " كذبت " والتفت إلى الناس وقلت لهم :
أيها الناس هذا إبليس اللعين وقد جاء يفتنكم عن دينكم ويوسوس لكم فلا تصغوا
إلى قوله ولا تستمعوا إلى كلامه ، فغضب وقال :
لا بـــد أن نتسابق أمام هؤلاء الناس فإن سبقتني ورجعت إليهم ولم أقبض عليك
فأنت صادق فقبلت شرطه وعدوت أمامه بأقصى سرعتي ، وأين خطوي الصغير من
خطوه الجبار وقبل أن يدركني ظهر الشيخ رحمه الله من طريق معترض وتلقاني في
صدره واحتجزني بيساره ورفع يمناه مشيرا بها إلى هذا الشبح صائحا في وجهه :
إخسأ بالعين فولى الأدبار واختفى وانطلق الشيخ بعد ذلك فعدت إلى الناس وقلت لهم :
أرأيتم كيف أن هذا اللعين يضلكم عن أوامر الله .
واسـتـيـقـظـت وكلي شوق وتقدير وترقب لحضور السيد عبدالوهاب الحصافي
نجل الشيخ رحمه الله لأراه وأتلقى عنه الطريق ولكنه لم يحضر في هذا الفترة .
ا.هـ مذكرات الدعوة والداعية ص 22-23

ويخبر حسن البنا عن نفسه أنه ظل متعلقا بالشيخ حتى رآه وبايعه ولقنه الأوراد
ويقول : وظللت معلق القلب بالشيخ رحمه الله حتى التحقت بمدرسة المعلمين بدمنهور
وفيها مدفن الشيخ وضريحه وقواعد مسجده الذي لم يكن حينذاك وتم بعد ذلك .
فــكــنــت مواظبا على زيارته كل يوم تقريبا وصحبت الإخوان الحصافية
بدمنهور وواظبت على الحظرة في مسجد التوبة في كل ليلة وسألت عن مقدم الإخوان
فعرفت أنه الرجل الصالح التقي الشيخ بسيوني العبد التاجر .
فــرجــوتــه أن يأذن لي العهد عليه ففعل ووعدني بأنه سيقدمني للسيد عبدالوهاب
عند حضوره ولم اكن إلى هذا الوقت قد بايعت أحدا في الطريق بيعة رسمية وإنما
كنت محبا وفق اصطلاحهم .
وحضر السيد عبدالوهاب نفع الله به إلى دمنهور وأخطرني الإخوان بذلك فكنت شديد
الفرح بهذا النبأ ، وذبت إلى الوالد الشيخ بسيوني ورجوته أن يقدمني للشيخ ففعل
وكان ذلك عقب صلاة العصر من يوم 4 رمضان سنة 1341 الهجرية وإذا لم تخن الذاكرة فقد كان يوافق يوم الحد حيث تلقيت الحصافية الشاذلية عنه وآذنني بأورادها ووظائفها .
المذكرات ص 23 .

*** دعوة الإخوان المسلمين وريثة الطريقة الحصافية الصوفية ***
ويقول البنا وفي هذه الأثناء بدا لنا أن نؤسس في المحمودية جمعية إصلاحية هي
"" جمعية الحصافية الخيرية "" واختير أحمد أفندي السكري التاجر بالمحمودية رئيسا
لها وانتخبت سكرتيرا لها وزاولت الجمعية عملها في ميدانين مهمين :
الــمــيــدان الأول نشر الدعوة إلى الأخلاق الفاضلة ومقاومة المنكرات والمحرمات
الفاشية كالخمر والقمار وبدع المآتم .
والــمــيــدان الثاني مقاومة الإرسالية الإنجيلية التبشيرية التي هبطت إلى البلد
واستقرت فيها وكان قوامها ثلاث فتيات رأسهن مسز " ويت " وأخذت تبشر بالمسيحية
في ظل التطبيب وتعليم التطريز وإيواء الصبية من بنين وبنات .
وقــد كافحت الجمعية في سبيل رسالتها مكافحة مشكورة وخلفتها في هذا الكفاح
جـمـعـيـة "" الإخوان المسلمين "" بعد ذلك . واستمرت صلتنا على أحسن حال
بشيخنا السيد عبدالوهاب حتى أنشئت جمعيات الإخوان المسلمين وانتشرت . ص 24

_______________ استغراقه في التصوف __________________________

يـــقــــول حسن البنا : كانت أيام دمنهور ومدرسة المعلمين أيام الاستغراق
في عاطفة التصوف والعبادة ، ويقولون إن حياة الإنسان تنقسم إلى فترات منها هذه
الفترة التي صادفت السنوات التي أعقبت الثورة المصرية مباشرة من سنة 1920 إلى سنة 1923 .
وكانت سني إذ ذاك من الرابعة عشرة إلا أشهرا إلى السابعة عشرة إلا اشهرا كذلك فكانت فترة استغراق في التعبد والتصوف !! ولم تخل من مشاركة فعلية في الواجبات الوطنية
التي ألقيت على كواهل الطلاب .
نــزلــت دمنهور مشبعا بالفكرة الحصافية ، ودمهور مقر ضريح الشيخ السيد حسنين الحصافي شيخ الطريقة الأولى وفيها نخبة صالحة من الأتباع الكبار للشيخ فكان طبيعيا
أن اندمج في هذا الوسط وان أستغرق في هذا الاتجاه .
وضــاعـــف في هذا الاستغراق أن أستاذنا الحاج حلمي سليمان الذي مازال إلى
الآن مدرسا بدمنهور كان مثالا من امثلة التعبد والصلاح والتقوى والتأدب بأدب الطريق
وكانت بيني وبينه رابطة روحية خاصة لهذا السبب وأن زميله وصديقه الأستاذ الشيخ
حسن خزبك رحمه الله وقد كان مدرسا بدمنهور أيضا كان يعقد كثيرا من الاجتماعات
العلمية الوعظية في بيته . .
وكان يدرس الإحياء قبل صلاة الفجر من رمضان في مسجد الجيش وكان الحاج حلمي يصحبني معه إلى تلك الاجتماعات فأجد في نفسي وأنا طالب صغير مع رجال كبار فيهم
الأساتذة الذين يدرسون لي في المدرسة وغيرهم من العلماء والفضلاء .
وكلهم يشجعني ويشجعون أمثالي من الشباب على السير في هذه الطريق ، طريق طاعة
الله فكانت هذه كلها عوامل للتشجيع والثبات على هذه الخطة التعبدية الصوفية .ص24




--------------------------------------------------------------------------------
تعلقه بالأضرحة وشد الرحال إليها
--------------------------------------------------------------------------------

ويـــقـــول :" وكنا في كثير من أيام الجمع التي يتصادف أن نقضيها في دمنهور
نقترح رحلة لزيارة أحد الأولياء القريبين من دمنهور فكنا أحيانا نزور دسوق فنمشي
على أقدامنا بعد صلاة الصبح مباشرة حيث نصل حوالي الساعة الثامنة صباحا فنقطع
المسافة فيلا ثلاث ساعات وهي نحو عشرين كيلو مترا ونزور ونصلي الجمعة ونستريح
بعد الغداء ونصلي العصر ونعود أدراجنا إلى دمنهور حيث نصلها بعد المغرب تقريبا .
كــنـــا أحيانا نزور عزبة النوام حيث دفن في مقبرتها الشيخ سيد سنجر من
خواص رجال الطريقة الحصافية والمعروفين بصلاحهم وتقواهم ونقضي
هناك يوما كاملا ثم نعود .




--------------------------------------------------------------------------------
مـمـارسـة الـطــقـوس الـصـوفـيـة
--------------------------------------------------------------------------------

يــقــول حسن البنا : وكانت لنا أيام ننذر فيها الصمت والبعد عن الناس فلا يتكلم
أحدنا إلا بذكر أو قرآن !! وكان الطلبة على عادتهم ينتهزونها فرصة للمعاكسة فيتقدمون
إلى الناظر أو الأساتذة مبلغين أن فلانا الطالب قد أصيب في لسانه ، ويأتي الأستاذ
ليستوضح الأمر فكنا نجيبه بآية من القرآن فينصرف ، وأذكر بالخير أستاذنا الشيخ
فرحات سليم رحمه الله الذي كان يحترم هذه الحالة فينا ويزجر الطلاب .
ويــــوصـــي بقية الأساتذة ألا يحرجونا بالأسئلة في فترة صمتنا وكان يعلمون
حقا أن ذلك ليس هربا من إجابة أو تخلصا من امتحان إذ كنا متقدمين دائما في الدروس
مجيدين لها إجادة تامة وما كنا نعرف الحكم الشرعي في هذا [ يعني ممارسته
طقوس الصمت في المدرسة ] .
ولـكــنــنــا كنا نفعل هذا الصمت تأديبا للنفس وفرارا من اللغو وتقوية للإرادة
حتى يتحكم الإنسان في نفسه ولا تتحكم فيه .
ولــقــد كانت هذه الحالة تتطور في بعض الأحيان حتى تصل إلى نفور من الناس
يدعو إلى العزلة وقطع العلائق حتى إنني أذكر خطابات بعض الأصدقاء كانت
تأتيني إلى المدرسة فلا أحاول أن أقرأها أو أفتحها .
ولــكــن أرفضها كما هي حتى لا يكون فيها تعلق بشيء جديد والصوفي متخفف
يجب عليه أن يقطع علائقه بكل ما سوى الله وأن يجاهد في هذا السبيل ما أمكنه
من ذلك .. مذكرات الدعوة والداعية صـ 28-29 .
هـــكـــذا نشأ حسن البنا نشأة صوفية لاشية فيها ومارس طقوس التصوف
كما يراها أهل التصوف ومذكراته شاهدة على ذلك وسار على دربه كبراء جماعته
وأقروا بأن دعوتهم صوفية .
يــقــول أحدهم : ثم إن حركة الإخوان المسلمين نفسها أنشأها صــــوفـــــي
وأخذت حقيقة الـــتــــصــــوف دون سلبياته . جولات في الفقهين ص154 .


إقامته لشعائر أعياد الصوفية
--------------------------------------------------------------------------------

ويــقــول حسن البنا : وأذكر أنه كان من عادتنا أن نخرج في ذكر مولد الرسول
صلى الله عليه وآله وسلم بالمواكب بعد الحضرة كل ليلة من أول ربيع الأول إلى ثاني
عشر منه .. وخرجنا بالموكب ونحن ننشد القصائد المعتادة في سرور كامل وفرح
تام .. المذكرات صـ 25-26 .
ووصــف أخوه عبدالرحمن البنا هذه المواكب وذكر بعض القصائد ويقول :
فسار في الركب – أي حسن البنا – ينشد مدح الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وذلك
حين يهل هلال ربيع الأول كنا نسير في موكب مسائي في كـــل ليلة حتى ليلة
الثاني عشر ننشد القصائد في مدح الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وكان من
قصائدنا المشهورة في هذه المناسبة المباركة :
صـلـى الإلـه عـلـى الـنـور الـذي ظـــهـــرا
لـلـعــالمـيـن فـفـاق الـشـمـس والقمر
كان هذا البيت - والكلام ما زال لعبدالرحمن البنا - تردده المجموعة بينما ينشد
أخي وأنشد معه :
هــذا الـحــبــيـب مــع الأحباب قـد حــضــرا
وســامــح الـكــل فـيـمـا قـد مـضـى وجرى
لـقـد أدار عـلـى الـعــشــاق خـمـرتــه
صــرفــا يـكـاد سـنــاهــا يـذهـب الـبصـرا
يـا سـعـد كـرر لـنـا ذكـر الحـبـيـب لقد
بـلـبـلـت أسـمــاعــنـا .. يـا مـطـرب الفقرا
ومـا الـركـب الـحــمــى مـالت مـعـاطـفـه
لا شـك أن حــبــيــب الـقـوم قـد حـضــرا
قــــلـــــت فلنتأمل أيها القارىء الكريم هذا النشيد تـجـده مـفــعــمــا بـــــرائــــحــــة عــقــائـــد الــصــوفـــيـــة
الــنـــتــــنـــــة فأشار إليها في نقطتين :
الأولى :: قوله :" هذا الحبيب مع الأحباب قد حضرا !! إشارة منه إلى ادعاء المتصوفة
من أن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم يحضر الحضرة بل يؤكد هذا الحضور بقوله :
لا شــــك أن الـحـبـيـب قــد حــضـــرا !!!!!!!!!!
والثانية :: قوله : لقد أدار على العشاق خمرته .." إشارة لحالهم عند التواجد والغناء
وهم يضربون الأرض بأقدامهم كالسكارى - عياذا بالله – وهذا ما يسمى بالتغبير .
هـــذه الموالد التي يحن لها حسن البنا ويسطرها في مذكراته لكي لا ينساها وينسى
أن هذه الموالد من إحداث الدولة العبيدية الرافضية في مصر .


ويـــقــول سعيد حوى : (( والأستاذ حسن البنا يعتبر من مهمات الحركة الإسلامية
إحياء المناسبات الإسلامية وتذكير الناس بها ومن ثم فإنه يكاد يكون من البديهيات في فقه
الدعوة الإسلامية المعاصرة أن تعطى قضية المولد النبوي والاحتفال به على طريقة مدروسة علمية مقبولة فقهيا أهمية خاصة لها ..اهـ من تربيتنا الروحية ص 178 .
ولـــقـــد مارس البنا هذه البدعة وهو على رأس جماعة الإخوان المسلمين :
قــــال محمود عبدالحليم : وكنا نذهب جميعا كل ليلة إلى مسجد السيدة زينب ، فنؤدي صلاة العشاء ثم نخرج من المسجد ونصطف صفوفا يتقدمنا الأستاذ المرشد ينشد نشيدا من
أناشيد المولد النبوي ونحن نردده من بعده في صــــوت جهوري جماعي يلفت النظر ..
الإخوان المسلمون أحداث صنعت التاريخ ج1 ص 109 .
وقــــال عباس السيسي : دعا الإخوان المسلمون بالإسكندرية إلى الاحتفال بذكرى مولد
الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في حفل يحضره فضيلة المرشد العام بمسجد نبي الله
دانيال .. وبدأ المرشد حسن البنا محاضرته ثم دخل في موضوع الذكرى ..
فــقـــال : نحي ذكرى مولد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ومن حق الناس جميعا مسلمين وغير مسلمين أن يحتفلوا بهذه الذكرى المباركة ، فرسولنا عليه الصلاة والسلام
لم يأت للمسلمين فقط .. اهـ قافلة الإخوان المسلمين ج1- ص48 .


ولـــقـــد مارس البنا هذه البدعة وهو على رأس جماعة الإخوان المسلمين :
قــــال محمود عبدالحليم : وكنا نذهب جميعا كل ليلة إلى مسجد السيدة زينب ، فنؤدي صلاة العشاء ثم نخرج من المسجد ونصطف صفوفا يتقدمنا الأستاذ المرشد ينشد نشيدا من
أناشيد المولد النبوي ونحن نردده من بعده في صــــوت جهوري جماعي يلفت النظر ..
الإخوان المسلمون أحداث صنعت التاريخ ج1 ص 109 .
وقــــال عباس السيسي : دعا الإخوان المسلمون بالإسكندرية إلى الاحتفال بذكرى مولد
الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في حفل يحضره فضيلة المرشد العام بمسجد نبي الله
دانيال .. وبدأ المرشد حسن البنا محاضرته ثم دخل في موضوع الذكرى ..
فــقـــال : نحي ذكرى مولد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ومن حق الناس جميعا مسلمين وغير مسلمين أن يحتفلوا بهذه الذكرى المباركة ، فرسولنا عليه الصلاة والسلام
لم يأت للمسلمين فقط .. اهـ قافلة الإخوان المسلمين ج1- ص48 .




--------------------------------------------------------------------------------
حسن البنا وأتباعه يقرون التوسل بالأموات
--------------------------------------------------------------------------------

يــــقـــول في الأصل الخامس عشر من أصوله العشرين :
والدعاء إذا قرن بالتوسل إلى الله بأحد من خلقه فرعي في كيفية الدعاء وليس من مسائل
الــعــقــيــدة !!
ويــقــول المرشد الثالث المدعو عمر التلمساني الذي سار على دربه ويدعو جهارا نهارا إلى القبورية والتوسل بالأموات : قال البعض :
إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يستغفر لهم إذا جاؤوه حيا فقط ، ولم أتبين سبب
التقييد في الاية عند الاستغفار بحياة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم .
ولــيــــس في الآية ما يدل على هذا التقييد وقال أيضا : ولذا أراني أميل إلى الأخذ
بالرأي القائل إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يستغفر حيا وميتا لمن جاءه
قـــاصــــدا رحابه الكريم .
وقـــال أيضا : فلا داعي للتشدد في النكير على من يعتقد كرامة الأولياء واللجوء إليهم في قبورهم الطاهرة والدعاء فيها عند الشدائد وكرامات الأولياء من أدلة معجزات الأنبياء ..
一. هـ من شهيد المحراب عمر بن الخطاب ص 225-226 .
ثـــم يؤنب المنكرين على القبوريين بقوله : فما لنا وللحملة على اولياء الله وزوارهم والداعين عند قبورهم ..شهيد المحراب ..ص 23 .
وزعـــم أن الأمر لا يخدش عقيدة التوحيد وقال :
ولئن كان هواي مع أولياء الله وحبهم والتعلق بهم ، ولئن كان شعوري الغامر بالأنس
والبهجة في زيارتهم ومقامتهم بما لا يخل بعقيدة التوحيد ، فإني لا أروج لاتجاه بذاته فالأمر
كله أوله وآخره أمر تذوق ، وأقول للمتشددين في الإنكار هونا فما الأمر من شـــرك ولا وثـــنــيــــة ولا إلــحتــاد .. ص 23
وقد قرر هذه العقيدة مرشد الإخوان في سوريا الدكتور مصطفى السباعي في قصيدة آخـت
قصيدة البردة نظمها في الروضة الندية قرب المنبر النبوي الشريف بعد صلاة العصر في
اليوم العاشر من محرم عام 1384 هـ
وتـــــلاهـــا أمام الحجرة النبوية قبل الحج وبعده ونشرت في مجلة :" حضارة
الإسلام يقول فيها :
يا سائق الظغن نحو البيت الحرام +++++++++ ونحو طيبة تبغي سيد الأمم
إن كان سعيك للمختار نافلة +++++++++ فسعي مثلي فرض عند ذي الهمم
اسيدي يا حبيب الله جئت إلى +++++++++++ أعتاب بابك أشكو البرح من سقمي
يا سيدي قد تمادى السقم في جسدي +++++++ من شدة السقم لم أغفل ولم أنم
الأهل حولي غرقى في رقادهم ++++++++ أنا الوحيد الذي جفاه النوم من ألم
قد عشت دهرا مديدا كله عمل +++++++++ واليوم لا شيء غير القول والقلم
يا سيدي طال شوقي للجهاد فهل ++++++++ تدعو لي الله عودا عالي العلم .
هكذا من أسموه بالعالم الفاضل يقف عند قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم
ويــســتــغــيــث به ولم ينهوا عن المنهي الشرعي الذي وقع به قبل اللفظي عند أتباع القوم أهــو جــهتـل وتصدر في غير محله أم هو توقير لـلـرمــوز
وإن كانوا متخبطين !!! أليس في هذا دعوة لهدم الإسلام !!




########### الصفات عند البنا من المـتـشــابــه ###############
نــفــــي الصفات عقيدة البنا والإخوان المسلمين من بعده في توحيد الأسماء والصفات فهي مضطربة لذلك لم يقر لهم في هذه المسألة قرار .
فــالــبــنــا إمام الإخوان المسلمين يرى أن آيات الأسماء والصفات وأحاديثها من المتشلبه ، يقول : " ومعرفة الله تبارك وتعالى وتوحيده وتنزيهه أسمى عقائد الإسلام وآيات الصفات وأحاديثها الصحيحة وما لحق بذلك من التشابه نؤمن به كما جاء من غير تأويل ولا تعطيل ولا نعترض لما جاء فيها من خلاف بين العلماء ويسعنا ما وسع رسول الله واصحابه
{ والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا } شرح الصول العشرين ص39

الـــقـــول بــالــــفـــويــــض
ويــقــول حسن البنا : ونحن نعتقد أن رأي السلف من السكوت وتفويض علم هذه المعاني إلى الله تبارك وتعالى أسلم وأولى بالاتباع حسما لمادة التأويل والتعطيل .
فإن كنت ممن أسعده الله بطمأنينة الإيمان وأثلج صدره ببرد اليقين فلا تعدل به بديلا ، ونعتقد إلى جانب هذا أن تأويلات الخلف لا توجب الحكم عليهم بكفر ولا فسوق .
وقال في تفسير {{ الرحمن على العرش استوى }} {{ يد الله فوق أيديهم }} {{ وجاء ربك
والملك صفا صفا }} قــال : قلب المؤمن بين اصبعين من أصابع الرحمن يقلبه كيف يشاء
وقوله صلى الله عليه وآله وسلم :" ينزل ربنا إلى سماء الدنيا " فنحن لا نعرف هذه المعاني المقصودة بل نفوض الأمر لله تعالى .
فـــالـــتــفــويـــض في مثل هذه الماوقف أسلم واعلم وأحكم ، فلا يكفر بعضنا ولا يطعن على بعض لـتـتـوحـد كلمة المسلمين ؟!
هـــكـــذا يصرح البنا بعقيدة التفويض التي يعتقدها جملة وتفصيلا وبهذا التصريح
يعارض ما كان عليه السلف .
نــــقــــول أين سلفية حسن البنا يا مـــن غــررتـــم بشباب التوحيد والسنة ، وإن كان واضحا أن حسن البنا يعتقد أن رأي السلف السكوت وتفويض علم المعاني إلى الله فإنه لا يعني السلف الصالح بل يعني سلفه المفوضة وهو يعني مجرد الإيمان بألفاظ آيات الصفات وقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله أقوال أهل التفويض
وفــنــد مقالتهم .
وإلــيـــك أحد تفنيداته التي تدل على بطلان مقالتهم وأنها شر الأقوال يقول :
وأما أهل التفويض فمن المعلوم أن الله أمرنا أن نتدبر القرآن وحضنا على عقله وفهمه فكيف يجوز مع ذلك أن يراد منا الإعراض عن فهمه ومعرفته وعقله ، وأيضا فالخطاب الذي أريد به هدانا وابان لنا وأخرجنا من الظلمات إلى النور إذا كان ما ذكر فيه من النصوص ظاهره باطل وكفر .
ولـــم يرد منا أن نعرف لا ظاهره ولا باطنه أو أريد من أن نعرف باطنه من غير بيان في الخطاب لذلك ، فعلى التقديرين لم نخاطب بما يبين فيه الحق ولا عرفنا أن مدلول هذا الخطاب باطل وكفر .
وحــقــيــقــة قول هؤلاء في المخاطب لنا : أنه لم يبين الحق ولا أوضحه مع أمره لنا أن نعتقده ، وأن ما خاطبنا به وأمرنا باتباعه والرد إليه لم يبين به الحق ولا كشفه بل دل ظاهره على الكفر بالباطل ، وأراد كله مما يعلم بالاضطرار تنزيه الله ورسوله عنه
وأنه من جنس أقوال أهل التحريف والإلحاد .
والـجـهـمـيـة والمعتزلة وأمثالهم يقولون : إنه أراد أن يعتقدوا الحق على ما هو عليه مع علمهم بأنه لم يبين ذلك في الكتاب والسنة بل النصوص تدل على نقيض ذلك فأولئك يقولون : أراد منهم الاعتقاد بالباطل وأمرهم به ، وهؤلاء يقولون : أراد اعتقاد ما لم يدلهم إلا على نقيضه .
والــمــؤمــن يعلم بالاضطرار أن كلا القولين باطل ولابد للنفاة أهل التأويل من هذا أو هذا ، وإذا كان كلاهما باطلا كان تأويل النفاة للنصوص باطلا فيكون نقيضه حقا وهو إقرار الدلة الشرعية على مدلولاتها ومن خرج عن ذلك لزمه من الفساد ما لا يقوله إلا أهل الإلحاد .


وما ذكرنا من لوازم أهل التفويض : هو لازم لقولهم الظاهر المعروف بينهم إذ قالوا : إن الرسول كان يعلم معاني هذه النصوص المشكلة المتشابهة ولكن لم يبين للناس مراده بها ولا أوضحه إيضاحا يقطع به النزاع .
وأمــا على قول أكابرهم : إن معاني هذه النصوص المشكلة المتشابهة لا يعلمه إلا الله وان معناها الذي أراده بها هو ما يوجب صرفها عن ظواهرها فعلى قول هؤلاء يكون الأنبياء والمرسلون لا يعلمون ما أنزل الله عليهم من هذه النصوص ولا الملائكة ولا السابقون الأولون .
وحـيــنــئــذ يكون ما وصف الله به نفسه في القرآن كثير مما وصف الله به نفسه
لا يعلم الأنبياء معناه بل يقولون كلاما لا يعقلون معناه وكذلك نصوص المثبتين للقدر عند طائفة والنصوص المثبتة للأمر والنهي والوعد والوعيد عند طائفة والنصوص المثبتة للمعاد عند طائفة .
ومــعــلــوم أن هذا قدح في القرآن والأنبياء ، إذا كان الله أنزل القرآن وأخبر أنه جعله هدى وبيانا للناس وأمر الرسول أن يبلغ البلاغ المبين وأن يبين للناس ما نزل إليهم .
وأمــرنــا بتدبر القرآن وعقله ومع هذا فأشرف ما فيه – هو ما أخبر به الرب عن صفاته أو عن كونه خالقا لكل شيء .
وهــو بكل شيء عليم أو عن كونه أمرا أو نهيا ووعدا وتوعدا أو كما أخبر به عن يوم الآخر – لا يعلم أحد معناه فلا يعقل ولا يتدبر ولا يكون الرسول بين للناس ما أنزل إليهم ولا بلغ البلاغ المبين .
وعــلــى هذا التقدير فيقول كل ملحد ومبتدع : الحق في نفس الأمر ما علمته برأي وعقلي وليس في النصوص ما ينقض ذلك ، لأن تلك النصوص مشكلة ولا يعلم أحد معناه وما لا يعلم معناه لا يجوز أن يستدل به .
فــيــبــقــى هذا الكلام سدا لباب الهدى وزالبيان من جهة الأنبياء وفتحا لباب من يعارضهم ويقول إن الهدى والبيان في طريقنا لا في طريق الأنبياء لأنا نحن نعلم ما نقول ونبينه بالأدلة العقلية والأنبياء لم يعلموا ما يقولون فضلا عن أن يبينوا مرادهم .

فـتــبــيــن : أن قول أهل الـتــفــويـــض الذين يزعمون أنهم متبعون للسنة والسلف من شـــــر أقـــــوال أهــــل الــبــدع والإلحاد ..
ا.هــ درء تعارض العقل والنقل ج1/201-205 ..
وقد صرح رحمه الله تعالى :" بأن التفويض مذهب النفاة .. التدمرية ص 30
ورحم الله ابن القيم القائل :
العلم قال الله قال رسوله


--------------------------------------------------------------------------------
قال الصحابة ليس بالتمويه
ما العلم نصبك لـلـخـلاف
--------------------------------------------------------------------------------
سفاهة بين الرسول وبين رأي فقيه
كــلا ولا جــحــد الصفات ونفيها
--------------------------------------------------------------------------------
حذرا من التمثيل والتشبيه
############################################

abu-amirah
01-04-2005, 06:20 PM
ملحوظات وتنبيـهـات على فتوى الشيخ عبد الله الجبرين حول سيد والبنا ...



ملحوظات وتنبيـهـات على فتوى فضيلة الشيخ : عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين وفقه الله تعالى في دفاعه عن حسن البنا ـ وسيد قطب ـ وعبد الرحمن عبد الخالق ونقده لما كتبه حولهم فضيلة الشيخ : ربيع بن هادي المدخلي




كتبه الشيخ
عبدالله بن صلفيق الظفيري





--------------------------------------------------------------------------------


مقدمة الشيخ عبيد الجابري حفظه الله



الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، وأشهد أن لا إله إلاَّ الله وحده لا شريك له، وليّ الصالحين، وأشهد أنَّ محمّدًا عبده ورسوله سيد المرسلين وإمام المتقين، صلى الله عليه وسلم وعلى آله وأصحابه الطيبين الطاهرين، ومن اقتفى أثرهم بإحسان إلى يوم الدين .
أمــا بـعـــد :
فعن تميم الداري ـ رضي الله عنه ـ أنَّ النبي  قال :
(( الدين النصيحة، الدين النصيحة، الدين النصيحة )) .
قالوا : لمن يا رسول الله ؟ .
قال : (( لله، ولكتابه، ولرسوله، ولأئمة المسلمين، وعامتهم )) ( ) .
وعن عبد الله بن عمرو بن العاص ـ رضي الله عنهما ـ أنَّ رسول الله  قال :
(( إنّه لم يكن نبيّ قبلي إلاَّ كان حقـًا عليه أن يدل أمته على خير ما يعلمه لهم، وأن ينذرهم شر ما يعلمه لهم )) ( ) .
فهذان الحديثان وما في معناهما من مستفيض الخبر عن النبي  نص صريح في وجوب النصيحة للأمة على العلماء؛ صيانة للسنة، وحماية لجانب العقيدة من تأويل الجاهلين، وتحريف الغالين، وانتحال المبطلين، وتلبيس المضلين .
ولهذا، مشى الأئمة خلفـًا عن سلف على هذا النهج السديد، رادِّين على أهل الأهواء بتفنيد شبههم وكشفها للخاصة والعامّة؛ نصرةً للحق بالحجة والبرهان . وقد عدّوا ذلك من الجهاد في سبيل الله، وما ذلك إلاَّ حماية للأمة الإسلامية من لبس عقيدتها بالخرافة والبدعة .
ولهذا، اعتبر أهل السنة الرَّد على المخالف من أصول الإسلام .
كما قرّروا : أنَّ الحكم على الأقوال والأعمال له ميزانان، وهما : النص والإجماع .
فمن وافق نصـًا أو إجماعـًا قُبِلَ منه، ومن خالف نصـًا أو إجماعـًا رُدَّ عليه كائنـًا من كان .
وقد اطّلعت على ما كتبه الأخ الفاضل الشيخ : عبدالله بن صلفيق القاسمي الظفيري، بعنوان :
( ملحـوظات وتنبيـهات عـلى فـتـوى فضيلة الشيخ : عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين ـ وفقه الله ـ في دفاعه عن : حسن البنا، وسيد قطب، وعبد الرحمن عبد الخالق، ونقده لما كتبه حولهم فضيلة الشيخ : ربيع بن هادي المدخلي ) .
فألفيت هذا المؤلَّف في غاية الجودة، لثلاثة أمور :
أولها : ما تحلّى به الكاتب من حسن المخاطبة للشيخ عبد الله بن جبرين، فقد تلطّف معه غاية التلطّف، وسلك مسلك طلاب العلم النبلاء في مخاطبة العلماء والأشياخ .
وهذا ظاهر في الرّد والرسالة المرفقة به إلى فضيلة الشيخ ابن جبرين .
ثانيها : أنَّ الكتاب خالٍ من الخطأ العلمي والأسلوبي .
ثالثها : نقل الشيخ عبدالله الأدلة الصريحة على فساد منهج كل من : حسن البنا، وسيد قطب، وعبد الرحمن عبد الخالق . ومجانبتهم السنّة من كتبهم، فلم يكن متقوّلاً عليهم من تلقاء نفسه .
وكفى بهذه شهادة على جرح القوم، وأنَّهم ليسوا من دعاة الحق فضلاً عن أن يكونوا أئمة مجددين .
والناظر في ما كتبه كلٌّ من : سيد، وإمامه البنا؛ بعين البصيرة والإنصاف، يجد أنَّ الرجلين موغلان في البدع والضلالات، بل وعندهم كفريّات .
كما أنَّه يلحظ صراحة من كتابات عبد الرحمن التهكُّم بالسنّة وأهلها، وذلك من خلال سخريته بعلماء السنّة، مثل سماحة الشيخ : محمد الأمين الشنقيطي ـ رحمه الله ـ .
وما أرى الرجل إلاَّ من أساطين مدرسة فقه الواقع المنحرفة التي تنشرها السرورية .
والحقَّ أقول : أنَّه ينبغي لعلماء السنّة ـ في السعودية خاصة والعالم الإسلامي عـامّة ـ :
التصدي بقوة حمـاية لحمى العقـيـدة لكل فـكـر منحرف .
فإنَّ شرَّ ما بليت به الدعوة السلفية دعاة منتسبون إلى السنّة .
وهؤلاء المبتدعة المتصدّرون ميدان الدعوة بمقالاتهم وكتاباتهم شرٌ على أهل الإسلام من الملحدين، كما قال أبو الفضل الهمداني ونقله عنه ابن الجوزي في مقدمة كتابه (( الموضوعات )) ( ) .
فجزى الله الأخ عبدالله على هذه الكتابة خير الجزاء، ونفع بها الإسلام وأهله .
وَصَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ عَلَى محُمَّد وَعَلَى آله وَصَحْبِه .

كتبه :
عبيد بن عبد الله بن سليمان الجابري
المدرس بالجامعة الإسلامية سابقـًا
حرر في :
ظهر الأربعاء، التاسع والعشرين من شعبان،
عام سبعة عشر وأربعمائة وألف من الهجرة



--------------------------------------------------------------------------------


تتمت الكتاب تفضل هنا على هذا الرابط

http://www.sahab.org/books/book.php?id=262

abu-amirah
01-04-2005, 06:22 PM
الفرقة السرورية (( مقتطفات من القطبية ))


بسم الله الرحمن الرحيم

ذي بدء لقد وجدنا كثيرا من الشباب السلفي يحذرون من هذه الفرقة السرورية والقطبية لكنهم يحذرون من اسماء اكثر منه تحذير من مناهج وعقائد مع قلة سؤلهم عن الشر حتى ادركهم فوقعوا فيه وما سقوط كثير من الشباب السلفي في مصيدة التكفير ورمي الالباني بالارجاء بعد ان تغير لهم اسم الشيخ فقط عنا ببعيد . عرفت الشر لا للشر لكن لتوقيه * * ومن لا يعرف الشر من الخير يقع فيه
نشأتها :- كانت هذه الفرقة مختبئة في صفوف المسلمين تلبسوا بلباس السلفية ويتكلمون بلسان السلفية ولم يدم امرهم حتى فضحهم الله ففي حرب الخليج ارادت هذه الجماعة ان تحقق مرادها في الخروج على الحكومة السعودية المسلمة فلما لم تنجح ارادة الرجوع الى الاختباء لكنها لم تستطع ورحم الله السلف اذ يقولون ان اهل البدع كالعقارب يخفون رؤسهم ويخرجون اذنابهم فاذا تمكنوا لذغوا.
اسمها :- تسمى هذه الجماعة نفسها بـ( اهل السنة والجماعة ) كما صاح بذلك عائض القرني في شريطه فر من الحزبية فرارك من الاسد ( بل نحن اهل السنة ليس لنا اسم الااهل السنة ولا يجوز امتحان الناس هل انت اخوانيا او سلفيا او تبليغيا ) وقال محمد محمد بدري في مجلة البيان في عددها رقم (28) ( وهي الجماعة التي ندعوا فصائل الحركة الاسلامية الى الالتزام بها جماعة اهل السنة الجماعة العامة الواسعة ) . غايتها :- هي ايجاد جماعة المسلمين ومن ثم امامهم ودولتهم لانهم لا يرون في العالم الاسلامي باكمله جماعة المسلمين ولا حاكم المسلمين حيث قال سلمان العودة في شريط الامة الغائبة (فالشعوب الاسلامية تعيش في واد و حكامها يعيشون في واد اخر اما دولة الاسلام التي تحكم المسلمين منذ عهد الخلافة الراشدة فهذا امر واضح لا يحتاج الى بيان - يقصد على عدم وجودها- فقد ظلت دولة الخلافة قائمة ....تحميها القلوب قبل الايدي ....اما واقعنا اليوم فالمؤسف ان الامثلة التي تتجه اليها الانظار غالبا هي امثلة غير اسلامية ) وقال سفر الحوالي في شرح الطحاوية (226-2)(فشوقنا كبير تكون افغانستان النواة واللبنة الاولى للدولة الاسلامية ) وقال عبد العزيز الجليل في كتابه وقفات تربوية (ص16 ) ( اي اننا نريد منهجا دعويا يقوم على سلفية المعتقد وعصرية المواجهة ) . وسائلها :- من اعظم وسائل هذه الفرقة لوصولها الى غايتها اعتمادهم على الالفاظ المجملة حتى يتسنى لهم التوفيق والجمع بين الموافق والمخالف وان اي وسيلة او فكرة او مقولة يراد لها ان تروج بين الناس فلابد من عرضها بثوب مجمل ليقف منها الجميع الموافق والمخالف موقف الحياد على اقل تقدير . قال ابن القيم كما في الصواعق المرسلة (ص3-920 ) ( الاجمال في اللفظ يوجب تناولها بحق وباطل ....وهذا منشاء ضلال من ضل من الامم قبلنا وهو منشاء البدع كلها فان البدعة لو كانت باطلا محضا لما قبلت .... قال تعالى (( ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وانتم تعلمون )) ... ومنها الاجمال في اللفظ وهو ان يتكلم بلفظ له معنيان معنى صحيح ومعنى باطل فيتوهم السامع انه اراد المعنى الصحيح ومراده الباطل واما الاشتباه في المعنى فيكون له وجهان هوحق من احدهما وباطل من الاخر فيوهم ارادة الوجه الصحيح ويكون مراده الباطل فاصل ضلال بني ادم من الالفاظ المجملة والمعاني المشتبهة ... لاسيما اذا صادفت اذهانا مخبطة فكيف اذا انضاف الي ذلك هوى وتعصب ) ا.ه

عقائدهم وافكارهم


اولا :- جعلوا مرجعهم عند الخلاف كتاب الله وسنة رسول الله وحذف الرجوع الى فهم سلف الامة وارادوا بذلك ادخال الجماعات الاسلامية كلها في اطار منهجهم وجماعتهم وهو قول الكثير من دعاتهم كاحمد صويان وسلمان العودة والمقطري و زيد الزيد. ثانيا :- جعلوا الخلاف بيننا وبين الفرق الاسلامية الموجودة اليوم خلاف فروع وليس خلاف اصول مما جعلهم يمجدون ويمدحون اهل البدع ودعواهم للشباب للانظمام في هذه الجماعات قال المصري في كتابه معالم الانطلاق الكبرى (ص6) الىجميع المخلصين افرادا وجماعات ...ان العمل للاسلام من خلال هذه الجماعات امرا لاغبار عليه لا شرعا ولا عقلا ..) وكذلك تفريق سلمان العودة بين الطائفة المنصورة والفرقة الناجية ليتسنى له جمع الجميع في جماعته الجديد ، وهذا باطل لان الخلاف القائم اليوم هو خلاف قائم على اسس العقيدة اذ كيف يجمع بين السني وبين من يكفر اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين من يكفر المسلمين والى اي فرقة ننظم معها آ الى فرقة التبليغ الذي اسسها محمد الياس بن محمد الديوبندي الكندهلوي وهي فرقة قائمة على اربع طرق صوفية هي الجشتية والنقشبندية والسهرورية والقادرية ولهم كتاب اسمه تبليغ نصاب لمحمد زكريا الكندهلوي وهو مليئ بالاحاديث الضعيفة والموضوعة ومنامات الصوفية واجلال مشائخها كابن عربي القائل بوحدة الوجود ام جماعة الاخوان المسلمين الذي اسسها حسن البناء الذي بايع شيخه بسيوني العبد وعبد الوهاب الحصافي على الطريقة الصوفية الحصافية والذي يقول في مجموعة رسائله (ص498) مبينا موقفه من الاسماء والصفات هوالتفويض فقال ( ونحن نعتقد ان ما راه السلف من السكوت وتفويض علم هذه المعاني الى الله تبارك وتعالى اسلم واولى بالاتباع ) والذي كان يسعى جاهدا لكي يقرب بين اهل السنة والشيعة محتج انهم تجمعهم كلمة لا اله الا الله ام ياترى زعيمهم الغزالي الذي يتهم عمر بن الخطاب بانه اشتركيا بل زاد الطين بلا حيث قال في كتابه الاسلام المفترى عليه (ص103 ) ( ان ابا ذرا كان اشتركيا وانه استقى نزعته الاشتركية من النبي صلى الله عليه وسلم ) وقال في كتابه ومن هنا نعلم (ص150 ) (( .. فاننا نستريح ان تمد ايدينا وان تفتح اذاننا وقلوبنا الى كل دعوة تؤخي بين الاديان وتقرب بيننا وبينهم ... اننا نستريح من صميم قلوبنا الى قيام اتحاد بين الصليب والهلال ..)) ام تمجيد جميع قادتهم للخميبي الشيعي الرافضي الضال ام رايسهم المودودي الذي قال ولبئس ما قال في حق نبي الله يوسف عليه السلام في كتابه الشقيقان (ص20) (... ان هذه لم تكن مطالبة لمنصب وزير المالية فقط بل انها كانت مطالبة للدكتاتورية ونتيجة ذلك كان وضع سيدنا يوسف عليه السلام يشبه جدا وضع موسليني في ايطاليا الان ..) !؟ بل طعن في نبي الله يونس ونوح عليهما السلام في نفس الكتاب وبعد هذه الشتائم في انبياء الله قال عائض القرني مادحا نفسي فدتك ابا الاعلى وهل بقيت * نفسي لافديك من اهل ومن صحب ام زعيمهم سيد قطب الذي طعن في نبي الله موسى عليه السلام واصحاب النبي عثمان ومعاوية وعمر بن العاص وقال بوحدة الوجود ...الخ ام ياترى قول يوسف القرضاوي كما في جريدة الرية القطرية عدد(4666) ( .اننا لانقاتل اليهود من اجل العقيدة وانما من من اجل الارض ..) . الخ فهل سمعت اخي القاري بهراء وحمق وسفه وضلال مثل هذا وهل بعد هذا كله ياايها المصري تجعل الخلاف بينا وبين الجماعات الاسلامية خلاف في الفروع لا في الاصول !؟ قال سلمان العودة (.. ايها الاخوة رجالات الاسلام في هذه العصر هم في ميادين شتى فانت اذا نظرت مثلا قي ميدان الدعوة الى الله وجدت رجالا عرفوا بالدعوة واثروا في مجتمعاتهم ابلغ ثاثير لعل من الاسماء البارزة امثال الشيخ حسن البناء او ابو الاعلى المودودي او غيرهم من المصلحين واذا نظرت في مجال الادب والفكر امثال سيد قطب ومحمد قطب وغيرهم ..) ! ثالثا :- قولهم بالموزانات تحت لفظة عامة العدل والانصاف لكي ينفذ مايريدون قائلين للشباب الغر ان مبداء الموزنات بين الحسانات و السيئات هو عين العدل والانصاف وهو منهج السلف الصالح هكذا زعموا قال الزيد ( العدل في النقد يذكر الحسنات والسيئات فالعدل حينئذ يقتضي ان يذكر الحسنات والسيئات معا ) وقد انبرى العالم الفاضل الشيخ المجاهد ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله في الرد عليهم في كتابه منهج اهل السنة والجماعة في نقد الرجال والكتب والطوائف ثم ان هذه القاعدة خلاف الحق وذلك ان الله عز وجل قال في كتابه الكريم (( لقد كفر الذين قالوا ان الله ثالث ثلاثة )) ذكر الله سيئاتهم ولم يذكر حسناتهم وجاء في صحيح مسلم من حديث فاطمة بنت قيس (... قال النبي صلى الله عليه وسلم اما ابو جهم فلا يضع عصاه عن عاتقه واما معاوية فصعلوك لا مال له انكحي اسامة بن زيد) و قال الشيخ ربيعا حفظه الله تعالى ( الرواة والشهود اذا كانوا مجروحين جاز جرحهم باجماع المسلمين بل هو واجب قال ذلك وحكاه النووي وابن تيمية رحمهم الله ... اما المبتدع فاذا كان في مقام التحذير من البدع حذرنا منه ذاكرين بدعته فقط ولا يجب علينا ذكر شيء من محاسنه ) أ.ه وانصاف مني لهم ! اذكر اقوى شبههم فاستدلو بقول الله تعالى (( ومن اهل الكتاب من ان تامنه بقنطار يؤده اليك ومنهم من ان تامنه بدينار لا يؤده اليك الا مادمت عليه قائما )) فالذم هنا مقرون بل مسبوق بالمدح وبيان حقيقة بعض اهل الكتاب واعتراف بوفاء بعضهم بالامانة)
والرد عليهم اولا لو سلمنا صحة ما تقول في هذه الاية فما قولك في قوله تعالى (( لعن الذين كفروا من بني اسرائيل على لسان داود وعيس بن مريم )) فلقد لعنهم ولم يذكر حسناتهم وام الاية التي استدل بها فالله عز وجل قال (( ومن اهل الكتاب )) اي ان بعض اهل الكتاب وقوله تعالى (( منهم ))اي بعضهم الاخر فالله عز وجل ذكر صنف حسناته فقط ولم يذكر سيئاته وذكر الاخر سيئاته فقط ولم يذكر حسناته . ومن استدلالهم ايضا بحديث صدقك وهو كذوب قال الصويان ( فالنبي صلى الله عليه وسلم اتبت الصدق للشيطان الذي ديدنه الكذب فلم يمنع ذلك من تقبل الخير الذي دل عليه ) والرد عليهم من من نازعكم في ان الكذاب قد يصدق كما صدق ابليس واما انكم تريدون منا ومن الشباب العائد الى الله ان يجثوا على ركبهم بين ايدي الكذبين والشياطين والضالين لينهل من علمهم الكدر النكد علما ان رواية الشياطين والكفار والكذبين لا تقبل وانما قبله ابو هريرة لانها جات من النبي صلى الله عليه وسلم وليس من الشيطان
ومن استدلالهم ايضا صنيع الذهبي في السير وكتابه السير هو اشبه بكتب التاريخ ( ولهذا قال الشاعر :- واعلم ان السير تجمع ما قد صح وانكر
وتغافلوا عن كتاب ميزان الاعتدال للذهبي وغيرها من كتب الجرح والتعديل . رابعا :- التنضيم السري والبيعة هذه الجماعة عندهم تنضيم سري فانظر ماقاله احمد الراشد في كتابه صناعة الحياة (ص113) فالدعوة دارلها داخل وظاهر فالظاهر يسع كل امة محمد صلى الله عليه السلام .. ولكن الداخل خاص وهو ماوى الاشداء الثقات النبلاء الامناء فقط لانه موطن اتخاد القرارواختيار الخطة والاسرار ..واهميةالقيادة في العمل الاسلامي وان جودة عمل صناع الحياة لا يلغي دورها ولابد من طاعتها والصدور عن امرها فهي قلب العمل .. وكل البراهين الشرعية والعقلية كوجود العمل الجماعي تصدق على وجوب طاعتها و قال سلمان العودة في شريط الاسلام والحزبية حيث قال فيه اما الكلام في البيعة التي توجد عند بعض الجماعات الاسلامية .... الذي اراه ان اقل احوالها ان تكون مكروهة لما فيها من مشابهة النذر ..) اعلم اخي هديت لرشدك بان حكم الندر ابتداء الكرهية لكن اذا اقدم عليه الشخص وجب . خامسا :- تكفيرهم للحكام قاطبة بدون استثناء يوضح ذلك ما قاله محمد سرور في مجلته عدد (26)
سنة (1413.هـ) حيث قال ( ... ومن خلال هذه الفقرات المختارة يفهم القراء كثيرا مما يجري في عالمنا الاسلامي هذا وللعبودية صفات هرمية اليوم ... ..فالطبقة الثالثة حاشية حكام العرب من الوزراء ووكلاء الوزراء وقادة الجيش والمستشرين فهولاء ينافقون لاسيادهم ويزينون لهم كل باطل دون حياء ولاخجل ولامروءة والطبقة الرابعة والخامسة والسادس كبار الموظيفين عند الوزراء وهولاء يعملون ان الشرط الاول من اجل ان يترفعوا النفاق والذل وتنفيد كل امر يصدر اليهم... ) . سادسا :- التهيج اعلم اخي من وسائل التهيج عندهم الانكار العلن على الولاة والاكثار في غمزهم ولمزهم ونشرا اخطائهم على الملاء والعامة ويجوزون ذلك بحجج اوهى من بيت العنكبوت كما قال سلمان العودة في شريطه لماذا نخاف من النقد (... من ذلك مثلا ان بعض الناس شككوا في قسمة النبي صلى الله عليه وسلم للمال وهذا موجود في كل زمان وانها قسمة ما اريد بها وجه الله فقال النبي صلى الله غليه وسلم رحم الله اخي موسى قد اوذي باكثر من هذا فصبر والثابت في صحيح ان النبي صلى الله عليه وسلم لم يامر بالقبض على هذا الرجل الذي قال تلك الكلمة .... وهذا المنهج التربوي النبوي العظيم ظل هو السنة المتبعة للمسلمين قرونا طويلة من بعد النبي صلى الله عليه وسلم .. ) والرد عليه اولا .. هل قول هذا الرجل وفعله كان جائزا ام لا ؟ فان كان الجواب بـ( لا ) وهذا ظني فيك اذا فلا حجة لك فيه ثانيا يقول العلماء ان ذلك الرجل كان هوالبذرة الاولى للخوارج فهل تسوغ لك نفسك بان يكون قائدك البذرة الاولى للخوارج ثالثا سلمنا لك جدلا ان الانكار العلني جائز على الولاة بهذه الحديث فان المنكر كان وقفا امام النبي ولم يرفع عقيرته بعيدا عنه او في خطب الجمعة كما تفعلون والنبي صلى الله عليه وسلم يقول من كانت له نصيحة لذي سلطان فلايبد له علانية بل اقول له لماذ تغضبون اذا انكر بعض علمائنا على داعية من الدعاة او على جماعة من الجماعات في شريط له او كتاب وزع على الناس ليحذرون ما عند ذلك الداعية وتلك الجماعة من خطاء وباطل . سابعا :- يدعون الناس للخروج على الحكام فانظر ما قاله سلمان العودة في شريطه هموم فتاة ملتزمة ( .. انني اعتقد ان زمن الشكوى المجردة قد انتهى او كاد ان ينتهي اعني دور الخيرين والخيرات لا يجوز ابدا لن يتوقف ابدا لن يتوقف عن مجر الشكوى للجهات المختصة حصل كذا حصل كذا .. والان نحن في عصر صار الجماهير فيه ثاتير كبيرفاسقطوا زعماء وهذوا عروشا وحطموا اسوارا وحوجز
ثامنا :- طعنهم في العلماء ذلك بوصفهم بانهم علماء سلطان وانهم حاشية حكام وكذلك بنبزهم بانهم جهلة الواقع ويوضح لك ماياتي قال سلمان العودة في شريطه وقفات مع امام دار الهجرة حيث قال فيه (... في بلاد العالم الاسلامي اليوم جهات كثيرة جدا لم يبق لها من امرالدين وقد تكون مسؤلة عن الفتياء احيانا او عن الشئون الدينية لم يبق لها الا ان تعلن عن دخول شهر رمضان او خروجه ) ولا اراه يقصد بذلك الا هيئة كبار العلماء ويبين ذلك ما جاء في حوارمجلة الاصلاح الامارتية مع سلمان العودة عدد ( 223) (ص11) قوله (... الاحداث التي حدثت في الخليج لم تزد على انها كشفت النقاب عن علل وادوات خفية كان المسلمون يعانون منها واكدت على انهم ليسوا على مستوى موجهة مثل هذه الاحداث الكبيرة وكشفت كذلك عن غدم وجود مرجعية علمية صحيحة وموثوق للمسلمين ) وكذلك عائض القرني في قصيدته دعي الحواشي واخرج في كتابه لحن الخلود . تاسعا :- اشغال الشباب بفقه الواقع والتهوين من شان العلم وقد رفع لواء دعوى فقه الواقع ناصر العمر في شريطه الذي اصبح فيما بعد كتابا اسماه فقه الواقع ويريدون بذلك شغل الشباب على المجلات والجرائد والاذعات والقصص ويهون من شان اهل العلم اصحاب الكتب الصفراء واصحاب الحواشي لانه اذا حصل لهم ذلك سهل عليهم حينئذ قيادة وتوجيه الهمج والرعاع ومن ذلك ما قاله سلمان العودة في كتابه هكذا علم الانبياء (ص44) ( .فجزء من هذا اليسير في العقيدة بحيث تستطيع ان تشرح لاي انسان عقيدة التوحيد في عشر دقائق او نحوها ...) اخي الكريم غاية ما يمكن ان يقال عن علم فقه الواقع ان يكون من الفروض الكفايات ان لم يكن من المباحات ويقصدون بفقه الواقع فقه المجلات والانخراط في دهليز السياسة كما قال ناصر العمر في تعريفه لفقه الواقع في كتابه فقه الواقع (ص10) ( .. وهو علم يبحث في فقه الاحوال المعاصرة من العوامل المؤثرة في المجتمعات والقول المهيمنة على الدول والافكار الموجهة لزعزعة العقيدة والسبل المشروعة لحماية الامة ورقيها في الخاطر والمس . عاشرا :- تايدهم للجنة الحقوق الشرعية حيث يقول سلمان في شانها (.. فهذه الجمعية او اللجنة عملها جليل وهي قامت بفرض كفاية بالنيابة عنا جميعا فعلينا ان نؤازرها وان نساعدها وان نراسلها واول ذلك نبعث اليها ببرقيات الشكر على هذا المشروع الجليل الذي يداؤا به ..) والعجيب في ذلك ان رائيس هذه اللجنة عبد الله المسعري الذي هو عضو في حزب التحرير وهو يفخر بهذه العضوية ويفتخر بانه اول من اسس قواعد هذا الحزب في جزيرة العرب والذي يقول في الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالى انه بلغ مرحلة الخرف والسفه والضعف التام وانه يرى الشيخ محمد بن عبد الوهاب رجل سادجا وليس عالما وتبنى قضايا ومواقف سادجة وكذلك يعتبر معاوية بن ابي سفيان الصحابي الجليل رجل مغتصبا وسيلقي جزاءه من الله يوم القيامة . الحادي عشر :- التثبث قولهم بالتثبت لما كانوا يعملون ان خططهم واهدافهم قد تنكشف نادوابوسيلتهم الثالثة التي اطلقوها في حالات كثر لتحقيق ماربهم وهي الدعوة الى التثبت فاصبحوا يكثرون من ذكرها ويستدلون لها حتى اوهم السامعين بانهم اهل التثبت والتبين فما جاء منهم فلا يحتاج فيه الى تثبت وتبين بخلاف غيرهم فاصبح هذا المبداء فيما بعد سلاحا دفاعيا وهجوميا في الوقت نفسه الثاني عشر :- اصحاب مواقف وقلب الحقائق لقد سكت هؤلاء السياسيون عن الجهاد الافغاني مدة طويلة بل افتى سلمان على ان الجهاد فرض كفاية لابد من ادن الولدين واطافوا بالشيخ بن عثيمين في جميع مناطق المملكة فبعد انهاء كل محاضرة سالواء عن الجهاد وكان ابن عثيمين رحمه الله يره فرض كفاية لانه يرى في اعناقهم بيعة لابد من اذن والي الامر اما هم فكانوا يجهزونهم للخروج فلم قرب قطف الثمار واوشكت ان تتحر افغانستان صاحوا وناحوا الله اكبر سقطت كابل الله اكبر فتح الفتوح فخطفوا الاضواء والشهرة والجهد والجهاد وسحبوا البساط من تحت اقدام اقوام كانوا له معاصرين متابعين. الثالث عشر :- تربية الشباب تربية صوفية رافضية للصوفية مباديء في تربية الشيخ لمريده وتعليمات يتقيد بها بين يدي الشيخ كقولهم كن بين يدي الشيخ كالميت بين يدي غاسله وللرافضة مبداء اشبه لهذا وهو قولهم اذا قال لك الامام ان الشمس غائبة وهي في كبد السماء فقل غائبة وقد سلك هؤلاء السياسيون مع اتباعهم هذين المبدئين حيث غرسوا في اذهان اتباعهم ومريديهم بان المشايخ معهم ولما اوقفوهم عن الخطابة والتدريس قالوا بسب الضغوط عليهم فانظر رحمك الله في الطعن في العلماء ونسبتهم في اضهار الباطل وطمس الحق . أ.هـ
من مليح كلام السلف ان الفتنة اذا اقبلت عرفها العلماء فقط واذا ادبرت عرفها الناس كلهم



منقول

abu-amirah
01-04-2005, 06:24 PM
الحوار الهاتفي لإبن عثيمين ( إقرأ واستمع ) و رسالة فتنة التكفير للإلباني - رحمه الله -



بسم الله الرحمن الرحيم


الحمدلله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وعلى آله وصحبه أجمعين أمـا بعد ،،،

نظراً لأن مسائل الايمان كثر فيها الكلام ، واختلط فيها الحق بالباطل ..

ولدينا كلام للشيخ ( ابن عثيمين ) رحمه الله . في قضية جنس العمل ، وأعمال الجوارح وغيرها مما هو مثار نقاش واختلاف وتشاحن وتدابر .

وحرصا منا على الألفة بين الرواد جميعاً .. اليكم كلام الشيخ ( ابن عثيمين ) رحمه الله صوتاً ومكتوباً..

وجزاكم الله خيرا .

والآن اليكم كلام الشيخ ( ابن عثيمين ) رحمه الله

=========



حوار على الهاتف مع فضيلة الشيخ ابن عثيمين حول مسائل الإيمان وجنس العمل والإرجاء المنسوب للشيخ الألباني



نظمت إدارة الدعوة بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بدولة قطر لقاءً عبر الهاتف مع فضيلة الشيخ ابن عثيمين وبعد موعظة عامة أجاب الشيخ على مجموعة من الأسئلة التالية :


س : شخص قال لا إله إلا الله مخلصاً من قلبه مصدقاً بقلبه مستسلماً منقاداً لكنه لم يعمل بجوارحه خيراً قط مع إمكان العمل هل هو داخل في المشيئة أم كافر ؟

ج : أقول والحمد لله رب العالمين : إذا كان لا يصلي فهو كافر ولو قال لا إله إلا الله . لو كان صادقاً بقول لا إله إلا الله مخلصاً بها والله لن يترك الصلاة . لان الصلاة صلة بين الإنسان وبين الله عز وجل فقد جاء في الأدلة من القرآن والسنة والنظر الصحيح وإجماع الصحابة كما حكاه غير واحد على أن تارك الصلاة كافر مخلد في نار جهنم وليس داخلاً تحت المشيئة ونحن إذا قلنا بذلك لم نقله عن فراغ ونحن إذا قلنا بذلك فإنما قلناه لأنه من مدلولات كلام الله وكلام رسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم وأقوال الصحابة التي حُكي إجماعهم عليها . قال عبد الله بن شقيق كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم لا يرون شئ من الأعمال تركه كفر إلا الصلاة ونقل إجماع الصحابة على كفر تارك الصلاة الحافظ ابن راهويه – رحمه الله – وهو إمام مشهور . أما سائر الأعمال إذا تركها الإنسان كان تحت المشيئة يعني لو لم يزك مثلاً فهذا تحت المشيئة لان النبي صلى الله عليه وسلم لما ذكر عقوبة مانع الزكاة قال ثم يرى سبيله إما إلى جنة وإما إلى النار ومعلوم انه لو كان كافراً لم يكن له سبيل إلى الجنة والصيام والحج كذلك من تركها لم يكفر وهو تحت المشيئة ولكنه يكون أفسق عباد الله .


س : الشق الثاني يقول وهل يوجد خلاف بين أهل السنة في حكم هذا الرجل بناء على حكم تارك مباني الإسلام الأربع والخلاف فيها ؟

ج : مسألة الخلاف لا أستطيع حصره ولكن يجب أن نعلم أن الكفر حكم شرعي لا يتلقى إلا من الشرع وأن الأصل في المسلمين الإسلام حتى يدل دليل على خروجهم منه . والتسرع في التكفير خطير جداً جداً جداً ، حتى أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال محذراً منه – أي من التكفير – من دعا رجلاً بالكفر أو قال يا عدو الله وليس كذلك حار عليه – أي على القائل – أي رجع على القائل .


س :سائل آخر يقول كيف نفهم حديث أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه – عند مسلم وفيه فيخرج الله منها قوماً لم يعملوا خيراً قط ؟

ج : نفهم هذا أنه عام وأن أدلة كفر تارك الصلاة خاصة ومعلوم عند العلماء أن العام يخصص بخاص لان هذا الحديث لم يقل لم يصلي حتى نقول أنه معارض للنصوص الدالة على كفر تارك الصلاة بل قال لم يعمل خيرا قط فلم ينص على الصلاة بل عمم ونصوص كفر تارك الصلاة خاصة فتخص بما خصصت به .


س : الخلاف الواقع في حكم تارك الصلاة هل هو خلاف داخل في دائرة أهل السنة أم لا ؟


ج : نعم خلاف داخل في دائرة أهل السنة ، وأهل السنة أنفسهم مختلفون في هذا كما يختلفون مثلاً في فروض الوضوء ووجوب الوضوء من لحم الإبل وما أشبه ذلك .


س : يقول البعض إذا ترك عمل الجوارح بالكلية خرج من الإيمان ولكن لا يقتضي عدم انتفاعه بأصل الإيمان والشهادتين بل ينتفع بهما كمن أراد الحج ولم يشهد عرفة وهو ركن فإنه ينتفع بالأركان الأخرى فما قول فضيلتكم في ذلك ؟

ج : نقول هذا ليس بصواب إنه لن ينتفع بإيمانه مع ترك الصلاة التي دلت النصوص على كفر تاركها وكذلك لو ترك الوقوف بعرفة ما صح حجه كما دل على ذلك سنة النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أما من أدرك عرفة قبل الفجر يوم النحر فقد أدرك ومن لا فلا حتى لو جاء بعد ذلك بالرمي والمبيت في منى والطواف والسعي لم يكن حج .


س : هذا سائل يقول : يقول البعض إن الشيخ الألباني – رحمه الله – قوله في مسائل الإيمان قول المرجئة . فما قول فضيلتكم في هذا ؟

ج : أقول كما قال الأول :
اقـلــوا عليـــه لا أبــــــا لأبيكــــــم مــن اللـــوم أو ســـدوا المكــان الــذي ســـد

الألباني رحمه الله عالم محدث فقيه وإن كان محدثاً أقوى منه فقيهاً ولا أعلم له كلاماً يدل على الإرجاء أبداً . لكن الذين يريدون أن يكفروا الناس يقولون عنه وعن أمثاله إنهم مرجئة
، فهو من باب التلقيب بألقاب السوء وأنا أشهد للشيخ الألباني رحمه الله بالاستقامة وسلامة المعتقد وحسن المقصد ولكن مع ذلك لا نقول أنه لا يخطئ لأنه لا أحد معصوم إلا الرسول عليه الصلاة والسلام .
قد يخطئ في مسائل يكون الصواب فيها خلاف قوله وقد يكون الصواب في قوله لكن العمل به غير صواب كما قال في مسألة التبرج وجواز كشف الوجه واليدين فإن هذا حتى لو كان هذا ما تقتضيه الأدلة عنده فلا ينبغي نشره في هذا الزمن لأن الناس متأهبون جداً أعني كثيراً من الناس لمثل هذا فمادام الناس محافظين لا حاجة لأن نفتح لهم الباب لأنهم لم يتركوا واجباً وهذه خطة يجب على طالب العلم أن ينتبه لها وهى أنه إذا تضمن الشيء شراً فليمسك أرأيتم حديث النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم لمعاذ حين قال له أتدري ما حق الله على العباد وما حق العباد على الله قال الله ورسوله أعلم قال حق العباد على الله ( كذا قال الشيخ ) أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئاً وحق الله على العباد ( كذا قال الشيخ ) ألا يعذب من لا يشرك به شيئا فقال معاذ أفلا أبشر الناس يا رسول الله قال لا تبشرهم فيتكلوا فمنعه من إفشاء هذا الحديث مع أنه مسألة في العقيدة مهم جداً خوفاً من أن تفهم بهذا الشكل وأراد أن يهدم الكعبة ويبنيها على قواعد إبراهيم ولكن منعه أن قريشاً كانوا حديثي عهد بكفر فخاف أن يكون بذلك فتنة . والعالم حقيقة هو الذي يكون عنده علم ويربي الناس فالعلم ليس نظريات فقط بل نظريات وتطبيق .


س : هذا سائل ينقل كلاماً لشيخ الإسلام ابن تيمية ويطلب التوضيح " الإيمان منه ما هو ركن لا يتم الإيمان إلا به ومنه ما هو واجب ينقص بفواته نقصاً يستحق صاحبه العقوبة ومنه ما هو مستحب يفوت بفواته علو الدرجة فمن سواء أجزائه ما إذا ذهب نقص عن الأكمل ومنه إذا ذهب ذهب عن الكمال ومنه ما إذا ذهب ذهب الإيمان بالكلية وهو القول والاعتقاد "كما ذكر الأخ هذا الكلام لشيخ الإسلام؟

قال الشيخ : وايش الإشكال ؟

قال المحاور : الأخ يطلب توضيح هذا الكلام

ج : هذا واضح . الإيمان منه ما تركه كفر كما لو أنكر أحد أركان الإيمان هذا كفر ومنه ما هو كمال مثل قوله صلى الله عليه وسلم " لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه " المراد هنا كمال الإيمان وقد يكون فيه شئ مستحب كما أخبر النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أن النساء ناقصات عقل ودين وجعل نقصان دينها أن تترك الصلاة في أيام الحيض مع أن هذا ليس بإرادتها هذا نقص الكمال .


س :" تارك جنس العمل كافر . تارك آحاد العمل ليس بكافر " ما رأيكم في ذلك ؟

ج : من قال هذه القاعدة ؟ ! من قائلها ؟! هل قالها محمد رسول الله ؟! كلام لا معنى له .نقول من كفره الله ورسوله فهو كافر ومن لم يكفره الله ورسوله فليس بكافر هذا الصواب . أما جنس العمل أو نوع العمل أو آحاد العمل فهذا كله طنطنة لا فائدة منها .


س : هل أعمال الجوارح شرط في أصل الإيمان وصحته أم أنها شرط في كمال الإيمان الواجب ؟

ج : تختلف ، فتارك الصلاة مثلاً كافر إذاً فعل الصلاة من لوازم الإيمان

وإني أنصح إخواني أن يتركوا هذه الأشياء والبحث فيها وأن يرجعوا إلى ما كان عليه الصحابة رضوان الله عليهم والسلف الصالح لم يكونوا يعرفون مثل هذه الأمور .
المؤمن من جعله الله ورسوله مؤمناً والكافر من جعله الله ورسوله كافراً . وانتهى


س : إذا كنا في بلد يفتي أهل العلم فيها بأن تارك الصلاة ليس كافراً كفراً أكبر فإذا مات تارك للصلاة في هذا البلد فهل يترك الناس غسله والصلاة عليه وهل يمنعون دفنه في مقابر المسلمين في هذا البلد وهل مات مسلماً لأنه مقلد لعلماء بلده ؟

ج : أما من يعتقد أنه كافر نعم فهذا لا يصلي عليه وأما من لا يعتقد فليصلي عليه وهكذا ينظر في الخلاف .


س : سائل يقول : نعلم أن هناك المسلم والكافر ولكن هل هناك من نستطيع أن نصفه بأنه مجهول الحكم وهل استعمل أهل العلم من السلف هذه اللفظة ؟

ج : لا الحكم واضح محدد في كتاب الله عز وجل قال الله عز وجل " هو الذي خلقكم فمنكم كافر ومنكم مؤمن " ولا في أحد مجهول الحال إلا إذا كانت الأدلة مشتبهة عند بعض الناس في كفره أو إيمانه صار مجهولاً من حيث الحكم أو أن الرجل نفسه مجهول لا يدرى عنه فهذا مجهول من حيث الحال ومع ذلك فالأصل في المسلمين الإسلام حتى يقوم دليل صريح في خروجهم من الإسلام . وإذا قُدر أنه قدم جنازة وصاحبها مبتدع نشك في إيمانه فهنا نستثني عند الدعاء له فنقول اللهم إن كان مؤمناً فاغفر له وارحمه إلى آخره . هكذا ذكر ابن القيم – رحمه الله – عن شيخه شيخ الإسلام أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم فسأله – أي سأله شيخ الإسلام – عن الرجل يقدم إلينا لا ندري أمؤمن هو أم كافر قال عليك بالشرط يا أحمد أي قل اللهم إن كان مؤمناً فاغفر له وارحمه والشرط في الدعاء جاء في القرآن كما في قوله تعالى " والذين يرمون أزواجهم ولم يكن لهم شهداء إلا أنفسهم فشهادة أحدهم أربع شهادات بالله إنه لمن الصادقين والخامسة أن لعنة الله عليه إن كان من الكاذبين ويدرأ عنها العذاب أن تشهد أربع شهادات بالله إنه لمن الكاذبين والخامسة أن غضب الله عليها إن كان من الصادقين " . التثنية إذا شككت هذا إذا كان الشك أصل ومعتمد وإلا فالأصل في جنائز المسلمين انهم مسلمون فادعوا الله ولا تستثني .


س : سائل يقول : نرجو توضيح كلام شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – حيث قال : ولكن ما وقر في القلب وصدقته الأعمال فالعمل يصدق أن في القلب إيمانا وإذا لم يكن عمل كذب أن في القلب إيمانا لان ما في القلب مستلزم للعمل الظاهر وانتفاء اللازم يدل على انتفاء الملزوم "

ج : كلام الشيخ ظاهر وهو مروي عن الحسن البصري – رحمه الله – " أن الإيمان ليس بالتمني و لا بالتحلي ولكن ما وقر في القلب وصدقته الأعمال " وهذا معلوم من قول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم " ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب " فمعلوم أن القلب إذا كان فيه إيمان فلا بد أن تظهر مقتضياته على الجوارح .


س : قائل يقول " الكفر الأكبر والشرك الأكبر يعود إلى الاستحلال القلبي فليس هناك عمل أو قول هو كفر أكبر إلا إذا تضمن الاستحلال القلبي " فما رأيكم في هذا القول ،وهل هذا هو معتقد أهل السنة ؟

ج : كل هذا كلام فارغ الكفر والإيمان موكول للشرع فمن كفره الله ورسوله فهو كافر سواء بعمل أو اعتقاد أو قول أو فعل ومن لم يكفره الله ورسوله وهو منتسب إلى الإسلام فهو مؤمن لا يحل لنا أن نكفره .
ولو أن طلبة العلم المبتدئين والشباب الغيورين سلكوا هذا المسلك الذي قلنا سلموا من هذه التقديرات وهذه التعبيرات .
الكافر من كفره الله ورسوله والمؤمن المنتسب للإسلام من لم يكفره الله ورسوله


س : فضيلة الشيخ سائل يقول ذكرتم في محاضرتكم هذه أنه يجب على طالب العلم أن يفتي بما عليه الجمهور

الشيخ معترضاً : أنا ما قلت هكذا لكن السائل فهم هذا الفهم ، قلنا إذا رأى الإنسان أن هذا القول صواب ولكن يخالف الجمهور فلا يتعجل في الإفتاء به حتى يحقق ويراجع العلماء ويطالع الكتب ، أن ما هو عليه هو الصواب وكثيراً ما يذكر الإنسان أن ما عليه الناس خطأ ثم بعد البحث والمناقشة يتبين أنه الصواب . فأقول وأكرر إذا تراءى لك أن هذا القول صواب وراجح وهو مخالف لجمهور العلماء أو ما عليه علماء البلاد فلا تتعجل في الإفتاء به حتى تتأكد وتردد ويظهر لك بعد البحث والمناقشة والمراجعة أن الصواب معك فحينئذ لابد من بيان الصواب فرق بين قوله لا يفتي بخلافه وبين قولي ، لا يفتي حتى يتأكد .


س : فضيلة الشيخ سائل يقول هل أفتيتم بجواز الانتخابات وما حكمها ؟

ج : نعم أفتينا بذلك ولا بد من هذا لأنه إذا فقد صوت المسلمين معناه تمحض المجلس لأهل الشر وإذا شارك المسلمون في الانتخابات انتخبوا من يرون أنهم أهل لذلك فيحصل بهذا خير وبركة .


س : سائل يقول ما حكم من التحق بالجماعات والأحزاب الإسلامية ؟

ج : أما من التحق بطريقة السلف فهذا هو الذي على الحق وما خالف ذلك ففرقة وقد جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم الذي صححه كثير من العلماء أن هذه الأمة ستفترق على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة قالوا من هي ؟ قال من كان على مثل ما عليه أنا وأصحابي . فالفرقة المنصورة الظاهرة هي التي كانت على منهج السلف الصالح عقيدة بالجنان وقولاً باللسان وعملاً بالأركان


س : سائل يقول ما قول الشيخ - حفظه الله - في تدريس هذا الكتاب للناشئة وهو مشتمل على العناوين الآتية المكتوبة بالخط البارز سنذكرها لكم :-
يقول " لا يكفر المسلم حتى يترك أصل الإيمان القلبي "

ج : أنا قلت في هذا اللقاء إن تارك الصلاة كافر ولو كان مقراً بوجوبها

السائل يقول في موطن آخر " جمهور العلماء وليس المرجئة يقولون بنجاة تارك ...

قاطعه الشيخ رحمه الله تعالى قائلاً :

هؤلاء يريدون سفك الدماء واستحلال الحرام لماذا صاحب هذا الكتاب ما أصل أصول أهل السنة والجماعة كما أصلها شيخ الإسلام ابن تيمية في العقيدة الواسطية أما أن لا يكون لهم هم إلا التكفير ( جنس العمل - نوع العمل -آحاد العمل) وما أشبه ذلك لماذا …. ( كلمة غير واضحة للشيخ حفظه الله )


السائل :نأسف على الإطالة في هذا النوع من الأسئلة حقيقة أن سبب الطرح أن أحد طلبة العلم عندنا هنا في قطر يدرس في هذا الكتاب الذي يدور حول هذه المسائل والقضايا .

الشيخ : أنا ما أقول شئ بالنسبة للكتاب ، تغيره أو تبديله الواجب على وزارة المعارف أو التعليم العالي أن تنظر في هذا الكتاب وتلغيه إذا كان ليس لكاتبه هم إلا هذا فهذا لا خلاف فيه .


س : يقول البعض أنه لا بد أن نبدأ بمسائل الإيمان والحكم على الناس في الإيمان والكفر وأن هذا هو أهم أمور التوحيد ولا بد من صرف الهمة إلى هذا الأمر فهل هذا صحيح وما هي المراحل التي يبدأ بها علم التوحيد والتي ينبغي تعليمها أولاً للناس ؟

ج : هذا صحيح بالنسبة إذا كنا نخاطب كفاراً أما إذا كنا نخاطب مسلمين معنا يصلون صلاتنا ويصومون صومنا ويحجون حجنا فنبين لهم أحكام هذه الأعمال ثم أيضاً نبين التوحيد لأنه قد يوجد في بعض البلاد الإسلامية ما هو كفر أكبر وشرك أكبر فهنا لا بد من البيان .
والى هنا ينتهي هذا اللقاء والحمد لله رب العالمين وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

أللهم أرنــــا الحــق حقــــــاً وارزقنا اتباعــه ،،، وأرنــــا البـاطل باطــلاً وارزقنــــا اجتنــابـــــه

وآخر دعوانا ان الحمدلله رب العالمين .

إدارة شبكة سحاب السلفية

abu-amirah
01-04-2005, 06:33 PM
السلسلة الصوتية في ردود علماء الدعوة السلفية على كتب سيد قطب البدعية (http://www.sahab.net/sahab/showthread.php?threadid=285151)



سئل فضيلة الشيخ الامام \\ صالح بن فوزان الفوزان عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنه الدائمه للافتاء.




السائل : هل يلزمنا ذكر محاسن من نحذر منهم ؟

الشيخ\\ اذا ذكرت محاسنهم فمعناه انك دعوت لهم,لا..لاتذكر محاسنهم*1*,اذكر الخطأ الذي هم عليه فقط*2*,لانه ماهو موكول لك ان تزكي وضعهم , انت موكول بيان الخطأ الذي عندهم من اجل ان يتوبوا منه ومن اجل ان يحذره غيرهم.
00000000000000000000000
1-في ذكر محاسن المبتدع تغرير بالناس وان ذكرت مساوئه لانهم لن ينظروا الى المساوئ مادمت انك اثنيت عليه خيرا ولم يكن من منهج السلف الثناء على اهل البدع في النقد
فهذا حال الامام احمد بن حنبل -رحمه الله- لم يثن على حسين الكرابيسي عندما بين حاله وقال عنه: مبتدع بل وحذر منه ومن مجالسته.
وهذا ابو زرعه-رحمه الله- سئل عن الحارث المحاسبي وكتبه فقال للسائل: (اياك وهذه الكتب ,هذه كتب بدع وضلالات عليك بالاثر)
ولايخفى عليك-اخى القارئ- ان الكرابيسي والمحاسبي من بحور العلم, ولهم ردود على اهل البدع ولكن الاول سقط في اللفظ في القران, والاخر سقط في شيء من الكلام ورد على اهل الكلام بالكلام ولم يرد بالسنه.....
هذه اهم نقطة انكرها عليه الامام احمد راجع التهذيب(2\117)وتاريخ بغداد(8\215-216)والسير للذهبي(13\110)و(12\79).
2-هذه كتب شيخ الاسلام ابن تيميه اكبر برهان مليئه بالردود والنقد فقد رد على اهل المنطق والكلام ورد على الجهميه والمعتزله والاشاعره ولم نجده ذكر شيئا من محاسنهم وانتقد اشخاصا بعينهم كرده على الاخنائي والبكري وغيرهم ولم يثن عليهم ولايشك احد ان هؤلاء لايخلون من المحاسن ولكن لايلزم ذكر المحاسن في النقد.فتأمل

وقال رافع بن أشرس-رحمه الله-:(من عقوبة الفاسق المبتدع ان لاتذكر محاسنهشرح علل الترمذي(1\353) )
المصدر\\الاجوبه المفيده عن اسئلة المناهج الجديده

abu-amirah
01-04-2005, 06:43 PM
مسائل في الخروج على الولاة يجيب عليها الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله


سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله يجيب على مسائل مهمة في الخروج على الولاة
س1:سماحة الشيخ,هناك من يرى أن اقتراف بعض الحكام للمعاصي والكبائر موجب للخروج عليهم ومحاولة التغيير وان ترتب عليه ضرر للمسلمين في البلد والأحداث التي يعاني منها عالمنا الاسلامي كثيرة فما رأي سماحتكم؟
ج1:<بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وصلى الله على رسول الله وعلى اله واصحابه ومن اهتدى بهداه اما بعد:
فقد قال الله عز وجل(ياايها الذين امنوا اطيعوا الله واطيعوا الرسول واولى الامر منكم فان تنازعتم في شي فردوه الى الله والرسول ان كنتم تؤمنون بالله واليوم الاخر ذلك خير واحسن تأويلا)النساء
فهذه الاية نص في وجوب طاعة أولي الامر وهم الامراء والعلماء وقد جاءت السنه الصحيحه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم تبين ان هذه الطاعه لازمة وهي فريضة في المعروف.
والنصوص من السنه تبين المعنى,وتفيد بأن المراد طاتهم بالمعروف فيجب على المسلمين طاعة ولاة الامور في المعروف لا في المعاصي فاذا امروا فلا يطاعون في المعصيه لكن لايجوز الخروج عليهم بأسبابها لقوله صلى الله عليه وسلم<ألا من ولي عليه وال فراه يأتي شيئاً من معصية الله فليكره مايأتي من معصية الله ولاينزعن يدا من طاعة>*1*<ومن خرج من الطاعه وفارق الجماعة فمات ,مات ميتة جاهلية>*2*وقال صلى الله عليه وسلم<على المرء السمع والطاعة فيما احب وكره الا ان يؤمر بمعصية فان امر بمعصيه فلا سمع ولاطاعة>*3*.
وسأله الصحابي لما ذكر انه سيكون امراء تعرفون منهم وتنكرون قالوا فما تأمرنا؟قال<أدوا اليهم حقهم وسلوا الله حقكم>*4*قال عبادة بن الصامت رضي الله عنه<بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على السمع والطاعة في منشطا ومكرهنا وعسرنا ويسرنا أثرة علينا وان لاتنازع الامر أهله>وقال<الا ان تروا كفرا بواحا عندكم من الله فيه برهان>*5*
فهذا يدل على انهم لايجوز لهم منازعة ولاة الامور ولاالخروج عليهم الا ان يروا كفرا بواحاً عندهم من الله فيه برهان وما ذاك الا لان الخروج على ولاة الامور يسبب فسادا كبيرا وشرا عظيما فيختل به الامن وتضيع الحقوق ولا يتيسر ردع الظالم ولانصر المظلوم وتختل السبل ولاتأمن فيترتب على الخروج على ولاة الامور فساد عظيم وشر كبير الا اذا رأى المسلمون كفرا بواحا عندهم من الله فيه برهان فلا باس ان يخرجوا على هذا السلطان لاازالته اذا كان عندهم قدرة اما اذا لم يكن عندهم قدرة فلايخرجوا او كان الخروج يسبب شرا اكثر فليس لهم الخروج رعاية للمصالح العامة والقاعدة الشرعيه المجمع عليها (أنه لايجوز ازالة الشر بما هو اشر منه بل يجب درء الشر يزيله او يخففه>*6* 00000000وأما درء الشر بشر اكثر فلا يجوز باجماع المسلمين فاذا كانت هذه الطائفه التي تريد ازالة هذا السلطان الذي فعل كفرأ بواحا وعندهم قدرة تزيله بها وتضع اماما صالحا طيبا من دون ان يترتب على هذا فساد كبير على المسلمين وشر اعظم من شر هذا السلطان فلا بأس.
اما اذا كان الخروج يترتب عليه فساد كبير واختلال الامن وظلم الناس واغتيال من لايستحق الاغتيال,الى غير هذا من الفساد العظيم فهذا لا يجوز بل يجب الصبر والسمع والطاعة في المعروف ومناصحة ولاة الامور والدعوة لهم بالخير والاجتهاد في تخفيف الشر وتقليله وتكثير الخير هذاهو السوي الذي يجب ان يسلك لان في ذلك مصالح للمسلمون عامة ولان في ذلك تقليل الشر وتكثير الخير ولان في ذلك حفظ الامن وسلامة المسلمين من شر اكثر*7*نسأل الله للجميع التوفيق والهدايه)






1- رواه احمد (6\24.28)ومسلم(1855)وغيرهما من حديث عوف بن مالك الاشجعي رضي الله عنه وأوله<خيار أئمتكم الذين تحبونهم...>وقد مضى.
2- رواه احمد(2\296)ومسلم(1848)من حديث ابي هريرة رضي الله عنه.
3- رواه مسلم(1839)والنسائي(7\160)من حديث ابن عمر رضي الله عنهما.
4- رواه البخاري(7052)ومسلم(1843)من حديث ابن مسعود رضي الله عنه
رواه البخاري(7056)ومسلم(1709)
5- تامل هذا فانه نفيس وذلك ان الشيخ لم يعمل هذه القاعده الا بعد تحقق الشرط الذي ذكره قبلها الا وهو كفر الحاكم بنص الحديث السابق وهكذا صنيع الراسخين في العلم لايردون حديث رسول الله صلى عليه وسلم بقواعد اهل العلم لان حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه اصل وقاعدة قال ابن القيم رحمه الله(اما ان نقعد قاعدة ونقول هذا هو الاصل ثم نرد السنه لاجل مخالفة تلك القاعده فلعمر الله لهدم الف قاعده لم يؤصلها الله ورسوله افرض علينا من رد حديث واحد>اعلام الموقعين(2\252-دار الكتب العلميه
6- هذا من باب ذكر الحكمة لا التعليل الذي يدور معه الحكم وجودا وعدما فان قوما لم يفرقوا او لم يحبوا ان يفرقوا بين الحكمه والعلة فراحوا يغرقون الامة الاسلاميه في الدماء لمصلحة تخيلوها في خروجهم ولم يلتفتوا الى عصمة دم المخروج عليه مادام مسلما والامر لله!
نقل عن الشيخ عبد المالك الرمضاني من كتابه فاوى العلماء الاكابر فيما اهدر من دماء في الجزائر



الامام عبدالعزيز بن باز رحمه الله يشرح(ولانكفر احدا من اهل القبله مالم يستحله)


قال الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز-رحمه الله-:ا في تعليقه على حاشية العلامه الشيخ محمد بن عبدالعزيز بن مانع
قوله(ولانكفر احدا من اهل القبله بذنب مالم يستحله):
مراده رحمه الله:ان (اهل السنه والجماعه) لايكفرون المسلم الموحد المؤمن بالله واليوم الاخر بذنب يرتكبه كالزنا , وشرب الخمر , والربا , وعقوق الوالدين ,وامثال ذلك مالم يستحل ذلك.
فان استحله كفر , لكونه بذلك مكذبا لله ولرسوله خارجا عن دينه ,اما اذا لم يستحل ذلك فانه لايكفر عند (اهل السنه والجماعه) بل يكون ضعيف الايمان ,وله حكم ماتعاطاه من المعاصي في التفسيق واقامة الحدود وغير ذلك , حسبما جاء في الشرع المطهر.
وهذا هو قول(اهل السنه والجماعه خلافا لـ(الخوارج)و(المعتزلة)ومن سلك مسلكهم الباطل فان (الخوارج) يكفرون بالذنوب.
و(المعتزلة)يجعلونه في منزلة بين المنزلتين يعني بين الاسلام والكفر في الدنيا واما في الاخرة فيتفقون مع (الخوارج)بانه مخلد في النار وقول الطائفتين باطل بالكتاب والسنه واجماع سلف الامه.
وقد التبس امرهما على بعض الناس لقلة علمه ولكن امرهما بحمد الله واضح اهل الحق كما بينا وبالله التوفيق


المصدر العقيده الطحاويه حاشة العلامه الشيخ محمد بن عبدالعزيز بن مانع طبعة اضواء السلف



العبيكان معلقاً على فتوى الأزهر ـ للرسالة
لا يفتي العلماء بالجهاد إلا بعد مشاورة ولاة الأمر والآيات المكية في حال ضعف المسلمين فقط



جريدة المدينة – الرسالة
يوم الجمعة 11/محرم/1424هـ الموافق 14/مارس/2003م

مصطفى الأنصاري ـ الرياض
قال الشيخ عبد المحسن العبيكان المفتي والمفتش القضائي المعروف ما أعلنه الأزهر من كون الجهاد يصبح فرضاً على جميع المسلمين إذا نشبت حرب على العراق وأن العدوان الذي تهدد الولايات المتحدة بشنه يعد بمثابة حملة صليبية جديدة تستهدف الأمة الإسلامية فند ذلك مؤكداً أن الجهاد منوط بولاة أمور المسلمين وأن الآيات المكية يؤخذ بها في حال ضعف المسلمين وفي حال القوة فقط يؤخذ بالآيات المدنية وقال :

إعلان الجهاد منوط بولاة أمور المسلمين ولا يعلنونه إلا متى تحققت المصلحة الدينية والدنيوية ودرئت المفسدة الأعظم على المسلمين يوضح ذلك نهج النبي صلى الله عليه وسلم الذي اتخذه منذ بعث إذ صبر هو وأصحابه على الأذى بمكة من قتل وتعذيب واضطهاد ولم يدافعوا عن أنفسهم ولم يعلنوا جهاداً ولم يأذن الله بذلك.

وأضاف أن ذلك نتيجة لضعفهم وقوة عدوهم ثم لم يأذن الله عز وجل حتى في الطور -الثاني- بعدما قويت شوكتهم نوعاً ما إلا بقتال من قاتلهم دفاعاً عن النفس ثم لما قويت شوكة المسلمين وأصبحوا قادرين على إذلال عدوهم والانتصار عليهم أذن الله لهم في الطور -الثالث-بإعلان الجهاد ابتداء.

وأكد فضيلته أن النهج المشار إليه هو ما دعا شيخ الإسلام ابن تيمية إلى القول أنه في حال ضعف المسلمين تستعمل الآيات المكية وفي حال قوتهم تستعمل الآيات المدنية وبرر ذلك بأن الشرع جاء بتحصيل المفاسد وتكثيرها ودفع المفاسد وتقليلها ونهى الله عز وجل عن قتل الناس أنفسهم وإلقائها في التهلكة كما في قول الله تعالى {ولا تقتلوا أنفسكم} وقوله {ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة} ورأى العبيكان بناءاً على ما سبق أن لا يجوز لولي أمر المسلمين أن يتصرف في حق الأمة إلا فيما فيه مصلحة لهم ودرء مفسدة عنهم وإذا غلبت المفسدة على المصلحة في أمر لم يفعله بل يفعل الذي تغلب مصلحته.

مبيناً أن ما سبق تنظير عام يطبقة ولاة أمور المسلمين خاصة بعد مشاورة أهل العلم بالفقه بالدين وعقلاء الأمة وأهل الاختصاص، وعما إذا كان بذلك يثبط عن جهاد الغازي المعتدي كما يفهم البعض عنا تأكد أن الجهاد منوط بولاة الأمور ولا يتدبرها العامة ولا يفتي به العلماء إلا بعد مشاورة ولاة الأمر الذين لهم الحق وحدهم في إعلانه هذا وكان بيان قد صدر مؤخراً عن مجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر يحث المسلمين والعرب على الاستعداد للدفاع عن أنفسهم بعد أن بات عدوان أمريكي على العراق وشيكاً يقول البيان وفق الجزيرة القطرية.

يعتقد الجميع أن العدوان على العراق واقع لا محالة وهنا وبمنطق شريعة الإسلام أنه إذا نزل العدو في أرض المسلمين يصبح الجهاد فرض عين على كل مسلم ومسلمة لأن أمتنا العربية والمسلمة ستكون أمام غزوة صليبية جديدة تستهدف الأرض والعرض والعقيدة والوطن.

المقتدي بالسلف
01-04-2005, 06:43 PM
أحسنت أخي في الله ( أبو أميرة )

و بارك الله فيك

و جزى الله علماءنا خير الجزاء على ما بيّنوه من خطر جماعة الإخوان المسلمين ، فهذه الجماعة ضمت كثيرأً من المتصوفة و الأشاعرة بل و النصارى . فلا حول و لا قوة إلا بالله

و لعل الكثير يستنكر هذا الكلام خاصة ضم جماعة الإخوان للنصارى ، و من أراد الدليل فليراجع ما كتبه ريحانة الجنوب الشيخ الفاضل و العلم المناضل أحمد النجمي حفظه الله تعالى و متّعنا بعلمه ، عندما نقل من مصادرهم هذا الكلام . و كتاب الشيخ هو : ( الرد الشرعي المعقول على المتصل المجهول ) .

فإذا ثبت هذا - و سيثبت إن شاء الله بعد مراجعة المصدر المذكور - عُلِم أن جماعة الإخوان المسلمين جماعة ضالة مضلة لأنها احتوت كثير من أهل العقائد الباطلة و المتنوعة خاصة المتصوفة .

و إن كان هذا هو حال الجماعة فكيف توصف بأنها من أهل السنة و الجماعة. و أنها على منهج السلف الصالح و هي تدخل تحت مسمى الفرقة الناجية و الطائفة المنصورة.

و لعل بعض القراء قد يتساءل : من قال بأن جماعة الإخوان المسلمين تدخل تحت مسمى الفرقة الناجية و الطائفة المنصورة ( أو كلاماً هذا معناه ) ؟ و الجواب سأذكره في حينه .إن شاء الله تعالى .

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

المقتدي بالسلف
01-04-2005, 06:45 PM
أحسنت أخي في الله ( أبو أميرة )

و بارك الله فيك

و جزى الله علماءنا خير الجزاء على ما بيّنوه من خطر جماعة الإخوان المسلمين ، فهذه الجماعة ضمت كثيرأً من المتصوفة و الأشاعرة بل و النصارى . فلا حول و لا قوة إلا بالله

و لعل الكثير يستنكر هذا الكلام خاصة ضم جماعة الإخوان للنصارى ، و من أراد الدليل فليراجع ما كتبه ريحانة الجنوب الشيخ الفاضل و العلم المناضل أحمد النجمي حفظه الله تعالى و متّعنا بعلمه ، عندما نقل من مصادرهم هذا الكلام . و كتاب الشيخ هو : ( الرد الشرعي المعقول على المتصل المجهول ) .

فإذا ثبت هذا - و سيثبت إن شاء الله بعد مراجعة المصدر المذكور - عُلِم أن جماعة الإخوان المسلمين جماعة ضالة مضلة لأنها احتوت كثير من أهل العقائد الباطلة و المتنوعة خاصة المتصوفة .

و إن كان هذا هو حال الجماعة فكيف توصف بأنها من أهل السنة و الجماعة. و أنها على منهج السلف الصالح و هي تدخل تحت مسمى الفرقة الناجية و الطائفة المنصورة.

و لعل بعض القراء قد يتساءل : من قال بأن جماعة الإخوان المسلمين تدخل تحت مسمى الفرقة الناجية و الطائفة المنصورة ( أو كلاماً هذا معناه ) ؟ و الجواب سأذكره في حينه .إن شاء الله تعالى .

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

abu-amirah
01-04-2005, 06:47 PM
ذكر جملة من المؤاخذات على الفرق الضالة المعاصرة كالأخوان والتبليغ والسرورية وغيرها :


بسم الله الرحمن الرحيم
ذكر جملة من المؤاخذات على الفرق الضالة المعاصرة كالأخوان والتبليغ والسرورية وغيرها :

1- التحزب المقيت الذي أدى إلى التفرق الذي حذر الله منه قال تعالى :
: {ولاتكونوا من المشركين من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا كل حزب بما لديهم فرحون } وقال : {إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء }
وأمر بالإجتماع فقال : {واعتصموا بحبل الله جميعا ولاتفرقوا }

2- التعصب الذميم للفرقة فكل ماتقوله الفرقة صحيح ولو ثبت خطؤه ولو خالفت الدليل يتأولون الدليل أو يضعفونه
أخرج ابن ماجة : - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، حَدَّثَنَا زِيَادُ بْنُ الرَّبِيعِ الْيُحْمِدِيُّ، عَنْ عَبَّادِ بْنِ كَثِيرٍ الشَّامِيِّ، عَنِ امْرَأَةٍ، مِنْهُمْ يُقَالَ لَهَا فُسَيْلَةُ قَالَتْ سَمِعْتُ أَبِي يَقُولُ، سَأَلْتُ النَّبِيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَمِنَ الْعَصَبِيَّةِ أَنْ يُحِبَّ الرَّجُلُ قَوْمَهُ قَالَ ‏"‏ لاَ وَلَكِنْ مِنَ الْعَصَبِيَّةِ أَنْ يُعِينَ الرَّجُلُ قَوْمَهُ عَلَى الظُّلْمِ ‏"‏ ‏.‏ 4084

3- الغلو في الأشخاص والجماعات :ونعم حدث عن أتباع أبي الحسن المصري الضال النكد وغلوهم في شيخهم وحدث عن العودة وسفر وسواهما

4- الجهل الكبير بالكتاب وبالسنة والعداوة للسنة وتسميتها جزئيات فاسمع لحديث العودة ولماسطر بعد ذلك في كتاب أخلاق الداعية وهو يتحدث عن الإغراق في الجزيئات وكذا عائض حين اتهم العلماء بالإغراق في الجزئيات وتلك العصية من العصا فشيخهم في الضلالة الغزالي داعية الضلالة –اللهم فارحم دعاة السنة وعلمائها

5=التعالم : ويكفيك من علوانهم والعودة _ولم يكن منه للحق عودة _ مايدل دلالة قاطعة على الجهل وإن قلت عائضا فحدث عن البحر العباب من فضائح التعالم مالا يحسد عليه وإلى الله المشتكى
6- التنافس الغير مشروع في الباطل نعم قل هذا في صناديقهم قله في مسابقاتهم قله في مراكزهم قله في كامل دعوتهم

7- التجاهل لدعوة الحق ودعاتها : فكم نصحوا وبين لهم ولم يرفعوا بذلك رأسا فتعسا تعسا كحال عائضهم الجاهل المعاند فقد نصحه الناصحون كالشيخ فالح ومن سنين ولافائدة فطوامه أكثر من أن تحصى وبلاياه أكثر من أن تنسى وهو لافي العير ولا في النفير لكن قد ضلت بهم أمم نسأل الله العافية من تلك الآفة الداهية

8- الطعن في أهل العلم الموثوقين من السلفيين ولمزهم بأشنع الأوصاف وأسوإها (كما فعله المنبوذون كأبي الحسن المأربي الضال المضل الأفاك ومافعله ذاك المغربي الضال وشنشنتهم سرت لكل أفاك دعي )

9- التقريب بين المذاهب والأديان الباطلة (كما فعله الإخوان المفلسون وسويدانهم مع الشيعة الرافضة بل حتى مع إخوان القردة والخنازير )

10- ترك العلم بالكلية أو الأخذ منه بطرف والتركيز على التثقيف فقط (كحال من سموا أنفسهم بالمثقفين وهم حريون بهذا وهذا أحسن حالهم فليسوا من العلم بقليل ولاكثير )

11- اشغال الناس بماهو من فروض الكفايات على أحسن أحواله أو مالم يصل لذلك أصلا (كما فعلوا من تضخيم ماسموه بفقه الواقع كما فعله ناصر العمر في كتابه وهو من البلاقع ) وإشغال دعاتهم بما يمكن أن يشغل به العوام وترك العلم (كما فعلوا بالصناديق وقال الشيخ الألباني أرى أن يشغل بها العوام دون أهل العلم وأقول كان يمكن ضبطها بلإشراف أهل العلم الموثوقين ومن قبل مؤسسات الحكومة المسلمة وليس لكل من هب ودب ودرج )

12- الإحداث في الدين وإدخال امور في الدعوة والشريعة ليست من الدين وقد تكون محرمة على الصحيح ومنها :
التمثيل _ الديمقراطية _ التقريب بين الأديان _ الإنتخابات وغيرها وانظر ترى عجب واسمع يزيد منك النصب فاللهم غفرا اللهم غفرا

13- القول على الله بغير علم ولاهدى ولاكتاب منير ومن ذلك الإفتاء في النوازل اللتي تحصل للأمة وليسوا أهلا لذلك (كما يفعل العودة وعائض في فتواه بالجهاد في العراق وقبله في أفغانستان )

14- التصدر لتثقيف الناس واعتبار انفسهم من علماء الأمة الذابين عن حياضها ومنه التشبع بما لم يعطى (كما فعل عائضهم والعودة وسفر )

15- نصرة أهل الباطل من المبتدعة في شتى أنحاء الأرض وإمداهم بالأموال والأنفس
(كما فعل العودة وسفر وغيرهما مع جماعات الجزائر واليمن وأفغانستان وسواها )

16- الدعوة للجهاد وفتح بابه على مصراعيه دون الرجوع للعلماء الراسخين ودون الإستعداد له معنويا أو ماديا (كما فعل ابن لادن وأبي قتادة وأبي بصير وهو أبو عمى وأخيرا مافعله عائض من دعوة الناس للجهاد في أفغانستان ثم في العراق )

17- الولوج لأماكن المحرمات شرعا لنصرة الدعوة –زعموا- وبئس المطية
ومنه الدخول فيما يسمى بالفضائيات (كما فعل عائض والبريك وغيرهما )

18- التفريق بين الطائفة الناجية والمنصورة ليدخلوا الأحزاب المبتدعة كالأخوان والتبليغ وغيرها (كما في صفة الغرباء: للعودة)

19إحداث مناهج ضالة منحرفة لنصرة أهل البدع مثل منهج الموازنات بين الحسنات والسيئات (كما في كتاب أخلاق الداعية للعودة وكتاب الصويان)

20- الثناء الدائم على المناهج المنحرفة ودعاتها كما فعله غير واحد منهم يمتدح سيد قطب داعية الجهل والضلالة قطبهم الأكبر في الإنحراف والزيغ .


21_المناصحة العلنية لولاة الأمر والطعن فيهم بل وتكفيرهم وعدم السمع والطاعة له ونرك بيعته بخلاف ماكان عليه السلف الصالح من مناصحتهم سرا وبيعته والسمع والطاعة له في المعروف .

22- تأميم من ليس إمام كما فعلوا مع البنا القبوري وكل من وافقهم أمموه وكل من خالفهم طعنوا فيه (كما فعل العودة مع ابن جبرين في مسألة اللجنة فهل هو عنده الان امام وقد خالفه فيها ؟ )

23- سلامة القلب –زعموا لكل أحد ولو للمبتدعة وغيرهم إلا السلفييون فلا مهادنة معهم أبدا ولاسلامة صدر (كما يدندن عليه دائما مختارهم الشنقيطي )

24- كثرة الرحلات والزيارات والإهتمام بلعب الكرة وادخالها ضمن طرق تأليف القلوب وتربية شباب الأمة على هذا ، وهي أمور بدعية ليس عليها دليل من الكتاب والسنة الصحيحة (أي حينما يجعلونها طريقا لتأليف القلوب) (مثل مايفعله دعاة الأخوان والسرورية وغيرهما في مراكزهم ومنتدياتهم ومخيماتهم ).
25- محاضراتهم ومواعظهم كلها دندنة حول القصص والمواعظ والحكايات والرؤى واللتي قد تشتمل على الكذب ولايقيمون للعلم وزنا أبدا وإن فعلوا فبعض مجالس لاتروى العطشى ولاترفعوا لهم رأسا .

26- الإغراق في السياسات الكاذبة المخادعة وبناء الأحكام عليها وتربية الشباب عليها (كما فعل من قبل أحد كبارهم السياسيين وهو سفر الحوالي واختار لذلك بيتا من بيوت الله ليخرج بعد ذلك شبابا تربوا على التهييج عياذا بالله تعالى وماذا كانت النتيجة ؟ قلوب متحاملة على أمراءها وعلمائها ونفوس متوثبة على غير الطريق المستقيم فاللهم غفرا اللهم غفرا )

27- قاعدة التعاون فيما بين تلك الفرق الضالة المضلة والإعذار على قاعدة القبوري البنا ولو اختلفت العقائد فالولاء لاعتبار له عندهم في أمر العقيدة (وكما يقول العودة : اسلام وكفى ) .

28- هجرة كبرائهم إلى بلاد الكفر والرضاء بالعيش بينهم مع التنازل لهم بما يكفل لهم العيش معهم ومحاولة إثارة الفتن في بلاد المسلمين وذكر معايب الأمراء علنا زاعمين أنه من باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
وتكفير الحكام وكثير من العلماء وانهم علماء سلطة (مثل أبي قتادة الفلسطيني الخارجي وأبي حمزة المصري الضال المضل وابي بصير وهو حقيقة أبو عمى وعمر عبد الرحمن أعمى البصر والبصيرة والمسعري والفقيه ولافقيه وابن لادن وهم من الخوارج على دولة التوحيد والسنة عاملهم الله بما يستحقون ) .

29=ادخال علم مولد يسمونه علم الإعجاز في القرآن والسنة احتوى على أباطيل كثيرة وهو لايعرف عند
متقدمي أهل السنة (مثل مافعل الزنداني وفاروق الدسوقي وغيرهما من دعاة الضلالة ) .

30- اعتياضهم عن كتب أهل العلم من القرآن والسنة الصحيحة بكتب لاتسمن ولاتغني من جوع
بل تضر العقول وتفسد القلوب وتبعد عن كتب العلماء وأحسن أحوالهم أن يكون أحدهم مثقفا
ولاتأصيل عندهم (مثل : ماسموه بكتب الفكر وهي وكتب أهل الرأي فيما مضى تصب من مصب واحد
وهو الرأي وقد حذر العلماء من الرأي وأهله كما هو معلوم مثل كتب محمد قطب وأخوه سيد ) .

31- مخالفة خطبهم لخطب أهل السنة فقد أحدثوا فيها البدع والضلالات بأنواعها (مثل إدخالهم السياسة الغير
شرعية في الخطب وسب الأمراء على المنابر أو الطعن الصريح والغمز فيهم من على المنابر ) .

32- تهييج الكفار على بلاد الإسلام وعدم اعتبار حالة الضعف وتقديرها بقدرها (كما فعل ابن لادن الضال المضل الجاهل المنحرف هو والظواهري شيخه في الضلالة )








[color=#0000FF]

الاخوان المسلمون أول من سنوا الاغتيال باسم الإسلام في العصر الحديث


* الإخوان المسلمون أول من سنوا الاغتيال باسم الإسلام في العصر الحديث :
يقول محمود الصباغ في ص 264 وما بعدها من كتابه المذكور " حقيقة التنظيم الخاص في شأن قتلهم القاضي الخازندار "
" وعقدت قيادة النظام الخاص محاكمة لعبد الرحمن السندى ( قائد التنظيم السري للإخوان) على هذا الجرم المستنكر وحضر المحاكمة كل من فضيلة المرشد العام الشهيد حسن البنا وباقي أفراد قيادة النظام بما في ذلك الأخوة صالح عشماوى والشيخ محمد فرغلى والدكتور خميس حميدة والدكتور عبد العزيز كامل ومحمود الصباغ ( المؤلف ) ، ومصطفى مشهور ( المرشد العام للإخوان المسلمين الآن)، وأحمد زكى حسن ، وأحمد حسنين ، والدكتور محمود عساف ، وقد أكد عبد الرحمن في المحاكمة أنه فهم من العبارات الساخطة التي سمعها من المرشد العام ضد أحكام المستشار الخازندار المستهجنة أنه سيرضى عن قتله لو أنه نفذ القتل فعلا وقد تأثر المرشد العام تأثرا بالغا لكلام عبد الرحمن لأنه يعلم صدقه في كل كلمة يقولها تعبيرا عما يعتقد ... وقد تحقق الإخوان الحاضرون لهذه المحاكمة من أن عبد الرحمن قد وقع في فهم خاطئ في ممارسة غير مسبوقة ... فرأوا أن يعتبر الحادث قتلاً خطأ ... ولما كانت جماعة الإخوان المسلمون جزءا من الشعب وكانت الحكومة قد دفعت بالفعل ما يعادل الدية إلى ورثة المرحوم الخازندار بك ... فإن من الحق أن نقرر أن الدية قد دفعتها الدولة عن الجماعة، وبقى على الإخوان إنقاذ حياة الضحيتين الأخريين : محمود زينهم وحسن عبد الحافظ (اللذان قاما بتنفيذ عملية القتل) حيث قد تم القبض عليهما من قبل الشرطة … وفى ص 267 يقول المؤلف: كما تحملت بنفسي وضع خطة لخطف الأخوين عبد الحافظ ومحمود زينهم من سجن مصر ؟!! .
ويروى محمود عساف صاحب الكتاب المذكور سابقاً" وقائع هذه المحاكمة بصورة أوضح في ص 147 وما بعدها حيث يقول:
" قتل المستشار الخازندار وأنا مستشار لمجلس إدارة النظام (التنظيم السري للإخوان) ولم يكن مجلس الإدارة يعلم شيئا عن هذه الواقعة إلا بعد أن قرأناها في الصحف وعرفنا أنه قد قبض على أثنين من الإخوان قتلا الرجل في ضاحية المعادى ومعهما دراجتان لم تتح لهما فرصة الهرب حيث قبض الناس عليهما ، وفى ذات اليوم طلب الأستاذ الإمام عقد اجتماع لمجلس الإدارة بمنزل عبد الرحمن السندى .... ودخل الأستاذ وهو متجهم وجلس غاضبا ، ثم سأل عبد الرحمن السندى قائلا : أليست عندك تعليمات ألاَ تفعل شيئا إلا بإذن صريح منى ؟ قال : بلى ، قال : كيف يتسنى لك أن تفعل هذه الفعلة بغير إذن وبغير عرض على مجلس النظام ؟ فقال عبد الرحمن : لقد طلبت الإذن وصرحتم فضيلتكم بذلك . قال الإمام : كيف؟ قال عبد الرحمن : لقد كتبت إلى فضيلتكم أقول ما رأيكم دام فضلكم في حاكم ظالم يحكم بغير ما أنزل الله ويوقع الأذى بالمسلمين ويمالئ الكفار والمشركين والمجرمين فقلتم فضيلتكم : إنما جزاء من يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ، فاعتبرت ذلك إذنا…" !!!.
قال الإمام : " إن طلبك الإذن كان تلاعباً بالألفاظ فلم يكن إلا مسألة عامة تطلب فيها فتوى عامة أما موضوع الخازندار فهو موضوع محدد لابد من الإذن الصريح فيه ثم إنك ارتكبت عدة أخطاء :لم تعرض الأمر على مجلس النظام ولم تطلب إذنا صريحا وقتلت رجلا يقول لا إله إلا الله محمد رسول الله واعتبرته يحكم بغير ما أنزل الله وهو يحكم بالقانون المفروض عليه من الدولة ولو افترضنا أنه كان قاسيا فإن القسوة ليست مبرراً للقتل .
وأثناء حديثه كانت الدموع تنساب من عينيه … ثم قال إن كان قتلك للخازندار قد تم بحسن نية فإن علينا الدية !!!! ولكن الحكومة دفعت تعويضا كبيرا لأسرة الخازندار فأسقطت الدية عن الإخوان!!
ويقول محمود عساف في ص 157 وما بعدها :
" ألتقيت بالأخ المهندس السيد فايز بشارع العباسية أمام مكتبة المطيعى وجده غاضبا على النظام الخاص ( التنظيم السري ) …
في اليوم التالي ـ وكان ليلة مولد النبي صلى الله عليه وسلم ـ ذهب شخص ما بصندوق من حلوى المولد (حلوى البدعة) وطرق باب بيت السيد فايز في شارع عشرة بالعباسية وسلم صندوق الحلوى إلى شقيقته قائلا أنه لا يجب أن يفتحه إلا السيد وبالفعل حضر السيد فايز وتسلم الصندوق وبدأ يفتحه وإذا بالصندوق ينفجر ويودى بحياته…!!!! .
تلك جريمة رهيبة لا شك عندي أنها من فعل النظام الخاص لمجرد أن السيد فايز يعارض وجوده …" !!! .
سألت الشيخ سيد سابق عن هذه الواقعة فقال إن رئيس النظام هو الذي خططها ونفذها أحد معاونيه بناء على فتوى نسبت للشيخ سيد سابق وهو برئ منها وقال لي: أنه يعرف الشخص الذي قام بتك الفعلة النكراء .."!!! انظر المصدر .
بعد هذه الحادثة بحوالي الشهرين وكنت آنذاك أعمل في الفترة المسائية سكرتيرا لتحرير مجلة الاقتصاد … وكان معي موظف للكتابة … اختلى بي بعد انتهاء العمل وقال : هناك شيء أحب أن أبلغك به فأنا أعمل موظفا بالمباحث العامة ومهمتي كتابة التقارير على الآلة وقد ورد تقريران أحدهما عبارة عن تحريات لأحد المخبرين يفيد أنك (محمود عساف ) كان في دار الإخوان بالأمس ... ما التقرير الثاني فهو عبارة عن كشف وجد مع أحد الإخوان الذين قبض عليهم مؤخرا وفى هذا الكشف اسم السيد فايز تحت رقم (1) واسمك تحت رقم (3) ولما قرأت خبر جريمة اغتيال السيد فايز ، رأيت أن أحذرك . وهذا الكشف يحتوى على عشرة أسماء يبدو أنه يراد اغتيالهم ، وفيهم الشيخ السيد سابق … "!!! .

الإخوان والجاسوسية :
يقول محمود عساف ص 152 وما بعدها من كتابه المذكور:
" سألت الشيخ سيد سابق … حيث أن الشيخ سيد علم من أحد الإخوان انه كان يجمع معلومات عن أحمد ماهر باشا رئيس الوزراء حين ذاك وبنى على هذه المعلومة أن النظام الخاص للإخوان متورط في هذه الجريمة ( مقتل أحمد ماهر باشا ) . أوضحت للشيخ سيد أن جمع المعلومات شئ وجريمة الاغتيال شئ آخر ذلك أننا كنا نجمع معلومات عن جميع الزعماء والمشاهير من رجال السياسة والفكر والأدب والفن سواء كانوا من أعداء الإخوان أو أنصارهم وهذه المعلومات كانت ترد لي لأحتفظ بها في أرشيف !.
أما حقيقة علاقة الإخوان بحادث اغتيال أحمد ماهر فهي كالآتي :
"… دعا عبد الرحمن السندى لاجتماع وقال: إنه ينبغي أن نفكر في خطة لقتل أحمد ماهر قبل أن يعلن الحرب على المحور ، وقال : إنه وضع خطة أولية تقوم على تكليف أحد الإخوان بالمهمة ، فيزود بمسدس ، وينطلق إلى مزلقان العباسية ( مكان نفق العباسية الحالي) وينتظر هناك مرور سيارة أحمد ماهر ، حيث إن السيارات تبطئ كثيرا من سرعتها عند المزلقان ، ثم يطلق الرصاص عليه ، ويكون هناك شخص آخر منتظرا بموتوسيكل ، يحمله معه ويهربان0 تلك هي الخطة البدائية التي أثارت الاستياء من جميع الحاضرين ، لذلك سألته : هل هناك فتوى شرعية بقتل رجل مسلم يقول لا إله إلا الله محمد رسول الله ؟ فقال: إننا نعد مجرد خطة ولكن لن تنفذ إلا بعد الفتوى . قلت : ولنفرض أن هذا الشخص قبض عليه ، فماذا يكون مصير دعوة الإخوان كلها بعد ذلك ؟ قال: لا لن يقبض عليه . أحسست أن المسألة لعب بالنار ، واستجابة للهوى الشخصي وليس مصلحة الإخوان 0 ثم قال: لقد اخترت احمد عبد الفتاح طه لهذه المهمة ، وهو ينتظر خارج الغرفة ثم استدعاه وشرح له الخطة ، وقال : غدا إن شاء الله نكمل دراستها في وجودك .. !!! .
وفى ص 27 يقول عساف :
" وجدنا أنه من بعد النظر أن نعلم ماذا يدور في أدمغة قادة مصر الفتاة فكلفنا أحد الإخوان بالانخراط في الجمعية هو المرحوم اسعد احمد الذي انضم إليها وبرز فيها سريعا ، لما كان له من نشاط.."!.
قـلت : الكلام السابق واضح في الضلال والإضلال ولا يحتاج لمزيد تعليق لنتعرف على طبيعة هذا الفكر لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد .
فالإخوان يطلبون بيعة لمرشدهم مع وجود حاكم مسلم لمصر سادت له البلاد فكيف يتأتى ذلك شرعاً؟ اللهم إلا إذا كان هذا من مفاهيم الخوارج .
وبالنظر لطريقة هذه البيعة وترتيب العقوبات على مخالفتها في الدنيا والآخرة لهو اعتداء صارخ على الشرع وإحداث في الدين واضح وإيجاد إرهاب نفسي وفكري وبدني على الأتباع فهل من مدّكر؟!!
بل وصلت حدة السيطرة على الأتباع وإلغاء شخصياتهم بتوقيع العقوبة على المخالفين منهم للأوامر وعدم الإقدام على أخص الخصوصيات للمسلم كالزواج والطلاق إلا بعد الرجوع إلى القيادات فهل هذا منهج شرعي؟
إن الرسول صلى الله عليه وسلم أسلم من أسلم من كبار الصحابة ولم يطلب منهم ما طلبه قادة الإخوان من أتباعهم .
وها هو أمين تنظيم الإخوان للمعلومات د. محمود عساف يعترف هو و د.عبد العزيز كامل بعد ما انتهت بيعتهم فيصفونها بعدم الشرعية من جانب ومن جانب آخر يشبهونها بالطرق الماسونية والبهائية !
فهل هذه منهجية شرعية لتنظيم يفرض نفسه بالقوة على المسلمين في العالم ؟ .
وبعد ما ساق كل من محمود الصباغ ومحمود عساف وهما من كبار قادة التنظيم السري قصة قتل الخازندار المستشار من خلال المحاكمة الهزلية البدعية والتي ترأسها حسن البنا نفسه يظهر لنا الآتي:
1- فكر الإخوان يؤدي إلى التطرف والعنف .
2- فكر الإخوان يؤدي إلى التكفير والتقتيل .
3- تعدى حسن البنا حدود الدعوة وتقلده ولاية القضاء بلا سند شرعي .
4- تحريف الكلم عن مواضعه وكذلك قلب الحقائق بزعم أن قتل المستشار قتل خطأ وتتجلى مظاهر الاستخفاف في مسألة الدية التي ذُكرت ودفع الحكومة لها.!!!!
5- إصرار الإخوان على السرية والعنف بإبقاء قائد التنظيم بعد هذه المصيبة والتي تكررت بعد ذلك .
6- وأين الزعم بأن التنظيم السري كان موجهاً للإنجليز؟! فإن ذلك من الاستخفاف بالعقول لأن مقتل المستشار الخازندار تبعه أعمال قتل أخرى ستأتي .
7- ومن هنا نستطيع القول بأن الإخوان أول من سنوا الاغتيال باسم الإسلام فى هذا العصر والإسلام من فعلهم برئ .
8- كما تبرز هذه المحاكمة البدعية خطورة استخدام المنابر والخطابة لإثارة العامة و الخاصة بدون ضوابط شرعية .
9- هذا الأسلوب الذي عبرت عنه المحاكمة الهزلية هو نفس الأسلوب الذي اتبع بعد ذلك في الاتجاهات الدينية الأخرى في قتل السادات وغيره.
10- مسئولية حسن البنا التامة عن تصرفات التنظيم السري لأنه هو رئيسه العام والمؤسس له .
أما قولهم في قتل أحد أتباعهم على يد التنظيم الخاص فلا يحتاج لتعليق فإن كل بدعة ضلالة وهل مخالفة السنة تأتي بخير ؟ فها هو التنظيم السري الذي قيل أنه موجه للإنجليز يتوجه للمسلمين بل لأحد أتباع الإخوان فيقتل المهندس فايز بطريقة في منتهى الخسة والنذالة والدناءة فلم يراعوا في ذلك ديناً أو خلقاً أو حتى عواقب الأمر فهل من عاقل يبقى يناصر فكر الإخوان بعد هذه الأدلة الدامغة فضلاً عن انضمامه لهم ؟
اللهم لا إلا صاحب هوى وصاحب فتنة.
يعترف محمود عساف وهو المسئول عن المخابرات الإخوانية أنهم كانوا يجمعون المعلومات عن المشاهير ويتجسسون على الناس ويضعون الخطط لمن ناوءهم فهل بعد اعترافاتهم من مكابر يرد مثل هذا الكلام الذي لا دخل فيه لحكومة أو غيره أو يزعم وجود إكراه ، فقد كتب كل من الصباغ وعساف كتبهم وهم أحرار وغير أتباع إلا للإخوان فهل من معترض ؟!!.
ويؤكد اتهامهم بالتجسس على المسلمين ما جاء على لسان محمود عساف في ص27 من كتابه المذكور سابقاً .
إن الجماعات التي جاءت بعد ذلك ما هم إلا ضحايا فكر هذه الفرقة المبتدعة ، حيث يجتمع نفر من الرجال أو الشباب بحجة نصرة الإسلام ويقررون هذا كافر حلال الدم وهذا معاد لله ورسوله وهذا يقتل وهذا يضرب ويتحقق فينا ما نهانا عنه الرسول صلى الله عليه وسلم (لا ترجعوا بعدي كفاراً يضرب بعضكم رقاب بعض…) الحديث أخرجه البخاري ومسلم .

abu-amirah
01-04-2005, 06:49 PM
تعريف الجماعات الحزبية الممقوتة(الإخوان , القطبية , السرورية و التبليغ) للعلامة أحمد النجمي - حفظ


الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين ؛ نبينا محمد , وعلى أله وصحبه أجمعين , وبعد :




جماعة الإخوان المسلمون

تعريف جماعة الإخوان المسلمون : هم أتباع حسن البنا , ومنهجهم عليه ملاحظات أهمها ما يلي :

1- التهاون في توحيد العبادة ؛ الذي هو أهم شئ في الإسلام , ولا يصح إسلام عبد إلا به.

2- سكوتهم , وإقرارهم للناس على الشرك الأكبر ؛ من الدعا ء لغير الله , والتطوف بالقبور , والنذر لأصحابها , والذبح على أسمائهم , وما إلى ذلك .

3- إن هذا المنهج مؤسسه صوفي ؛ له علاقة في الصوفية ؛ حيث أخذ من عبد الوهاب الحصافي على طريقته الحصافية الشاذلية .

4- وجود البدع عندهم , وتعبدهم بها بل إن مؤسس المنهج ؛ يقرر بأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحضر مجالس ذكرهم ويغفر لهم ما قد مضى من ذنوبهم ؛ في قوله



صلى الإله على النور الذي ظهر = للعالمين ففاق الشمس والقمر
هذا الحبيب مع الأحباب قد حضرا = وسامح الكل فيما قد مضى وجرا

1
2 صلى الإله على النور الذي iiظهر للعالمين ففاق الشمس والقمر
هذا الحبيب مع الأحباب قد حضرا وسامح الكل فيما قد مضى iiوجرا



5- دعوتهم إلى خلافة , وهذا بدعة , فإن الرسل وأتباعهم ما كلفوا ؛ إلا بالدعوة إلى التوحيد ؛ قال تعالى : << وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ >>[النحل : 36].

6- عدم الولاء والبراء عندهم ؛ أو ضعفه , ويتبين ذلك ؛ من دعوتهم للتقريب بين السنة والشيعة وقول المؤسس ’’ نتعاون فيما اتفقنا عليه , ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه ‘‘ آنتهى.

7- كراهتهم لأهل التوحيد , وأصحاب الطريقة السلفية , وبغضهم لهم , ويتبين ذلك من خلال كلامهم في الدولة السعودية ؛ التي قامت على التوحيد , وتدرس التوحيد في مدارسها , ومعاهدها , وجامعاتها , ومن قتلهم لجميل الرحمن الأفغاني ؛ لكونه يدعو إلى التوحيد , والذي عنده مدارس يدرس فيها التوحيد.

8- تتبعهم عثرات الولاة , والتنقيب عن مثالبهم ؛ سواءً كانت صدقا ؛ أو كذبا , ونشرها في الشباب الناشئ ليبغضوهم عندهم , وليملؤا قلوبهم حقدا عليهم.

9- الحزبية الممقوتة ؛ التي ينتمون إليها , فيوالون من أجل هذا الحزب , ويعادون من أجله.

10- أخذ البيعة على العمل للمنهج الإخواني بالشروط العشرة التي ذكرها المؤسس , وهناك ملاحظات أخرى يمكن أن نأخذها فيما بعد.(1)


القطبيون


هم قوم قرأوا مؤلفات سيد قطب , وأخذوا ما فيها من حق وباطل , فتجدهم يدافعون عن سيد إذا انتقده أحد ولو كان الحق مع المنتقد , ومعلوم ؛ أن سيد ليس من رجال العلم ؛ الديني والأصل أنه أديب , ثم هو يأخذ بالذهب الأشعري ؛ مذهب التأويل كغيره من علماء مصر , وعنده أخطاء فاحشة وفادحة ؛ قد تصدى لها رجال من أهل العلم , فبينوها , ولما بيونها ثارة عليهم ثائرة القطبيين ؛ بالنقد , والكلام , والتجريح , فيهم فحسبنا الله ونعم الوكيل , فالأصل أن الرجال يعرفون بالحق , وليس الحق يعرف بالرجال , فيجب علينا أن نأخذ بالحق , وأن ندين به لله رب العالمين , وأن نترك من نهج منهجا مبتدعا , ونجعل أسوتنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وخلفائه , وأصحابه والتابعين لهم من أئمة الهدى , والله الموفق.



السرورية


تعريف أهل هذا المنهج وانتمائهم :

السرورية : قوم ؛ أو حزب ؛ ينتمون إلى محمد سرور زين العابدين , وهم عندهم شيء من السنة وشيء من البدعة ؛ وأهم الملاحظات عليهم :
1- أنهم يقدحون في الولاة , ويتكلمون فيهم ؛ بما ينتج عنه شر , وفتنة , وخطورة , والظاهر ؛ أنهم يكفرون الولاة ؛ لكن هذا إنما هو مأخوذ من لسان حالهم , وبم يؤخذ من لسان مقالهم ؛ لأن الطريقة التي سلكوها ؛ هي طريقة الخوارج ؛ أو قريبة منها ؛ علما بأن النصوص توجب السمع, والطاعة لولاة الأمر ؛ وولاتنا في هذا البلد مسلمون , ولله الحمد يحكمون شرع الله في محاكمهم , يقيمون الحدود , فتكفيرهم ؛ أو الكلام فيهم ؛ الذي يوجب الخروج عليهم , ويوجب التمر د عليهم ؛ يعد إفسادا عظيما ؛ لذلك , فإنه ينبغي الحذر من أصحاب هذا المنهج ؛ أو التبرؤ منهم ؛ لا سيما وهم قد تناولوا علماء هذا البلد ؛ بالسب , والشتم المقذع , واتهامهم بالخيانة للدين , وهذا أمر يدل على ما وراءه.
2- أنهم يدعون إلى الجهاد , وليس مرادهم جهاد الكفار و ولكن الظاهر أن مرادهم ضد الدولة علما بأنا لا نبرؤ الدولة من الأخطاء , ولا ندعي لها العصمة , ولكن نقول : تجب طاعتهم , ومناصحتهم بطريقة سرية ؛ لأنهم مسلمون , والشارع صلى الله عليه وسلم قد منع الخروج على الولاة ؛ إلا أن يرى الخارج كفرا بواحا معه من الله فيه برهان.
3- أنهم يزعمون ؛ أن العلماء في هذا البلد ؛لا يفقهون الواقع , ويرد عليهم , بأن المفتين , والقضاة لا يفتون في مسألة واحدة , ولم يحكموا في مسألة أيضا ؛ إلا بعد أن يعرفوا واقعها ؛ الذي يحيط بها من سبب , ومناط للحكم , ومؤثرات فيه ؛ ومن يزعم ؛ بأن هؤلاء العلماء وهوؤلاء القضاة ؛ لا يفقهون الواقع , فقد ظلم نفسه , وقال ما لا يجوز له أن يقوله ؛ أما معرفة مكائد الأعداء , وما إلى ذلك فهذا من خصائص الجيش في كل بلد.


جماعة التبليغ


هم قوم يتبعون محمد إلياس المؤسس لهذه الجماعة

ترجمة المؤسس : ولد محمد إلياس عام 1302 ه وحفظ القرآن وقرأ الكتب الستة في الحديث على المنهج الديوبندي الحنفي مذهبا الأشعري الماتريدي عقيدة الصوفي طريقة والطرق التي عندهم هي أربع طرق : 1-النقشبندية 2-السهوردية 3- القادرية 4-الجشتية.
أخذ المؤسس الشيخ/محمد إلياس المذكور البيعة الصوفية على يد الشيخ /رشيد الكنكوهي ؛ ثم جددها بعد الشيخ/رشيد السهارنفوي على يد الشيخ أحمد السهارنغوي ؛ الذي أجازه في المبايعة على النهج الصوفي المعروف , وكان محمد إلياس يجلس في الخلوة عند قبر الشيخ /نور محد البدايوني المراقبة الجشتية كان عند قبر عبد القدوس الكنكوهي ؛ الذي كانت تسيطر عليه فكرة وحدة الوجود أقام ودرس في دلهي وتوفي بها سنة 1363ه .
يرى أبو الحسن الندوي ؛ أن الشيخ محمد إلياس لجأ إلى هذه الطريقة في الدعوة حين أعيته السبل التقليدية في إصلاح أهل منطقته , وينقل الشيخ/ ميان محمد أسلم عن ملفوظات إلياس أنه كشف له عن هذه الطريقة ؛بأن ألقي في المنام تفسير جديد لقوله الله سبحانه <<كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ >>[آل عمران:110] يقتضي أن الخروج للدعوة إلى الله لا يتحقق بالإقامة في مكان واحد ؛ بدليل قوله تعالى : << أخرجت >>وأن الإيمان يزداد بالخروج بدليل قوله : << تؤمنون بالله >> بعد قوله << أخرجت للناس >>
فيلاحظ على ما سبق :
1- أن القرآن لا يفسر بالكشوفات , والأحلام الصوفية ؛ التي يكون أغلبها بل كلها من وحي الشيطان.
2- يظهر مما سبق أن مؤسس هذه الجماعة ؛ غارق في الصوفية من أخمصه إلى مشاشه , فهو أخذ بيعتين فيها , وفتن بطواغيتها , وامضى وقته بالجلوس على قبورهم.
3- أن مؤسس هذه الجماعة قبوري خرافي ؛ يظهر ذلك من قوله : ’’ وكان يجلس في الخلوة عند قبر الشيخ/نور ... إلى أخر ما قال ؛ وذكر عن الثاني ؛ انه كانت تسيطر عليه فكرة وحدة الوجود , وإن عكوفه عند قبر من تسيطر عليه هذه الفكرة ؛ لدليل واضح على أنه يقول بها.
4-أصحاب وحدة الوجود ؛ يزعمون أن الله يتجسد في المرأة الحسناء , والعياذ بالله ,وهذا أمر غاية البشاعة ؛ عليهم من الله ما يستحقون ؛ من اللعائن والغضب.

منهج دعوة التبليغ : يتلخص في ستة أمور أو ستة أصول أو ستة صفات :
1- تحقيق الكلمة الطيبة ( لا إله إلا الله محمد رسول الله ) .
2- الصلاة ذات الخشوع والخضوع .
3- العلم بالفضائل لا المسائل مع الذكر.
4- إكرام المسلم.
5- تصحيح النية.
6- الدعوة إلى الله والخروج في سبيل الله على منهج التبليغ .
ولكل من هذه الستة الأصول أو الصفات ؛ مقصد , وفضيلة حصول , فمقصد ( لا إله إلا الله ) على سبيل المثال: إخراج اليقين الفاسد من القلب وإدخال اليقين الصحيح على ذات الله , وهم يقصدون بذلك وحدة الوجود.

الملاحظات على جماعة التبليغ :
1- أن مؤسس هذه الجماعة , نشأ على الصوفية وأخذ فيها بيعتين.
2- أنه كان يرابط عند القبور ؛ ينتظر الكشف , والفيوظات الفكرية من أصحابها.
3- أنه كان يراقب في المراقبة الجشتية عند قبر عبد القدوس الكنكوهي ؛ الذي كان يؤمن بفكرة وحدة الوجود.
4- المراقبة الجشتية: أن يجلس عند القبر نصف ساعة من كل أسبوع ؛ بتغطية الرأس , والذكر لهذه العبارة: ( الله حاضري ؛ الله ناظري) وهذه العبارة ؛ أو هذا العمل ؛ إذا كان لله , فهو بدعة و وإن كان الخضوع لصاحب القبر , فهو شرك بالله , والأخير هو الظاهر.
5- أن مسجدهم ؛ الذي انطلقت منه دعوتهم , فيه أربعة قبور لهم.
6- أن مؤسس هذه الجماعة يؤمن بالكشف.
7- أن مؤسس هذه الجماعة ؛ قبوري خرافي.
8- أن التبليغيين ؛ يتعبدون بالذكر المبتدع على طريقة الصوفية , وهو تفريق كلمة التوحيد ( لا إله إلا الله) .
9- أن من قطع النفي عن الإثبات عمدا ؛ بأن يقول : ( لا إله ) لزمه ذلك الكفر ذكر ذلك الشيخ/حمود التويجري؛ نقلا عن العلماء.
10- أن هؤلاء يجيزون حمل الحروز ؛ التي فيهل طلاسم , وأسماء مجهولة ؛ لعلها أسماء شياطين , وهذالا يجوز.

آنتهى

المصدر:الفتاوى الجديدة عن المناهج الدعوية لفضيلة الشيخ أحمد بن يحيى النجمي ( ص 51-56).
--------------------------------------------------------------------------------
1) من أراد أن يعرف هذه الشروط العشرة التي ذكرت عن المؤسس لجماعة الإخوان , وكذلك ما بقي من الملاحظات على هذه الجماعة , فعليه أن يعود إلى كتاب شيخنا أحمد النجمي حفظه الله في كتابيه المورد العذب الزلال فيم انتقد على بعض المناهج الدعوية من العقائد والأعمال , والذي قد قامت بطباعته دار سبيل المؤمنين بالدمام , وهي الطبعة الأولى و والآن يسعى في طبعه مرة أخرى بحول ربنا وقوته ؛ وليرجع كذلك إلى كتابه الذي سيطبع قريبا إن شاء الله , وهو كتابه المسمى بالرد الشرعي المعقول على المتصل المجهول ففيهما الشفاء من العي , وسد حاجة من طلب الهدى , والله يتولانا برحمته , ويحمينا من شرور أنفسنا , وسيئات أعمالنا إنه ولي ذلك والقادر عليه. .



المنهج السلفي


1- أن ندين لله عز وجل بالتوحيد , فلا ندعو أحدا غيره ؛ في جلب نفع أو دفع ضر , وأن نتعبد ببغض المشركين , وعدواتهم ؛ إلا أنه يجب علينا ؛ أن ندعوهم أولا إلى التوحيد , ونبين لهم أنه لا إسلام بدون توحيد , وأن من دعا غير الله كفر , فمن أصر بعد ضلك عندئذ ؛ يجب علينا البعد عنه , وبغضه لله عز وجل .

2- عقيدة السلف تنبني على أن يوصف الله عز وجل بكا وصف نفسه في كتابه , وعلى لسان رسوله صلى الله عليه وسلم من غير تحريف , ولا تمثيل , ولا تشبيه و لا تعطيل , ولا تأويل .

3- نثبت الأسماء الحسنى ؛ التي أثبتها لنفسه , ومدح نفسه بها ؛ سواء كانت واردة في الكتاب أو السنة .

4- نؤمن بأنه لا وصول إلى رضا الله , ولا إلى الجنة ؛ إلا من طريق رسول الله صلى الله عليه وسلم وأما من طلب الوصول إلى رضى الله من غير طريق رسول الله فإنه قد ضل , وعمي عن الحق , وخسر دنياه وآخرته .

5- نؤمن بأن شرع الله تعالى هو ما جاء من طريق الوحيين : كتاب الله , وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وإلى ذلك أشار ربنا بقوله تعالى : <<>>[الجاثية : 18].

6- نعتقد بأن القرآن كلام الله منزل غير مخلوق والسنة هي المبينة له , ويفسر القرآن بالسنة وبتفسير الصحلبة والتابعين لهم بإحسان فالتفسير للقرآن ؛ يكون بالأثر : أي من طريق الصحابة والتابعين وبالأحاديث الموصلة إلى ذلك والكتب التي تحوي ذلك ؛ هي التي يجب اقتناؤها وقراءتها كتفسير ابن جرير ؛ وتفسير ابن كثير وتفسير البغوي , وتفسير الدرر المنثور للسيوطي , وأمثال ذلك .

7- يجب أن نأخذ السنة على طريق المحدثين ؛ في التصحيح , والتضعيف , فنأخذ ما صح , ونترك الضعيف .

8- ندين لله عز وجل بطاعة ولاة الأمر ؛ ما داموا مسلمين ؛ يحكمون شرع الله , ويقيمون حدود الله وما داموا يقيمون الصلاة , وأن طاعتهم واجبة , وإن جاروا , وأن من قال خلاف ذلك , وأجاز الخروج على الإمام المسلم , وإن كان جائرا , فهو مبتدع ضال ؛ يجب على علماء المسلمين؛ أن يردوا عليه قوله , ويبينوا ضلاله .

9- أنه لا يجوز نشر مثالب ولاة الأمور ؛ لأن في ذلك إثارة للفتن وتسبب لوقوعها , وإشاعتها .

10- يجب أن ندين لله عزوجل بالسنة , ونتبعها و ونمقت البدع والمبتدعين ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم :(( من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد)) وفي رواية : (( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ))
(1) هذه خلاصة وكلمات موجزة من عقيدة السلف التي يجب أن نأخذ بها وأن نسير عليها إن كنا نريد النجاة ونريد الحق .ويجب علينا أن ننبذ أقوال الرجال التي لا تستند إلى دليل فالرجال يعرفون بالحق وليس الحق يعرف بالرجال وأخيرا يجب علينا أن نضرع إلى الله أن يرينا الحق حقا ويرزقنا إتباعه ويرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه إنه ولي ذلك والقادر عيله وصلى الله وسلم على نبينا محمد خير الخليقة وأتفاها وأبرها , وأزكاها , وعلى آله وصحبه أجمعين.


آنتهى
المصدر:الفتاوى الجديدة عن المناهج الدعوية لفضيلة الشيخ أحمد بن يحيى النجمي ( ص 56-57).
--------------------------------------------------------------------------------
1) الحديث أخرجه البخاري في الصلح باب إذا صطلحوا على صلح جور فالصلح مردود .برقم 2697 بترقيم الفتح , وأخرجه مسلم في كتاب الأقضية باب نقض الأحكام الباطلة ورد محدثات الأمور , وأخرجه ابن ماجة في المقدمة برقم 14 بترقيم عبد الباقي وأخرجه الإمام أحمد في مسند الأنصار برقم 23929و24933 و 25502و 24104و 25797 بترقيم إحياء التراث , وأخرجه أبو دواد في كتاب السنة باب لزوم السنة وهي مروية عن أم المؤمنين عائشة رشي الله عنها. .

abu-amirah
01-04-2005, 07:55 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



الخلل الإعتقادي عند فرقة الإخوان المسلمين..الأصول والمظاهر والعلامات والنتائج والسمات



الحمد لله وحده و الصلاة و السلام على من لا نبي بعده . أما بعد ،،،

فهذه لمحة مختصرة عن الخلل الإعتقادي عند جماعة الإخوان المسلمين ، دعت إليها الحاجة ، و حفّز على انتشارها رواج فكر الجماعة و انتشار انشطتها في العالم ، و قد كتبناها نصحا للجماعة و نصحا منها ، فبقدر ما نحب الهداية لأفراد هذه الجماعة بقدر ما نخاف من انتشار وبائها في أوساط العامة.
و الله المسئول أن يكتب فيها النفع لكاتبها و قرّائها .إنه جواد كريم.

أصول الخلل الإعتقادي عند الفرقة


الأصل الأول : الحساسية المفرطة من العقيدة و ما يرتبط بها من كتب و حلق علم .
و منشأ هذه الحساسية إرتباط هذه العقيدة في أذهان الجماعة بمفهوم الفرقة بين المسلمين ، الذي هو أشد ما يكون مصادمة لمنهج جماعة الإخوان .
و هذه الحساسية يَستمدّون تبريرها شرعا من ذم القرآن و السنة للفرقة بين المسلمين ، ثم الربط التاريخي و الواقعي بين ما ذمه القرآن و السنة و بين مفهوم العقيدة تدريسا و تأسيسا .
و هذا التبرير منتقض من جهتين :
الجهة الأولى : أنّ الذم الشرعي لا يلحق المستمسكين بالحق و إنْ تفرق الناس عنهم إلى أودية الضلال ، و إنما يتوجه إلى المفارقين للحق و أهله ، فبهم يُناط وصف الفرقة و عليهم يُسجّل وزرها ، و برهان ذلك قول الحق سبحانه ( يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم ) المائدة 105 .
الجهة الثانية: أنّ الإفتراق تاريخيا و واقعيا ليس بسبب تدريس العقيدة الصحيحة من حيث هي ، و إنما بسبب انحياز أهل الباطل عن أهل الحق بعقائدهم و مناهجم و انصرافهم بداعي الهوى عن جماعة المسلمين الأولى و بالتالي فالمحل الصحيح للحساسية هو الحساسية من العقائد الباطلة لتسببها في تفريق المسلمين و ليس العقيدة من حيث هي .
و منطق الإخوان المسلمين لو تحاكم إليهم شخصان ، أحدهما يدّعي أنّ الآخر قد سرق ماله ، فإنهم يحكمون بتناسي الحق و التنازل عنه و الرضى بالسرقة و التحفيز عليها ، بحجة أنّ مطالبة صاحب المال بماله تؤدي إلى الفرقة ، و الفرقة مذمومة إذن فلنترك البحث عن الحق و تقريره و الدفاع عنه جمعاَ للكلمة، و هذا المنطق يفتح باباَ للضلال و يهدم أساس الحق .
و وجه اللزوم أنّ الأمر كذلك في مسألة العقيدة ، نحن معاشر أهل السنة أصحاب حق ، اعتدى على عقيدتنا أهل الضلال فقاومناهم بالطرق الشرعية و رضينا بحكم الله بيننا و بينهم .
بيد أنّ الإخوان يُطالبوننا بتناسي الحق و إهماله دفعاَ للفرقة ، و يعتقدون أن مطالبتنا بالحق هي سبب الإفتراق و إنما سببه اعتداء المعتدين من أهل البدع ، و لم يتوقفوا عند هذا الحد و لم يرضوا بهذا القدر حتى أشاعوا بين أتباعهم أنّ تقرير الحق سبب الفرقة ، و علاج الفرقة الإعراض عن الحق، ثم ما زالوا يُدندنون بهذا المنطق الغريب حتى ألِفه الأتباع و أصبحوا في حساسية مفرطة من تقرير الحق بأي شكل من الأشكال فأصبحت العقيدة الصحيحة في ظل هذا الجو عقدة الأخوان المسلمين .


الأصل الثاني : قطع الصلة بعلماء السنة.
و هذا الأصل من فروع الأصل السابق ، و لهم فيه مظاهر و طرق .
أما مظاهره : عدم العناية بحِلَقِ علماء السنة و الجلوس عندهم لطلب العلم .
و منها : عدم الرجوع إلى فتاويهم في النوازل و الملمات .
و منها : عدم الإعتداد بنصائح علماء السنة المتوالية .
و منها : عدم الإعتناء بمؤلفات علماء السنة تدريساَ و تداولاَ .
أما الطرق التي يُقررون بها هذا الأصل : افتراءهم الكذب على علماء السنة أنهم جهلة بالواقع .
و منها : رمي علماء السنة بالمداهنة و العمالة للحكام .
و منها : رمي علماء السنة بالشدة مع المخالفين و التنطع في الأحكام الشرعية ، و تفسير بعضهم تمسك أهل العلم بالسنة في هدي المصطفى عليه الصلاة و السلام بالتزمت و عدم مواكبة العصر .
و منها : تصيد الزلات و العثرات على أفراد العلماء و نشرها في الناس تنفيرا لهم .
و هم بذلك كله مرتكبون لعدد من الكبائر وافر ، ابتداءً بالكذب و انتهاءّ بالإفتراء نسأل الله العافية ، أما نسبة الإلتزام بالهدي النبوي إلى التخلف و الرجعية فردة عن الإسلام .

الأصل الثالث : فتح نوافذ الضلال بتسييد المبتدعة و تنصيبهم قادة و منظرين.
و هذا الأصل ظاهر بين علماء الإخوان ، فهم خليط من الصوفية و الأشاعرة، و معظم المفكرين منهم متأثرون بالنزعة العقلانية في الموقف من نصوص الوحي ، و لكثير منهم نصيب من نزعة عصرنة الدين و تطويره حتى يتوافق مع متطلبات العصر بلا قيود و ضوابط شرعية .
و لذا فلا عجب أنْ ترى الضلالات متراكمة في أذهان أفراد هذه الجماعة، قد أخذ الواحد منهم من كل ضلالة سهماَ . نسأل الله العافية .
و من فروع هذ الأصل دفاعهم المستميت عن رؤوس البدع بحجج شتى لا تقوم على أساس من العلم ، كاعتبار الضلالات من جنس الأخطاء الإجتهادية ، و خداعهم الناس بذكر فضائل المبتدعة . و هلم جرا .
و اتسع الخرق عليهم حتى أصبحوا يدافعون عن المبتدعة باطلاق و إن لم يكونوا من جماعتهم ، طرداَ لقواعدهم و سداَ للطرق المؤدية إلى انتقاد رموزهم . فما أخسر تجارتهم و ما أضل سعيهم .


مظاهر الخلل الإعتقادي عند الفرقة


و نكتفي بمظهرين :
الأول : المقالات الشركية و الضلالية التي تفوّه بها رموز الجماعة و حفظتها مؤلفاتهم فهي تسري في أتباعهم سريان السم في الدم ، و هذا المظهر قد كتبت له الولادة على يد مؤسس الجماعة ( حسن البنا ) الذي اشتهر بالتصوف و التفويض .
الثاني : تداول أعضاء هذه الجماعة لأصول فاسدة و قواعد كاسدة من شأنها عدم الدين ، من ذلك قولهم الذي أصبح رمزاَ لهم ( نتعاون فيما اتفقنا عليه و يَعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه ) فهذا الاعذار باطلاق يكون السبب في اسقاط فريضة انكار المنكر، و إقصاء لواجب الحفاظ على الدين، و قعود عن نصرة الحق، و إيغال في إظهار الباطل و ترويجه، و تعمد لغش الناس في اديانهم . فانظر بضاعة القوم .


العلامات على وجود هذا الخلل الإعتقادي



فمن ذلك استحسان المبتدعة صغاراً و كباراً لمسلك هذه الجمعية ، و احتفاء أهل التصوف خاصة بدعوتهم و رضاهم عنها . و من ذلك نشوء الطوائف الغالية في التكفير ، الرائدة في مجال الفتن في أحضان هذه الجماعة لإنعدام الرادع من العلم المتين و الحق المبين .

و من ذلك تَلَوُّن الجماعة في كل بلد باللون المناسب لأهل البلد عقائدياً و سياسياً و اجتماعياً ، فهم في بلاد المسلمين من ذوي الغيرة على محارم الله ( بالجملة) و في بلاد الكفار يدعون إلى التحلل من ثوابت الولاء و البراء و ما ذلك إلا لإنتفاء الهيمنة العقائدية على مناهج القوم .

نتائج هذا الخلل الإعتقادي


و مع كثرة نتائج السوء لهذا المنهج فإننا نكتفي بالتالي :
الأولى : عدم استقرار أعضاء هذه الجماعة على معتقد معين ، فلكل فرد معتقد يخصه بل الفرد الواحد تجد عنده خليط المعتقدات و ما ذاك إلا لتضارب أقوال أئمتهم في جوانب الإعتقاد و فقد الأساس العلمي في التمييز بين الحق و الباطل .
الثانية : انفتاح هذه الجماعة على كل مستجد من الدعوات الباطلة ابتداءً بتقارب السنة و الشيعة و انتهاءً بوحدة الأديان.
الثالثة : تكريس هذه الجماعة للضلالات الموروثة عن الفرق الضالة باحتواء ممثليها في هذا العصر و استمداد التربية و التوجيه منهم .
الرابعة : زج الشباب في فتن الدماء في العديد من بلاد المسلمين لغلبة الجهل في منسوبي هذه الجماعة و قلة الحكمة في قياداتها و تأثير من هب و دَب في مواقفها دون نظر في عواقب الأمور .
الخامسة : فرّخت هذه الجماعة فرقة ضالة و منحرفة هي : جماعة التكفير و الهجرة ، التي أسسها الشيخ علي إسماعيل رحمه الله و هو من الإخوان ، إلا أنه رجع إلى رشده وأعلن براءته من تلك الأفكار التي كان ينادي بها، ثم تولى قيادة الجماعة: شكري أحمد مصطفى أبو سعد ( أحد شباب جماعة الأخوان المسلمين ) بعد أن تبرأ من أفكارها الشيخ علي عبده إسماعيل، و هذه الجماعة استحلت دماء المسلمين فعاثوا في الأرض فسادا من قتل و نهب و تفجيرات ...

سمات الخلل الإعتقادي


يغلب على منسوبي هذه الجماعة التقصير في تطبيق هدي النبوي تحاشياً من مشابهة علماء السنة،
و من سمات منسوبي هذه الجماعة قلة الفقه و الدين و التخبط في الفتيا ، لأن جهود التنظيم لم تدع للشباب وقتاً لطلب العلم الشرعي ، و لربما كان ذلك مقصوداً حرصاً على استمرار غفلة الشباب عن أخطاء القادة .
و من سمات منسوبي هذه الجماعة التعصب الشديد لشعار الجماعة و تنظيمها و منسوبيها ، لأنهم اُرْضِعوا هذا التعصب من كتابات الجماعة في سن المهد في المراحل الأولى من الإنتساب .
و من سمات منسوبي هذه الجماعة التعصب الشديد ضد السلفيين خاصة ، لأنهم بنظر القوم دعاة إلى الفرقة بين المسلمين هذا من جهة ، و من جهة أخرى لأن السلفيين أعلم الناس بما في الجماعة من ضلال .
و من سمات منسوبي هذه الجماعة التناقض في طرق الإستدلال و الإحتجاج بالأدلة ، بل حتى في تقرير المسائل الشرعية . و من سمات منسوبي هذه الجماعة استخدام الكذب في سبيل الدعوة إلى الجماعة من منطلق الغاية تبرر الوسيلة .

أيها الإخوة الكرام كان ذلك ملخصاً يسيراً عن الخلل الإعتقادي عند جماعة الإخوان المسلمين . و الله نسأله التوفيق و السداد



قال الشيخ مقبل رحمه الله رحمة واسعة :
وأما الإخوان المفلسون فـــهـــــم دعـــــاة
فـــــتــــــن
فـــانــظــروا إلى ما فعلوا في كنر ـ لا جزاهم الله خيرا ـ
وأنا أقول إنهم يمهدون في ذلك الوقت لأمور فهم يعرفون أن أهل السنة
لن يرضوا بها ثم يأتي حكمتيار ـ لا بارك الله فيه ـ ولا جزاه الله خيرا
وأخزاه الله وقد فــعــل ويهجم على كنر ـ وقتل هو وجماعته
أهل السنة شر قتلة أخزاه الله ـ
أما أهل السنة فإنهم يقولون كما قال النبي صلى الله عليه وسلم { المسلم
أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره التقوى هاهنا بحسب امرىء من
الشر أن يحقر أخاه كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه .
بل رب العزة يقول {{ إنما المؤمنون إخوة }}
فيا أيها الإخوان المفلسون على نفسها براقش تجني فإن الشعب اليمني
إذا رآكم تظلمون إخوانكم السنيين الذين لا يريدون الفتن يشمئز منكم
وإليكم مثالا على ذلك :
فعند إن كنت في موديه أشاعوا أنها ستكون فتنة فقلت : أما نحن فلسنا
دعاة فــتـــن وتركت المحاضرة ، ثم ضربوا أخا لنا من عدن في
ذلك المسجد ، وضربوا أخا آخر كذلك ، فاشمأز الناس منهم وقالوا :
هؤلاء يريدون ألا يعلمنا الناس وطلبة العلم ، لا يــريــدون إلا
أن نـــضــيــع كما ضــاعــوا ، يريدون أن
يــشــغــلــوا الشباب بـالــتــمــثــيــلــيـــــات والـسـمـر
والــمــهــرجــنــات وبحمد الله فقد تفلت الشباب من
أيديهم فما أكثر الشباب الذين يأتون من جميع المدن اليمنية ولا يبقى
معهم شخص إلا من أجل الشهادة أو من أجل المرتب فإذا كنت
إخوانيا فأبشر بثلاث وظائف .
ونحن إذ ندعو إخواننا إلى المسالمة فإننا نــنــصــح أهل السنة
كــلــهــم ألا يــحــضـــروا محاضرات
الإخوان المفلسين ولا الشيعة ولا الصوفية ولا غيرهم من أصحاب
البدع والحاقدين على السنة .
وأنا أريد من أهل السنة أن يتركوا الحزبيين فلماذا تكثرون سوادهم
وهم يقتلون إخوانكم ويضربون إخوانكم ويأخذون المساجد
من تحت أيديكم ويسحبون ضعاف الأنفس من شبابكم بالمادة
والسني الذي يقول نتعاون فيما اتفقنا عليه ويعذر بغضنا بعضا فيما
اختلفنا فيه ‍‍‍‍‍‍‍‍‍؟؟؟
أعــتــبــره مـــغـــفــــلا .
وأصحاب جمعية الحكمة سينضمون بعد قليل إلى الإخوان المفلسين
وستذكرون هذا فإنهم كل وقت وهم في تدهور وفي خسارة وأنا أسألكم
من أخسر الناس من أصحاب جمعية الحكمة ؟؟ يقول أحد الأخوة
عبدالقادر الشيباني فقلت لا : فعبدالقادر الشيباني ضايع مايع من أوله
إلى آخره ولكن الخاسر هو محمد المهدي الذي لم يكن أحد في بلد أطوع
من أهل آب لمحمد المهدي فقد كانوا يلتفون حوله والذي بقي معه
الآن عمارة جمعية الحكمة أما الشباب فالحمد لله قد انصرفوا عنه
فهو الذي أضل عبدالمجيد الريمي بعد أن كان عبدالمجيد رجلا طيبا
وصحبه إلى الجمعية وهو الذي أضل محمد البيضاني وسحبه إلى الجمعية
وبعدها يقول: هؤلاء مغفلون مقبل بن هادي لا يفرق بين الجماعات
والجمعية ، فأقول : إن الجمعية هي جزء من الجماعات وأما حفر الآبار
وبناء المساجد فهي وسيلة إلى الأكل وقد قال لي بعض الذين حضرهم
وهو يــقــتــــســمـــون الأمـــــوال
لأنهم في صنعاء كانوا يطلبون للمغتربين فأحدهم يقول :
والعاملين عليها وآخر يقول والعاملين عليها ولا أدري ما هو الذي
وصل للمغتربين !!!!!
والله المستعان

abu-amirah
01-04-2005, 08:07 PM
" البنا " أستاذ التكفير و " قطب " ثمرته


بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ، وعلى آله وصحبه أجمعين :


وبعد :


تميزت جماعة الإخوان المسلمين عن غيرها من القوى السياسية المعاصرة بعلامتين مميزتين أساسيتين : البيعة والجهاز السري.


وقد بايع الأتباع إمامهم بيعة كاملة في المنشط والمكره، وعاهدوه على السمع والطاعة ، ولم يكن حسن البنا يخفي ذلك على الناس، فهو لم يكن يقبل منهم بأقل من السمع والطاعة، دون نقاش.


فيقول : "يجب على الأخ أن يعد نفسه إعداداً تاماً ليلبي أمر القائد في أية ناحية، إن الدعوة تتطلب منا أن نكون جنوداً طائعين بقيادة موحدة، لنا عليها الاستماع للنصيحة، ولها علينا الطاعة، كل الطاعة في المنشط والمكره" وأيضاً "يتعين على العضو الثقة بالقائد والإخلاص والسمع والطاعة في العسر واليسر" .


فمنذ البداية دب الخلاف في شعبة الإسماعيلية، وحاول البعض التمرد على البنا وأبلغوا النيابة العامة ضده في مخالفات مالية، فكان رد فعل البنا عنيفاً، فقد جمع عدداً من أتباعه حيث "اعتدوا على المخالفين بالضرب".


ويعترف البنا بذلك ويتباهى به ويبرره بأن "المخالفين قد تلبسهم الشيطان وزين لهم ذلك، وأن من يشق عصا الجمع، فاضربوه بالسيف كائناً من كان" ويتأسف البنا على رفض البعض لضرب المخالفين وردعهم قائلاً : "إننا قد تأثرنا إلى حد كبير بالنظم المائعة التي يسترونها بألفاظ الديموقراطية والحرية الشخصية".


أما العلامة المميزة الثانية فهي الجهاز السري الذي مارس عمليات إرهاب وقتل – كانت البداية والنموذج والقدوة للإرهاب المتأسلم. وقد تدرج الفكر التنظيمي لحسن البنا في سلاسة ويسر ليصل إلى هذا الهدف غير المعلن، فبدأ "بالجوالة" بهدف تعويد الإخوان على النظام شبه العسكري، وتدريبهم على الطاعة التامة والتفاني المطلق.


ثم كانت "كتائب أنصار الله" وهي مجموعات تضم كل منها أربعين عضواً من الأعضاء النشطين في الجماعة يلتقون معاً ليلة كل أسبوع حيث يقضون الليل في العبادة والتلاوة . .. والعيون اليقظة تتابع ذلك لتفرز منه من يصلحون للجهاز الخاص .


ولقد أنكر البنا طويلاً أنه يوجد ثمة جهاز خاص، ونفى ذلك نفياً قاطعاً، بل لقد وصف القائمين بأعمال النسف والتفجير والقتل عام 1948 – 1949 بأنهم "ليسوا إخواناً وليسوا مسلمين"


وظلت الجماعة على إنكارها لوجود الجهاز الخاص حتى برغم اعترافات عشرات بل مئات من أعضائه أمام محكمة الشعب، وقيل ساعتها أنها أكاذيب أمليت وترددت تحت وطأة التعذيب ..


ثم لا تلبث الحقيقة أن تظهر عندما يتنافس رجال الإرهاب الإخواني القدامى في كتابة مذكرات يحاول كل منها أن ينسب إلى نفسه أكبر قدر من القتل والإرهاب .. فكانت مذكرات صلاح شادي – أحمد عادل كمال – عبد المنعم عبد الرؤوف – محمود الصباغ. وقد اعترفوا جميعاً بأعمال إرهابية بشكل مثير للدهشة، لأنهم تحدثوا في تباه وتمجيد للفعل الإرهابي، مؤكدين انتسابهم إلى الجهاز السري والتزامهم بصيغته وأهدافه.


والعنف هو النتيجة المفترضة للخلط وبذرته الخبيثة موجودة منذ البدايات الأولى للجماعة :


فعندما أصدرت جماعة الإخوان مجلتها النذير، تعجل الشيخ عبد الرحمن الساعاتي ( والد المرشد العام حسن البنا ) في أن يجعلها نذيراً للجميع فكتب في عددها الأول مقالاً عنوانه "استعدوا يا جنود" يقول فيه : "استعدوا يا جنود، وليأخذ كل منكم أهبته، ويعد سلاحه، ولا يلتفت منكم أحد، امضوا إلى حيث تؤمرون" .


ثم يقول : "خذوا هذه الأمة في رفق فما أحوجها إلى العناية والتدليل، وصفوا لها الدواء فكم على ضفاف النيل من قلب يعاني وجسم عليل، اعكفوا على إعداده في صيدليتكم، ولتقم على إعطائه فرقة الإنقاذ منكم، فإذا الأمة أبت فأوثقوا يديها بالقيود، وأثقلوا ظهرها بالحديد، وجرعوها الدواء بالقوة، وإن وجدتم في جسمها عضواً خبيثاً فاقطعوه، أو سرطاناً خطيراً فأزيلوه .. استعدوا يا جنود – فكثير من أبناء هذا الشعب في آذانهم وقر، وفي عيونهم عمى" .


بل إنهم يعتبرون – وحتى أكثرهم اعتدالاً – أن "القتل" سلاح في العمل السياسي يمكن لآحاد الناس أن يوقعه متى اعتقد أنه يقيم الحد .. ويسأل الشيخ محمد الغزالي [ أحد أكثر الإخوانيين اعتدالاً – بزعمهم -] في شهادته أمام المحكمة التي حاكمت قاتل "د. فرج فوده" ويجيب عبر الحوار التالي:



س – من الذي يملك إقامة الحد؟
ج – المفروض أن جهاز القضاء هو الذي يقوم بهذه المهمة ..
س – هل يبقى الحد على أصله من وجوب إقامته؟
ج – حكم الله لا يلغيه أحد، والحد واجب الإيقاع.
س- ماذا لو أوقعه فرد من آحاد الناس؟
ج- يعتبر مفتئتاً على السلطة، أدى ما ينبغي أن تقوم به السلطة.
س- هل هناك عقوبة للإفتئات على السلطة؟
ج- لا أذكر أية عقوبة في الإسلام.


وما من مجال لسرد كل الدعاوى الإخوانية التي تقرر أن العنف والإرهاب هو أساس الدعوة .. وجوهرها، فلقد يحتاج الأمر إلى مجلدات .. فقط أدعو القارئ إلى قراءة الكتب الآتية التي أصدرها قادة بارزون من الجماعة، بل لعلهم كانوا أبرز القادة الفعليين، فهم قادة الجهاز السري الذي كرس الإرهاب المتأسلم في مصر.


أحمد عادل كمال – النقط فوق الحروف. ويقول فيه: جماعة دون عنف يحميها .. تهريج.

صلاح شادي – حصاد العمر. [ ويورد مئات الوقائع عن ارتكاب أعمال إرهابية ].

عبد المنعم عبد الرؤوف – أرغمت فاروق على التنازل عن العرش. [ وفيه يؤكد أن الإخوان هم الذين حاولوا اغتيال عبد الناصر في حادث المنشية ويورد تفاصيل الترتيبات ].

محمود عبد الحليم – الإخوان المسلمون،أحداث صنعت التاريخ. [ وفيه يؤكد أن رئيس الجهاز السري للإخوان عبد الرحمن السندي هو الذي دبر قتل نائبه سيد فايز ويقول : "وقد ثبت ثبوتاً قاطعاً أن هذه الجريمة الأثيمة كانت بتدبير السندي".


وإذ يطالع القارئ هذه الكتب أو حتى واحداً منها سيجد فيضاً من المعلومات والأدلة والاعترافات والاتهامات المتبادلة .. تكفي وتزيد لإقناعه بأن جماعة الإخوان كانت المصدر الأساسي للإرهاب المتأسلم في العصر الحديث.


ولكن ليأذن لي القارئ أن نتوقف أمام كاتب إخواني من قادة الجهاز السري، نتوقف أمامه لأنه الأصرح والأوضح .. وربما الأفدح ، إنه محمود الصباغ، ونقرأ:


يبدأ عضو الجهاز الخاص بالبيعة " يدخل إلى حجرة مطفأة الأنوار، ويجلس على بساط في مواجهة أخ في الإسلام مغطى جسده تماماً من قمة رأسه إلى أخمص قدمه برداء أبيض، ثم يخرج من جانبه مسدساً ويطلب من المبايع أن يتحسسه، وأن يتحسس المصحف الشريف ثم يقول له: فإن خنت العهد أو أفشيت السر، فسوف يؤدي ذلك إلى إخلاء سبيل الجماعة منك، ويكون مأواك جهنم وبئس المصير ". -( قارن لزاما ببيعة الماسونية )- .



ما معنى " إخلاء سبيل الجماعة منك؟ " تأتي الإجابة في صفحة أخرى عندما يورد الأخ الصباغ نصوص لائحة الجهاز الخاص [ الجهاز السري لجماعة الإخوان ] م13 : " إن أية خيانة، أو إفشاء سر بحسن قصد، أو بسوء قصد يعرض صاحبه للإعدام وإخلاء سبيل الجماعة منه، مهما كانت منزلته، ومهما تحصن بالوسائل، واعتصم بالأسباب التي يراها كفيلة له بالحياة ".


بل أنه يعطي لنفسه ولزملائه الحق في القتل المباشر دون إذن من القيادة " إن أعضاء الجهاز يمتلكون-دون إذن أحد-الحق في اغتيال من يشاؤون من خصومهم السياسيين، فكلهم قارئ لسنة رسول الله في إباحة اغتيال أعداء الله".


فقط نلاحظ أن "خصومهم السياسيين" هم أعداء الله ويباح اغتيالهم.


بل إن الصباغ يغالي فيقول : " إن قتل أعداء الله [أي الخصوم السياسيين للجماعة] هو من شرائع الإسلام، ومن خدع الحرب فيها أن يسب المجاهد المسلمين وأن يضلل عدو الله بالكلام حتى يتمكن منه فيقتله" .


فقط يبقى أن نشير إلى أن مصطفى مشهور مرشد الجماعة هو صاحب مقدمة هذا الكتاب.


ومنذ البدايات الأولى حاول حسن البنا – وإن بحذر – أن يضع اللبنات الأولى للمفارقة بين عضو الجماعة والمجتمع حكاماً ومحكومين .. وللمفاصلة التامة بينهما. بل ولتكفير المجتمع .. حكاماً ومحكومين .


وفي رسالة التعاليم يحدد حسن البنا واجبات "الأخ المجاهد" وعددها 38 واجباً، الواجب رقم 25 منها يأمر العضو " أن تقاطع المحاكم والمدارس والهيئات التي تناهض فكرتك الإسلامية مقاطعة تامة ".


والبند رقم 37 يأمره "أن تتخلى عن صلتك بأية هيئة أو جماعة لا يكون الاتصال بها في مصلحة فكرتك" ، وعلى نهجه سار عبد القادر عوده .. إذ قرر تكفير كل قائل بالقانون الوضعي [ والغريب أنه ظل وحتى آخر حياته محامياً ويدير مكتباً كبيراً للمحاماة التي تعتمد وفقط على التحاكم إلى القانون الوضعي ].


ويقول مفكر إخواني آخر هو علي جريشه : "ولا خلاف في جهاد من منع بعض شريعة الله، وأولى به من منع كل الشريعة، والقعود عن الجهاد تهلكة نهى الله عنها".


وغني عن القول أن القول بتكفير كل من يقبل بالقانون الوضعي، وهو تكفير للحكم والمجتمع والمحكومين، أما القعود عن الجهاد ضد هذا المجتمع فهو "تهلكة نهى الله عنها".


ودونه صعوبة أن نكتشف أن جوهر فكرة التكفير ومن ثم "المفاصلة" مع المجتمع، والعنف ضده، قديمة قدم الدعوة ذاتها، وأن الذي أرسى أساسها هو مؤسس الجماعة ذاته .. الأستاذ حسن البنا.


والذين يتصورون أن الأستاذ سيد قطب أستاذ "التكفير" والذي انبثق من فكره كل دعاة الإرهاب المحدثون [ إلى درجة أنهم يسمون بالقطبيين ] كان شارداً عن خط الجماعة واهمون .. هو فقط وضع كلمات في موضعها الواضح، ولم يتلاعب بالألفاظ كما فعل سابقوه.


فيقول: "إن الإسلام لا يعرف إلا نوعين من المجتمعات: مجتمع إسلامي، ومجتمع جاهلي" والمجتمعات الجاهلية عند سيد قطب هي كل المجتمعات "الشيوعية والوثنية واليهودية والمسيحية، والمجتمعات التي تزعم أنها مسلمة".


وبشكل أوضح يقول: "يدخل في إطار المجتمع الجاهلي جميع المجتمعات القائمة على الأرض".


وكما قلنا لا حل وسط فهو يقول: " فنحن وهذه الجاهلية على مفرق الطريق .. فإما إسلام وإما جاهلية ، وإن وظيفتنا الأولى هي إحلال التصورات والتقاليد الإسلامية في مكان الجاهلية، ولن يكون هذا بمجاراة الجاهلية في بعض الخطوات لأننا حين نسايرها خطوة، فإننا نفقد المنهج كله ونفقد الطريق ".


وهو لا يعترف بإسلام المسلمين "إن الناس ليسوا مسلمين كما يدعون وهم يحيون حياة الجاهلية، ليس هذا إسلاماً، وليس هؤلاء مسلمين. والدعوة إنما تقوم لترد هؤلاء الجاهلين إلى الإسلام، ولتجعل منهم مسلمين من جديد".


تأملوا "لتجعل منهم مسلمين من جديد". وهو لا يعتبر أن الإسلام قائم إلا في حدود جماعته ومن ثم فهو يدعو إلى إعادة "إنشائه" ، قائلاً : "و ينبغي أن يكون مفهوماً لأصحاب الدعوة الإسلامية أنهم حين يدعون الناس إعادة إنشاء هذا الدين يجب أن يدعوهم أولاً إلى اعتناق العقيدة، حتى ولو كانوا يدعون أنفسهم مسلمين، وتشهد لهم شهادات الميلاد بأنهم مسلمون، فإذا دخل في هذا الدين عصبة من الناس، فهذه العصبة هي التي يطلق عليها اسم المجتمع المسلم".


ما معنى ذلك كله؟ ما معنى تكفير المسلمين جميعاً .. حكاماً ومحكومين .. معناه ببساطة أنهم جميعاً مرتدون. ثم .. الإرهاب.


وهكذا فإن الإرهاب يأتي منقاداً وبشكل طبيعي للفكرة الأولى الذي وضع بذرتها حسن البنا ومدها على استقامتها سيد قطب .


ولعل وضوح وصراحة سيد قطب قد دفعت كثيراً من الإخوانيين المعتادين على "التقية" والممالأة، والتلاعب بالكلمات إلى القول بأن سيد قطب قد تباعد عن فكر الجماعة . مستندين في ذلك إلى كتاب "دعاة لا قضاة" الذي أصدره حسن الهضيبي [مرشد الإخوان آنذاك] وهو في السجن. ناسين أن الهضيبي كان كغيره من قادة الجماعة، يجاهر أحياناً بغير ما يعتقد، وملتجئاً إلى "التقية" ولنا على ذلك أدلة عديدة ..


"أرسل الأستاذ الهضيبي من سجن طره إلى الإخوان في الواحات مؤكداً أن تفسير الأخ سيد قطب للقرآن هو الحق الذي لا يسع أي مسلم أن يقول بغيره" .


ولقد يقول قائل – ولقد يكون – على حق – أن هذه أقوال متهم قد أجبر عليها تحت وطأة التعذيب.
فلنأت إلى شهادة أخرى، كتبت في الزمن السعيد زمن التهادن بين الإخوان ولسادات.


الأخت زينب الغزالي تقول "إن فضيلة المرشد [الأستاذ الهضيبي] قد قرأ كتاب معالم في الطريق، وأعاد قراءته قبل طبعه، ووافق عليه .. وقال أن هذا الكتاب قد حصر أمله كله في سيد ، وأنه الأمل المرتجى للدعوة الآن".


وفي كتاب آخر أصدره واحد من مفكري الجماعة [ صفوت منصور] نقرأ " والأستاذ سيد قطب صاحب كتاب معالم في الطريق يعد في ميزان الرجال عماداً هائلاً في تجديد شباب الحركة الإسلامية والامتداد الفكري والحركي لجماعة الإخوان المسلمين " .


ويعود فيؤكد أن فكر سيد قطب "هو امتداد لفكر جماعة الإخوان المسلمين، وتجديد لشبابها الفكري والحركي"


وقائد إخواني مبرز هو صلاح شادي يكتب كتاباً أسماه "الشهيدان – حسن البنا وسيد قطب" يقول فيه : "لقد كان حسن البنا البذرة الصالحة للفكر الإسلامي، وكان سيد قطب الثمرة الناضجة لهذا الفكر" .


وبعد كل هذا :


صدرت مذكرة عبد الرحمن عمار المرفوعة إلى مجلس الوزراء بشأن طلب حل جماعة الإخوان المسلمين على قرار اتهام طويل يعيد إلى الأذهان كل أعمال العنف التي ارتكبتها الجماعة، حتى تلك التي ارتكبتها بإيعاز من السلطات ولخدمة مصالحها.


فمن بين التهم الثلاث عشرة التي ساقتها المذكرة نجد:

1. أن الجماعة كانت تعد للإطاحة بالنظام السياسي القائم وذلك عن طريق الإرهاب مستخدمة تشكيلات مدربة عسكرياً هي فرق الجوالة.

2. مسئولية الجماعة عن مقتل أحد خصومها السياسيين (وفدي) في بورسعيد.

3. مسئولية الجماعة بحيازة أسلحة ومفرقعات ومتفجرات (حادث المقطم – مستودع السلاح بعزبة الشيخ محمد فرغلي – ضبط مصنع للمتفجرات بالإسماعيلية).

4. نسف فندق الملك جورج بالإسماعيلية .

5. نسف العديد من المنشآت التجارية المملوكة لليهود.

6. الاعتداء على رجال الأمن أثناء تأدية وظيفتهم.

7. إرهاب أصحاب المنشآت التجارية وتهديدهم بهدف الحصول على "تبرعات" و"اشتراكات" مدفوعة مقدماً لصحيفة الجماعة.



وبناء على هذه المذكرة أصدر الحاكم العسكري العام ( محمود فهمي النقراشي باشا ) قراراً عسكرياً من تسعة مواد تنص مادته الأولى: تحل فوراً الجمعية المعروفة باسم جماعة الإخوان المسلمين بشعبها أينما وجدت، وتغلق الأمكنة المخصصة لنشاطها، وتضبط جميع الأوراق والوثائق والسجلات والمطبوعات والمبالغ والأموال وعلى العموم كافة الأشياء المملوكة للجمعية.


ويحظر على أتباعها والمنتمين إليها بأية صفة كانت مواصلة نشاط الجمعية وبوجه خاص عقد اجتماعات لها أو لإحدى شعبها أو تنظيم مثل هذه الاجتماعات أو الدعوة إليها وجمع الإعانات، أو الاشتراكات أو الشروع في شيء من ذلك .. ويعد من الاجتماعات المحظورة في تطبيق هذا الحكم اجتماع خمسة فأكثر من الأشخاص الذين كانوا أعضاء بالجمعية المذكورة. كما يحظر على كل شخص طبيعي أو معنوي السماح باستعمال أي مكان تابع له لعقد مثل هذه الاجتماعات، أو تقديم أي مساعدة أدبية أو مادية أخرى.


وتنص المادة الثالثة "على كل شخص كان عضواً في الجمعية المنحلة أو منتمياً لها وكان مؤتمناً على أوراق أو مستندات أو دفاتر أو سجلات أو أدوات أو أشياء أن يسلمها إلى مركز البوليس المقيم في دائرته في خلال خمسة أيام من تاريخ نشر هذا الأمر".


أما المادة الرابعة فتنص على تعيين "مندوب خاص مهمته استلام جميع أموال الجمعية المنحلة وتصفية ما يرى تصفيته، ويخصص الناتج للأعمال الخيرية أو الاجتماعية التي يحددها وزير الشئون".


ودارت ماكينة العنف البوليسي ضد الإخوان .. هؤلاء الذين باركوا دورانها ضد خصومهم من الوفديين والتقدميين والشيوعيين فإذا بغول الديكتاتورية يبتلعهم هم أيضاً.


والمعتقلات التي افتتحت في ظل مباركة الإخوان وتهليلهم يوم 15 مايو (أيار) 1948 (بمناسبة حرب فلسطين) والتي استقبلت خصومهم السياسيين، أخذت تتوسع كي تستقبل الألوف من أعضاء الإخوان.


ويقول البنا أنه قد تم فصل 150 موظفاً، وشرد من القاهرة وحدها إلى الوجه القبلي 500 موظف ، وأبعد عن كليات الجامعة والمدارس الثانوية نحو ألف طالب.


وفي 28 ديسمبر (كانون الأول) وقعت الواقعة التي صعدت المأساة إلى أعلى قممها إذ قام طالب في الثالثة والعشرين من عمره (عبد المجيد أحمد حسن) بإطلاق رصاصتين محكمتي التصويب على رئيس الوزراء محمود فهمي النقراشي باشا.


وأتى إبراهيم عبد الهادي ليدير ماكينة العنف الرسمي إلى أقصى مداها، ولتتسع دائرة الاعتقالات في صفوف الإخوان فتشمل 4000 معتقل، وتعرض بعض المعتقلين لأقصى درجات التعذيب الوحشي الذي لم تعرف له مصر مثيلاً من قبل، وباختصار "كانت الستة أشهر التالية لتولي إبراهيم عبد الهادي الحكم صورة راسخة في أذهان المصريين جميعاً للسلطة الرسمية الغاشمة وقد اكتسب عبد الهادي لنفسه خلالها عداء كافة فئات الرأي العام المصري".


ولعل شكوكاً كثيرة قد ساورت هؤلاء الشبان من أعضاء الجهاز السري وهم يعانون من التعذيب الوحشي في جدوى عملية الإرهاب ضد خصومهم، وربما في مدى مشروعيتها. وفي مدى انطباق "فكرة الجهاد" على ما ارتكبوه من أعمال، ولعل فتاوى مفتي الديار المصرية، وبيانات شيخ الأزهر وهيئة كبار العلماء التي تدين أعمالهم قد أثرت فيهم كثيراً.


لكن الطامة الكبرى جاءت عندما استنكر البنا نفسه هذه الأعمال واتهم القائمين بها بأنهم "ليسوا إخواناً وليسوا مسلمين" والتاريخ يعيد نفسه !!! ، وهنا انهار المتهمون جميعاً، فقد كان صمودهم واحتمالهم للتعذيب يستمد كل صلابته من "البيعة" التي أقسموا بها بين يدي الشيخ أو من يمثله في حجرة مظلمة .. فإذا تخلى الشيخ عنهم وعن فكرة "الجهاد" كما لقنها لهم .. فماذا يبقى؟


ولقد صمد عبد المجيد حسن ثلاثة أسابيع كاملة في مواجهة تعذيب وحشي ضده وضد أسرته، لكنه ما لبث أن انهار تماماً عندما قرأ بيان الشيخ البنا الذي نشرته الصحف.


والحقيقة أن نزوع الإخوان إلى الإرهاب، كان خطأ فادحاً مكن الخصوم من استخدام العنف الرسمي في أقصى صورة ضدهم. كذلك فقد عزلهم هذا الإرهاب عن الكثير من القوى التي اعتادت العطف عليهم أو النظر إلى دعوتهم بعين الرضا.


لكن استنكار الجهاز السري وجرائمه لم يأت من خارج الجماعة فقط، بل لعله أتى اكثر ما أتى من داخلها .. بل من شيخها ومن منشئها ومؤسس الجهاز السري نفسه. والتاريخ يعيد نفسه !!!


وعودا على رأس التكفير والإرهاب :


وإذا كان حسن البنا هو البذرة الصالحة فإن سيد قطب هو الثمرة الناضجة .. أو على الأقل هذا هو رأي واحد من كبار رجال الجماعة. إنه "صلاح شادي" الذي كان مسئولاً عن قسم "الوحدات" بالجماعة [ الفرع الأكثر سرية من الجهاز السري، فهو الفرع الخاص بأعضاء الجماعة في الجيش والبوليس ].


ولم يحدث أبداً أن وجه إخواني أياً كان مرتبته أي نقد، أو شبه نقد لممارسات أو كتابات سيد قطب. وسيد قطب –وهو شخصية مثيرة لجدل شديد –هو سيد عصر الإرهاب الحالي.


فكل الإرهابيين الذين ملأوا الدنيا قتلاً وسفكاً للدماء هم " قطبيون " أي أنهم من أتباعه. وفي سجن "طره" بدأ سيد قطب في استقطاب أكثر عناصر شباب الجماعة تشدداً ليكون منهم تياراً ينتقد اعتدال البعض من رموز الجماعة، ويدعو إلى تكفير المجتمع [ الحاكم والمحكوم على السواء ] .


وكان من أبرز تلاميذه في السجن " شكري مصطفى " الذي سرعان ما كون بعد خروجه من السجن " الجماعة المسلمة" التي أسميت إعلامياً بجماعة "التكفير والهجرة" ، ومن هذه الجماعة الشديدة التشدد والتي تعرضت لضربات قاصمة في أعقاب اختطافها للشيخ الذهبي واغتياله .. تولدت جماعات عدة لعل كل منها كان أكثر تطرفاً مما سبقه.


لكن سيد قطب هو صاحب نواة كرة الثلج التي تضخمت لتفرز لنا كل الإرهابيين من أعضاء "جماعة الجهاد" و" الجماعة الإسلامية " وما أفرزتاه من تكوينات تالية .


ولقد يتململ بعض الإخوان من نسبتهم إلى هذه التداعيات ، لكن الشيء المؤكد أن أحداً لم يجرؤ أو يتجاسر أن ينطق بكلمة نقد واحدة لفكرة أو كلمة أو فعل من أقوال أو أفعال سيد قطب.


أليس هو " الثمرة الناضجة " للدعوة. أليس هو " الأمل المرتجي للدعوة " كما أكد الهضيبي المرشد العام للإخوان على زمن سيد قطب؟


بل أن أحداً من الإخوان لم يوجه أي نقد أو إدانة لكل ما ارتكبه الإرهابيون من مجازر. يتنصلون منها نعم. أما إدانتها وإدانة القائمين بها أو القائلين بضرورتها فلا.


ويبقى معلقاً في عنق الجماعة كل فعل أو قول، وكل قطرة دم أريقت بأيدي الإرهابيين حتى يعلنوا براءتهم منها، ويعلنوا إدانتهم لها ، وعلى رأسها كتب سيد قطب .


والغريب أن هؤلاء الإرهابيون يسارعون من قبيل التفقه، بتحريم عشرات الأفعال والأقوال والكتابات ، لكن أحداً منهم لم يحرم حرفاً مما كتبه هؤلاء الإرهابيون الجدد ابتداءاً من سيد قطب وحتى عمر عبد الرحمن وعبود الزمر وأسامة بن لادن وأمثالهم. ولم يحرم فعلاً مما فعلوا. هو فقط يقول لم أفعل. ولكن أين واجب المسلم في تبيان الحق .. أليس " الساكت عن الحق شيطان أخرس؟ " .


الإخوان وتفريخ الجماعات التكفيرية :


ومع وجود قيادة للجماعة منغلقة على نفسها، ولا تمتلك لا الكفاءة الفكرية ولا التنظيمية التي اعتاد عليها الإخوانيون.


ومع بروز قيادات من الكوادر الوسطى اكتسبت في ظل ظروف محددة بعضاً من وجود جماهيري. وهي قيادات قدمت إلى الجماعة من صفوف " كرة الثلج " التي ولدها سيد قطب. أي من صفوف الجامعات الجهادية كما يسمونها. دخلوا الجماعة شباناً [ طلاباً أو خريجين جدداً ] صعدوا خطوة أو خطوتين ثم .. كفى.


فالحصون العليا في قيادة الجماعة محصنة لا يمسها إلا "المقربون" ابن المرشد المؤسس وابن المرشد التالي. أما هؤلاء الغرباء فلا مكان لهم في قمم القيادة الإخوانية.


ثم بدأت القيادة تلعب لعبة غريبة. تورط قواعدها ولا تتورط هي. هم يسجنون وهي تنجو.


ولعل الأمن قد أسهم في هذه اللعبة ربما [ أقول ربما ] عن وعي.


الأمن يقبض على الكوادر الوسطى، يحاكمها، ويسجنها، بينما " القيادة " تعيش في مأمن.


ويبدو غريباً. وربما مريباً أن يقبض على مئات من أعضاء القيادات الوسطى الإخوانية بتهمة الانضمام إلى الجماعة وهي تنظيم محظور، وتكون الأدلة كتابات ومطبوعات إخوانية كتابها ومؤلفوها من أعضاء مكتب الإرشاد الذي يعيش حراً طليقاً، بل ويعلن أعضاؤه عن مواقعهم في الجماعة.

فالعضو يسجن لأنه يشتبه في أنه منضم للجماعة ، بينما الأستاذ مصطفى مشهور كان يعلن في كل يوم أنه المرشد العام .. والمستشار مأمون الهضيبي يعلن وعلناً أنه نائبه.


هذا المنطق المفتقد أثار حفيظة الكوادر الوسطى، خاصة وأن المواقع القيادية قد حجبت عنها قصراً.


وأن الجماعة تفتقد أي شكل من أشكال الديموقراطية – زعموا - ، فأية ديموقراطية مع من بايعته " أميراً " أو " مرشداً " . بايعته "على السمع والطاعة في المنشط والمكره" ، ومن تلقنت دوماً أنه يتحتم عليك أن " تطيعه وإن ضربك على ظهرك وبطنك "؟


وأية ديموقراطية فيما أسمي ببيعة المقابر؟ حيث وبشكل مفاجئ بويع مصطفى مشهور مرشداً للجماعة خلال مراسم دفن المرشد السابق .. بايعه المشيعون دون ترتيب، ودون احتراز من أن يكون المبايعون لا يمثلون الجماعة تمثيلاً حقيقياً. أو حتى لا يكونون أعضاء فيها.


وأية ديموقراطية مع مرشد عام هو واحد من الرعيل الأول لمؤسسي الجهاز السري الذي يفرض طاعة مضاعفة، وخضوعاً لا نقص فيه.


وهكذا بدأ التململ في صفوف الكوادر الوسطى، وظهرت تداعيات جديدة. إنشقاقات من الجماعة بعضها أسمى نفسه "حزب الوسط" [ تحت التأسيس ] والآخر "حزب الشريعة" [ أيضاً تحت التأسيس ] .


وآخرون كثيرون .. متمردون صامتون، أو منسحبون دون ضجيج، أو يستعدون لذات الشيء.


لكن التداعيات ومهما حاولت أن تتزين تبقى مفعمة بثوابت الأصل. مثله ، مثقلة بكل نوازعه وكل مقولاته الإرهابية. وإن تزينت أو تجملت أو حاولت .


ونعود لنؤكد ما كررنا من قبل أن الإرهاب يبدأ فكراً. يبدأ بفكرة خبيثة متأسلمة، لا تلبث أن تقتاد صاحبها أو متلقيها خطوة خطوة في طريق المفاصلة مع المجتمع، أو مع كل مختلف معه، ويصبح الآخر هو العدو ، وبالضرورة الكافر .. الذي يجب جهاده أو أن يقام عليه حد الردة.





إن جميع ما سيق هنا من كلام القوم ، لم يفتر عليهم ، ولم يتقول عليهم ، ولم يحمل كلامهم ما لا يحتمل ، ولم يلحق بهم ما يتبرؤن منه ، إنما هو شهادتهم على أنفسهم ، ومن أفواههم ندينهم .


وهذه بعض المراجع – الإخوانية - لمزيد من عفن القوم وإدانتهم لأنفسهم :

1- ( ذكريات لا مذكرات ) – عمر التلمساني
2- ( التنظيم الخاص ) – محمود الصباغ
3- ( الإخوان المسلمون أحداث صنعت التاريخ ) – محمود عبدالحليم
4- ( حصاد العمر ) – صلاح شادي
5- ( الشهيدان حسن البنا ، وسيد قطب ) – صلاح شادي
6- ( النقط فوق الحروف ) – أحمد عادل كمال
7- ( التاريخ السري للإخوان المسلمين ) – علي العشماوي

abu-amirah
02-15-2005, 03:56 PM
قال الله تعالي (( ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيراً ))

شـــامخ
02-17-2005, 03:20 AM
و جزى الله علماءنا خير الجزاء على ما بيّنوه من خطر جماعة الإخوان المسلمين ، فهذه الجماعة ضمت كثيرأً من المتصوفة و الأشاعرة بل و النصارى . فلا حول و لا قوة إلا بالله

و لعل الكثير يستنكر هذا الكلام خاصة ضم جماعة الإخوان للنصارى ،
فإذا ثبت هذا - و سيثبت إن شاء الله بعد مراجعة المصدر المذكور - عُلِم أن جماعة الإخوان المسلمين جماعة ضالة مضلة لأنها احتوت كثير من أهل العقائد الباطلة و المتنوعة خاصة المتصوفة .

و إن كان هذا هو حال الجماعة فكيف توصف بأنها من أهل السنة و الجماعة. و أنها على منهج السلف الصالح و هي تدخل تحت مسمى الفرقة الناجية و الطائفة المنصورة.




لاحـول ولاقــوة إلا بالله العلي العــظيم ..

ذنب هـؤلاء الأغرار المنـقادين معلق بعنـق شيــخهم المدخلي .. وسيســأل عن ذلك يوم العـرض والحــساب ..


اللهــم ثـبـتــنا على الحق يا أرحم الراحمــين ..

رحمــاك ربــنا ..

abu-amirah
02-18-2005, 03:11 PM
و الله انه لينطبق عليك ما قاله الالباني ".....فالحط على هذين الشيخين الشيخ ربيع والشيخ مقبل الداعيين إلى الكتاب والسنة، وما كان عليه السلف الصالح ومحاربة الذين يخالفون هذا المنهج الصحيح هو كما لا يخفى على الجميع إنما يصدر من أحد رجلين : إما من جاهل أو صاحب هوى.""

مارايك يا ...... في:قال الشيخ مقبل رحمه الله رحمة واسعة :
وأما الإخوان المفلسون فـــهـــــم دعـــــاة
فـــــتــــــن
فـــانــظــروا إلى ما فعلوا في كنر ـ لا جزاهم الله خيرا ـ


و ماذا تقول في:

سئل الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز -رحمه الله تعالى -عن "الإخوان المسلمون " في مجلة العدد (806) تاريخ :1416/2/25هـ (ص:24)،وهذانص السؤال والجواب:"سماحة الشيخ : حركة "الأخوان المسلمين " دخلت المملكة منذ فـرة ،وأصبح لها نشاط واضح بين طلبة العلم. -مارأيكم في هذه الحركة؟ -وما مدى توافقها مع منهج أهل السنة والجماعة؟."



أجاب الشيخ :"حركة الإخوان المسلمين ينتقدها خواص أهل العلم ،لأنه ليس عندهم نشاط للدعوة إلى توحيد الله،وعدم التوجيه إلى العقيد الصحيحة ، التى عليها أهل السنة والجماعة . فينبغي للأخوان المسلمين أن يكون عندهم عناية بالدعوة السلفية : الدعوة إلى توحيدالله ، وإنكار عبارة القبور ،والتعليق بالأموات ، والاستغاثة بأهل القبور ، كالحسن، والحسين،أوالبدوي ، أو ماأشبه ذلك . يجب أن يكون عندهم عناية بهذا الأصل الأصيل ، بعنى "لاإله إلا الله"،التي هي أصل الدين ، وأول ما دعا إليه النبي صلى الله عليه وسل مفي مكة دعا إلى توحيد الله ،إلى معن "لاإله إلاالله ".فكثير من أهل العلم ينتقدون علىالإخوان المسلمين هذا الأمر ،أي : عدم النشاط في الدعوة إلى توحيد الله ، والإخلاص له ، وإنكار ماأحدثه الجهال بالتعليق بالأموات ، والاستغاثة بهم ، والنذر لهم ،والذبح لهم ،الذي هو الشرك الأكبر. وكذاينتقدون عليهم عدم العناية بالسنة:تتبع السنة ،والعناية بالحديث الشريف ،وما كان عليه سلف الأمة في أحكامهم الشرعية. وهناك أشياء كثيرة أسمع الكثير من الإخوان ينتقدونهم فيها. ونسأل الله أن يوفقهم "ا.هـ.



قال العلامة الشيخ / الألباني رحمه الله ... جماعة الإخوان ليسوا من أهل السنة



قال العلامة الشيخ / محمد ناصر الدين الالباني رحمه الله
ليسى صواباً أن يقال أن ألإخوان المسلمين هم من أهل السنة لأنهم يحاربون السنة .


هل هؤلاء العلماء الافاضل ايضا " مدخليه جاميه " ؟؟؟


نحمد الله علي نعمه السلفيه.

شـــامخ
02-19-2005, 03:03 AM
الأخ - أبوأميرة - نعـلم جميعاً أن الإخوان عليهم ملاحظات كثيرة وهم مشارب شتى وأفراد متغايرون , وقد مررت بمقولة معبرة لأحد العلماء الأفاضل قال فيها :
جماعة الإخوان المسلمين المعاصرة تتكون من عناصر ـ قيادة وأفرادا ـ مختلفت المشارب والاتجاهات، والأفكار، فما يقول به أحدهم قد ينكره الآخر؛ حيث فيهم الصوفي، والسلفي، والديمقراطي، والجهادي، والعلماني، والعقلاني .. والتقي الورع .. والفاسق الانتهازي .. والتبليغي .. والجاهل .. والمثقف .. فهؤلاء كلهم من الممكن أن تجدهم في جماعة الإخوان المسلمين .. وبالتالي لا يمكن أن نصدر فيها قولاً واحداً بأنها طائفة كفر وردة كما ورد في السؤال .. وإنما يُحكم على كل فرد منها ـ إذا وجدت الضرورة لذلك ـ بما يستحقه من أحكام وأوصاف شرعية بحسب ما يظهر منه،


ولم يقل أحد أنهم خيار الناس ومنهجهم صحيح لا تشوبه شائبة

ولكن لايكون ديدن المسلم تـعقب أخطاء بعضهم والتـشنيع عليهم والتـفرغ للطعن والثلب فيهم غيبة أوبهتـاناً , صدقاً أوافتـراء ونقل أقوال العلماء والمشائخ فيهم منذ عهود قديمة وعلى أفكار ماعاد أحد ينـتـهجها , وردود المشائخ على أفراد منهم قد مضوا إلى رب العـباد وفارقوا هذه الحيـاة إلى حـياة أخرى


كما أني لم أتـطرق إلى مسألة ( الجامية المدخلية ) ولست أرغب في ذلك والأجدر أن نـبتـعد بهذا المنتـدى عن مثل هذه المسائل الجدلية التي تـرى نتـائجها ( سباباً وبغضاً وانشقاقا مقيتاً ) في المنتـديات والمواقع المفتـوحة لذلك .
فالأولى أن تـدعو إلى التـعاضد والإجتـماع ( رغم الخـلاف ) لا الفرقة والشــتات .

ولو تأملت في ما كتـبه شخصي الضـعيف في هـذا المنتـدى لعلمت أني لا أرمي إلى سلوك طريق الخـلاف , وإلا لما كان أسـهل وأبسط من دعوة الإخوة في بقية المنتـديات إلى المشاركةوالتـأييد , ويكفي موضوع عنـوانـه ( أدركونا إخوتي الموحـدين ... أعراض علماء الأمة ودعـاتـها تـنتـهك ,,, وتـلوكـها ألسن الجامـية ) ليمـتـليء المنتـدى بالردود التي تـفنـد ما تـجـد وربمـا بقسـوة أشد وأنكى .

ولـكن .. لســـنا نـكتـب لهـوى في أنـفسـنا أو نـخوض حرباً مع بني جـلدتـنا وإخوتـنا في العـقيدة , فحال الأمـة يفـطر الفـؤاد , وتـجف مع آلامـها ما بأيدينا من مداد .

فكـفانـا فرقـة واختــلافاً ,,, ولنـجعل سهامـنا في كنانة واحـدة فقـد رمانا القـوم عن قوس واحـدة يوم أن رأونا مختـلفين .

ونســأل الله أن يوحــد هـذه الأمـة في هـذا الوقت العـصيب وفي هـذه المحـن المتتاليـة التي تـبتـلى بها , وأن ينـصرنا على كل من أراد المكر بهـذا الدبن وأهـله , إنه سمـيع بصير .

abu-amirah
02-21-2005, 04:43 PM
احمد الله علي تراجعك عن اسلوب "خطييييرررر مرررره " و "جائزه نوبل في الشتم " الي اسلوب " نجتمع علي ما اتفقا عليه و يسامح بعضنا بعضنا في ما اختلفنا فيه" علي قول عبد الرحمن عبد الخالق المدافع عن الاخوان المفلسين....

اما قولك:

".....ونقل أقوال العلماء والمشائخ فيهم منذ عهود قديمة وعلى أفكار ماعاد أحد ينـتـهجها , وردود المشائخ على أفراد منهم قد مضوا إلى رب العـباد وفارقوا هذه الحيـاة إلى حـياة أخرى .."

فاقول لك ان العلماء مازالوا يحذرون من الاخوان و الفتاوي كثيره من العباد و الفوزان و النجمي و المدخلي وغيرهم مما يدل علي فساد المنهج قديما و حديثا..
اما ردودهم علي من تسميهم "أفراد منهم قد مضوا إلى رب العـباد وفارقوا هذه الحيـاة إلى حـياة أخرى " فهي من باب التحذير من قراءه سمومهم المنتشره في مقالاتهم و كتبهم التي يقراها العوام وفيها سموم وحده الوجود و الخروج وشتم الصحابه و الانبياء وغيرها...
واذا قبلنا بقولك انهم " قد مضوا إلى رب العـباد وفارقوا هذه الحيـاة" فلا داعي لترديد هذا الكلام... فلماذا ماتزال اقلام اهل العلم تسطر الكتب و المقالات عن ابن عربي مثلا ... و قالوا " لقد مضي الي رب العباد..."


اما قولك:
".. وبالتالي لا يمكن أن نصدر فيها قولاً واحداً بأنها طائفة كفر وردة ....." فاقول لك: سبحان الله.. لقد قال عنهم العلامه الشيخ / الألباني رحمه الله ... جماعة الإخوان ليسوا من أهل السنة و قال : ليسى صواباً أن يقال أن ألإخوان المسلمين هم من أهل السنة لأنهم يحاربون السنة .
وغيرهم من اهل العلم و لم يزكروا انه لابد ان نسال عن الافراد اولا لان الفرقه كلها تمجد افكار سيد قطب و تدافع عنه وتعزره بل قال الفوزان انه لايجب ذكر المحاسن "ان وجدت" عند التحذير..

اما كلامك عن مسألة ( الجامية المدخلية ) فاني اوجهك الي قراءه اقوال وتزكيات العلماء لهما و رد الاخ المقتدي بالسلف عليك...

اما قولك: ...."أني لا أرمي إلى سلوك طريق الخـلاف " فاقول انك اول من بدا باتهام المدخلي بفساد المنهج هنا.... و انت اول من قال خطييييررر مررررره المدخلي هذا في حين اننا نقلنا تحذير اهل العلم من غير زياده او نقص وانت كتبت ما املاه عليك هواك و لم تاتي بقول احد من اهل العلم مساندا لزعمك الباطل او حتي احد من اهل العلم قد زكي من تقول برايهم بل حزر اهل العلم من ضلال فكرهم....

اما قولك: "فكـفانـا فرقـة واختــلافاً ,,, " فاقول لك نعم وان اردت فعل ذلك فعليك باحترام اهل العلم المشهود لهم بالعلم و المعرفه وعليك باتباع قولهم واحترام فتاواهم ثم عليك برفض اهل التحزب و الخروج وادعياء السلفيه الطاعنين في الشيخين الجامي و المدخلي... القائل في حقهم الامام الالباني... "اما جاهل او صاحب هوي"...


اما زعمك..."ولـكن .. لســـنا نـكتـب لهـوى في أنـفسـنا أو نـخوض حرباً مع بني جـلدتـنا وإخوتـنا في العـقيدة "
فاقول فيه:
بل هو الهوي و التحزب و هذا ما قاله الالباني عنكم..
واقول الخروج و التحزب ليسا من عقيده السلف.. فلا تضمنا لاخوه في عقيده مع من يكفر الحكام و يدعوا الي الخروج عليهم...

شـــامخ
02-22-2005, 01:50 AM
الأخ الكريم - أبو أميرة - مع كل احـتـرامي وتـقديرك لك

كل ما طرقت بابـاً للتـآلف والإخــاء يوصـد دوني , وكلما سلكت سبـيلاً أبتـغي به اجـتـناب الصـدام نـعود إلى حيث بدأنا , وكأني أدور في حلقة مفرغـة

بصراحـة - ماتركت لي ما أرد به


فقط أتـمنى لهذا المنتـدى أن يفـيد الله به الإســلام وأهـل الســنة في وطــننا الســودان وأن يقمــع به أهل البــدع والضـلال

والله الموفق

abu-amirah
02-22-2005, 02:30 PM
هدانا الله و اياكم الي خير السبيل و الي ما كان عليه صحابه خير البشر
و وقانا و اياكم اهل الاهواء و اصحاب البدع دعاه التحزب و التكفير و التفجير كلاب اهل النار.
آمين