المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الزهري يقول: الا أستحي من رجل تستحي منه الملائكة ... رواية الكذابين



هشام بن الحكم
12-12-2004, 03:14 PM
مسند ابن راهويه الجزء الثاني صفحة 565:
أخبرنا عبد الرزاق نا معمر عن الزهري عن يحيى بن سعيد بن العاص عن عائشة قالت :استأذن أبو بكر على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا معه في مرط واحد فأذن فقضى إليه حاجته وهو معها في المرط ثم خرج ثم استأذن عليه عمر فأذن له فقضى حاجته على تلك الحال ثم خرج ثم استأذن عليه عثمان فأصبح عليه ثيابه وجلس فقضى إليه حاجته ثم خرج قالت عائشة فقلت له يا رسول الله استأذن عليك أبو بكر فقضى إليك حاجته على حالك تلك ثم استأذن عليك عمر فقضى إليك حاجته على حالك تلك ثم استأذن عليك عثمان فكأنك احتفظت فقال إن عثمان رجل حيي وإني لو أذنت له على تلك الحال خشيت أن لا يقضي منه حاجته
فقال الزهري : وليس كما يقول الكذابون ( ألا أستحي من رجل تستحي منه الملائكة)

ملاحظة مزعجة مرة لكم: السند صحيح :) :)

سلفي بكل فخر
12-15-2004, 11:33 AM
الامر في غاية البساطه أيها الزميل :

الحديث صحيح و هو فى اصح الكتب إسنادا و متنا أما قول الزهري فيحمل علي أنه لم يصله الحديث بسند صحيح أو انه سمعه من رواية كذابين.

و كثيرا ما يقع هذا و اشهر من ذلك حديث عائشة رضي الله عنه من حدثكم ان النبي صلى الله عليه وسلم بال واقفا فقد كذب بالرغم من ان حديث بول النبي صلى الله عليه وسلم واقفا ثابتا و صحيح .

فالذهري حدث بما يعلم كما حدثت عائشة بما تعلم فلم يقدح كلامها فى صحة ذلك الحديث كما لم و لن يقدح كلام الزهري فى هذا الحديث .

وللمزيد حتى تعرف كل طرق هذا الحديث من غير الزهري كما في البخاري ومسلم وباقي كتب الحديث مشاركه رقم 3

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=251261

حدثنا عبد الله قال حدثني أبي قثنا عبد الرزاق قال أنا معمر عن الزهري عن يحيى بن سعيد بن العاص عن عائشة قالت استأذن أبو بكر على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا معه في مرط واحد ثم خرج وآخر قالت فأذن له فقضى حاجته وهو معي في المرط ثم خرج ثم استأذن عليهم عمر فأذن له فقضى إليه حاجته على تلك الحال ثم خرج ثم استأذن عليه عثمان فاصلح عليه ثيابه وجلس فقضى إليه حاجته ثم خرج فقالت عائشة فقلت له يا رسول الله استأذن عليك أبو بكر فقضى إليك حاجته على حالك تلك ثم استأذن عليك عمر فقضى حاجته على حالك ثم استأذن عثمان عليك فكأنك احتفظت فقال إن عثمان رجل حيي وإني لو أذنت له على تلك الحال خشيت ألا يقضي إلي حاجته قال الزهري: وليس كما يقول الكذابون ألا استحيي من رجل تستحيي منه الملائكة
فضائل الصحابة:ج1/ص467 ح760
مسند إسحاق بن راهويه:ج2/ص565 ح1140



حدثنا يحيى بن يحيى ويحيى بن أيوب وقتيبة وابن حجر قال يحيى بن يحيى أخبرنا وقال الآخرون حدثنا إسماعيل يعنون بن جعفر عن محمد بن أبي حرملة عن عطاء وسليمان ابني يسار وأبي سلمة بن عبد الرحمن أن عائشة قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مضطجعا في بيتي كاشفا عن فخذيه أو ساقيه فاستأذن أبو بكر فأذن له وهو على تلك الحال فتحدث ثم استأذن عمر فأذن له وهو كذلك فتحدث ثم استأذن عثمان فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم وسوى ثيابه قال محمد ولا أقول ذلك في يوم واحد فدخل فتحدث فلما خرج قالت عائشة دخل أبو بكر فلم تهتش له ولم تباله ثم دخل عمر فلم تهتش له ولم تباله ثم دخل عثمان فجلست وسويت ثيابك فقال ألا أستحي من رجل تستحي منه الملائكة
صحيح مسلم:ج4/ص1866 ح2401

أخبرنا محمد بن حبان المازني ثنا محمد بن إسماعيل الوساوسي ثنا ضمرة بن ربيعة عن بن شوذب عن أبي الحويرة عن بدر بن خالد قال وقف علينا زيد بن ثابت يوم الدار فقال أما تستحيون ممن تستحيي منه الملائكة قلنا وما ذاك قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول مر بي عثمان وعندي ملك من الملائكة فقال شهيد من الأميين يقتله قومه إنا لنستحيي منه فقال بدر بن خالد فانصرفنا عصابة من الناس
مسند الشاميين:ج2/ص258 ح1297

حدثنا أبو القاسم علي بن المؤمل بن الحسين بن عيسى ثنا محمد بن يونس القرشي ثنا هارون بن إسماعيل الخزاز ثنا قرة بن خالد السدوسي سمع الحسن عن قيس بن عباد قال شهدت عليا رضي الله عنه يوم الجمل يقول كذا اللهم إني أبرأ إليك من دم عثمان ولقد طاش عقلي يوم قتل عثمان وأنكرت نفسي وأرادوني على البيعة فقلت والله أني لأستحيي من الله أن أبايع قوما قتلوا رجلا قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا أستحيي ممن تستحيي منه الملائكة وإني لأستحيي من الله أن أبايع وعثمان قتيل على الأرض لم يدفن بعد فانصرفوا فلما دفن رجع الناس إلي فسألوني البيعة فقلت اللهم إني مشفق مما أقدم عليه ثم جاءت عزيمة فبايعت فلقد قالوا يا أمير المؤمنين فكأنما صدع قلبي فقلت اللهم خذ مني لعثمان حتى ترضى
المستدرك على الصحيحين:ج3/ص111 ح4556

حدثنا أبو الربيع قال حدثني إسماعيل قال حدثني محمد بن أبى حرملة عن عطاء وسليمان ابنى يسار وأبى سلمة بن عبد الرحمن أن عائشة قالت كان النبي صلى الله عليه وسلم مضطجعا في بيتي كاشفا عن فخذه أو ساقيه فاستأذن أبو بكر رضي الله عنه فأذن له كذلك فتحدث ثم استأذن عمر رضي الله عنه فأذن له كذلك ثم تحدث ثم استأذن عثمان رضي الله عنه فجلس النبي صلى الله عليه وسلم وسوى ثيابه قال محمد ولا أقول في يوم واحد فدخل فتحدث فلما خرج قال قلت يا رسول الله دخل أبو بكر فلم تهش ولم تباله ثم دخل عمر فلم تهش ولم تباله ثم دخل عثمان فجلست وسويت ثيابك قال ألا أستحيى من رجل تستحيى منه الملائكة
الأدب المفرد:ج1/ص211 ح603

حدثنا محمد بن علي بن الوليد النرسي ثنا محمد بن المثنى ثنا أبو عاصم ثنا بن جريج أخبرني أبو خالد حدثني عبد الله بن أبي سعيد المدني حدثتني حفصة قالت كان النبي صلى الله عليه وسلم واضعا ثوبه بين فخذيه فاستأذن أبو بكر فأذن له وهو كهيأته ثم استأذن عمر فأذن له وهو كهيأته ثم استأذن علي في أناس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فأذن له وهو كهيأته ثم استأذن عثمان فتجلل بثوبه ثم تحدثوا ثم خرجوا فقلت يا رسول الله استأذن أبو بكر فأذنت له وأنت على هيأتك ثم استأذن عمر فأذنت له وأنت على هيأتك ثم استأذن علي في أناس من أصحابك فأذنت له وأنت على هيأتك ثم استأذن عثمان فتجللت بثوبك فقال ألا أستحيي مما تستحيي منه الملائكة قال بن جريج وأخبرني أبي بنحوه
المعجم الكبير:ج23/ص217 ح400

حدثنا يحيى بن أيوب حدثنا شعيب بن حرب حدثنا شيبان أبو معاوية حدثنا أبو يعفور العبدي عن عبد الله بن أبي سعيد عن حفصة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في عثمان ألا أستحي من رجل تستحي منه الملائكة
مسند أبي يعلى:ج12/ص467 ح7038

أنا أبو عاصم عن بن جريج عن عثمان بن خالد عن عبد الله بن سعيد أن حفصة أخبرته أن النبي صلى الله عليه وسلم وضع ثوبه بين فخذيه فجاء أبو بكر فدخل والنبي صلى الله عليه وسلم على هيئته ثم جاء عمر ثم جاء علي ثم جاء الناس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فتحدث معهم ثم جاء عثمان فاستأذن فجلل عليه ثم أذن له فلما خرجوا قلت يا رسول الله استأذن أبو بكر ثم عمر ثم علي على هيئتك فلما استأذن عثمان جللت عليك الثوب فقال ألا أستحي ممن تستحي منه الملائكة
مسند عبد بن حميد:ج1/ص446 ح1547

حدثنا منتصر بن محمد نا عبد الله بن عمر بن ابان نا إسحاق ابن سليمان الرازي عن عبد الله بن عمر عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن عائشة قالت استأذن أبو بكر على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو جالس كاشف عن فخذيه فأذن له واستأذن عمر فأذن له وهو كهيئته ثم استأذن عثمان بن عفان فأهوى إلى ثوبه فغطى فخذيه فقلت يا رسول الله كأنك كرهت أن يراك عثمان فقال إن عثمان حيي ستير تستحي منه الملائكة
المعجم الأوسط:ج8/ص268 ح8601

حدثنا محمد بن أبي بكر المقدمي حدثنا أبو معشر حدثنا إبراهيم بن عمر بن أبان قال حدثني أبي عن أبان بن عثمان عن عبد الله بن عمر قال بينا رسول الله صلى الله عليه وسلم جالس وعائشة وراءه إذ استأذن أبو بكر فدخل ثم استأذن عمر فدخل ثم استأذن علي فدخل ثم استأذن سعد بن مالك فدخل ثم استأذن عثمان بن عفان فدخل ورسول الله صلى الله عليه وسلم يتحدث كاشفا عن ركبته فمد ثوبه على ركبتيه وقال لامرأته استأخري عني فتحدثوا ساعة ثم خرجوا قالت عائشة فقلت يا رسول الله دخل عليك أصحابك فلم تصلح ثوبك ولم تؤخرني عنك حتى دخل عثمان فقال يا عائشة ألا أستحي من رجل تستحي منه الملائكة والذي نفس محمد بيده إن الملائكة لتستحي من عثمان كما تستحي من الله ورسوله ولو دخل وأنت قريبة مني لم يرفع رأسه ولم يتحدث حتى يخرج
مسند أبي يعلى:ج12/ص379 ح6947

حدثنا عبد الله حدثني أبى ثنا هاشم قال ثنا أبو معاوية يعنى شيبان عن أبى اليعفور عن عبد الله بن سعيد المزني عن حفصة بنت عمر قالت دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم فوضع ثوبه بين فخذيه فجاء أبو بكر يستأذن فأذن له رسول الله صلى الله عليه وسلم على هيئته ثم جاء عمر يستأذن فأذن له رسول الله صلى الله عليه وسلم على هيئته وجاء ناس من أصحابه فأذن لهم وجاء على يستأذن فأذن له ورسول الله صلى الله عليه وسلم على هيئته ثم جاء عثمان بن عفان فاستأذن فتجلل ثوبه ثم أذن له فتحدثوا ساعة ثم خرجوا فقلت يا رسول الله دخل عليك أبو بكر وعمر وعلى وناس من أصحابك وأنت على هيئتك لم تتحرك فلما دخل عثمان تجللت ثوبك فقال الا أستحي ممن تستحي منه الملائكة
مسند أحمد:ج6/ص288 ح26510
فضائل الصحابة:ج1/ص462 ح748

وقد أخبرنا أبو علي الروذباري وأبو عبد الله الحسين بن عمر بن برهان وغيرهما قالوا أنبأ إسماعيل بن محمد الصفار ثنا الحسن بن عرفة ثنا روح بن عبادة عن بن جريج قال أخبرني أبو خالد عن عبد الله بن أبي سعيد المديني قال حدثتني حفصة بنت عمر قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم جالسا وقد وضع ثوبه بين فخديه فجاء أبو بكر فاستأذن فأذن له والنبي صلى الله عليه وسلم على هيئته ثم عمر بمثل هذه القصة ثم علي ثم أناس من اصحابه والنبي صلى الله عليه وسلم على هيئته ثم جاء عثمان يستأذن فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم ثوبه فتجلله قالت فتحدثوا ثم خرجوا قالت فقلت يا رسول الله جاء أبو بكر وعمر وعلي وسائر أصحابك وأنت على هيئتك فلما جاء عثمان تجللت بثوبك قالت فقال ألا استحي ممن تستحي منه الملائكة قال الشيخ وكذلك رواه أبو يعفور عن عبد الله
سنن البيهقي الكبرى:ج2/ص231 ح3061

حدثنا بن مرزوق قال ثنا أبو عاصم عن بن جريج قال أخبرني أبو خالد عن عبد الله بن سعيد المديني قال حدثتني حفصة بنت عمر رضي الله عنها قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم قد وضع ثوبه بين فخديه فجاء أبو بكر رضي الله عنه فاستأذن فأذن له النبي صلى الله عليه وسلم على هيأته ثم جاء عمر رضي الله عنه بمثل هذه الصفة ثم جاء أناس من أصحابه والنبي صلى الله عليه وسلم على هيأته ثم جاء عثمان فاستأذن عليه فأذن له ثم أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم ثوبه فتجلله فتحدثوا ثم خرجوا فقلت يا رسول الله جاء أبو بكر وعمر وعلى رضي الله عنهم وناس من أصحابك وأنت على هيأتك فلما جاء عثمان رضي الله عنه تجللت ثوبك فقال أو لا أستحي ممن تستحى منه الملائكة قالت وسمعت أبى وغيره يحدثون نحوا من هذا
شرح معاني الآثار:ج1/ص473

أخبرنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم مولى ثقيف حدثنا الوليد بن شجاع السكوني حدثنا إسماعيل بن جعفر عن محمد بن أبي حرملة عن عطاء وسليمان بن يسار وأبي سلمة بن عبد الرحمن أن عائشة رضي الله عنها قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مضطجعا في بيته كاشفا عن فخذيه فاستأذن أبو بكر فأذن له وهو على تلك الحال فتحدث ثم استأذن عمر فأذن له وهو على تلك الحال فتحدث ثم استأذن عثمان فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم وسوى ثيابه فدخل فتحدث فلما خرج قالت عائشة يا رسول الله دخل أبو بكر فلم تهش له ولم تبال به ثم دخل عمر فلم تهش له ولم تبال به ثم دخل عثمان فجلست فسويت ثيابك فقال النبي صلى الله عليه وسلم ألا أستحي من رجل تستحي منه الملائكة
صحيح ابن حبان:ج15/ص336 ح6907

-------------------------

ومما سبق يتبين أن الحديث صحيح لا مرية فيه فقد أخرجه الامام مسلم في صحيحه والبخاري في الأدب المفرد والامام أحمد وكثير من الحفاظ ،ولا يلتفت الى كلام الامام الزهري رحمه الله فالحق أحب الينا .

http://www.dorar.net/hadith?skeys=%20%D8%A3%D9%84%D8%A7%20%D8%A3%D8%B3% D8%AA%D8%AD%D9%8A%20%D9%85%D9%86%20%D8%B1%D8%AC%D9 %84%20%D8%AA%D8%B3%D8%AA%D8%AD%D9%8A%20%D9%85%D9%8 6%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D8%A7%D8%A6%D9% 83%D8%A9

http://www.dorar.net/site/search?skeys=+%D8%A3%D9%84%D8%A7+%D8%A3%D8%B3%D8%A A%D8%AD%D9%8A+%D9%85%D9%86+%D8%B1%D8%AC%D9%84+%D8% AA%D8%B3%D8%AA%D8%AD%D9%8A+%D9%85%D9%86%D9%87+%D8% A7%D9%84%D9%85%D9%84%D8%A7%D8%A6%D9%83%D8%A9+

سلفي بكل فخر
12-15-2004, 11:39 AM
أولا :- الحديث لم يجزم كون المكشوف هل هو الساقان أم الفخذان و لا يلزم منه الجزم بجواز كشف الفخذ

ثانيا:- لا دليل أن الفخذ من العورة وان قال ذلك شخص فمدى حجته الى أنها من العورات المخففة وليست من العورات المغلظة التي تتمثل في السوءتان.

ثالثا :- ونعلم ن التشريع لم ياتي في ساعة مثلما جاء في تحريم الخمر على مراحل فكما هو معروف أن التشريع جاء على مدى ثلاث وعشرون سنة و لم يكتمل إلا في آخر أيام النبي عليه الصلاة و السلام إذن من سياق الحديث - نرى بأن الأمر أن ذاك لم يكن عورة في وقتها فلما جاء من تستحي منه الملائكة - عثمان رضي الله عنه - الذي كان كثير الحياء غطي النبي عليه الصلاة و السلام فخذه الشريفة مراعاة لشعور ذو النورين رضوان الله عليه .

رابعا :- ربما لم يدري السائل مع من كان رسول الله يجلس وهذا لضيق حدود الفهم البطئ فالأول كان والد زوجة الرسول السيدة عائشة رضي الله عنها وعن أبيها وهي المروي عنها الحديث والثاني هو عمر بن الخطاب وهو أيضا والد زوجة الرسول السيدة حفصة رضي الله عنها وعن أبيها والكل يعلم شرعا أن هؤلاء من أهل البيت المعتاد دخولهم في أي وقت فلا حرج في ذلك (يالسفاهة عقول النصارى )

خامسا :- لو كان الكشف غير مباح لكان رسول الله قد سوى ثيابه واعتدل في جلسته منذ لحظة دخول أبوبكر وعمر ولكنه قد اعتدل في جلسته وسوى ثيابه اجلالا لعثمان رضي الله عنه لأنه كان رجل حيي .
==================

ولننظر الي الطعن والي قلة الحياء التي سطرها الشيعة في حق فاطمة الزهراء حين قالوا ان فاطمة الزهراء تكشف ساقيها وراسها امام اجنبي وتكون في خلوة معه

فاطمة الزهراء ينكشف ساقها وراسها امام اجنبي وتقول للرجل ياحب فانها إليك مشتاقة
.................................................. ......................

خرجت من منزلي يوما بعد وفاة رسول الله (ص) بعشرة أيام ، فلقيني علي بن أبي طالب (ع) ابن عم الرسول محمد (ص) فقال لي :
يا سلمان!.. جفوتنا بعد رسول الله (ص) ، فقلت : حبيبي أبا الحسن !.. مثلكم لا يُجفي غير أن حزني على رسول الله (ص) طال ، فهو الذي منعني من زيارتكم ، فقال (ع) :
يا سلمان !.. إئت منزل فاطمة بنت رسول الله (ص) ، فانها إليك مشتاقة تريد أن تتحفك بتحفة قدا تحفت بها من الجنة .. قلت لعلي (ع) :
قد أُتحفت فاطمة (ع) بشيء من الجنة بعد وفاة رسول الله (ص) ؟.. قال : نعم بالأمس!.. قال سلمان الفارسي :
فهرولتُ إلى منزل فاطمة (ع) بنت محمد (ص) ، فإذا هي جالسة وعليها قطعة عباء إذا خمرت رأسها انجلى ساقها ، وإذا غطّت ساقها انكشف رأسها ، فلما نظرت إليّ اعتجرت ( أي لفّت العمامة على الرأس

) ..ثم قالت :
يا سلمان !.. جفوتني بعد وفاة أبي (ص) قلت : حبيبتي أأجفاكم ؟.. قالت : فمه !.. إجلس واعقل ما أقول لك ....
قال سلمان : علّمني الكلام يا سيدتي !.. فقالت : إن سرك أن لا يمسك أذى الحمى ما عشت في دار الدنيا فواظب عليه !.. ثم قال سلمان : علمتنْي هذا الحرز فقالت :
بسم الله الرحمن الرحيم ، بسم الله النور ، بسم الله نور النور ، بسم الله نور على نور ، بسم الله الذي هو مدبر الأمور ، بسم الله الذي خلق النور من النور ، الحمد الله الذي خلق النور من النور ، وأنزل النور

على الطور ، في كتاب مسطور ، في رق منشور ، بقدر مقدور ، على نبي محبور ..
الحمد الله الذي هو بالعز مذكور ، وبالفخر مشهور ، وعلى السراء والضراء مشكور ، وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطاهرين .. قال سلمان :
فتعلمتهن ، فوالله لقد علمتهن أكثر من ألف نفْس من أهل المدينة ومكة ممن بهم الحمى ، فكلٌّ برئ من مرضه بإذن الله تعالى .

ص68
المصدر: مهج الدعوات

=======

وذكره ايضا المجلسي في بحار الأنوار

59 - مهج : عن الشيخ علي بن محمد بن علي بن عبدالصمد ، عن جده ، عن الفقيه أبي الحسن ، عن أبي البركات علي بن الحسين الجوزي ، عن الصدوق ، عن الحسن ابن محمد بن سعيد ، عن فرات بن إبراهيم ، عن جعفر بن محمد بن بشرويه ، عن محمد بن إدريس بن سعيد الانصاري ، عن داود بن رشيد والوليد بن شجاع بن مروان ، عن عاصم ، عن عبدالله بن سلمان الفارسي ، عن أبيه قال : خرجت من منزلي يوما بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه واله بعشرة أيام فلقيني علي بن أبي طالب عليه السلام ابن عم الرسول محمد صلى الله عليه واله فقال لي : يا سلمان جفوتنا بعد رسول الله صلى الله عليه واله ، فقلت : حبيبي أبا الحسن مثلكم لا يجفي غير أن حزني على رسول الله صلى الله عليه واله طال فهو الذي منعني من زيارتكم ، فقال عليه السلام : يا سلمان ائت منزل فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه واله فانها إليك مشتاقة تريد أن تتحفك بتحفة قدا تحفت بها من الجنة ، قلت لعلي عليه السلام ، قد اتحفت فاطمة عليها السلام بشئ من الجنة بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه واله ؟ قال : نعم بالامس .
قال سلمان الفارسي : فهرولت إلى منزل فاطمة عليها السلام بنت محمد صلى الله عليه واله ، فإذا هي جالسة وعليها قطعة عباء إذا خمرت رأسها انجلى ساقها وإذا غطت ساقها انكشف رأسها ، فلما نظرت إلي اعتجرت ثم قالت : يا سلمان جفوتني بعد وفاة أبي صلى الله عليه واله قلت : حبيبتي أأجفاكم ؟ قالت : فمه اجلس واعقل ما أقول لك .بحار الانوار : (مجلد 43 / ص 61 - 70 )

=================


لنرى تعري الامام في كتب الرافضة


يدعون انه اورد على لسان الائمة

وهم بريئون من كذب وافتراء الشيعة عليهم


الامام المعصوم يتعرى في الحمام
ثم يقوم الرجل الذي بالحمام ويطلي جسد الامام والرجل يكون اكثر حياء من الامام حين ينبة الامام بان عورت الامام قد ظهرت فيجيب الامام غير مبالي قائلا : كلا ان النورة سترة

عن عمربن علي بن عمربن يزيد ، عن عمه محمد بن عمر، عن بعض من حدثه أن أبا جعفر ( عليه السلام ) ، كان يقول : من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فلا يدخل الحمام إلا بمئزر ، قال : فدخل ذات يوم الحمام فتنور فلما أطبقت النورة على بدنه ألقى المئزر ، فقال له مولى له : بأبي أنت وامي إنك لتوصينا بالمئزر ولزومه وقد ألقيته عن نفسك ، فقال : أما علمت أن النورة قد أطبقت العورة. وسائل الشيعة باب اجزاء ستر العورة بالنورة
=============

حدود عورة المرأة بالنسبة إلى محارمها ؟عند الشيعه الاماميه





(http://arb-up.com/2gzuvwdndvlb/بدون_عنوان.jpg.html)



http://www.sd-sunnah.com/vb/attachment.php?attachmentid=2674&d=1353386268



52
السؤال:

[SIZE=5]ما هي حدود عورة المرأة بالنسبة إلى محارمها ؟



الفتوى:

[SIZE=5]الخوئي: هي القبل والدبر ، وكذا من السرة إلى الركبتين على الأحوط.



التبريزي: يضاف إلى جوابه قدس سره :

هذا بالنسبة إلى الرجال المحارم ، وأما بالنسبة إلى النساء ، فعورتها هي القبل والدبر خاصة ، والله العالم.


http://www.alseraj.net/ar/fikh/1/?8LtPUUH8nD1074534684&31&60&2

alnasiri
12-15-2004, 05:17 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد وآله الطيبين الطاهرين، واللعنة الدائمة على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين.

اللهم آمين .

اللهم استجب لدعاء الشيعي و العن عدو النبي صلى الله عليه و سلم و عدو آله المكرمين .

سلفي بكل فخر

هشام بن الحكم
12-19-2004, 01:51 PM
الامر في غاية البساطه أيها الزميل :
الحديث صحيح و هو فى اصح الكتب إسنادا و متنا أما قول الزهري فيحمل علي أنه لم يصله الحديث بسند صحيح أو انه سمعه من رواية كذابين.

فيحمل
؟؟؟؟

بينك وبين الزهري قرون من الزمن ...

اعطنا جواب يقيني حبيبي

بعدين الزهري وصله الحديث بطريق صحيح

بس من دون هذه الزيادة المكذوبه حسب زعمه :)

فهو روى هذا الحديث من دون ان يكون فيه اي ذكر لاستحياء الملائكة من عثمان شخصيا!

يعني له طرق صحيحة للحديث..