المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التبيان لما في عقائد الرافضة من البطلان



سليمان العجلان
09-27-2004, 08:02 PM
الحمد لله الذي أنزل علينا أشرف كتبه ، وبعث إلينا أفضل رسله ، وأتم لنا به دينه ، فلا يحتاجون إلى زيادة أبداً ، ولا ينقصه بعد إتمامه لهم أبداً ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء والمرسلين ، والمبعوث للثقلين من الإ نس والجن ، فلا حلال إلا ما أحله ولا حرام إلا ما حرمه ، ولا دين إلا ما شّرعه ، وكل شىء أخبر به فهو حق وصدق ، لا كذب فيه ولا خُلف ، ورضي الله عن خلفائه الراشدين أبي بكر الصديق ، والفاروق عمر ، وذي النورين عثمان ، وأبي الحسنين علي ، وعن بقية الصحابة أجمعين ، أما بعد :
فمنذ بزوغ فجر الإسلام ، وإشراق أنواره ، وأعداؤه يشنون عليه الحملات تلو الحملات ، فحيناً يتهمون الإسلام بأنه تقييد للحريات ، أو كبت للغرائز والشهوات ، وحيناً يتهمونه بأنه طريق لسفك الدماء ، والتعدي على الممتلكات ، وحيناً يصفونه بدين الرجعية ومصادرة الآراء وتكميم الأفواه ومصادرة العقول ، وأحياناً أخرى يصفون دعاته وأتباعه بأوصاف هم الأولى بها كالدكتاتورية ، والكذب و المصلحية ونحو ذلك ، وتارة يأتون الإسلام باسم الإسلام الحق ، والإخلاص لهذا الدين و ادعاء تطهيره من شوائب المفسدين ، ويقلدون أنفسهم أسماء براقة ليخدعوا بها السذج من الناس ، ومن هؤلاء الذين ناصبوا العداء للإسلام هم أولئك الرافضة حيث ادعوا التشيع لعلي رضي الله عنه ، فقالوا : نحن شيعة علي وذلك بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكان إمامهم في ذلك هو عبد الله بن سباء اليهودي إذ دعا إلى إمامة علي رضي الله عنه ، وطعن في أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم وعن بقية الصحابة أجمعين ، وكان نتيجة ذلك أن تبعه كثير من الرعاع والسذج ومن لاخلا ق لهم من الجهلة وأهل الأهواء ، فكان الشيعة كلهم أتباع لهذا اليهودي الخبيث والذي اعترف به كثير من علمائهم المشهورين ، فـقـال الـكـشي فـي كتابه(( رجال الكشي ص 108)) وهو من كبار علمائهم : (( ذكر أهل العلم أن عبدالله بن سبأ كان يهودياً فأسلم ووالى عليا ، وكان يقول وهو على يهوديته في يوشع بن نون وصـي مـوسـى : بالغلو فقال في إسلامه بعد وفاة رسول الله- صلى الله عليه وسلم –في علي-رضي الله عنه –مثل ذلك وكان أول من شهد بالقول بفرض إمامة علي وأظهر البراءة من أعدائه ، وكاشف مخالفيه وأكفرهم ، فمن هاهنا قال من خالف الشيعة : أصل التشيع والرفض مأخوذ من اليهودية )) وبمثل هذا القول قال شيخهم القمي و النوبختي ، وبهذا تكون عقيدة هذه الفرقة الضالة قد بنيت على أسس باطلة خرجت من تحت عباءَة يهودية خبيثة ، فكان حصيلة ذلك أن اجتمع في معتقداتهم كل باطل كفري ، بل الواحد منها كاف لإخراج صاحبها من الإسلام ، والحكم عليه بالكفر الصريح دون تردد أو شك ، وحيث إن هذه الفرقة المارقة قد انتشرت في كثير من بلاد المسلمين ، بل لا أعلم بلداً من بلدان المسلمين لا يوجد فيه شرذمة منهم ، وانصهر كثير منهم في هذه المجتمعات الإسلامية مع تعصبهم لعقيدتهم الفاسدة ، وذلك لقصد الإساءَة للمسلمين ، وفتنتهم عن دينهم ، فأصبح الكثير منهم يتقلد المناصب العليا في معظم قطاعات الدول الإ سلا مية ، فكان لهم فيها الحل والعقد ، والأمر والنهي ، كما أصبح كثير من أبناء المسلمين يظن أن الخلاف بين السنة والرافضة ، إنما هو خلاف مذهبي فحسب مثله مثل الخلاف الدائر بين المذاهب الفقهية ، وأن مجرد النقاش فيه جناية على المسلمين لما يسببه من فُرقة وعنصرية وشتات فضلا عن الحكم عليهم بالكفر والضلال ، ولقد ناقشت الكثير ممن هم على هذه الشاكلة ، وسمعت الكثير من الإعلاميين يصفون المشاهد الشيعية بالمقدسة ! كالنجف الأشرف ! والصحن الحيدري الشريف ! وبالمقابل لم نسمع من علماء المسلمين من ينكر هذا ويبين بطلانه ، فصار سماع ذلك مستساغ عند عامة المسلمين ، بل ومثقفيهم ، ولهذا رأيت أن بيان بطلان عقائد هذه الفرقة ، وأنهم كفارٌ خارجون عن الملة الإسلامية واجب على من لديه القدرة على ذلك آداءً للأمانة ونصحاً لله ، ولكتابه ، ولرسوله ، ولأئمة المسلمين وعامتهم ، وحماية لجناب التوحيد ، إذ لايتورع أحد من هذه الفرقة الضالة عن الإساءَة للإسلام والمسلمين ، بل لايتورعون عن الإساءَة إلى الله جل جلاله ، فيصفون غيره بما لايليق إلا به سبحانه ، ويصفون كتابه بالتحريف والنقصان ، ويصفون ملائكته بالخيانة والكذب ، إلى غير ذلك من الظلمات الكفرية والتي سأبينها في سلسلة مقالات متتابعة بعنوان (( التبيان لما في عقائد الرافضة من البطلان )) فأسأل الله سبحانه وتعالى التوفيق والسداد وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

سليمان العجلان
09-29-2004, 11:05 PM
تعريف الرافضة في اللغة والاصطلاح :

الرافضة في اللغة :

الرفض لغةً : الترك ، تقول : رفضت الشيء ، إذا تركته وفارقته ، قال الجوهري في الصحاح(1 ) :(الرفض الترك ، والروافض : جند تركوا قائدهم وانصرفوا ، والرافضة : فرقة من الشيعة).

الرافضة في الاصطلاح :
هم الذين ناصبوا العداء لأكثر الصحابة وعلى رأسهم الخلفاء الثلاثة أبي بكر وعمر وعثمان ، رضي الله عنهم وعن جميع صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فالرافضة يكفرونهم ، ويسبونهم ، ويتبرأ ون منهم ، قال الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى لما سأله ابنه عبد الله مَن الرافضة ؟ قال : ( الذين يسبون أو يشتمون أبا بكر وعمر رضي الله عنهما)(2 ) فهم يتقربون إلى الله سبحانه وتعالى بتكفير الصحابة وسبهم ، قال محب الدين الخطيب : ( ويلعن الشيعة أبا بكر وعمر و عثمان وكل من تولى الحكم في الإسلام غير علي )(3 ) ، وغلة الرافضة في علي رضي الله عنه ، وقالوا بأحقيته في الخلافة ، بل قالت طائفة منهم بألوهيته ! والعياذ بالله .
-------------------------------------------
1 -3/1078
2 - الصارم المسلول على شاتم الرسول ص 570
3 - الخطوط العريضة ص 19

سليمان العجلان
10-01-2004, 07:40 PM
الرافضة والقرآن :

تزعم الرافضة أن الكتاب الذي بين أيدي المسلمين الآن ناقص ، إذ لا يوجد مما أنزله الله على محمد صلى الله عليه وسلم إلا ما يقارب الثلث و مع ذلك لم يسلم من التحريف على أيدي صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى رأسهم الخلفاء الراشدون الثلاثة أبي بكر وعمر وعثمان ، حيث يرى الرافضة أن الصحابة رضي الله عنهم قد حذفوا منه سوراً بأكملها وبعض الآيات كذلك ، كما قاموا بالتبديل في آيات أخر وذلك لإخفاء أحقية علي رضي الله عنه بالولاية ، وساقوا على باطلهم أدلة كثيرة‍ !
ولئلا أتهم بالمبالغة في هذه المسألة فلن أخرج في إثبات فريتهم عما استدلوا به في مصادرهم المعتبرة لديهم ، ففي كتاب ( السقيفة ص 81) لمؤلفه : سليم بن قيس الهلالي المتوفى سنة 90 هـ ، وهو من كـبار علـمـاء الـرافـضـة الأ قدمين ، إذ يروي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه ما يستدل به على صحة معتقدهم هذا ،ومن ذلك ما رواه عن سلمان الفارسي رضي الله عنه فيما دار بين علي وبين أبي بكر وعمر رضي الله عن الجميع ، وذلك في أمر الخلافة ، في حديث طويل والذي فيه : (( فلما رأى غدرهم و قلة وفاءهم له لزم بيته ، وأقبل على القرآن يؤلفه ، ويجمعه ، وكان في الصحف والشظاظ والسيار ، والرقاع ، فلما جمعه كله وكتبه تنزيله وتأويله والناسخ منه والمنسوخ ، بعث إليه أبو بكر أن اخرج فبايع ، فبعث إليه علي عليه السلام إني لمشغول ، وقد آليت على نفسي يميناً ألا أرتدي رداءً إلا للصلاة حتى أؤلف القرآن وأجمعه ، فسكتوا عنه أياماً فجمعه في ثوب واحد وختمه ثم خرج إلى الناس وهم مجتمعون مع أبي بكر في مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فنادى علي بأعلى صوته : أيها الناس إني لم أزل منذ قبض رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مشغولاً بغسله ثم بالقرآن حتى جمعته كله في هذا الثوب الواحد ، فلم ينزل الله على رسوله صلى الله عليه وآله وسلم آية إلا وقد جمعتها ، وليست منه آية إلا وقد أقرأنيها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعلمني تأويلها .
ثم قال لهم علي : لئلا تقولوا غداً إنا كنا عن هذا غافلين .
ثم قال لهم علي : لاتقولوا يوم القيامة إني لم أدعكم إلى نصرتي ولم أذكركم حقي ولم أدعكم إلى كتاب الله من فاتحته إلى خاتمته ، فقال له عمر : ما أغنانا بما معنا من القرآن عما تدعونا إليه )). وهذا فيه تصريح واضح فيما يعتقدونه بنقصان القرآن الذي بين أيدي المسلمين .
وقال أبو جعفر محمد بن الحسن الصفَار المتوفى سنة 290هـ في كتابه ( بصائر الدرجات الكبرى في فضائل آل محمد 4/413) في باب عقده تحت عنوان ( باب في الأئمة أن عندهم جميع القرآن الذي أنزل على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ) بعد أن ساق أخبارأً في هذا الشأن : روي عن أبي جعفر أنه قال : (( ما يستطيع أحد أن يدعي أنه جمع القرآن كله غير الأوصياء )) .
هذا شيء مما تناقلته كتب الرافضة مما يستدلون به على صحة قولهم بنقصان القرآن الذي بين أيدي المسلمين الآن ، ولست بحاجة إلى ما يثبت بطلان هذه المقالة حيث يغني عن ذلك كله الإيمان الصادق بضرورة تحقق قول الله سبحانه وتعالى (( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ))(1) حيث إنهم مهما أجلبوا بخيلهم ورجلهم لإنكار معنى آية أو بعض آية من كتاب الله فهم كالذي يحجب ضوء الشمس بكف يده.

تنبيه : البحث في هذه المسألة لم ينته بعد وأكتفي بهذا القدر لئلا أطيل على القراء ، ولنا إن شاء الله لقاء.
---------------------------------------------------------
1-سورة الحجر آية 9

الحجاج
11-12-2004, 01:12 AM
بارك الله فيكم شيخنا الكريم ونفع بكم الإسلام والمسلمين. آمين.