المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماالفرق بين تواتر القرآن وكثير من أمور السنة؟!



خالد بن القاسم
09-15-2004, 11:29 PM
من عادة الشيطان وأتباعه أنهم يلبسون الحق بالباطل ويكتمون الحق وهم يعلمون وكما قال شيخ الإسلام فإنهم يعلمون أن الباطل لا ينفق إلا بشوب من الحق.
لقد دخل أعداء الله من منكري السنة من قضية الكذب والوضع الذي شاب الحديث حيث ثبت أن هناك احاديث وضعت على النبي صلى الله عليه وسلم وضعها الرافضة وغيرهم من الزنادقة بل لم تسلم فرقة من الفرق المنتسبة للإسلام كالمعتزلة والمرجئة وغيرهم من الوضع على النبي صلى الله عليه وسلم سوى الخوارج.
ولكن الذي نريد الحديث عنه هنا هو خبث أعداء الله الذين يلبسون على الناس ويوهمونهم أن المسلمين تلقوا السنة من خلال الأحاديث المدونة في كتب الحديث والتي شابتها تلك الشوائب!
وغاب عن هؤلاء البلداء أن السنة كانت يعمل بها في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وطيلة حياته وبعد وفاته كما تلقوها عنه ولم يكن المسلمون ينتظرون أن تكتب على شكل أخبار مسندة في الكتب حتى يعملوا بها! بل كل كان يعمل ما علم أنه من سنة النبي صلى الله عليه وسلم. ولم يكونوا ينتظرون البخاري أو مسلماً رحمهما الله أو غيرهما من كتاب الحديث ومدونيه حتى يسجلوا أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم على هيئة أخبار! لا بل تلقى المسلمون السنة عملياً وقاموا بها بشكل مباشر واستنوا بها واستمروا عليها وهكذا جيلاً عن جيل حتى يومنا هذا!
إن أكثر عوام المسلمين لم يطلعوا على الصحيحين ولا على أحدهما بل ربما لا يعرفه بعضهم أصلاً! ومع ذلك فهم يصلون ويؤذنون ويصومون ويخرجون صدقة الفطر ويحتفون بالعيدين ويصلون فيهما ويضحون في عيد الأضحى ويحرمون الرشوة... الخ ويعلمون أن ذلك كله من سنة النبي صلى الله عليه وسلم.
ومن العجيب أن أعداء الإسلام يعلمون انهم لو ذهبوا إلى أقصى نقطة في غرب أرضنا (في غانا) في أقصى قرية نائية فيها ثم أخذوا يشرقون في أرضنا حتى يصلوا إلى أقصى نقطة في شرقها في جزيرة تيمور مروراً بجميع أرض إفريقية من شمالها إلى جنوبها ثم في جزيرة العرب والشام وأراضي الترك بشقيها الشرقي والغربي حتى الصين ثم الجزائر التي في بحرها ومنها تيمور التي أشرنا إليها ثم دخلوا راقبوا أية قرية من قرانا لرأوا بأن المسلمين فيها يصلون خمس صلوات لا ستاً ولا أربعاً ثم إنهم يرونهم يصلون الفجر ركعتين يجهرون فيهما بالقراءة والظهر والعصر والعشاء أربع ركعات والمغرب ثلاثاً وأنهم يجهرون في الأوليين من المغرب والعشاء ويسرون في باقي الصلوات والركعات ولرأوا بأن الصلاة تكبير فقراءة فركوع وتسبيح فرفع وتسميع فسجود وتسبيح فجلوس ودعاء فسجود وتسبيح ثم قيام لركعة اخرى يقام فيها بالعمل نفسه ثم جلوس وقراءة للتحيات والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ثم تسليم في الفجر أو قيام لباقي الركعات في الصلوات الأخرى ثم التسليم ولرأوا بأن المسلمين جميعاً يؤذنون الأذان نفسه من لفظ الجلالة إلى لفظ الجلالة بجمله المعروفة بترتيبها وتردادها من التكبير أربعاً إلى شهادة انه لا إله إلا الله ثم شهادة أن محمداً رسول االله ثم الحيعلتين إلى الصلاة وإلى الفلاح ثم التكبير كل ذلك مرتين مرتين ثم الختام بكلمة التوحيد (لا إله إلا الله) مرة واحدة.
وأنهم جميعاً يصلون الجمعة بدلاً من الظهر يوم الجمعة ويصلونها ركعتين فلا يرون من يصليها ثلاثاً أو واحدة كما أنهم يرون ان لها خطبتين يجلس الإمام بينهما
ولرأوا أن المسلمين جميعاً من العرب والعجم يعرفون تحية الإسلام (السلام عليكم ورحمة الله وبركاته) ولرأوا بأن المسلمين جميعاً عندما يأتي رمضان يقومون ليله تخصيصاً ويختمون الصلاة بالوتر ثم إن المسلمين جميعاً يبادرون بإخراج صدقة الفطر عند انتهاء رمضان ويقومون بصلاة العيد ثم يفعلون ذلك في عيد الأضحى ومن استطاع منهم فإنه يضحي .... وأنا لا أستطيع أن اسرد كل السنن المتواترة عملياً والتي توارثها المسلمون عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولذلك فإنني اكتفي منها بما ذكرت.
وبعد أفلم يسأل البلداء من أعداء الإسلام أنفسهم كيف اتفق المسلمون فيما بينهم على هذه الأمور بحدها وعددها وهيئاتها ...الخ مع تباعد ما بينهم واختلاف مذاهبهم ومشاربهم وطرق تفكيرهم؟! وهل يعقل ان يتفق هؤلاء جميعاً على ذلك وكيف؟!
إن التواتر العملي للسنة هو عين التواتر العملي للقرآن العظيم! فتواتر القرآن كان بطريقة عملية بحيث يأخذه اللاحق عن السابق تلقيناً وتقليداً. وكذلك الأذان وألفاظ الصلاة والتحية والتلبية وغيرها من السنن اللفظية ومثلها السنن العملية والسلوكية! فليفهم هذا.
لقد تلقى المسلمون السنة من خلال صور التناقل الثلاثة وهي التعارف والتقليد والخبر. ولم يتلقوها من خلال الأخبار فقط.. والحمد لله رب العالمين

سيف الكلمة
09-20-2004, 05:58 PM
زادك الله علما
ونفع بك عباده المخلصين

خالد بن القاسم
09-20-2004, 07:10 PM
جزاك الله خيراً أخي في الله وبارك فيك.

الهاوي
09-20-2004, 10:17 PM
==================
أقول :
==================

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


جزاك الله خيرا يا اخي الكريم خالد بن القاسم


فهذا تواتر ما بعده تواتر

و المشكلة هي عدم وجود تواتر لمنكري السنة النبوية

و اقصد بهذا -- صحابي او تابعي او عالم ادعى بعدم النظر الي السنة و الاعتماد فقط على القرآن الكريم


فلهذا سألنا من قبل -- هل يوجد عالم قديم او كتاب قديم او شيء شيء يدل على ان هناك منكرين

للسنة النبوية كلها

فجاء الجواب -- بعدم وجود مثل هذا الشيء !!!!!

و الغريب -- ان العذر كان ضعيفا جدا -- فبما معناه قالوا -- بان اصحاب الباطل طمسوا هؤلاء العلماء و اخفوا كتبهم و .....الخ


مع ان كل المذاهب و الاديان التي نعرفها منذ نشأت هذا الكون -- معروف من هم علمائها -- كتبهم و منشأينها و.....الخ


و لكنني مع هذا -- احب ان احاورهم بالحجة " القرآن الكريم " فقط -- كما يحبون او يفضلون


جزاكم الله خيرا مرة اخرى




=================================

خالد بن القاسم
11-19-2004, 10:09 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد بن عبد الله وبعد:
فجزاكم الله خيراً إخواني في الله من المسلمين في هذا الموقع واخص الأخوين (برنابا والهاوي) وفقهما الله.
وكما وعدت فإنني عدت إلى الموقع بعد غياب وسوف أعود مرة بعد أخرى إن كتب الله تعالى لنا الحياة إن شاء الله.
وتعليقاً على ما قاله اخي الكريم (الهاوي) فإنني لم أنس أن هؤلاء المرتدين لا يقبلون ظاهرياً سوى القرآن ولم أنس انه لا بد من خطابهم من خلال القرآن العظيم أولاً وقبل كل شيء.
ولكن الحقيقة هي انهم يؤمنون -رغماً عنهم- بالحقائق التي ذكرناها من تواتر عملي، وإلا فلو أنكروا التواتر العملي لأنكروا القرآن العظيم الذي يزعمون أنهم يؤمنون به! فنحن إنما تلقينا القرآن تلقياً وتلقيناً اللاحق عن السابق وهكذا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. ولا يوجد من هلؤلاء المرتدين من يزعم أنه أوحي غليه بالقرآن مرة أخرى! بل كلهم يعترفون بأنهم تلقوا القرآن تلقياً!
كما أننا تلقينا اللغة التي نتخاطب بها كذلك بطريقة عملية تقليدية وإلا فما أدرى هؤلاء المرتدين معنى ما نقول! وما الذي ادرانا بما يقولون؟!
مع العلم بأننا بينا أنه لا فرق بين تواتر قوله تعالى: (الحمد لله رب العالمين) في القرآن العظيم، وبين تواتر قول النبي صلى الله عليه وسلم: (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم) الذي يتلوه المسلمون تأسياً برسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يقرؤوا القرآن. وقد ذكرنا بأن المرتدين منكري السنة يتلون الاستعاذة بلفظها المتواتر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل قراءة القرآن! وهذه من الغرائب التي يحتار المرء بين الضحك والبكاء فيها!
إن التواتر العملي هو أقوى وأوثق أنواع التواتر وهو أوثق صور النقل يليه النقل العرفي ثم النقل الخبري.
وأكثر السنن إنما تلقيناها بطريق عملي (لفظاً أو فعلاً أو سلوكاً) وهذا الموضوع يطول الحديث عنه وأسأل الله تعالى أن ييسر لنا الحديث عنه بشيء من التفصيل مستقبلاً والحمد لله رب العالمين.

سيف الكلمة
11-22-2004, 02:54 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين
أخى خالد
افتقدناك حقا
هؤلاء الناس خاطبتهم بالحجة من القرآن
فتجاهلوها
ركزت عليها فابتعدوا
لا يريدون غير ما يدعون إليه من باطل
تابع موضوع الصلاة بين الفرق كمثال
نحتاج لمجموعة مواضيع للتنشيط

أخى الهاوى
عسى أن يكون رجوعك دائما بإذن الله
فأنت تعطى حيوية للحوار