المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رداً على (القرآنيين)!!: تواتر السنة دليل آخر على ثبوتها!



خالد بن القاسم
09-13-2004, 09:28 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد بن عبد الله وبعد:
فقد كتبت كلمة حول إثبات القرآن وجود السنة استدللت فيها بآيات كريمة روت حديثين عن النبي صلى الله عليه وسلم أكدا أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتلقى اخباراً وأحكاماً في غير القرآن العظيم.
وفي هذه الكلمة التي أسأل الله تعالى ان يتقبلها سوف أتحدث عن دليل آخر على وجود السنة ألا وهو تواترها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
فقد تواترت السنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم تواتراً عاماً وتواتراً خاصاً.
أما التواتر العام: فنعني به تواترها بعمومها باسمها وبمعناها.
فقد تناقل المسلمون جيلاً عن جيل خلفاً عن سلف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه بلغ شيئاً اسمه السنة، وأنها شيء نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم بجانب القرآن وبلغه النبي صلى الله عليه وسلم بجانب القرآن العظيم.
وكما أن كل مسلم على وجه الأرض يعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم بلغ شيئاً اسمه القرآن فكذلك فكل مسلم على وجه الأرض يعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم بلغ شيئاً اسمه السنة وهكذا تناقل المسلمون الأمر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم جيلاً بعد جيل كما تناقلوا العلم بوجود القرآن مثلاً بمثل.
ثم إن كثيراً من أمور السنة المشرفة قد تواترت بعينها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
ومن الأمثلة على ذلك الأذان، وقد نزل الأمر به ونزلت ألفاظه في السنة المشرفة، ولم ينزل الأمر به في القرآن العظيم وإن كان القرآن قد أشار إليه إشارة كما بينا في كلمتنا السابقة.
وكما أن كل المسلمين تناقلوا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم جيلاً بعد جيل وجود سورة الفاتحة وأنها من القرآن العظيم الذي بلغه النبي صلى الله عليه وسلم عن الله تعالى، فكذلك فقد تناقل المسلمون الأذان عن رسول الله صلى الله عليه وسلم جيلاً بعد جيل على أنه من السنة التي بلغها النبي صلى الله عليه وسلم عن الله تعالى بجانب القرآن العظيم.
وكما أن كل مسلم على وجه الأرض يحفظ الفاتحة عن ظهر قلب وهو يعلم أنها من القرآن فكذلك فكل مسلم على وجه الأرض من العرب أو العجم صغيراً كان أم كبيراً ذكراً كان أم انثى يحفظ الأذان بألفاظه عن ظهر قلب -من لفظ الجلالة إلى لفظ الجلالة- بالفاظه وجمله بترتيبها وتردادها كما هو معلوم مشاهد لمن لم يبتل بطمس البصيرة!
وهناك سنن لفظية أخرى تواترت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم كما تواتر القرآن العظيم بلفظها مثل ألفاظ التحية (السلام عليكم ورحمة الله وبركاته) ومثل التلبية (لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك) ومثل الحوقلة (لا حول ولا قوة إلا بالله) هذا بالإضافة إلى ألفاظ الصلاة من التكبير (ألله أكبر) إلى التسميع (سمع الله لمن حمده) إلى التسبيح في الركوع والسجود (سبحان ربي العظيم وسبحان ربي الأعلى) إلى التحيات (التحيات لله والصلوات والطيبات السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد الا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله) إلى التسليم (السلام عليكم ورحمة الله).
هذا بالإضافة إلى السنن اللفظية والعملية المرافقة للقرآن العظيم والتي تواترت معه وبجانبه كما تواتر مثلاً بمثل. وذلك كصيغة الاستعاذة (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم) وهي متواترة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم كتواتر أية آية من القرآن العظيم وقد نزل الأمر بها في القرآن ولكن لم تنزل صيغتها فيه وهو مما بينته السنة المشرفة المتواترة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. كما تواتر تقديم الاستعاذة على القراءة وليس تاخيرها وكل المسلمين عن آخرهم يعلمون هذه السنة ويتناقلونها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
كما تواتر قراءة البسملة (بسم الله الرحمن الرحيم)قبل قراءة القرآن في أوائل السور وقد تواتر ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم كما تواتر القرآن، ولم يرد المر بالبسملة في القرآن بل ورد في السنة وتواتر فيها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مع كون صيغة البسملة قد وردت في القرآن في سورة النمل.
كما تواتر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم تسمية السور كالفاتحة والبقرة وآل عمران والنساء وغيرها ومن العجيب أن من ينكرون السنة إذا قلت لأحدهم اقرأ سورة الفاتحة بادر بالقراءة (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم مالك يوم الدين إياك نعبد وإياك نستعين اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين)! فكيف عرفوا أنها الفاتحة؟! وكيف يقرؤون صيغة الاستعاذة المذكورة وكيف يجعلونها في أول القراءة؟! وكيف يقرؤون البسملة؟! وكيف.. الخ أسئلة لا نجد عليها إجابة!
كما تواتر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بنقل الأجيال عن الأجيال تحسين الصوت بالقرآن والتغني به.
هذا بالإضافة إلى ما تواتر عند أهل القراءة من التكبير من الضحى إلى آخر القرآن وهو وجه عندنا وهو متواتر مشهور في قراءة ابن كثير.
هذا بالإضافة إلى القراءات القرآنية المتواترة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بألفاظها المختلفة.
بالإضافة إلى ترتيب القرآن بسوره وآياته المتواتر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وهناك سنن كثيرة متواترة عند اهل القراءة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم نستغني عن ذكرها بما سبق.
وقد تعمدت ذكر السنن المتعلقة بالصلاة والقرآن وركزت على السنن اللفظية لأنها متعبد بتلاوتها من جنس القرآن العظيم.
هذا بالإضافة إلى مالا يعد ولا يحصى من السنن المتواترة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما يتعلق بالعبادات الأخرى كالصيام وما يتعلق به من أحكام وآداب كتخصيص لياليه بالقيام وكتحري ليلة القدر في عشره الأواخر وكإتباعه بصدقة الفطر ثم الاحتفاء بعيد الفطر وصلاته ثم من بعده عيد الضحى وصلاته والأضحية فيه، وكل ذلك لم يرد في القرآن العظيم البتة ومنه ما لم يشر إليه القرآن ولو إشارة!
هذا بالإضافة إلى ما تواتر من مقادير الزكاة وانصبتها والأموال التي تجب فيها.
بالإضافة إلى ما تواتر في الحج من تحديد الطواف بالبيت سبعاً وكذلك بين الصفا والمروة ورمي الجمار الذي يزعم المرتدون انه ليس له اصل مع تواتره كما ذكرنا. بالإضافة إلى الإحرام من المواقيت المعروفة وتحديدها.
هذا بالإضافة إلى سنة (الحبس)أو (الأوقاف) كما تعرف اليوم.
ولو رحت أسرد السنن المتواترة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم والتي تناقلها المسلمون جيلاً عن جيل كما تناقلوا القرآن العظيم لأخذ منى هذا الوقت الكثير والجهد الكبير وأرى ان أكتفي بما ذكرت.وسوف تكون لنا كلمات أخرى إن شاء الله والحمد لله رب العالمين.

الجندى
09-13-2004, 11:43 PM
حياك الله اخى خالد وبارك الله لك فى علمك وفى ما سطرت يداك .

خالد بن القاسم
09-14-2004, 07:44 PM
حياك الله ووفقنا الله وإياكم لما فيه الخير، وجزاك الله خيراً على تحيتك اللطيفة.

سيف الكلمة
09-14-2004, 08:19 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخى فى الله خالد
تسعدنا مشاركتكم ونطمع فى المزيد
زادك الله علما وعطاء وبارك لك
نحتاج للمزيد من دعمكم لسد هذا الثغر من ثغور الإسلام فى هذا الباب
شكر الله لك

من اهل الذكر
09-16-2004, 04:35 PM
يا خالد
بكل جرأة تتحدى الله وتفتري عليه الكذب وعلى رسوله وعلى مرأى ومسمع من العالم كله ضاربا بقوله تعالى عرض الحائط وها هو الرسول يشهد الله عليك وعلى امثالك بأنه لم يوح اليه شيء غير القرآن وأنه حجة الله على من بلغه الى قيام الساعة
قال تعالى
الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ * إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ * نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِنْ كُنتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنْ الْغَافِلِينَ
وقال عالم الغيب والشهادة
قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلْ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لأُنذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللَّهِ آلِهَةً أُخْرَى قُلْ لا أَشْهَدُ قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنَّنِي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ

يا خالد
لقد اخبرنا الله انك وأمثالك تفترون على الله الكذب باسم الاسلام
قال تعالى
وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الإِسْلامِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ * يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ

والقرآن لم يأت الينا بالروايات بل لأن الله تعهد بحفظه
قال تعالى
إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ
وقال جل ذكره
إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءَهُمْ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ *لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ
والتواتر قد ذمه الله في كثر من آيات القرآن الكريم
من ذلك قوله تعالى
وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لا يَعْقِلُونَ شَيْئاً وَلا يَهْتَدُونَ * وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لا يَسْمَعُ إِلاَّ دُعَاءً وَنِدَاءً صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لا يَعْقِلُونَ
وقوله تعالى
أَمْ آتَيْنَاهُمْ كِتَاباً مِنْ قَبْلِهِ فَهُمْ بِهِ مُسْتَمْسِكُونَ * بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُهْتَدُونَ * وَكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ إِلاَّ قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ * قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكُمْ بِأَهْدَى مِمَّا وَجَدْتُمْ عَلَيْهِ آبَاءَكُمْ قَالُوا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ
وانتظر يا خالد انت وامثالك ليوم الخزي وانه والله لآت قريبا وقريبا جدا وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون

خالد بن القاسم
09-16-2004, 05:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
قال الله تعالى: (ولقد ذرأنا لجهنم كثيراً من الجن والإنس لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لا يبصرون بها ولم آذان لا يسمعون بها أولئك كالأنعام بل هم أضل أولئك هم الغافلون).
لقد كتبت كلاماً واضحاً إلا أن أن البعض -كما يبدو- قد طمس الله بصيرته فلا يفهم أو أنه لا يريد أن يفهم ويتغافل عن الحق.
وسوف أحاول اتباع سياسة التعليم من خلال طريقة الخطوة خطوة! وسوف أكتفي هنا بمثال واحد ذكرته سابقاً وأكرره لعل البعض يفهم إن كان يفهم:
عندما تقول لأحد المرتدين من منكري السنة: اقرأ (سورة الفاتحة) فإنه يبادر إلى قراءتها هكذا:
(أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين * الرحمن الرحيم * مالك يوم الدين * إياك نعبد وإياك نستعين * اهدنا الصراط المستقيم * صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين)
وهناك عدة أسئلة على من ينكر السنة أن يجيب عليها حتى نعلم أنه يفهم ما يقال أو عليه أن يقول لنا إنه لا يفهم ليريحنا أو أن يقول إن هذه النقطة أو تلك لا يفهمها حتى نوضحها له!
والأسئلة التي أريد طرحها كثيرة ولكنني سأكتفي منها بهذه الأسئلة:
1- كيف عرفتم أن هذه هي سورة الفاتحة وأن اسمها (الفاتحة) ومن أين أتيتم بهذا الاسم؟!
2- عندما تقولون: (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم) فمن أين أتيتم بهذه الصيغة؟! وأنا لا أسأل من أين أتيتم بمشروعية الاستعاذة لأنني اعلم أن الأمر بها نزل في القرآن العظيم ولكن هذه الصيغة التي تلتزمونها لم تنزل في القرآن! فمن أين أتيتم بها؟! إنها لم تنزل في القرآن! ثم لماذا تقرؤونها قبل قراءة القرآن وليس بعده مع أنه ليس في القرآن الأمر بقراءتها في أول القراءة بل لفظ الآية الكريمة (فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم) يحتمل معنى قراءتها بعد القراءة!!
3- لماذا تتلون البسملة (بسم الله الرحمن الرحيم) في أول القراءة؟! فالقرآن لم يشرعها ولم يأمر بها لا بهذه الصيغة ولا بغيرها!
وأكتفي بهذه الأسئلة حتى يأتيني الجواب ثم أتابع إن شاء الله إن كانت هناك فائدة من المتابعة!

من اهل الذكر
09-18-2004, 02:36 PM
لأنك لا تجد في القرآن الكريم آية واحدة بل ولا كلمة بل ولا شطر كلمة تبرر جهلك وزورك وبهتانك وكذبك وافترائك على الله وعلى رسوله تقول بأن للرسول سنة
لذا لجأت ولجأ الكثير منكم إلى تأويل آيات الله حسب هواكم وزيغكم وضلالكم لتفتنوا الناس عن دينهم ولجأتم إلى المجادلة العقيمة في آيات الله البينات لأنها سمتكم كما أخبر بذلك المولى عز وجل بقوله :
(وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَنْ يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمْ الْهُدَى وَيَسْتَغْفِرُوا رَبَّهُمْ إِلاَّ أَنْ تَأْتِيَهُمْ سُنَّةُ الأَوَّلِينَ أَوْ يَأْتِيَهُمْ

الْعَذَابُ قُبُلاً *وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلاَّ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَيُجَادِلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ

الْحَقَّ وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَمَا أُنْذِرُوا هُزُواً )

وقال عز من قائل:
(مَا يُجَادِلُ فِي آيَاتِ اللَّهِ إِلاَّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَلا يَغْرُرْكَ تَقَلُّبُهُمْ فِي الْبِلادِ *كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ

وَالأَحْزَابُ مِنْ بَعْدِهِمْ وَهَمَّتْ كُلُّ أُمَّةٍ بِرَسُولِهِمْ لِيَأْخُذُوهُ وَجَادَلُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ فَأَخَذْتُهُمْ

فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ)
وقال الكبير المتعال:
(الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ كَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللَّهِ وَعِنْدَ الَّذِينَ آمَنُوا كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ

عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ )

وضعت أسئلة وأجبت عليها بآيات قرآنية وإن دل ذلك على شيء فإنما يدل على جهلك
قال تعالى:
(أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلاَّ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً )

(ولقد ذرأنا لجهنم كثيرا من الجن والانس لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لا يبصرون بها)

سؤال:
من هم الاكثرية أهل الذكر أم أهل السنة المزعومة أجبني على السؤال لنرى من هم المعنيون بالآيات المشار إليها آنفا

من اهل الذكر
09-18-2004, 02:55 PM
ألم تقرأ قوله تعالى:
(قل أعوذ برب الناس ملك الناس إله الناس من شر الوسواس الخناس الذي يوسوس في صدور الناس من الجنة والناس)
ألم ترد في أو ل السورة بسم الله الرحمن الرحيم
ألم تعلم أن الله أنزل القرآن سورا

يا خالد
لماذا لم تجبني على اسئلتي السابقة هل أفحمتك وأخرستك لسانك فلن أبرح حتى تجبني عليها
انتظر الإجابة

خالد بن القاسم
09-18-2004, 04:07 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
يقول الله تعالى: (ولقد ذرأنا لجهنم كثيراً من الجن والإنس لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لا يبصرون بها ولهم آذان لا يسمعون بها أولئك كالأنعام بل هم أضل أولئك هم الغافلون).

أكرر: يبدو أن بعض المرتدين لم يستطيعوا الإجابة فتوجهوا إلى الوقاحة وقلة الأدب ليعبروا عن عجزهم عن الجواب العلمي!
وإنني اكرر الرجاء من إخواني في الله المشرفين على الملتقى أن يوقفوا كل من يتكلم كلاماً خارج حدود الأدب كهذا المرتد عند حده!

ثم أقول:
إن الذي عليه ان يجيب هو المسؤول لا السائل!

وقد رأينا كلام هذا المرتد وكلام غيره فلم نرهم أجابونا على أسئلتنا سوى باللف والدوران وقص الآيات ولصقها دون أن يفهموا كلمة واحدة منها كهذا المرتد الذي يقول إن الله تعالى نهى عن الغلو ثم يستدل لذلك بقوله تعالى: (وما كان لنبي أن يغل) فأي...هو؟!

- ثم إن منكري السنة لم ياتوا بآية واحدة تخبرنا بأن الله تعالى لم يوح إلى نبيه صلى الله عليه وسلم سوى بالقرآن! أو أن الله تعالى إنما أوحى إلى نبيه بالقرآن فقط. وإن كانوا يزعمون ذلك فعليهم أن يأتوا بالبرهان على ذلك.

ومع ذلك فنحن لم نستدل عليهم بذلك بل استدللنا عليهم بآيات بينات واضحات صريحات تخبرنا بأن النبي صلى الله عليه وسلم بلغ كلاماً عن الله تعالى ثم إن هذا الكلام لم ينزل في القرآن وليس أمامنا إلا أن نؤمن أنه نزل في السنة إذ لا احتمال آخر سوى ذلك!
ثم إننا لم نكتف بذلك بل بينا أن هناك سننا يؤمن بها المرتدون الذين ينكرون السنة ويقولون بها ويعملون بها وهي لم تنزل في القرآن العظيم بل هي مما تناقله المسلمون عن النبي صلى الله عليه وسلم جيلاً بعد جيل ومثلنا على ذلك بصيغة الاستعاذة (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم) فمن أين اتى هؤلاء بهذه الصيغة؟! إن زعموا أنها نزلت في القرآن فما عليهم إلا أن يذكروا لنا السورة ورقم الآية التي تضمنتها. وكذلك فإنهم يقرؤون الاستعاذة قبل القراءة فلماذا لا يستعيذون بعد القراءة؟! هل نزل الأمر بذلك في القرآن فليعجلوا بذكر الاية ورقم السورة!
ثم مثلنا بأنهم يقولون إن هذه سورة (الفاتحة) فمن أين اتوا بهذا الاسم لها هل نزل في القرآن؟ هاتوا السورة والآية التي تضمنت ذلك!

وإنني كما يرى كل مسلم لم أجد جواباً سوى الوقاحة وقلة الأدب! وهذا هو الذي توقعته إذ ليس عند هؤلاء شيء سوى (شهوة النقاش) فهم أكثر خلق الله تعالى حباً للكلام لمجرد الكلام! وهم في الماقبل أبعد خلق الله عن طلب الحق!

وأكرر رجائي من إخواننا المشرفين على الملتقى أن يمنعوا ما يخرج عن حدود الأدب أو النقاش العلمي. وأعلمكم بأنني ربما لا أعود للملتقى بشكل يومي كما فعلت طيلة الأسبوع الماضي وربما أتاخر في العودة إليه بين الفترة والأخرى ولكن إن رأيتم ما يستحق القراءة وتريدون إطلاعي عليه فأرجو أن تكتبوا به إلي من خلال البريد الرقمي وعنوانه موجود لديكم. وجزاكم الله خيراً.

من اهل الذكر
09-19-2004, 03:32 PM
عن الاستعاذه
فال تعالى
(وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ * وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ )
عن البسملة
(قَالَتْ يَا أَيُّهَا المَلأ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ *إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ )
عن أسماء السور
لقد بينها في الإعجاز العددي فارجع إليه إن شئت
يا خالد
لا تهرب من المنتدى قبل ان تجيب على اسئلتي وسوف أكرر عليك نص الأسئلة مرة ثانية ليعلم الزملاء جميعا أنك عاجز عن الإجابة عليها ولذلك فضلت الهروب
لمن عرف الرسول بعضا من الحديث الذي أفشت به بعضا من أزوجه وأعرض عن بعض منه

وماذا تعني كلمة ( عرف ) وكلمة (أعرض)
أرجو إجابة صريحة وواضحة
وبعد أن توافني بالإجابات على السؤال الأول وهذا السؤال وتستكمل بقية الآيات التي وعدت بأنك ستأتي بها سأقوم بعون الله وتوفيقه بتفنيد مزاعمك الهدامة وتأويلاتك الضالة الزائغة عن الحق آية ,آية

ثانيا:

من هم الأكثرية
أهل السنة أم أهل الذكر الحكيم ؟؟؟

ثالثا:

هل يوجد في القرآن آية أو كلمة تأمر الناس أن يؤمنوا بالسنة ويعملوا بها

إذا غادرت المنتدى قبل أن تجيب على هذه الاسئلة فما هو إلا دليل قطعي على بطلان مزاعمك وهروبك من الأمر الواقع الذي أوقعت نفسك فيه

خالد بن القاسم
09-19-2004, 08:35 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
يقول الله تعالى: (ولقد ذرأنا لجهنم كثيراً من الجن والإنس لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لا يبصرون بها ولهم آذان لا يسمعون بها أولئك كالأنعام بل هم أضل أولئك هم الغافلون)

يبدو أنه لا فائدة!

إخواني المشرفين على الملتقى: يعلم الله أنني لم أنقطع في الحوار ولكنني كما قلت سوف لن أعود يومياً إلى الملتقى كما فعلت ذلك على مدى أسبوع كامل بل سأعود بين الفينة والأخرى إن شاء الله تعالى.

ثم إنني لم ار إجابات على أسئلتي!

والمتهرب -كما يعلم الجميع- هو الذي انقطعت حجته فلم يستطع الرد إلا بقلة الأدب! بعد أن ذكرنا له آيات صريحة في ان النبي صلى الله عليه وسلم تلقى أخباراً وأحكاماً ليست في القرآن مما يؤكد وجود السنة.

وإنني -إكراماً لإخواني في الله- سوف أكرر السؤال السابق: كيف عرف النبي صلى الله عليه وسلم أن الله تعالى سيمد المؤمنين بثلاثة آلاف من الملائكة منزلين؟!

وإكراماً لهم أيضاً فسوف أكتب موضوعاً آخر يؤكد أنني لم أنقطع وأن لدي المزيد يؤكد أن النبي صلى الله عليه وسلم تلقى وحياً في غير القرآن.

ولكن اعلموا يا إخواني في الله أنني أعرف هؤلاء المرتدين فلهم بصمتهم الخاصة التي لا تخفى على خبير بهم مثلي! فهم والله يريدون النقاش للنقاش! ولا يريدون النقاش لأجل الحق!

وقد رأيتم هذا المرتد كيف يزعم أنني انقطعت وأنا لم أنقطع ورأيتم كيف يسأل سؤالاً هو لا يفهمه لا علاقة له بالموضوع مما يثبت جهله المركب وأنه أضل من الأنعام! وقد ذكرتكم باستدلاله بقول الله تعالى: (وما كان لنبي أن يغل) وذكر ان هذه الآية تنهى عن الغلو فهل ترضون لطالب علم مثلي أن يناقش الحمقى والنوكى؟!

ثم رأيتم كيف سألته عن صيغة الاستعاذة بلفظها (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم) من أين أتى بهذا اللفظ، فكانت الإجابة التي ترونها!! فأي ... هذا؟

هذا بالإضافة إلى الأسئلة التي لا علاقة لها بالموضوع!

ومع ذلك فقد صبرت على جهالة البعض وتواضعت (مع أنني مسلم ولست ملزماً في الشرع بأن أخفض جناحي لغير المؤمنين وأما الكفار فليس لهم إلا الجهاد والإغلاظ)

ثم رأيتم أنني لم أؤول آية واحدة من القرآن ثم يزعم الأنوك أنني قد اولت تأويلات زائغة!!!!!! وإنني اسأل كل عاقل أين أولت أو تكلمت بكلمة واحدة من عندي؟!

ولذلك فإنني اطالب من يريد الحوار معي بالأدب أولاً ثم أطالبه بأن يجيبني على أسئلتي حتى أعلم أنه يفهم ما يقال!

وأكرر ما قلته: إن الذي عليه الإجابة هو المسؤول لا السائل!

إن الذي عليه الإجابة هو المسؤول لا السائل!

إن الذي عليه الإجابة هو المسؤول لا السائل!

أرجو أن يكون هناك من يفهم ما أقول!

ثم أقول كلمة أخيرة لمن يريد الحوار: ليس عندي الآن زيادة على ما قلت، وقد قلت كل ما لدي فليبدأ الآن من يريد الإجابة على ما سقته من آيات صريحة في أن النبي صلى الله عليه وسلم تلقى وحياً آخر غير القرآن. وليبين لنا من أين أتى النبي صلى الله عليه وسلم بهذه الأخبار والسنن التي ذكرناها.

هذا آخر ما لدي والحمد لله رب العالمين.

من اهل الذكر
09-20-2004, 08:51 PM
كان يكفيك بدلا من هذا الغث الذي أوردته أن تجيب على أسئلتي
وأسئلتي هي من صميم الموضوع الذي طرحته فلماذا لم تجب عليها ؟؟؟
وكأنك تريد من الناس أن يسلموا لتأويلاتك الباطلة ولا يناقشوك فيها فأنت أوردت في مواضيعك الآية التالية :
(إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَنْ يَكْفِيَكُمْ أَنْ يُمِدَّكُمْ رَبُّكُمْ بِثَلاثَةِ آلافٍ مِنْ الْمَلائِكَةِ مُنْزَلِينَ )
وسؤالي هو:
متى تلى رسول الله على المجاهدين هذه الآية ؟؟؟
هل أثناء الحرب أم قبلها أم بعدها ولكنك لم تجبني!!!!

وأتيت بالآية التالية:
(وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثاً فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ قَالَتْ مَنْ أَنْبَأَكَ هَذَا قَالَ نَبَّأَنِي الْعَلِيمُ الْخَبِيرُ )

وسالتك لمن عرّف الرسول بعض الحديث وأعرض عن بعضه ؟؟؟
حتى نعرف من الذي أخبره بالحديث ولكنك لم تجبني!!!

وأوردت قوله تعالى:
(وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِنْ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَئِكَ هُمْ الْغَافِلُونَ )

وسألتك من هم الأكثرية ؟؟؟
هل أهل السنة أم أهل الذكر الحكيم؟؟
ليتسنى لنا وللناس معرفة المعنيون بالآية ولكنك لم تجبني!!!!!

ووعدتك بأن أفند أقوالك ومزاعمك كلها بعد أن توافيني بالإجابة على اسئلتي المشار إليها
وبدلا من أن تجيب على اسئلتي بل هروبا لجأت إلى اختلاق اقاويل لا علاقة لها بالموضوع

فألح عليك مرة ثانية وثالثة بالإجااااااااااااااابة

من اهل الذكر
09-21-2004, 01:24 AM
اولا:
ذكر الله معركة بدر بالتفصيل من البداية الى النهاية في سورة الانفال كما هو واضح وبين من خلال الايات التالية:


(إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنْ الْمَلائِكَةِ مُرْدِفِينَ

* وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلاَّ بُشْرَى وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ

إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ * إِذْ يُغَشِّيكُمْ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنْ

السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ

وَيُثَبِّتَ بِهِ الأَقْدَامَ * إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ

آمَنُوا سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الأَعْنَاقِ

وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ * ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَمَنْ يُشَاقِقْ اللَّهَ

وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ * ذَلِكُمْ فَذُوقُوهُ وَأَنَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابَ النَّارِ *

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفاً فَلا تُوَلُّوهُمْ الأَدْبَارَ * وَمَنْ

يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلاَّ مُتَحَرِّفاً لِقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزاً إِلَى فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِنْ

اللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ * فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ وَمَا

رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلاءً حَسَناً إِنَّ اللَّهَ

سَمِيعٌ عَلِيمٌ *ذَلِكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ مُوهِنُ كَيْدِ الْكَافِرِينَ * إِنْ تَسْتَفْتِحُوا فَقَدْ

جَاءَكُمْ الْفَتْحُ وَإِنْ تَنتَهُوا فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَإِنْ تَعُودُوا نَعُدْ وَلَنْ تُغْنِيَ عَنكُمْ

فِئَتُكُمْ شَيْئاً وَلَوْ كَثُرَتْ وَأَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ)

وقوله تعالى:
(وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى

وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِنْ كُنتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى

عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * إِذْ أَنْتُمْ

بِالْعُدْوَةِ الدُّنْيَا وَهُمْ بِالْعُدْوَةِ الْقُصْوَى وَالرَّكْبُ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَلَوْ تَوَاعَدتُّمْ

لاخْتَلَفْتُمْ فِي الْمِيعَادِ وَلَكِنْ لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْراً كَانَ مَفْعُولاً لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ

عَنْ بَيِّنَةٍ وَيَحْيَا مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ وَإِنَّ اللَّهَ لَسَمِيعٌ عَلِيمٌ * إِذْ يُرِيكَهُمْ اللَّهُ

فِي مَنَامِكَ قَلِيلاً وَلَوْ أَرَاكَهُمْ كَثِيراً لَفَشِلْتُمْ وَلَتَنَازَعْتُمْ فِي الأَمْرِ وَلَكِنَّ اللَّهَ

سَلَّمَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ * وَإِذْ يُرِيكُمُوهُمْ إِذْ الْتَقَيْتُمْ فِي أَعْيُنِكُمْ قَلِيلاً

وَيُقَلِّلُكُمْ فِي أَعْيُنِهِمْ وَيُقَلِّلُكُمْ فِي أَعْيُنِهِمْ لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْراً كَانَ مَفْعُولاً

وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الأُمُورُ)

وقوله تعالى:
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَسْبُكَ اللَّهُ وَمَنْ اتَّبَعَكَ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ * يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضْ

الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ إِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ وَإِنْ

يَكُنْ مِنْكُمْ مِائَةٌ يَغْلِبُوا أَلْفاً مِنْ الَّذِينَ كَفَرُوا بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَفْقَهُونَ * الآنَ

خَفَّفَ اللَّهُ عَنكُمْ وَعَلِمَ أَنَّ فِيكُمْ ضَعْفاً فَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ مِائَةٌ صَابِرَةٌ يَغْلِبُوا

مِائَتَيْنِ وَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ أَلْفٌ يَغْلِبُوا أَلْفَيْنِ بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ * مَا

كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا

وَاللَّهُ يُرِيدُ الآخِرَةَ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ * لَوْلا كِتَابٌ مِنْ اللَّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ

فِيمَا أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ * فَكُلُوا مِمَّا غَنِمْتُمْ حَلالاً طَيِّباً وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ

غَفُورٌ رَحِيمٌ * يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِمَنْ فِي أَيْدِيكُمْ مِنْ الأَسْرَى إِنْ يَعْلَمْ اللَّهُ

فِي قُلُوبِكُمْ خَيْراً يُؤْتِكُمْ خَيْراً مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ)

ثانيا:
لقد بين الله عدد الملائكة الذين امد الله المجاهدين بهم في معركة بدر بالاعجاز العددي كما هو واضح وبين من خلال الايات التالية:

1- استغاث المجاهدون بربهم قبل نشوب المعركة فاستجاب لهم ربهم ووعدهم بان يمدهم بالف من الملائكة وانه سيردف الالف بملائكة اخرين
قال تعالى:
إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنْ الْمَلائِكَةِ مُرْدِفِينَ
إن عدد احرف قوله تعالى(بِأَلْفٍ مِنْ الْمَلائِكَةِ مُرْدِفِينَ) عشرون حرفا



2- بين الله انه اردف الالف الاول من الملائكة بالفين منزلين وذلك قبل المعركة فصاروا بعد ذلك ثلاثة الاف
قال تعالى:
إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَنْ يَكْفِيَكُمْ أَنْ يُمِدَّكُمْ رَبُّكُمْ بِثَلاثَةِ آلافٍ مِنْ الْمَلائِكَةِ مُنْزَلِينَ
عدد احرف قوله تعالى(يُمِدَّكُمْ رَبُّكُمْ بِثَلاثَةِ آلافٍ) عشرون حرفا


3- بين الله انه اردف الملائكة الثلاثة الاف عند المعركة بالفين فصاروا بعد ذلك خمسة الاف مسومين أي مقاتلين
قال تعالى:
(بَلَى إِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا وَيَأْتُوكُمْ مِنْ فَوْرِهِمْ هَذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُمْ بِخَمْسَةِ آلافٍ مِنْ الْمَلائِكَةِ مُسَوِّمِينَ)
عدد احرف قوله تعالى (يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُمْ بِخَمْسَةِ آلافٍ) عشرون حرفا


4- بعد ان اكتمل عدد الملائكة من الف الى خمسة الاف امرهم الله بالقتال مع المؤمنين
قال تعالى:
(إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آمَنُوا سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ)
عدد احرف قوله نعالى(إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلائِكَةِ) عشرون حرفا



5- لقد جاء ذكر الملائكة في سورة ال عمران ليحث المؤمنين على الجهاد في معركة احد وذكرهم بما انعم عليهم من نصر وتأييد في معركة بدر لانهم كانوا في حالة من الخوف والذعر كما هو واضح وبين من خلال الايات التالية:

(وَإِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِكَ تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِينَ مَقَاعِدَ لِلْقِتَالِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ * إِذْ هَمَّتْ طَائِفَتَانِ مِنْكُمْ أَنْ تَفْشَلا وَاللَّهُ وَلِيُّهُمَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ * وَلَقَدْ نَصَرَكُمْ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)


وبهذا البيان الاعجازي يتبين للناس كافة ان الله بين كل شيء وفصله وفسره في كتابه العزيز وحفظه بالاعجاز العددي واللفظي مصداقا لقوله تعالى:
(لِيَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا رِسَالاتِ رَبِّهِمْ وَأَحَاطَ بِمَا لَدَيْهِمْ وَأَحْصَى كُلَّ شَيْءٍ عَدَداً)

وقوله تعالى:
(وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلاً مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلاً)

وقوله عز من قائل:
(وَلا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلاَّ جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيراً)



قال تعالى:
(وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآناً أَعْجَمِيّاً لَقَالُوا لَوْلا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُوْلَئِكَ يُنَادَوْنَ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ)

سيف الكلمة
09-22-2004, 01:02 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

الموضوع الذى سعى خالد لإثباته وقدم أدلته فيه تواتر السنة كدليل على ثبوتها
وكان فى أول رد منك اتهام الرجل بالإفتراء على الله وجئت أولا بافتتاحية سورة يوسف الممهدة لبداية قصة يوسف وإخوته ولا علقة لها بتواتر السنة
وثنيت بقول الله
(ائنكم لتشهدون أن مع الله آلهة إخرى قل لا أشهد قل إنما هو إله واحد وإننى بريء مما تشركون )
وقول الله( ومن أظلم ممن افترى على الله الكذب ......) هؤلاء يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم وهم الكفار ممن وصفوا نور الله بالشعر ووصفوا محمدا بالسحر وغيره من البهتان
أين قضية التواتر من هذا الإستشهاد
وأيضا قول الله (قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنا) و(وإنا على آثارهم مهتدون) الحديث عن أهل الشرك ومن يعبدون غير الله فما علاقة ذلك بقضية نناقشها وهى تواتر السنة
هل قال الله لا تتبعوا أمر محمد واتبعوا القرآن فقط واتبعوا ما يقول المسمى نفسه من أهل الذكر؟
وعد الله بحفظ الذكر ولا خلاف بيننا وبينك فى أن القرآن تم حفظه
ولكن هذا الوعد بحفظ الذكر لم بنفى أمر الله بطاعة محمد
والتواتر دليل واحد من أدلة صحة ورود سنة محمد إلينا
القضية محددة فلماذا نتشعب فى الحوار إلا لغرض عدم مجابهة القضية الأصلية للحوار
تجادل بغير نظام ولا ترتيب للكلام وتنتقل من نقطة إلى نقطة لا رابط بينهما وبين موضوع الحوار وهو التواتر كدليل على صحة السنة
لم تثبت عدم فعالية الدليل وجئت بأمور أخرى غير مناسبة للموضوع

وفى مشاركة تالية اتهمت الجميع بالزيغ والضلال
وسألت من هم الأكثرية أهل السنة أم أنتم وهذا السؤال كان يجب أن يكون من الأكثرية المؤمنون أم أهل الكفر من أهل الكتاب والوثنيين
ويرد عليه من زاوية أخرى من هم الأكثرية اليهود أم المسلمين
المقياس باطل لأن الكفر ملة واحدة والمؤمنون أقل منهم مجتمعين
تقولون لا إله إلا الله ويقول اليهود كذلك
ولكن من حق هذه الشهادة( لا إله إلا الله )طاعة محمد فى أوامره ونواهيه طاعة لله فهو الذى أمرنا بطاعته
وتواتر السنة من أدلتنا على صحتها
وهذا موضوع الحوار وليست أكثرية السنة بالقياس لفئة ضالة طمست نصف هذا الدين وضلوا بذلك ليست قلتكم بدليل أنكم على الحق ولكنها دليل على أنكم نشزتم عن هدى الله لمحمد
وهل سرد الآيات دون فقه يكفى لإثبات ما تعلمنا الآيات بغيرة لمجرد أنك تفهمها هكذا
أكثرت من الإتهامات الآتية لمحاوريك:
الإفتراء على الله - الكذب -الكفر-الجهل-الغث - التأويلات الزائغة

خالد بن القاسم
09-24-2004, 07:04 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
أخي في الله (برنابا)، إخواني في الله: في ملتقى أهل السنةوالجماعة:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فجزاك الله خيراً أخي (برنابا) على كلمتك الطيبة، وبارك الله فيك وعليك وكذلك الإخوة الآخرين الذين شاركوا. وبعد!
فإن على من يناقشنا أن يناقشنا ما نؤمن به وليس بخرافات لا نعلم من اين جاءت! كخرافة ما يسمى بالإعجاز العددي التي اخترعها ذياك المتنبئ الكذاب ويرددها البعض كالببغاوات دون فقه! فمن أين أتوا بهذه الخرافة؟! وما دليلهم عليها؟! وما هو برهانهم إن كانوا صادقين؟! إننا لانؤمن بهذه الخرافة لأنها لم ترد في القرآن العظيم ولم ترد في السنة المشرفة فليفهم هذا.

ثم اقول: أما فيما يتعلق بصيغة الاستعاذة (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم) فإن المجادل لم يات بآية واحدة تتضمن هذه الصيغة! وإلا فما علاقة (أعوذ بك من همزات الشياطين) بصيغة (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم) سوى اللف والدوران عند من لا يجد ما يرد به؟!

أما الآية الكريمة التي في سورة الأنفال (إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم أني ممدكم بألف من الملائكة مردفين) فهي -بحد ذاتها- رد صريح على منكري السنة المشرفة! فهي تروي لنا بوضوح أن المؤمنين كانوا يستغيثون الله تعالى فاستجاب لهم أنه ممدهم بألف من الملائكة مردفين.
ونحن نسال المنكرين للسنة: كيف تلقى المؤمنون هذه البشرى واستبشروا بها؟! لا شك انها لم تنزل في القرآن فأين نزلت؟! لاشك إذن أنها نزلت في السنة المشرفة.
ثم إنه لا علاقة لهذه الآية بقول النبي صلى الله عليه وسلم (ألن يكفيكم أن يمدكم ربكم بثلاثة آلاف من الملائكة منزلين) وإلا فعلى الذي يقول إن هناك علاقة أن يأتي بالدليل على زعمه هذا!

ثم إن هذه الآية الكريمة كما هو واضح (تروي) قول النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا من البداهة بحيث لا يخفى حتى على أمثال هؤلاء! فالله تعالى يقول: (إذ تقول) -وهنا يروي القرآن ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم-: (ألن كفيكم أن يمدكم ربكم بثلاثة آلاف من الملائكة منزلين)، وبما أن الآية تروي ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم فمعنى ذلك أن الآية نزلت بعد أن قال النبي صلى الله عليه وسلم ما قال! وهذه والله بدهيات لولا ان الله طمس على بصيرة البعض! إن هذه الآية لم تنزل بالبشرى بل روت تبشير النبي صلى الله عليه وسلم المؤمنين بأن الله تعالى سيمدهم بثلاثة آلاف من الملائكة منزلين!
ونسال هنا مرة أخرى: أين تلقى النبي صلى الله عليه وسلم هذه البشرى؟! إننا لم نجد جواباً عند هؤلاء على هذا السؤال! ونحن نجيب: لا شك أنها نزلت في الوحي الآخر (السنة المشرفة) والحمد لله رب العالمين.
مع العلم بأننا لم الإجابة عن جميع الآيات التي ذكرناها والتي تؤكد أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتلقى الأخبار والأحكام في غير القرآن كما كان يتلقى مثلها في القرآن العظيم.

سيف الكلمة
09-26-2004, 07:32 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

رفضت توظيف حساب الجمل اليهودى فى فهم القرآن لرفض حساب اليهود للجمل
تحدى الله أهل الكفر بالقرآن
والإعجاز الرقمى غير مستبعد عندى كالإعجاز العلمى
فالقرآن كلام الله وهو أكثر سعة من أن نحدد له حدود للفهم
رفض البعض الإعجاز العلمى ولست من هذا الرأى أيضا
أثبت من حديثين شريفين مدة النبوة وعمر الرسول صلى الله عليه وسلم
راجع مشاركتى بتاريخ 24/9 فى موضوع (لماذا أمرنا بالصلاة على النبى)
وهذان حديثان لمن لا ينطق عن الهوى لإثبات الوحى فى السنة
أتستبعد أن يكون مثل هذا الإعجاز فى كلام رب العالمين
ما قاومته هنا توظيف الأرقام لإثبات عقيدة مخالفة بالتوفيق الرقمى
أما الإعجاز فلا أرفضه ما دام بينا
دون غلو بما لا تحتمله الآيات
والله أعلم