المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التبيان بضعف حديث الميزان



المنهج
09-02-2004, 02:26 AM
ومن تلك الأحاديث الضعيفة التي يستشهد بها الجُهال أدعياء المحبة لحبيبنا بأبي هو وأمي محمد عليه الصلاة والسلام ؛ فأين هذه المحبة ونحن نرى القوم ينشرون الأحاديث الضعيفة ؛ بل والمكذوبة الموضوعة؟!!حديثٌ يسمونه حديث الميزان أو عرض الأعمال أو غيرها من التسميات.

نص الحديث:
( حياتي خير لكم ، تُحدثون ويُحدث لكم ، ووفاتي خير لكم ، تعرض عليَّ أعمالكم ؛ فإن رأيت خيراً حمدت الله عليه ، وإن رأيت شراً استغفرت لكم)

يقول الشيخ عبدالله بن عبدالحميد: (حديث ضعيف منكر)
"أنظر أنواع وأحكام التوسل المشروع والممنوع 208"

قال المحدث العلامة محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله:
(وجملة القول ، أن الحديث ضعيف بجميع طرقه ، وخيرها حديث بكر بن عبدالله المزني وهو مرسل ، وهو من أقسام الحديث الضعيف عند المحدثين ، ثم حديث ابن مسعود ، وهو خطأ ، وشرها حديث أنس بطريقيه)
"أنظر السلسة الضعيفة رقم 975"

قال في الصارم المنكي:
( قلت هذا خبر مرسل)

والمرسل من أقسام الحديث الضعيف.

المنهج
09-02-2004, 02:27 AM
قال الشيخ صالح آل الشيخ:
( لو ثبت لم يكن فيه ما ادعاه "صاحب المفاهيم" من جواز التوسل بعموم استغفار رسول الله-صلى الله عليه وعلى آله وسلم- لأمته ؛ لأنَّ دعاء الرسول –صلى الله عليه وعلى آله وسلم- في حياته لأمته وسؤاله الله لهم أبلغ وأقطع من استغفاره بعد موته –إن ثبت- وهذا السبب الذي كان موجداً في حياته هو عين السبب الذي علق الحكم بعد مماته ؛ فلما لم يشرع هذا العمل ، وهو التوسل بالاستغفار العام مع القيام المقتضي له في حياة رسول الله –صلى الله عليه وعلى آله وسلم- علم أنَّ إحداثه بدعة.

ويؤيد هذا أنَّ خير القرون ثم الذين يلونهم ثمَّ الذين يلونهم ؛ لم يستعمل أحد منهم التوسل بهذا الطريق الذي اخترعه عشاق البدع ، وهُجَّار السُنَن)
"أنظر هذه مفاهيمنا للشيخ صالح آل الشيخ 88"

يقول الشيخ عبدالله بن عبدالحميد:
( واعلم أنَّ النبي –صلى الله عليه وعلى آله وسلم- لا يُعرض عليه من أعمالنا شيءٌ ؛ باستثناء السلام والصلاة عليه.
قال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: ((إن لله ملائكة سياحين في الأرض يبلغوني من أُمتي السلام)) "رواه النسائي وصححه الألباني في صحيح النسائي"
وقال: ((صلوا عليَّ فإنَّ صلاتكم تبلغني حيثُ كنتم)) "رواه أبوداود وهو في صحيح الألباني"

وقد ورد في الأحاديث الصحيحة ما يبين بأن النبي –صلى الله عليه وعلى آله وسلم- لا يعلم من أعمال أُمَّته شيئاً بعد وفاته.

قال النبيُّ صلى الله عليه وعلى آله وسلم: ((إنِّي فرطكم على الحوض ، من مرَّ عليَّ شربَ لم يظمأ أبداً ليردنَّ عليَّ أقوام أعرفهم ويعرفونني ، ثم يحال بيني وبينهم)) وفي رواية: ((فأقولُ: إنهم منِّي ؛ فيقال: إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك ، فأقول:سُحْقاً سُحْقاً لِمَنْ غيَّرَ بعدي)) "رواه البخاري"

فهذا يدلُّ على عدم علم النَّبيِّ –صلى الله عليه وعلى آله وسلم- بما يحدث في أُمته من بعده ، وهذه الأدلة الثابتة تدلُّ على بطلان الحديث المتقدم لو صحَّ سنده ؛ فكيف والسند ضعيف!!. )
"أنظر أنواع وأحكام التوسل المشروع والممنوع 209-210"