المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هكذا دعم الرافضة للقضية الفلسطينية - لا زالوا يقتلونهم في لبنان -



النظير
08-31-2004, 03:11 AM
فتح تتهم الحرس الثوري الإيراني و"جند الشام" باستهداف عناصرها في مخيم عين الحلوة


بيروت، الرشيدية (جنوب لبنان): حسن عبدالله، أ ف ب

تضاربت المعلومات الواردة من مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في جنوب لبنان حول أسباب الاشتباكات المسلحة التي جرت أمس بين عناصر من حركة فتح ومسلحين قيل إنهم ينتمون إلى الحرس الثوري الإيراني والمنظمة الفلسطينية الأصولية "جند الشام".
وأدت الاشتباكات التي اندلعت فيما كان مسؤولون من فتح يحضرون للمشاركة في مسيرة دعم للأسرى الفلسطينيين في سجون إسرائيل إلى مقتل 3 أشخاص، منهم عضوان من فتح وفتاة لبنانية، فضلا عن إصابة سبعة آخرين بجروح حسبما أفادت مصادر طبية.
وتمكنت جماعة "الكفاح المسلح الفلسطيني" من اعتقال مطلقي النار وإعادة الهدوء إلى المخيم مع بقاء التوتر الشديد والاستنفارات المسلحة لجميع الفصائل الفلسطينية. فيما اضطر كثير من سكان المخيم للنزوح عنه خوفا من انفجار الوضع رغم قيام الجيش اللبناني المتمركز عند مداخل المخيم بتنفيذ إجراءات أمنية مشددة على حواجزه.
وحمل أمين سر الفصائل الفلسطينية في لبنان عضو حركة فتح سلطان أبو العينين الحرس الثوري الإيراني ومنظمة "جند الشام الفلسطينية" الأصولية في مخيم عين الحلوة مسؤولية اغتيال الضابط في فتح, وأشار إلى أنه تم إلقاء القبض على الفاعلين وهم محمد أبو النجا وشقيقه وسيم وشخص ثالث وأوضح أن الثلاثة ينتمون إلى مجموعة "جند الشام" مؤكدا أنه سيتم تسليم" القتلة" إلى السلطات اللبنانية.
وتزامنت تلك التطورات مع بروز مواقف جديدة تجاه قرار مجلس الوزراء اللبناني بتقديم مشروع قرار للتمديد 3 سنوات لرئيس الجمهورية الحالي إميل لحود فقد انتقد البطريرك الماروني نصر الله صفير القرار في عظته الدينية أمس وحمل على تغييب الديمقراطية، وقال إن ما حدث يخرج عن المألوف "وكأن لبنان أصبح كرة قدم تتقاذفه المصالح الإقليمية والدولية وكأن أبناءه باتوا غرباء عنه لا رأي لهم فيه"، كما شن المرشح الرئاسي المعارض بطرس حرب حملة عنيفة على التمديد وقال إن ما حدث غير مفهوم وكل الخطوات التي اتخذت خاطئة". وفي المقابل انتقد الوزير طلال أرسلان الزعيم الدرزي وليد جنبلاط لمعارضته للتمديد، وقال أرسلان "إن معارضي التعديل صنفان واحد نحترمه لثبات مواقفه، وثان أصبح مكشوفا في ألاعيبه الرخيصة متسترا بالحفاظ على الدستور".

http://www.alwatan.com.sa/daily/2004-08-30/politics/politics04.htm

المنهج
08-31-2004, 03:46 AM
قاتلهم الله ..

دعمهم هنا بإطلاق النار على أخواننا الفلسطينيين ..
ودعمهم على الحدود حماية وحفظ الحدود اليهودية من تسلل المجاهدين إليها .. كما أعترف بذلك صبحي الطفيلي ..

وفي العراق .. مأساة عنوانها التدخلات الإيرانية لاستمرار فتيل المشاحنات مع أهل الديار!

والقصة تحكي دماً

يكفي من سطورها ما فعلوا ونكأوا جروح إخواننا الفلسطينيين ..

النظير
08-31-2004, 03:46 AM
بعد ما جرى في النجف هل مازال البسطاء من العرب يعتقدون أن إيران ستحرر لهم القدس؟!.



تأملات :الوطن العربي :الاثنين 7 رجب 1425هـ - 23 أغسطس 2004
مفكرة الإسلام : لقد صدّق الكثيرون من البسطاء و أصحاب النوايا الحسنة من العرب و المسلمين الشعارات التي رفعها قادة النظام الإيراني والتي اتخذوها وسيلة لدغدغة مشاعر وعواطف العامة من الناس لكسب تأييدهم وولائهم . خصوصا فيما يتعلق منها بقضايا المقدسات وعلى رأسها القضية الفلسطينية وتحرير المسجد الأقصى . حيث اعتقد قادة النظام الإيراني أن الإحباط الذي خلفته النكسات المتتالية التي منيت بها الأمة من جراء تخاذل حكامها يمكن استغلالها والولوج من خلالها إلى أفكار وعواطف الجماهير المصابة باليأس . وقد جعل الحكام الإيرانيون شعار [تحرير القدس] سيفا يرفعونه بوجه كل من طالبهم بالعدالة و المساواة من أبناء الشعوب الإيرانية , ووسيلة لتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية والإسلامية وتحريض الشعوب على أنظمتها بحجة أنها أنظمة أمريكية لا تريد تحرير فلسطين وبيت المقدس , وما حرب الثماني سنوات مع العراق [التي كان شعارها تحرير القدس يمر عبر كربلاء] وتشجيعهم على حوادث التخريب التي عاشتها الكثير من الدول العربية والإسلامية في عقد الثمانينات و التسعينيات من القرن الماضي إلا جزء يسير من هذه الذي قلناه. وعلى الرغم من تراجع حكام إيران عن شعاراتهم السابقة وعلى رأسها ' شعار تصدير الثورة الخمينية' وتخليهم عن معاداة الولايات المتحدة الأمريكية بوصفها الشيطان لأكبر وحامي حمى

[ إسرائيل ] إلا أنهم مازالوا يكررون شعارهم السابق المنادي بتحرير القدس دون أن يثبتوا ولو لمرة واحدة صدق شعارهم هذا الذي رفعوه طوال الخمسة والعشرين عاما الماضية . علما أن الذي يعرف عقيدة حكام النظام الإيراني الذين يعتقدون أن قبر السيدة فاطمة بنت الإمام موسى بن جعفر في مدينة قم أقدس من المسجد الأقصى يدرك تماما أن شعار تحرير القدس ليس سوى شعار أراد الحكام الإيرانيون من خلاله ومازالوا يريدون تحقيق أهدافهم التي عجز عن تحقيقها النظام البهلوي وأهما النفوذ والهيمنة , ليس على منطقة الخليج العربي كما كان الأمر في عهد نظام الشاه وحسب , و إنما يسعون ليمتد نفوذهم حيث كانت تمتد الخلافة الإسلامية وهذا ما هو مدرج في الدستور الإيراني . ولهذا طرحوا مصطلح ' ولي أمر المسلمين' بدلا لخليفة المسلمين, والسبب في اختيارهم مصطلح الولي بدل للخليفة كونهم لا يؤمنون أصلا بالخلافة التي يرونها تتعارض و مبدأ الإمامة . وقد دلت الأحدث الأخيرة لا سيما حرب احتلال أفغانستان و كذلك حرب احتلال العراق وما بينهما الدمار والمجازر المتواصلة التي يشنها الصهاينة على الشعب الفلسطيني و تدنيسهم المتكرر للمسجد الأقصى جميعها دلت وبوضوح تام أن شعار ' تحرير القدس ' ليس سوى شعار خاوي أريد به الضحك على العقول وعواطف البلهاء والمساكين من العرب و المسلمين, والدليل على ذلك يمكن فهمه من خلال الأسئلة التالية :
أولا: لو كان حكام إيران صادقين في شعارهم لماذا أصروا على استمرار الحرب مع العراق لمدة ثمانية سنوات ولم يوقفوها إلا بعد أن تأكدوا من حتمية هزيمتهم في هذه الحرب التي كان الخميني قد وصفها بأنها رحمة ؟ .
ثانيا: هل الذي يريد تحرير المسجد الأقصى من أيدي الصهاينة يعين أمريكا على احتلال وتدمير بلدان إسلامية كما حصل في أفغانستان والعراق ؟ . فالعالم أجمع سمع تصريحات الحكام الإيرانيون وعلى رأسهم محمد خاتمي رئيس جمهوريتهم الذي قال , أن الفضل يعود لإيران بإسقاط حكومة طالبان , كما صرح وزير مخابراته علي يونسي و وزير حربه علي شمخاني في مناسبات عدة , إن على أمريكا أن لا تنسى فضل إيران ودورها في الحرب على العراق و إسقاط نظام صدام حسين.
ثالثا: لقد صرح وزير الحرب الإيراني قبل أسبوع لقناة الجزيرة الفضائية أن إيران سوف تضرب مفاعل ديمونة النووية [ الإسرائيلية ] إذا ما هاجمت الأخيرة المفاعل النووية الإيرانية في ميناء بوشهر. وهنا نسأل إذا كان حكام إيران صادقين في ما يدعونه في شعارهم [ تحرير القدس ] فلماذا هم صابرين على إبقاء المسجد الأقصى بيد الصهاينة لحد هذا اليوم وهم يملكون الصواريخ التي يصل مداه كما يقولون إلى أبعد من [ إسرائيل] . فلماذا لا يضربون مفاعل ديمونة النووي الذي يهدد بها الصهاينة العرب والمسلمين ؟! ولماذا ينتظرون إسرائيل تضرب منشآتهم النووية أولا حتى يردوا عليها ؟ فهل المنشآت النووية الإيرانية أقدس من المسجد الأقصى ؟ وهل دماء الأطفال والنساء والشيوخ التي تراق يوميا على أرض فلسطين هي أرخص من المنشآت النووية في بوشهر؟. لماذا يهدد وزير الحرب الإيراني بالرد على [إسرائيل] في حال ضربها المفاعل النووية الإيرانية ولم يهددها عندما ارتكبت مجازر جنين وغزة وبيت حانون وغيرها من المجازر المستمرة ؟.!!
ثم هل الذي يريد تحرير المسجد الأقصى يساعد الصليبين على تدمير مقدسات المسلمين ؟. كم من المساجد ودور العبادة دمرت بواسطة قصف الطيران الأمريكي على المدن الأفغانية والعراقية ؟ وكم من المساجد دمرت في فلسطين على يد القوات الصهيونية. فأين الموقف الإيراني المدافع عن هذه المقدسات ؟. فلو افترضنا أن هذه المساجد كلها مساجد لأهل السنة وحكام إيران لا يقرون بقدسيتها لكونها لا يؤذن فيها' بأشهد أن عليا ولي الله' فلماذا إذن نراهم يسكتون اليوم عن ما حل بمقام ومسجد ولي الله الإمام علي بن أبى طالب رضي الله عنه . أليس هذا المقام وهذه المدينة [ النجف ] هي عندهم من أقدس المقدسات . فلماذا لم تحركهم حميتهم المذهبية على مقدساتهم إن كانت مقدسة عندهم حقا كما يزعمون ؟!!.
أفبعد هذا التواطؤ والسكوت على ما حل بمدينة النجف ومقام الإمام علي من دمار وخراب وهتك لقدسيته على يد القوات الأمريكية هل بقي عاقل يصدق أن حكام إيران يريدون تحرير المسجد الأقصى كما يزعمون؟؟؟.!!

صباح الموسوي

ملاحظة : الأستاذ صباح الموسوي كاتب شيعي إيراني عربي

http://links.islammemo.cc/filz/one_news.asp?IDNews=494