المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تاريخ متسلسل من عام الفيل إلى وفاة الرسول



من اهل الذكر
08-29-2004, 01:00 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

تاريخ هلاك أصحاب الفيل)

(أَلَمْ تَرَى كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ * أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ * وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْراً أَبَابِيلَ * تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ * فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ) الفيل 1_5

أن حساب أحرف قوله تعالى:
(أَلَمْ ...... عَلَيْهِمْ طَيْراً أَبَابِيلَ ........ مَأْكُولٍ ) خمسمائة وتسعة وثمانين 589 رقما
أي سنة خمسمائة وتسعة وثمانين 589 قمريا , الموافق خمسمائة وواحد وسبعين 571 ميلادي

(الإعجاز العددي في تبيين تاريخ بداية نزول القرآن)

قال تعالى:
(حم * وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ * إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ) الدخان 1_3
إن حساب عدد أحرف قوله :
(إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ) ستمائة وتسعة وعشرون 629 رقما
وهذا الرقم يعني سنة ستمائة وتسعة وعشرون 629 قمري الموافق ستمائة وأحدى عشر611 ميلادي
وبهذا يتبين أن بعثة الرسول كانت بعد مرور أربعين سنة من تاريخ هلاك أصحاب الفيل

(الإعجاز العددي في تبيين حادثة الإسراء)

قال تعالى:

(سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنْ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ) الإسراء 1

إن حساب عدد أحرف قوله تعالى:

(أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً ...... الأَقْصَى) ستمائة وتسعة وثلاثين 639 رقما

أي سنة ستمائة وتسعة وثلاثين 639 ميلادي , الموافق ستمائة وعشرون 620 هجريا

(الإعجاز العددي في تبيين هجرة الرسول إلى المدينة)
قال تعالى:
(إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) التوبة 40

إن حساب عدد أحرف قوله تعالى:
(فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ ...... هُمَا) ستمائة وواحد وأربعون 641 رقما

أي سنة ستمائة وواحد وأربعون 641 قمريا , الموافق ستمائة واثنين وعشرين 622 ميلادي
(الإعجاز العددي في تبيين وصول الرسول إلى المدينة ومباشرته لبناء المسجد)

قال تعالى:
(وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِداً ضِرَاراً وَكُفْراً وَتَفْرِيقاً بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَاداً لِمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ مِنْ قَبْلُ وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ الْحُسْنَى وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ * لا تَقُمْ فِيهِ أَبَداً لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ) التوبة 107, 108

إن حساب عدد أحرف قوله تعالى:
(تَقُومَ فِيهِ) ستمائة وواحد وأربعون 641 رقما
أي سنة ستمائة وواحد وأربعون 641 قمريا , الموافق ستمائة واثنين وعشرين 622 ميلادي

(تاريخ معركة بدر)
قال تعالى:
( فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلاءً حَسَناً إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) الأنفال 17

إن حساب عدد قوله تعالى:
(اللَّهَ قَتَلَهُمْ ) ستمائة وواحد وأربعين 641 رقما
أي سنة ستمائة وواحد وأربعين 641 قمريا , الموافق ستمائة وإثنين وعشرين 622 ميلادي

(تاريخ المعركة الثانية بعد بدر "أحد")
قال تعالى:
(ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُعَاساً يَغْشَى طَائِفَةً مِنْكُمْ وَطَائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ يَقُولُونَ هَلْ لَنَا مِنْ الأَمْرِ مِنْ شَيْءٍ قُلْ إِنَّ الأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ يُخْفُونَ فِي أَنْفُسِهِمْ مَا لا يُبْدُونَ لَكَ يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنْ الأَمْرِ شَيْءٌ مَا قُتِلْنَا هَاهُنَا قُلْ لَوْ كُنْتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمْ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ وَلِيَبْتَلِيَ اللَّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ) آل عمران 154

إن حساب عدد أحرف قوله تعالى:

(قُتِلْنَا هَاهُنَا) ستمائة وثلاثة وأربعين 643 رقما

أي سنة ستمائة وثلاثة وأربعين 643 قمريا , الموافق ستمائة وأربعة وعشرين 624 ميلادي


(تاريخ غزوة الأحزاب "الخندق")

قال تعالى:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءَتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً وَجُنُوداً لَمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيراً * إِذْ جَاءُوكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَإِذْ زَاغَتْ الأَبْصَارُ وَبَلَغَتْ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَ) الأحزاب 9,10

إن حساب عدد أحرف قوله تعالى:

(عَلَيْهِمْ ...... جَاءُوكُمْ ..... فَوْقِكُمْ ..... أَسْفَلَ ) ستمائة و أربعة وأربعين 644 رقما

أي سنة ستمائة و أربعة وأربعين 644 قمريا , الموافق ستمائة وخمسة وعشرين 625 ميلادي

(الإعجاز العددي في تبيين نزول القرآن كتابا مكتملا)

قال تعالى:
(وَمَا كُنتَ تَرْجُوا أَنْ يُلْقَى إِلَيْكَ الْكِتَابُ إِلاَّ رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ فَلا تَكُونَنَّ ظَهِيراً لِلْكَافِرِينَ) القصص 85

إن حساب عدد أحرف قوله تعالى:

(أَنْ يُلْقَى ..... الْكِتَابُ ) ستمائة وستة وأربعون 646 رقما

وهذا الحساب يعني أن الوحي اكتمل وجمع ورتب في كتاب واحد من قبل المولى عز وجل

وأنزل على رسول الله سنة ستمائة وستة وأربعون 646 قمريا , الموافق سنة ستمائة وثمانية وعشرين 628 ميلادي

وقد أكد الله على ذلك بقوله:

(الر كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنْ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ) إبراهيم 1

إن حساب عدد أحرف قوله تعالى:

(كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ) ستمائة وثمانية وعشرين 628 رقما

أي سنة ستمائة وثمانية وعشرين 628 ميلادي , الموافق سنة ستمائة وثمانية وأربعين 648 قمريا

(تاريخ منع الرسول من أداء فريضة الحج "الذي يسمونه بعمرة القضاء")

قال تعالى:
(هُمْ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوكُمْ عَنْ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَالْهَدْيَ مَعْكُوفاً أَنْ يَبْلُغَ مَحِلَّهُ وَلَوْلا رِجَالٌ مُؤْمِنُونَ وَنِسَاءٌ مُؤْمِنَاتٌ لَمْ تَعْلَمُوهُمْ أَنْ تَطَئُوهُمْ فَتُصِيبَكُمْ مِنْهُمْ مَعَرَّةٌ بِغَيْرِ عِلْمٍ لِيُدْخِلَ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَاباً أَلِيماً) الفتح 25
إن حساب أحرف قوله تعالى:
(كَفَرُوا وَصَدُّوكُمْ عَنْ ....... وَالْهَدْيَ ) ستمائة وثمانية وأربعين 648 رقما
أي سنة ستمائة وثمانية وأربعين 648 قمريا , الموافق ستمائة وتسعة وعشرين 629 ميلادي

وهذه التي يسمونها الذين بدلوا وغيروا بعمرة القضاء مع أن الرسول ومن معه ساقوا الهدي معهم وهل يساق الهدي للعمرة أم للحج؟؟؟ وهل يلزم المعتمر هدي؟؟؟؟؟

(تاريخ فتح مكة)

قال تعالى:
(وَهُوَ الَّذِي كَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ عَنْهُمْ بِبَطْنِ مَكَّةَ مِنْ بَعْدِ أَنْ أَظْفَرَكُمْ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيراً * هُمْ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوكُمْ عَنْ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَالْهَدْيَ مَعْكُوفاً أَنْ يَبْلُغَ مَحِلَّهُ وَلَوْلا رِجَالٌ مُؤْمِنُونَ وَنِسَاءٌ مُؤْمِنَاتٌ لَمْ تَعْلَمُوهُمْ أَنْ تَطَئُوهُمْ فَتُصِيبَكُمْ مِنْهُمْ مَعَرَّةٌ بِغَيْرِ عِلْمٍ لِيُدْخِلَ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَاباً أَلِيماً * إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمْ الْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَى وَكَانُوا أَحَقَّ بِهَا وَأَهْلَهَا وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لا تَخَافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَ فَتْحاً قَرِيباً * هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً) الفتح 24,28

إن حساب أحرف قوله تعالى:
(كَفَّ ..... دُونِ ....... فَتْحاً .....) ستمائة وتسعة وأربعون 649 رقما
أي سنة ستمائة وتسعة وأربعون 649 قمري , الموافق ستمائة وثلاثين 630 ميلادي

(تاريخ يوم حنين)

قال تعالى:
(لَقَدْ نَصَرَكُمْ اللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئاً وَضَاقَتْ عَلَيْكُمْ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ * ثُمَّ أَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنزَلَ جُنُوداً لَمْ تَرَوْهَا وَعَذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَذَلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ) التوبة25,26
إن حساب أحرف قوله تعالى:
(َيَوْمَ حُنَيْنٍ ..... عَلَيْكُمْ ..... مُدْبِرِينَ ) ستمائة وخمسون 650 رقما
أي سنة ستمائة وخمسون 650 قمريا , الموافق ستمائة وواحد ثلاثين 631 ميلادي

(تاريخ حجة الوداع)

قال تعالى:
(بَرَاءَةٌ مِنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدتُّمْ مِنْ الْمُشْرِكِينَ * فَسِيحُوا فِي الأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ وَأَنَّ اللَّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ * وَأَذَانٌ مِنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الأَكْبَرِ أَنَّ اللَّهَ بَرِيءٌ مِنْ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ فَإِنْ تُبْتُمْ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ وَبَشِّرْ الَّذِينَ كَفَرُوا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ) التوبة 1_3

إن حساب أحرف قوله تعالى:
وَأَذَانٌ (مِنْ اللَّهِ ...... النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الأَكْبَرِ ) ستمائة وخمسون 650 رقما
أي سنة ستمائة وخمسون 650 قمري , الموافق ستمائة وواحد وثلاثين 631 ميلادي

(تاريخ منع دخول المشركين المسجد الحرام)

قال تعالى:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمْ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) التوبة 28

إن حساب أحرف قوله تعالى:
(الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ) ستمائة وخمسين 650 رقما
أي سنة ستمائة وخمسين 650 قمري , الموافق ستمائة وواحد وثلاثينن ميلادي

(تاريخ آخر غزوة للرسول قبل وفاته"تبوك")

قال تعالى:
(انفِرُوا خِفَافاً وَثِقَالاً وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ * لَوْ كَانَ عَرَضاً قَرِيباً وَسَفَراً قَاصِداً لاتَّبَعُوكَ وَلَكِنْ بَعُدَتْ عَلَيْهِمْ الشُّقَّةُ وَسَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَوْ اسْتَطَعْنَا لَخَرَجْنَا مَعَكُمْ يُهْلِكُونَ أَنفُسَهُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ ) التوبة 41,42

إن حساب قوله تعالى:
( لَوْ كَانَ .... وَلَكِنْ ...... الشُّقَّةُ) ستمائة وخمسين 650 رقما
أي سنة ستمائة وخمسين 650 قمريا , الموافق ستمائة ووحد وثلاثين 631 ميلادي

(تاريخ وفاة الرسول)

قال تعالى:
(فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُنْ مِنْ السَّاجِدِينَ * وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ) الحجر 98,99
إن حساب أحرف قوله تعالى:
(السَّاجِدِينَ وَاعْبُدْ ...... حَتَّى ) ستمائة وواحد وخمسين 651 رقما
أي سنة ستمائة وواحد وخمسين 651 قمري , الموافق ستمائة وإثنين وثلاثين 632 ميلادي

ولقد أكد الله على تاريخ وفاة الرسول بقوله:
(وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِيْنْ مِتَّ فَهُمْ الْخَالِدُونَ * كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ )الأنبياء 34 , 35

إن حساب أحرف قوله تعالى:
(أَفَإِيْنْ مِتَّ ........ كُلُّ ) ستمائة وإثنين وثلاثين 632 رقما
أي سنة ستمائة وإثنين وثلاثين 632 ميلادي , موافق ستمائة وواحد وخمسين قمري

باسل
08-30-2004, 08:57 AM
طيب وبعدين ايه اللى احنا وصلنا له بكلامك ده ؟
وفين دليلك على كلامك ده ، يعنى لازم حاجة تثبت كلامك مش مجرد شوية حسبات كده وتستنتج شوية استنتاجات ايضا وفى النهاية تنسبها للقرآن .عايزين دليل

من اهل الذكر
08-30-2004, 03:07 PM
انت عايز ايه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ماالدليل هو في الآيات نفسها

أهو الدليل عندك آيات قرآنية !!!!!!!!!!

أنت عايز دليل ثاني يبقى تراجع كتب البشر

باسل
08-30-2004, 07:49 PM
يا استاذ من اهل الذكر لا تغضب , انا مش عارف ليه انت زعلان منى !!!!!
انا مش فاهم ايه اللى استفدناه من هذا الامر , هذا بخلاف اننا لا نجد ذكر فى القرآن بالقيام بهذا العمل , فمن اين اتيت بهذا ؟
واين القاعدة التى تسير عليها اصلا , فلو انها مجرد حسبات هكذا فمن الممكن ان يوم النصرانى بالقيام ببعض الحسبات ويخرج امور يحاول ان يثبت بها عقيدته وهكذا , فما هى القاعدة هنا ؟

انا عايز افهم الاساس والقاعدة والفائدة التى تعود علينا

المناور
08-30-2004, 07:55 PM
معذرة على تدخلى اخى باسل .. لكن هناك سؤال يفرض نفسه دائما عند الحوار مع من اهل الذكر .. من علمك استباط هذا الامر .. هل هذا من عقلك ام عن طريق تعلمك عن شيوخ ؟؟؟؟

سيف الكلمة
08-31-2004, 09:06 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

الأستاذ الفاضل من أهل الذكر

يجب أن نتفق على الآتى:
1) تحدى الله الإنس والجن أن يأتوا بمثل هذا القرآن أو بسورة أو بآية وهذا دليل الإعجاز القرآنى
2) لم تحصر آيات التحدى المشار إليها أوجه الإعجاز
2) أثبت أهل اللغة إعجازا فى البلاغة والبيان منذ فجر الإسلام
3)ظهر مما اصطلح عليه إعجاز طبى وإعجاز علمى وإعجاز كونى وهندسى وخلافه
4) خرج إلينا مما اصطلح عليه بالإعجاز الرقمى فى الفترة الأخيرة بعدد كبير من الدراسات
5) الغلو فى تطويع النصوص لإثبات الإعجاز سلبياته أكثر من إيجابياته لأنه يفقد العلماء الثقة فى الإعجاز سواء كان فى مجال العلوم المادية أو الدراسات الرقمية
وهذا يستدعى استبعاد كل ما تتعدد احتمالاته والإكتفاء بما يسهل إثباته
6) الحوار ليس الهدف منه إثبات عدم وجود إعجاز رقمى أو العكس
وثبوت الإعجاز القرآنى فى كل المجالات أمر مرغوب فيه من المسلم فتحدى الله للجن والإنس قائم ما بقيت الدنيا
ولكن القضية هى ترشيد التأويل للقرآن
فهو كلآم الله وعندما نؤوله فكأنما نخبر عن الله
وهذا أمر عظيم
يستدعى الحذر كل الحذر
وقد أخذ الكثيرون بتجنب ورفض كل أوجه الإعجاز عدا الإعجاز البيانى
7) إثبات بعض مؤشرات الإعجاز الرقمى فى القرآن ليس دليلا على ما تقول به من نبذ السنة فكلانا يقول يأن القرآن حق

حول ما كتبتم عن تاريخ هلاك أصحاب الفيل لاحظت ما يلى
1) الحساب المستخدم وفقا للأرقام المستخرجة هو حساب الجمل اليهودى أبجد هوز
2) أتفق معكم أن (ألم ـ عليهم طيرا أبابيل ـ مأكول )
مجموعها 589
كما لا حظت أن ( بأصحاب+فجعلهم كعصف مأكول ) أيضا مجموعها 589
ولنتحدث عن النص المستخدم فى المثالين
كلاهما كلمات متفرقة لا تعطى جملة مفيدة وإن وضح منها لمن يحفظ السورة أن هذه الكلمات من سورة الفيل
فماذا عن الرقم 589
هل هو عام الفيل؟
تذكر المراجع المتاحة أن عام الفيل يقابل عامى 570 وعام571 فى جزء من السنةلكل منهما
القرآن حق ويجب أنتتفق النتائج مع الفهم للآيات المتعلقة بها
وقد ذكرتم لنا الفهم الرقمى للآيات:
(حم* والكتاب المبين* إنا أنزلناه فى ليلة مباركة)
قلتم أن النص(أنا أنزلناه فى ليلة مباركة) مجموعأرقام حروفه 629 مستدلا بذلك على تاريخ نزول القرآن
وهذا النص يتميز بأنه نص متصل وجملة مفيدة
وتم استخراج الحساب بحساب الجمل وقد لا حظت استخدام الرقم المقابل لحرف الهاء بديلا للرقم المقابل لحرف التاء فى كلمتين
هما(ليلة , مباركة)ولو استخدم الرقم المقابل لحرف التاء لارتفع الرقم من 629 إلى 1419 فالهاء = 5 والتاء = 400 وفق حساب الجمل
فهل تاء التأنيس يمكن اعتبارها هاء
نحتاج لرد من أهل اللغة
حسبت ( حم* والكتاب المبين )وجدتها 641
وهى أيضا تتكلم عن الكتاب ولكن الرقم 641 لا يدل على معد نزول القرآن ولا على موعد اكتمال نزوله فقد نزل القرآن فى بدء البعثةواكتمل نزوله قبيل وفاة النبى ورقم 641 إن دل فيد لعلى موعد الهجرة بعد الإسراء بحوالى عام
وقلتم أن 629 قمرية تقابل 611 ميلادية
ويلزم أن يكون بعث النبى صلى الله عليه وسلم بعد 40 سنة من مولده
وبطرح النتائج السنوات القمرية من القمرية
629 - 589 = 40 سنة قمرية
و 611-571= 40 سنة شمسية
النتيجة متفقة مع ما لدينا وتريحنا
ولكن 40 سنة شمسية لا تساوى 40 سنة قمرية أبدا
40 سنة شمسية = 41.23 سنة قمرية تقريبا
فما تفسيركم لذلك
أنا أثق ان القرآن معجز فى جميع المجالات و ما يحول دون إدراك الإعجاز فيه هو ضآلة علم الإنسان
ولكن يجب أن يكون الفهم مقنعا وخاليا من التناقضات
سأستمر فى المتابعة لاستكمل الرد

سيف الكلمة
08-31-2004, 09:49 AM
إعتذار بسبب العجلة واستدراك
التأنيث وليس التأنيس
الموعد وليس معد

سيف الكلمة
09-01-2004, 05:58 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

الإخوة الأفاضل المستفسرين عن القاعدة المستخدمة لدى من أهل الذكر
والتى سماها القاعدةالبغدادية وفق الترجمة الرقمية للآيات أو أجزاء الآيات التى قام بترجمتها رقميا هى حساب الجمل اليهودى وقد اشتهر هذا الحساب بمصطلح اليهودى لأن اليهود برعوا فى استخدامه وقيل فيه أنه قبل استخدام الحروف كانت الكتابة تكتب بالأرقام فكان كل حرف يرمز لرقم ولكن لم يثبت من آثار الأمم صحة هذا الفرض وهناك حول هذا الحساب حديثان
الأول وقد ضعفه البعض وتركه البعض قيل فيه أن بعض اليهود سألوا النبى صلى الله عليه وسلم عن مدته أى مدة بقاء الإسلام فقال لهم (الم)
فقالوا له هل نتبعك من أجل إحدى وسبعين سنة فقال لهم المص وذكروا له رقمها 271وقالوا هذه أطول وسألوه عن غيرها فذكر لهم حروف مقطعة أخرى فقالوا هذا أمر يطول وانصرفوا وقال رجل منهم هو أخ لحيى بن أخطب أنه لو صح قوله فقد تكون هذه كلها مجتمعة وهذا الحديث فى أفضل الإفتراضين ضعيف لا يعتد به فى أمور العقيدة
والحديث الآخر متروك ويتضمن أن حساب الجمل كان عند بنى الأحمر وسيعود إليهم وأيضا لا نستطيع الإعتماد على حديث متروك فى أمور العقيدة كتحديد عدد الصلوات اليومية وأركان الصلاة وغيرها
ومن أهل الذكر لا يأبه لأحاديث المصطفى ولا يأخذ بها ولكنه أخذ بحساب الجمل إستنادا إلى صحة النص القرآنى ولكن حساب الجمل نفسه لم يثبت صحة الأخذ به وفرضا إذا صحت تطبيقاته فى بعض الحالات فهى ليست مطلقة
فنجد أن كلمة حمار وكلمة حرام وكلمة أرحم متساوية فى عدد اللأرقام 249 ومتفقة فى الحروف ويمكن التساوى فىالأرقام مع اختلاف الأرقام بالنسبة لبعض الكلمات أو الجمل بما يصل للتناقض فى المعنى فالقاعدة تسمح بالتأويلات الغير مقيدة بضوابط كافية وسأوضح كل حرف والرقم الذى يقابله فيما بعد

سيف الكلمة
09-01-2004, 08:02 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

المتعارف عليه من حساب الجمل اليهودى
فقط 24حرف هى :
أ=1/ب=2/ج=3/د=4/هـ=5/و=6/ز=7/ح=8/ط=9
ى=10/ك=20/ل=30/م=40/ن=50/س=60/ع=70ف=80ص=90
ق=100/ر=200/ش=300/ت=400 /ث=500/خ=600
إلى هنا تنتهى حروف العبرية والأرقام المقابلة لها حيث تنقص بأربعة أحرف مكتوبة عن العربية ولكنها موجودة فى العبرية نطقا وتكتب ببعض الحروف الأربعة والعشرين السابقة
والحروف الأربعة هى ذ=700/ض=800/ظ=900/غ=1000
وينطق الترتيب ( أبجد هوز حطى كلمن سعفص قرشت خذ ضظ غ)
وقول من أهل الذكر أنها كانت تدرس وهو صغير أمر وارد لأن المناهج كانت موحدة بين مصر والسودان وقد رأيت هذه الأحرف مو جودة فى لوحة كبيرة ضمن ديكورات مكتب مدبر مدرسة العطارين الإعدادية بنين أزيلت عند تجديد الغرفة فى السنوات الأخيرة
المسألة هل يمكن اعتماد حساب الجمل فى فهم القرآن؟
ولماذا نقول أن الإجابة لا؟
1) الآثار المدعمة لذلك حديثين متروكين وفى أحسن الإفتراضات متهمين بالضعف
2) أجمع السلف على عدم اعتماد حساب الجمل فى تفسير القرآن
3) أفرز استخدام حساب الجمل فى تفسير القرآن فرقة منشقة عن الإسلام تؤول القرآن رقميا بما يخل بفرائض أساسية كالصلاة والحج
وهم يقولون لا إله إلا الله محمد رسول الله ولكن يخرجون عن مقتضيات هذه الشهادة بما يعتبر ردة عن الإسلام كما أنزلعلى محمد وكما علمنا صلى الله عليه وسلم
وللحديث بقية

الهاوي
09-01-2004, 08:10 PM
==================
أقول :
==================

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

(الإعجاز العددي في تبيين نزول القرآن كتابا مكتملا)
وهذا الحساب يعني أن الوحي اكتمل وجمع ورتب في كتاب واحد من قبل المولى عز وجل

وأنزل على رسول الله سنة ستمائة وستة وأربعون 646 قمريا ,

الموافق سنة ستمائة وثمانية وعشرين 628 ميلادي

ثم وضعت احداث كثيرة جاءت بعد اتكمال القرآن الكريم !!!!!! و منها :

(تاريخ وفاة الرسول)
ستمائة وواحد وخمسين 651 رقما
أي سنة ستمائة وواحد وخمسين 651 قمري ,

الموافق ستمائة وإثنين وثلاثين 632 ميلادي

يعني بحسبة بسيطة نجد ان الكتاب كان مكتملا لمدة 32 سنة قبل وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم !!!!

اذا طيف دخلت هذه الآيات "الاحداث - فتح مكة و ....الخ" في القرآن الكريم!!!


أرجوا توضيح هذه النقطة يا اخي من اهل الذكر


اما الاخ الحبيب برنابا -- يجب أن تضعوا لنا هذه القواعد او الجدوال حتى نستطيع ان نحكم بينكم


اي نعد معكم لنرى من عده أصح !!!!!

فنحن و الله صايعيين بينكم :)


جزاكم الله خيرا

=================================

من اهل الذكر
09-02-2004, 12:01 AM
يا استاذ من اهل الذكر لا تغضب , انا مش عارف ليه انت زعلان منى !!!!!
انا مش فاهم ايه اللى استفدناه من هذا الامر , هذا بخلاف اننا لا نجد ذكر فى القرآن بالقيام بهذا العمل , فمن اين اتيت بهذا ؟
واين القاعدة التى تسير عليها اصلا , فلو انها مجرد حسبات هكذا فمن الممكن ان يوم النصرانى بالقيام ببعض الحسبات ويخرج امور يحاول ان يثبت بها عقيدته وهكذا , فما هى القاعدة هنا ؟

انا عايز افهم الاساس والقاعدة والفائدة التى تعود علينا

الأخ باسل حياكم الله
أولا :
استسمحك العذر إن كنت قسوت عليك
ثانيا:
اعلم أن الله أحصى كل شيء بالعدد أي أن الله جعل لكل فريضة وكل أمر آيات مثاني متشابهات
أي كل آية تشبه الثانية باللفظ والمعنى وبيّنها وحفظها بالإعجاز العددي الحرفي وبالحساب فإذا كانت الآية تشبه الآية الأخرى التي أنت تريد فهمها سواء كانت في الصلاة أو في غيرها في اللفظ والمعنى والعدد
قال تعالى:
(لِيَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا رِسَالاتِ رَبِّهِمْ وَأَحَاطَ بِمَا لَدَيْهِمْ وَأَحْصَى كُلَّ شَيْءٍ عَدَداً)

وقال تعالى:
(اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُتَشَابِهاً مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ

يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ

يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ )

وقال تعالى:
(وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً

لِتَبْتَغُوا فَضْلاً مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ

فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلاً )

واعلم أن هذا الإعجاز الرباني المتمثل في الآيات المتشابهات والعدد الحرفي والحساب لن يستطيع من في السماوات ومن في الآرض أن يأتوا بمثله وهذا هو الغعجاز القائم الذي حفظ الله به كتابه

أما عن تاريخ الوقائع فإنه يتم استنباط الكلمات المتعلقة بالحادث نفسه كما هو واضح من خلال الموضوع المطروح

وسأعطيك مثالا على الآيات المتشبهات التي تبين بعضها بعضا

الله يقول:
(وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ * لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ )

إن عدد أحرف قوله تعالى:
(حَقٌّ مَعْلُومٌ )
تتكون من سبعة 7 حرف

هذا الحق المعلوم متعلق بفريضة الزكاة ولكي نعلم مقدار هذا الحق سنجد بيانه في الآية التالية
قال تعالى:
(وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى

وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِنْ كُنتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى

عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )

إن عدد أحرف قوله تعالى:
(لِلَّهِ خُمُسَهُ ) تتكون من سبعة 7 أحرف
وبهذا نكون قد علمنا مقدار الحق المعلوم أنه الخمس

وهلم جر

وإذا عندك أي سؤال ابعثه في الشيء الذي تريد فهمه

ولك تحياتي

من اهل الذكر
09-02-2004, 12:22 AM
معذرة على تدخلى اخى باسل .. لكن هناك سؤال يفرض نفسه دائما عند الحوار مع من اهل الذكر .. من علمك استباط هذا الامر .. هل هذا من عقلك ام عن طريق تعلمك عن شيوخ ؟؟؟؟

الجواب على سؤالك كما تراه في الآيات التالية:
وقوله:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ

فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَا مِنْكُمْ

مِنْ أَحَدٍ أَبَداً وَلَكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)

وقوله:
(وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أَوْ كَذَّبَ بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُ أَلَيْسَ فِي

جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِينَ * وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ

الْمُحْسِنِينَ)

قال تعالى:
(أَوَمَنْ كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ

فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)

(بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلاَّ

الظَّالِمُونَ )

(وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآناً أَعْجَمِيّاً لَقَالُوا لَوْلا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ

لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ

عَمًى أُوْلَئِكَ يُنَادَوْنَ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ )

(أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ

هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الأَلْبَابِ)

فهذا هو الله الذي هداني يا مناور والذي علمني وألهمني بفضل منه ورحمة

لأني نبذت الشرك والكفر وكل ما كتب ونسب إلى الرسول وراء البحار

وأحرقت ما كان عندي من الكتب واتجهت إلى كتابه العزيز

وليس لأحد فضل عليا في ذلك فلا تتخيل أني أتبع فكرا أو شخصا بل اتبع كتاب الله وأنت إذا أردت أن تفهم كلام الله فعليك أن تبذ كل أقوال البشر وراء ظهرك وتتجه إلى كتاب ربك وسترى النور بعينك وتعلم عند ذلك أن الفضل كل الفضل بيد الله وليس بيد أحد

من اهل الذكر
09-02-2004, 12:57 AM
==================
أقول :
==================

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

(الإعجاز العددي في تبيين نزول القرآن كتابا مكتملا)
وهذا الحساب يعني أن الوحي اكتمل وجمع ورتب في كتاب واحد من قبل المولى عز وجل

وأنزل على رسول الله سنة ستمائة وستة وأربعون 646 قمريا ,

الموافق سنة ستمائة وثمانية وعشرين 628 ميلادي

ثم وضعت احداث كثيرة جاءت بعد اتكمال القرآن الكريم !!!!!! و منها :

(تاريخ وفاة الرسول)
ستمائة وواحد وخمسين 651 رقما
أي سنة ستمائة وواحد وخمسين 651 قمري ,

الموافق ستمائة وإثنين وثلاثين 632 ميلادي

يعني بحسبة بسيطة نجد ان الكتاب كان مكتملا لمدة 32 سنة قبل وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم !!!!

اذا طيف دخلت هذه الآيات "الاحداث - فتح مكة و ....الخ" في القرآن الكريم!!!


أرجوا توضيح هذه النقطة يا اخي من اهل الذكر


اما الاخ الحبيب برنابا -- يجب أن تضعوا لنا هذه القواعد او الجدوال حتى نستطيع ان نحكم بينكم


اي نعد معكم لنرى من عده أصح !!!!!

فنحن و الله صايعيين بينكم :)


جزاكم الله خيرا

=================================

السيد الهاوي حياك الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخي العزيز
اكتمل الوحي وألقي إلى الرسول كتابا مكتملا من عند الله سنة 646 قمري وتوفي الرسول سنة ستمائة وواحد وخمسين 651 قمري

الفارق بين اكتمال نزول القرآن ووفاة الرسول خمس سنوات فقط قمرية وبالتاريخ الميلادي اكتمل الوحي ونزل كتابا مكتملا من قبل الله سنة 627 وتوفي الرسول سنة 632 ميلادي

وعلى هذا يكون الفارق بين نزول القرآن مكتملا وبين وفاة الرسول خمس سنوات ميلادي

ولك تحياتي

من اهل الذكر
09-02-2004, 01:32 AM
ماذا عن حساب الأحرف المتقطعة في أوائل السور التي بينت عدد آيات القرآن وعدد سوره؟
وماذا عن الحساب الذي بيّن السبع المثاني؟

وماذا عن الحساب الذي بيّن عدد أحزاب القرآن وعدد العلامات الموضوعة عليها

أرجوا ان توافيني برأيك

أما قولك بأنك وجدت آيات في سورة الفيل تؤكد نفس التاريخ الذي ذكرته فهذا دليل قوي على تأكيد ذلك التاريخ

أما عن تاريخ نزول القرآن فقد أكد الله على ذلك في عدة آيات من ذلك قوله :
(وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ)

إن حساب أحرف قوله تعالى:
(مُبَشِّراً........ بَعْدِي)
ستمائة وتسعة وعشرين 629 حرفا

وقوله:
(وَمَا يَنْطِقُ عَنْ الْهَوَى *إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى * عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى * ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى )
إن عدد أحرف قوله تعالى:
(مَا يَنْطِقُ عَنْ الْهَوَى* إِنْ... هُوَ وَحْيٌ يُوحَى * عَلَّمَهُ....)

ستمائة وتسعة وعشرين 629 حرفا

ولك تحياتي

سيف الكلمة
09-03-2004, 12:20 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

الإخوة الـأفاضل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحاول أن أحصر الحوار فى حساب الجمل المتعارف عليه باليهودى وقد أوضحت بالأمس الرقم المقابل لكل حرف حتى يستطيع المتابع فهم من كيف يحسب من أهل الذكر الأرقام التى يأتى بها فى حسابه للجمل وتوقعت أن يفيدنا عن الحرف التاسع والعشرين لأننى لدى 28 حرف فقط وهو يقول 29 وقد قال ضمنا أنه الهمزة ولم يحدد الرقم الذى يقابلها لنتابع تجربته وندلى بما نراه
وقد سبق أن أعلنت عدم اعتمادى لاستخدام حساب الجمل فى تفسير نصوص القرآن
وقد عرض من أهل الذكر الكثير من نتائج تجربته رقميا ونضعها الآن محل التقييم وأحاول الرد بنفس منطق الأرقام المرتبطة بحساب الجمل
لا أتحمس لتشعب الحوار إلى الحروف المقطعة والحساب بعدد الكلمات والحروف والأرقام حتى نحسم مسألة حجية من عدم حجية استخدام حساب الجمل فى تفسير القرآن وإبدال فروض الله بفروض أقل فى التكليف كعدد الصلوات والركعات والسجدات ونفى أركان من الفروض كالركوع ونفى سنن الصلاة
وهذا أمر عظيم لو استطعنا حسمه نكون قد حققنا فائدة
بعد ذلك يمكننا الإنتقال إلى قضية أخرى من قضايا العدد والحروف المقطعة وغيرها
رأيت أن حساب الجمل هو ما يعتمده من أهل الذكر وعلينا أن نبدأ بالتركيز عليه

والحديث الآن إلى من أهل الذكر

قال تعالى
(وأن احكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهمواحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك .....)المائدة 49
(..... يحرفون الكلم عن مواضعه ونسوا حظا مما ذكروا به...)المائدة 13
( ... يحرفون الكلم من بعد مواضعه ....)المائدة 41
الحديث عن بنى إسرائيل وأخذهم بعض الكتاب وتركهم بعضه وتعديل مواضعه ليتغير المعنى بترك كلمة أو كلمات أو أكثر من ذلك أو أقل
وها أنت تأخذ كلمات متفرقة من الآيات أو الآية وتحسب بما يوافق هواك إثباته وقد سقت لك مثلا أو أكثر لإمكانية هذا التوفيق من أكثر من موضع
فاعتبرته دليلا تأكيديا لهذا المنهج وهذا ليس دليلا كافيا لأننا نأخذ بعض كلمات متفرقة من النص فأين هذه الأرقام من باقى الكلمات التى لم نأخذها
ألا نكون قد حرفنا فى كتاب الله بأخذ البعض المتفرق وتك الكل المتجانس فى المعنى والذى لا يتأكد المعنى إلا باكتمالة وما الفرق بيننا وبين بنى إسرائيل الذين حذفوا بعض الكلمات وغيروا ترتيبها ليتغير المعنى وفق هواهم
وما ينطق عن الهوى (حذفت حرف الواو من النص
إن هو إلا وحى يوحى حذفت كلمتين من النص
علمه شديد القوى أخذت كلمة علمه وتركت الباقى
وحتى الكلمات التى ذكرتها:
(ما ينطق عن الهوى إن هو.... وحى يوحى )جمعت أرقامها ووجدتها مختلفة عما وجدته فى حساب الجمل على الوجه الآتى:
ما = 40+1 = 41
ينطق=10+50++9+100=169
عن = 70+50 =120
الهوى=1+30+5+6+10 =52
إن = 1+50 =51
هو =5+6 =11
وحى =6+8+10 =24
يوحى=10+6+8+10 =34
علمه =70+30+40+5 =145
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ
المجـــــــــــــــــــــموع =647
وهو مختلف عن الرقم الذى ذكرته وهو 629 والفرق بين الرقمين = 18
ولا أعلم هل هو خطأ منك فى الحساب أم أن ما لديك من أرقام للأحرف غير مطابق لما عندى
رجاء توضيح الفرق بين ما لديك وما كتبته أنا فى مشاركة سابقة أو إيضاح سبب الإختلاف
هناك نقطة أخرى أشرت إليها قبل ذلك هى هل تستخدم رقم 5 مقابل التاء المربوطة وهو الرقم المخصص للهاء ولماذا
فقد تم التوفيق إلى الرقم 629 بهذا التبديل بدلا من الرقم 1419وذلك فى كلمة ليلة وكلمة مباركة
إلا إذا اختلفت الأرقام المقابلة للحروف لديك عما هو عندى
رجاء التكرم بالرد لننتقل من نقطة إلى أخرى للحكم معا على المنهج نفسه
لست من أنصار التشعب فى الحوار والإطالة والقفز من موضوع إلى موضوع قيل الإنتهاء منه ولنحسم القليل خطوة بعد خطوة ورحلة الألف ميل تبدأ بخطوة واحدة
أنتظر الرد
يوفقنا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه

من اهل الذكر
09-03-2004, 12:48 AM
الأخ برنابا

أن كلمة (الهوى) تتكون من 43 حرفا
ا=1
ل= 30
ه=5
و=6
ى=ا (أ) وليست ياء
المجموع 43
وكذلك (يوحى)
ي=10
و=6
ح=8
ى=1 (أ) وليست ياء

لقد زدت في الكلمتين 18 حرفا

بالنسبة للتاء المربوطة فهي 5 وليست 400

دمت بود

سيف الكلمة
09-03-2004, 11:31 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

يجب أن تكون القاعدة واحدة
هل نعتمد الحروف وفق النطق
الهوى تقلب الياء ألف لأنها تنطق ألفا والهوى ليست من الهواء كما تعلم
والتاء المربوطة تنطق تاء
لم تذكر شيئا عن الحرف التاسع والعشرين
ولم ترد على الإنتقاد باختير كلمات دون كلمات من النص بما يمكن احتسابه تحريف للكلم عن مواضعه

من اهل الذكر
09-04-2004, 12:51 AM
أخبرني هل حرف الهمزة يستغنى عنه بحرف الألف؟؟
فإن كان حرف الألف يغني عن حرف الهمزة ولم يعد لحرف الهمزة حاجة فسيكون عدد الأحرف الأبجدية ثمانية وعشرون حرفا
وإن لم يستغنى عن حرف الهمزة فستكون عدد الأحرف الأبجدية تسعة وعشرون حرفا

أما عن تحريف كلام الله

أقول لك بأنه يتمثل في الروايات والتفاسير التي تتدخل في تبيين آيات الله البينات بأقوال ووايات ما أنزل الله بها من سلطان

فهذا هو معنى التحريف لكلام الله

ولقد بيّن الله هذا بقوله:
(أَفَتَطْمَعُونَ أَنْ يُؤْمِنُوا لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ)

(وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقاً يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنْ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنْ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ )

أما الإعجاز العددي سواء كان بالأحرف أو بالحساب فهو بيان وتوضيح لآيات الله في كل مسألة وكل فريضة مصداقا لقوله تعالى:

(وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلاً مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلاً)

(لِيَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا رِسَالاتِ رَبِّهِمْ وَأَحَاطَ بِمَا لَدَيْهِمْ وَأَحْصَى كُلَّ شَيْءٍ عَدَداً )

(وَلا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلاَّ جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيراً )

والله جعل آيات القرآن مثاني لتبين بعضها البعض حرفا ومعنى وعدد وهذا البيان الإعجازي لا يستطيع أن يأتي بمثله من في السماوات والأرض
مصداقا لقوله تعالى:

(اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُتَشَابِهاً مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ

جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ )

سيف الكلمة
09-04-2004, 08:40 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

1) لا يستغنى بحرف الألف عن حرف الهمزة فى كل الحالات
هناك فروق بين استخدامات الألف والهمزة وإذا جمعت معا تنطق حرف واحد قد يكون الهمزة
وقد تكون الهمزة على السطر فتنطق همزة وقد يكون بعدها ألف أو قبلها ألف مثل (فإذا جاء وعد الآخرة)الهمزة التالية للفاء تكتب تحت ألف وتحسب واحد وبعد حرف الجيم ألف ثم همزة فتحسبا معا ألفين 1+1=2
هل لديك غير ذلك يجب أن تكون لغة التخاطب مشتركة حتى لا يكون الحوار مثل حوار الطرشان لذا يجب إعلامى عن رقم الهمزة لديك وكذلك عن أى اختلاف فى الأعداد المقابلة للأحرف لديك عما كتبته فى مشاركتى بتاريخ 1/9/2004
2) عن تحريف كلام الله:
هناك فرق بين التحريف والتأويل
التحريف لكلمات الله سواء بتغيير فى الكلام بالحذف أو الإضافة أو الحذف والإضافةمعا أو بتبديل موضع الكلمة عن مكانها لتعديل المعنى وليس مثلك من لا يدرك ذلك
أما الإنحراف فى التأويل فهو بتحميل كلمات الله ما لا تحتمله
وأنت تنقلنا من تشخيص التحريف إلى اختلاف التأويل
ونحن نختلف فى التأويل معا فأنا إستند على فهم وصلنا من نبينا وأنت تنكر هذا الفهم هذه قضية اتفقنا فيها على أننا مختلفين
والقضية التى أناقشها :
هل يجوز لك حذف كلمات من آية وتكون قراءتك صحيحة ؟
بالتأكيد تتفق معى أن هذا تحريف لكلام الله
فلماذا قبلت أن تحذف أرقام هذه الكلمات لتخرج بنتائج رقمية مغلوطة ولا تعبر إلا عن النص المحرف بالحذف ألأن هذه النتائج ترضيك وتثبت وجهة نظرك فى إثبات تاريخ الحدث بالأرقام المقابلة للنص الذى شوهته
لا أستطيع الإتفاق معك على ذلك
3) يلوى أهل الكتاب ألسنتهم لتحسبوه من الكتاب وتلوى الأرقام بحذف بعض الحروف والكلمات لنحسب المنهج صحيحا وهو ترجمة رقمية لنص ناقص لا تدل على كل النص بغض النظر عن رأينا فى القاعدة الرقمية
ومدى صلاحيتها لهذا الغرض فهذا ما زال تحت التقييم المشترك بينى وبينك
4) ومن قال أن الله جعل آيات القرآن مثانى الله لم يقل ذلك وأخبرنا عن السبع المثانى فقط سواء كانت سبع آيات أو سبع سور لا تمثل القرآن كله
5) لجأت لقياس السنوات القمرية بالسنوات السمسية من حيث عددها ويجب أن نتفق على الحد الأدنى من الإشتراك فى الأدوات المستخدمة وما لدى أن السنة القمرية= 354,367 يوم
والسنة الشمسية= 365,2422يوم
بنسبة مئوية بينهما= 97% تقريبا
وهذه النسبة معامل الإنحراف بها أقل من 6 ساعات كل 1500 سنة
ما زلت معك فى مرحلة توحيد لغة التخاطب بما فيها الأرقام المقابلة للحروف وعلينا أن ننهيها بما أطلبه لننتقل إلى إثبات حجية الأرقام وفق القاعدة البغدادية من عدم حجيتها فى تأويل كلام الله
وهذه هي المرحلة الأولى فقط من موضوع الحوار
وفقنا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه

من اهل الذكر
09-04-2004, 03:28 PM
أولا:
الحمد لله انك اقررت بان حرف الهمز لا يستغنى عنه لفظا وخطا وبذلك فان عدد الاحرف الابجدية =29 وهي ثابتة في القران الكريم لفظا وخطا
ثانيا:
قولك باني اسقط بعض الاحرف وتسمي ذلك تحريفا فسامحك الله على قولك هذا
والحقيقة عملية الحساب لا تتم الا باستنباط الكلمات من الآية وليس الآية كلها
كما أخبر بذلك المولى عز وجل بقوله:

وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الأَمْنِ أَوْ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاتَّبَعْتُمْ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً

أما قولك بأنك تستدل بما جاءك عن النبي فهذا قول خطير وخبر ظني لا برهان له في كتاب الله ولا يجوز الاحتجاج به في كل الاحوال
واذا اردت ان يستمر الحوار فلا تأتيني بهذه الأقوال لأني لن أؤمن بها ولن اناقشها

سيف الكلمة
09-04-2004, 05:53 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

هناك علوم مستحدثة للحرب النفسية
تعتمد على الشائعات لخفض الروح المعنوية للجيوش المعادية او فرق محددة من هذه الجيوش
تعتمد على إشاعة أخبار كاذبة أو تلبيس أخبار كاذبة بأخبار صادقة حتى يظن الكذب صدقا
ويحذر الله المؤمنين من المشاركة فى إشاعة هذه الأخبار قبل ردها إلى الله والرسول ومن يستنبطون خطة العدو فى حربه النفسية لإجهاضها
هذا ما تأمر به الآية (ولولا فضل الله ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلا) وهذا القليل هم من لديهم القدرة على استنباط خطة العدو فى حربه النفسية عليكم والكثره هم عامة المسلمين
وهذه حادثة فى زمن الرسول صلى الله عليه وسلم ودرس لجنود المؤمنين إلى يوم الدين لهذا أنزل فيها قرآنا
أما استنباط كلمات دون كلمات من النص القرآنىبسبب موافقات رقمية لإثبات فهم مخالف لما نعلم فلا أجد فى الآية دليلا عليه الآية تتحدث عن الأمن والخوف أى زمن السلم وزمن الحرب فالحرب النفسية مستمرة فى الفترات بين الحروب
إنه سبق علمى للقرآن فى علوم الحرب النفسية
وليس تصريحا باستنباط كلمات دون كلمات من كلام الله لإتبات ارتباط بين الكلمات والتوقيتات
آمنت بهذا الدين كله قرآنه وسنته ورأيت فى إنكارك للسنة أعظم مما تراه فى إيمانى بها
تنكر على عقيدتى وأنكر عليك عقيدتك ورغم ذلك أناقشك فى عقيدتك بنفس الأدوات التى تتعامل بها وهو حساب الجمل الذى لم أؤمن به ولم أغضب منك أو أهدد بأنك إن ظللت تستخدم حساب الجمل فلن أحادثك
هل ضقت ذرعا بما أسوق إليك من حجج وتريد أن تدمر المعبد
أم أحسست بأن حساب الجمل يتعرض لانتقاد لم يسبق تعرضه له
وإذا اعتمد حسابك للجمل على اختيار كلمات وحذف كلمات من كتاب الله ووصفت ذلك بتحريف للكلم من بعد مواضعه ألديك ما تدافع به عن هذا الإتهام غير هذه الآية التى تحذر المسلمين من الشائعات وما اصطلح عليه بالحرب النفسية وتعلمهم أن يلجأوا إلى الله ورسوله فى عهد الرسول وأولى الأمر من أهل الإستنباط بعد ذلك والإستنباط هنا من تحليل الأحداث ونوايا العدو فيما يتعلق بالأمن والخوف أى السلام والحرب
وقدم الأمن على الخوف لأهمية مقاومة الشائعات فى الفترات بين الحروب وهى زمن السلم
ولا تتحدث عن الإستنباط من كلمات الله لاستحداث فهم مخالف لما نعلم من الله ومن رسوله
نحن فى بداية الحوار فلا تهددنى بترك الحوار
فهذا التهديد كقيام الرجل فى جلسة رجال جاءوا ليحسموا قضية بينهم ولن يحسب لك بل يحسب عليك
لقد بدأنا وتعلم أننا مختلفين فى قضايا هامة فليلتمس كل منا العذر لأخيه فيما يعتقد فيه ويناقشه فى ذلك لتوحيد الفكر بين المسلمين أو تقريب الشقة بينهم فما تمكن منا أعداءنا إلا بافتراقنا والخلاف بيننا
وأنا لم ألزمك بأقوال محمد ولكن أناقشك فى آيات الله من منطلق فهمك المستنبط بحساب الجمل وإن قلت قولا من حديث المصطفى فهو ما أؤمن به وليس على عيب فى ذلك فأنت تتحدث بحديث الجمل وأناقشك فيه
هدانا الله وإياك إلى صراطه المستقيم

سيف الكلمة
09-04-2004, 08:58 PM
يسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

ما زلت أتابع التحليل الرقمى حول التوقيتات المستخرجة بمعرفتكم للحساب المتسلسل من عام الفيل إلى وفاة محمد صلى الله عليه وسلم وذلك على الوجه الآتى:

أنكرتم المعراج وقبلتم الإسراء للنص على الإسراء فقط فى الآية الكريمة
ومن نفس منطلق حساب الجمل نرى أن مجموع أرقام أحرف كلمة الإسراء وكلمة المعراج = 639 على الوجه الآتى:
الإسراء=ا+30+1+60+200+1+1 =294
المعراج=1+30+40+70+200+1+3 =345
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ
المجمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوع =639
وهو نفس التاريخ المستخرج بمعرفتكم للإسراء وجده

وبالنسبة لمسجد الضرار
أتفق معك فى أن أول مسجد أسس على التقوى بالمدينة كان عام 641 وأنه هو المقصود بكلمتى تقوم فيه ومجموع أرقام أحرف الكلمتين 641

أما غزوة بدر فقد كانت بعد الهجرة بعام أى عام 642 ولا يدل عليها عام 641 الذى استخرجته
كما أن غزوة الخندق(الأحزاب) كانت فى العام الخامس للهجرة أى عام 646 هجرية
وقد لاحظت أن :
فأرسلنا عليهم .....جنودا = 642
أرسلنا ...ريحا...جنودا =626
الله قتلهم =641
قتلنا ها هنا =643
فقل لى بأيهم نأخذ وما هو المعيار
جميع الكلمات من حديث الله عن غزوة الأحزاب
لم أغطى باقى الموضوع وما زال للحديث بقية

من اهل الذكر
09-05-2004, 12:38 AM
السيد برنابا
القرآن الكريم هو الحجة على كل من بلغه وما عداه ليس بحجة

أولا عندما تأتي بكلمات من الخارج لتضيفها على كلام الله فهذا لا يجوز

كالمعراج الذي أضفته إلى الإسراء

ثانيا لم يرد في القرآن كلمة الإسراء وإنما أسرى
ثالثا لم يرد في القرآن كلمة المعراج

رابعا لو أتينا بكلمات لتضاف إلى كلمات الله لجعلنا من أنفسنا آلهه مع الله

الله يقول شيء ونحن نقول شيء آخر

خامسا أنا لست متضليق من الحوار وأنا على أتم الاستعداد للحوار إلى أن يقضي الله أمرا كان مفعولا

سادسا لم اتضايق باستدلالك بالروايات وإنما أخبرتك بأني لا أناقشها فقط ولم أمنعك من أن تستدل لنفسك بما شئت

سابعا آيات القرآن الكريم ليست مقيدة بزمن محدد بل مطلقة على مدى الزمان كله إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها إذ لو كانت مقتصرة على زمن الرسول لما أمر الله برده إلى الرسول وإلى أولي الأمر من المؤمنين لتشمل كل مؤمن إلى قيام الساعة وقوله (إذا جاءهم أمر من الأمن أو الحوف) أي إذا جاءهم كلام لا أصل له في القرآن فعليهم أن يعرضوه على أهل القرآن قبل أن يعملوا به ويتحدثوا به

ثامنا إذا رجعت إلى كتب البشر التي تتحدث عن تاريخ معركة بدر وأحد والأحزاب لوجدت التناقض موجود فيها ولم تستقر على تاريخ واحد كما هو في القرآن

تاسعا بالنسبة للكلمات التي أتيت بها لتبين بها تاريخ غزوة الخندق فهي ليست بنفس التاريخ لأنها تحمل رقم 641 وهذا تاريخ الهجرة فكيف تطبق تاريخ الهجرة على تاريخ الأحزاب

ثانيا الكلمات التي أتيت بها قد حذفت منها حرف الفاء بالتالي أتيت بكلمة ليست موجودة في الآية
والتاريخ يساوي 625 وليس 626

ثالثا الحساب ليس خاضع للافتراضات بل للأحداث نفسها

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه

سيف الكلمة
09-05-2004, 08:07 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

هام للإخوة المسلمين ومن اتبع الذهر

القرآن الكريم كتاب الله إلينا
وصحيح السنة الشريفة شطر هذا الدين

كررت أكثر من مرة أنى لا آخذ بحساب الجمل

حساباتى للجمل جعلتها أمامك لأبين لك ما أراه ضعفا أو مغالاة فى استخدام حساب الجمل فى فهم القرآن

سقت لك كلمة المعراج وكلمة الإسراء ومجموعهما معا 639
وأنا أعرف أن القرآن ورد به كلمة أسرى فقط
ولم يرد به كلمة المعراج

وأعلم أنك ستعترض عليه
بسبب الإضافة لأرقام كلمة وحرفين

أنت تحذف من الآيات كلمات وحروف
فقد سبق وحذفت واو العطف من إحدى الكلمات
وذلك ليقل المجموع بمقدار 6سنوات

والحذف كالإضافة تحريف لكلام الله

وأخذت ثلاث مجموعات من الكلمات منتقاة بمعرفتى من الآيات التى تتحدث عن غزوة الأحزاب
بحيث يكون مجموع حروف كل منها مختلفا عن مجموعة الكلمات التى سقتها إلينا بفارق بسيط لأدلل على إمكانية توليف أكثر من عدد

فما أنا إلا عبد لله يغار على كلمات الله

وكما قلت أنت لسنا آلهة وإنما هو إله واحد فليس لنا أن نضيف حساب الجمل إلى القرآن من غير سلطان أنانا

وأحاول أن أثنيك عن هذا التجاوز
(بربطك كلام الله بحساب الجمل اليهودى)
وتركك ما أخبرنا به رسول الله من أوامر ونواهى بسبب هذا الربط
ولم يأمر الكتاب باستخدام حساب الجمل للفهم كبديل لسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم
سبق للدكتور رشاد خليفة أن حدد موعدا ليوم القيامة من القرأن
وأستطيع تحديد عشرة مواعيد أخرى بتوفيق الكلمات ذات الحروف التى لها أرقام مختلفة
وأستطيع تحديد موعدا مضى ليوم القيامة بهذه الطريقة

رشاد خليفة إدعى أن القرآن تنبأ بنبوته بالأرقام

ثم ادعى الألوهية بعد ذلك
وكان إماما لمسجد فى أمريكا
وقتله من قتله فى مطبخ بيته بسكين مطبخ
ولم تغنى عنه ألوهيته المزعومة شيئا

الأرقام مصمتة بدون معانى
نخرج بها الكلمات من معناها إلى ما يوافق مجموعها من معانى غريبة ليس لدينا بها سلطان

إنه تجريد لهذا الدين من الكثير من معطياته
بضرب السنة والتعديل فى معانى القرآن

سبق للباب والبهاء اختراع البهائية كمذهب منشق عن الإسلام
وقد قرأت فيهما ووجدت أن أكثر ما فيها مقتبس من العهد القديم كتاب اليهود وعرف من قرأ فى البهائية والكتاب المقدس اليهودى ذلك وكشفه المسلمون
مذهب القرآنيين جديد هذه المرة على محاولات الإختراق اليهودى للإسلام
فهو يقسم الدين نصفين وينكر نصفه وهو السنة ويكتفى بالقرآن
والهدف تفتيت المسلمين إلى أحزاب وشيع وبعد ذلك أديان

أنت تستخدم فى عملية كبيرة لهدم هذا الدين بدأت مع الفتنة الكبرى ربما لا تدرى دورك فيها

أكرر ما كرره الزملاء ما هو السلطان الذى به اعتمدت هذا الحساب فى فهم كلام الله
ولن تكون لديك إجابة وستتجاهل الرد على هذه الجزئية

الآية 83 من سورة النساء آية من عشرات الآيات قبلها وبعدها تتحدث عن القتال وتعلم المؤمنين كثيرا بشأنه
ولم تهمل المنافقين وتخاذلهم وتخذيلهم وإركاس الله لهم

والأمن والخوف هنا يتعلق بالقتال وفترات السلم بين المعارك

وقدم الله الأمن على الخوف لأهمية رفع الشائعات إلى من يستنبطها

مبدأ عرض الأمور المتعلقة بالقرآن على أهل القرآن لصحة الفهم مبدأ صحيح ولكن لا علاقة لهذا المبدأ بهذه الآية

سبق هذه الآية بقليل الأمر بأن طاعة الرسول طاعة لله يخبر فيها رسوله بأن البعض سيتولى
ويقول لمحمد (وما أرسلناك عليهم حفيظا)الآية 80

وفى الآ ية التالية 81 يخبر نبيه بمن يقول طاعة ويبيتون غير ما يقولون

ولا يتدبرون القرآن ويذيعوا هذه الأمور من الأمن والخوف

أى ينشر المنافقين الشائعات التى يروجها أعداء المسلمين

ويروجها المسلمون من بعدهم بغير فهم

ويعلم الله المؤمنين أن يردوها إلى الله والرسول وإلى أولى الأمر ليعلمه أهل الحرب والقيادة فى المجتمع المسلم وهم الذين يستنبطونه
ويتخذون ما يلزم لحماية المجتمع فى السلم والحرب

وذكر أولى الأمر هنا لأنهم سيتولون هذا الأمر بعد وفاة محمد صلى الله عليه وسلم

فلا علاقة لذلك بمبدأ عرض الأمور القرآنية على أهل القرآن وهو مبدأ صحيح ولكن هذا ليس محله

لقد شغلك التدبر بالأرقام عن تدبر النص من حيث معانى الكلمات وأبعدك ترك السيرة عن فهم مدلول الآيات

غيرتك على القرآن تريحنى وتشعرنى أنك لديك إخلاص
فتدبر ما يدبر لهذه الأمة واحمها بعدم إحداث المزيد من التفكك
واعلم أن معظم المذاهب وراءها اختراق يهودى للإسلام بادعاء الإسلام ثم ادعاء حسن العبادة ثم الغلو المهلك لمن اتبعه
والله من وراء القصد
والسلام عليكم ورحمة الله

من اهل الذكر
09-05-2004, 11:21 PM
تطالب بدليل والدليل بين يديك آيات قرآنية بينت ما يلي
1 عدد آيات القرآن الكريم
2 عدد سور القرآن
3 عدد أحزاب القرآن
4 عدد علامات أحزاب القرآن
5 عدد علامات أحزاب الكتب المنزلة على من قبلنا من الأمم
6 عدد سور السبع المثاني
7 تاريخ هلاك أصحاب الفيل
8 تاريخ بداية نزول الوحي
9 تاريخ الإسراء إلى المسجد الأقصى
10 تاريخ هجرة الرسول من مكة إلى المدينه
11 تاريخ تاسيس المسجد في المدينة
12 تاريخ معركة بدر
13 تاريخ معركة أحد
14 تاريخ غزوة الأحزاب
15 تاريخ ذهاب الرسول للحج المرة الولى والذي منع من أدائها
16 تاريخ نزول القرآن كتابا مكتملا
17 تاريخ فتح مكة
18 تاريخ يوم حنين
19 تاريخ حجة الوداع
20 تاريخ منع المشركين من دخول الحرم
21 تاريخ غزوة تبوك
22 تاريخ وفاة الرسول
فهذا اثنان وعشرون دليلا من كتاب الله وقد أقررت بالبعض واهملت الكثير عن الحوار وإذا عرضت تلك الأدلة على الأمور المتعلقة بها لوجدتها موافقة ولا تتناقض معها
وسوف نوافيك بالمزيد قريبا ان شاء الله

فستذكرون ما اقول لكم وافوض امري إلى الله إن الله بصير بالعباد

والسلام عليكم

سيف الكلمة
09-06-2004, 08:44 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

صدقنى لم أهمل شيئا مما جئت به
فقد جئت بعظيم
وما كان لمثلى أن يتركك
إلا أن تهرب من أمامه
وأر ردك بالعناوين مشيرا إلى نية الهروب

ولو تتبعت ردودى تجد أنى أرد على ما جئت به وهو كثير بالترتيب
فما لم يأت دورة بإذن الله لن أهمله وسأقوم بتفنيدة
وقد تناولت أكثر من نصف أسانيدك بالرد حتى الآن
إن كنت تقرأ ما أكتبه بتدبر ولا تقرأ فقط ما تكتبه أنت

وهناك رد تقييمى شامل بعد أن نتناقش فى الجزئيات إن كان فى العمر متسع

وردك هذا رد مجمل لا يرد على ما أثرته من انتقادات لمنهجك

فاقرأ ما كتبته لك جيدا وتدبره قبل الرد على جميع النقاط ولا تهرب فى الكليات من الجزئيات فبناؤك هش لفساد مكوناته
وناقش معى ما أثرته من قضايا تفصيليا
كما أرد عليك تفصيليا
وأمامك الكثير إن كان لديك الحجة ترد بها على كل حجة
وما لم أتناوله اليوم سيكون محل رد غدا أو بعد غد والأيام تتوالى ما دام فى العمر بقية سواء فى هذا الموضوع أو باقى الموضوعات
وإن غدا لناظره قريب
لقد نا قشتك بما لم تتعرض للمناقشة به من غيرى
فأنا أناقشك بحساب الجمل الذى تعتمده
وأهدم بناءك بنفس أداة بناءه
وأكشف ما فيه من تدليس

أنتظر ردا وليس هروبا من المواجهة

من اهل الذكر
09-07-2004, 01:05 PM
ما الذي اتيت به؟ انت لم تحاور في أي موضوع بل تحارب كلام الله واتيت بكلام لا علاقة له

بالمواضيع ولا تمت اليها بصلة كقولك الحمار والحرام فهل الموضوع يتكلم عن الحمار والحرام؟

وكقولك الإسراء والمعراج وغيرها

أردت ان تاتي بكلمات من خارج القران لتدحض بها ايات القران هذا هو الذي اتيت به ولا شيء سوى

ذلك فالحق واضح وبين ولا يحتاج الى مناكرة ومكابرة فالحق احق ان يتبع ولا ينبؤك بذلك مثل خبير

قال تعالى:
قُلْ هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ قُلْ اللَّهُ يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ فَأَنَّا تُؤْفَكُونَ*

قُلْ هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ قُلْ اللَّهُ يَهْدِي لِلْحَقِّ أَفَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لا يَهِدِّي إِلاَّ أَنْ يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ *

وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلاَّ ظَنّاً إِنَّ الظَّنَّ لا يُغْنِي مِنْ الْحَقِّ شَيْئاً إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ *

وَمَا كَانَ هَذَا الْقُرْآنُ أَنْ يُفْتَرَى مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ الْكِتَابِ لا رَيْبَ فِيهِ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ