المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤالين لاهل العلم ؟؟؟



الصياد
08-27-2004, 12:25 PM
السؤال الاول :

من كتاب عقيدة المؤمن للشيخ ابو بكر الجزائرى

الركن الخامس من اركان عقيدة المؤمن
الايمان باليوم الاخر
إمكان الفناء : هل الفناء ممكن ؟

يتكلم المؤلف عن قانون الطاقة المتاحة . إذ حقيقة هذا القانون العلمى الهائل هى ان الحرارة تنتقل دائما من وجود حرارى الى اخر غير حرارى ، واستمرار هذه العملية سيترتب عليها ان تتساوى حرارة جميع الموجودات ، وحينئذ لا تبقى اية طاقة مفيدة للحياة والعمل ، فتنتهى العمليات الكيماوية الطبيعية ، وعندها تنتهى الحياة تلقائيا ، وبهذا بطلت أزلية العالم اى قدمه اللاابتدائى ، إذ لو كان ازليا لفقد طاقته منذ زمان بعيد وانتهت بذلك الحياة .

فهل من مبسط لى قانون الطاقة المتاحة ؟

السؤال الثانى :

ما معنى الازلى ومعنى القديم ؟ وما الفارق بينهما ؟

وجزاكم الله خيرا

الرئيسي
08-28-2004, 10:03 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

أخي الفاضل (الصياد)، هذه المسألة من المزالق التي زل فيها الكثير، وقل من ضبط هذه المسألة. وكلام الشيخ أبو بكر الجزائري في معرض رده على الفلاسفة القائلين بقدم العالم وأزليته.

فالقدم هو ما لم يسبقه عدم، قال المناوي في التوقيف (ص576): "وقال الراغب: القدم الحقيقي: ما لم يسبقه عدم، وهو المعبر عنه بالقدم الذاتي المختص بالباري تقدس".

والقديم: ما لا يسبقُ وجوده عدم، وهو معنى قولهم: ما لا ابتداء لوجوده. وكذا قال الجرجاني في التعريفات (ص221)، وأبو البقاء الكفوي في الكليات (ص727)، والطوفي في شرح مختصره (1/64).

والقدم عند شيخ الإسلام ابن تيمية له معنيان:

أحدهما: القدم الذي لم يسبقه عدم كذات الله وصفاته اللازمة له عيناً كالحياة مثلاً كما ذكره في الصفدية (2/146).

الثاني : القدم بمعنى الشيء المتعاقب شيئاً بعد شيء أي أنه مسبوق بالعدم من حيث عين الفعل والمفعول لكنه متعاقب ومستمر فيطلق على الفعل المتعاقب والمفعول المتعاقب انه قديم أيضاً لكن من حيث النوع المتوالي وعدم سبق العدم عليه واضح من كون لازم ذلك أن يكون الرب معطلاً ثم خلق.

ولهذا قال في الصفدية (2/87) في بيان المعنيين السابقين: "وقد يقال في الشيء: إنه قديم، بمعنى أنه لم يزل شيئاً بعد شيء، وقد يقال: قديم بمعنى انه موجود بعينه في الأزل".

وشيخ الإسلام أراد بهذا أن يرد على الفلاسفة الذين قالوا إن الفعل المعين دائم مع الله قديم فألزموا بقدم العالم وقال في (2/146): "ولا يمكن قدم شيء من العالم إلا بقدم فعل له معين، ولزوم ذلك الفعل لذات الرب كما تلزم الصفة وللموصوف".

أما عن قانون الطاقة المتاحة، فهل لك أن تسأل أهل الفيزياء عنها؟ لأن لا علم لي بها.

الصياد
08-28-2004, 06:46 PM
جزاك الله خيرا اخى الرئيسى

احمد سعد
01-25-2011, 10:27 AM
يرفع للفائدة