المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اثر مالك الدار ضعيف



سلفي بكل فخر
08-22-2004, 01:14 PM
قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري ( 2 / 495 ) : روى ابن أبي شيبة بإسناد صحيح من رواية أبي صالح السمان عن مالك الدار - وكان خازن عمر - قال : ( أصاب الناس قحط في زمن عمر فجاء رجل إلى قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال ؟ يا رسول الله استسق لامتك فانهم قد هلكوا . . . . ) .


فالرد للشيخ الدمشقية
عن مالك الدار " أصاب الناس قحط في زمن عمر فجاء رجل إلى قبر النبي e فقال يا رسول الله ستسق لأمتك فإنهم قد هلكوا فأتى الرجل في المنام فقيل له : ائت عمر فأقرئه السلام وأخبره أنكم مسقون وقل له عليك الكيس الكيس ".
1) فيه اضطراب : مالك الدار مجهول الحال ، إذا شهدنا له بالثقة لم نشهد له بالضبط .
2) وأما ما جاء في رواية سيف بن عمر الضبي أن الرجل هو بلال بن الحارث فهذا مردود : فإن سيفاً هذا زنديق بشهادة نقاد الحديث وكان يضع الأحاديث . قال ابن أبي حاتم "ضعيف " (الجرح والتعديل 4/278) " ورماه ابن حبان والحاكم بالزندقة " (تهذيب التهذيب 4/295) .
3) أن الرواية ليست متواترة ، وقد عاهد الأشاعرة ألا يأخذوا بالآحاد في العقائد .
4) أن البخاري اقتصر على قول عمر (ما آلو إلا ما عجزت عنه) (التاريخ الكبير 7/304 رقم 1295) ، ولم يذكر مجيء الرجل إلى القبر ، وهذه الزيادة دخلت في القصة وهي زيادة منكرة ومعارضة لما هو أوثق منها مما رواه البخاري في صحيحه في ترك جمهور الصحابة التوسل بالنبي إلى التوسل بالعباس.
إستسق لأمتك (كان بلال بن الحارث)
- أن سيفاً هذا منكر الحديث فقد قالوا عنه إنه كان يضع الأحاديث، قال ابن عدي وأبو حاتم متروك الحديث وقال أبو داود ليس بشيء وقال ابن حبان يروي الموضوعات (تهذيب التهذيب 4: 295).
- فيه الضحاك بن يربوع والسحيمي . قال الأزدي في الضحاك : حديثه ليس بقائم . وهو والسحيمي من المجهولين اللذين تفرد بالرواية عنهما سيف .
-إيراد ابن جرير لها وغيرها من الروايات الضعيفة والموضوعة إنما جرى فيه على جمع شتات الروايات من غير تمحيص لها. فقد قال في مقدمة تاريخه (1/8) " فما يكن في كتابي هذا من خبر ذكرناه عن بعض الماضين مما يستنكره قارئه أو يستشنعه سامعه ، من أجل أنه لم يعرف له وجهاً في الصحة : فليعلم أنه لم يؤت في ذلك من قبلنا، وإنما أتي من قتل بعض ناقليه إلينا ، وأنا إنما أدينا ذلك على نحو ما أدي إلينا ).

المنهج
09-01-2004, 06:56 PM
بارك الله فيك ..

الحنبلي
09-27-2005, 09:39 PM
جزاك الله خيرا يا "سلفي بكل فخر" ونفع الله بك

نصرالله
05-21-2008, 12:46 AM
)
أن البخاري اقتصر على قول عمر (ما آلو إلا ما عجزت عنه) (التاريخ الكبير 7/304 رقم 1295) ، ولم يذكر مجيء الرجل إلى القبر ، وهذه الزيادة دخلت في القصة وهي زيادة منكرة ومعارضة لما هو أوثق منها مما رواه البخاري في صحيحه في ترك جمهور الصحابة التوسل بالنبي إلى التوسل بالعباس.
لم افهم هل تفهم من هذا الحديث ان العباس افضل من النبي؟؟؟


ثم ان المسلمين قاطبه تسلم على رسول الله ص بصلواتهم ويخاطبوه ويقولون
0السلام عليك ايها النبي ورحمة الله وبركاته بالتسليم الاخير من الصلاة .السؤال هل يخاطبون جمادا او هل يسلمون على شخصا غيره ص؟؟؟

ثم انك تقرا في صحيح البخاري والذي هو صحيح ولاتطعنون به ..اذن لماذا تخالفوه هو يقول بالاسماع انظر.

المجلد الاول صفحه 316....الحديث1338 في باب(الميت يسمع خفق النعال)
وكذا الحديث 3980 راجع وانظر بعينك فاين الضعيف من الصحيح؟؟

واليك ايضا مصادر من كتبكم الموقره والتي تنفي ماطرحته اعلاه.تفضل

والأخبار في ذلك أكثر من أن تحصى، وفيها دلالة على أنه صلى الله عليه وآله وسلم يخاطب في مماته كما يخاطب في حياته، بل يظهر من بعض الروايات أنّ كلامه يسمعه بعض الخواص ... صحيح مسلم (كتاب المساجد)، باب 57؛ ومسند أحمد بن حنبل، الكتاب الخامس.
في النسخة المطبوعة: الأخبار

أخرج أبو نعيم في دلائل النبوة، عن سعيد بن المسيب، قال: لقد كنت في مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فما يأتي وقت صلاةٍ إلاّ سمعت الأذآن من القبر.

وأخرج ابن سعد في الطبقات، عن سعيد بن المسيب أنه كان يلازم المسجد أيام الحرّة، فإذا جاء الصبح سمع أذاناً من القبر الشريف .. الطبقات الكبرى لابن سعد : 5/132

وأخرج زبير بن بكار (الزبير بن بكّار، من أهل المدينة، توفي سنة 256هـ / 870م عن (84) عاماً. له مؤلفات في الأنساب والتاريخ) في أخبار المدينة، عن سعيد بن المسيب، قال: لم أزل أسمع الأذان والأقامة من قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أيام الحرّة، حتى عاد الناس

وأخرج الدارمي في مسنده، عن مروان، عن سعيد بن عبدالعزيز أنّه كان لا يعرف وقت الصلاة إلاّ بهمهمةٍ تخرج من القبر ..... سنن الدارمي: 1/56

قال البيهقي في كتاب الأعتقاد إنّ الأنبياء بعدما قبضوا رّدت إليهم أرواحهم، فهم أحياء كالشهداء ... راجع الأعتقاد والهداية إلى سبيل الرشاد للحافظ البيهقي الشافعي، طبع في بيروت سنة 1988م

وقال القرطبي في التذكرة الموت ليس عدماً محضاً، يدل على ذلك أن الشهداء أحياء، فالأنبياء أولى، وقد صحّ أنّ الأرض لا تأكل أجساد الأنبياء، وأنّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم إجتمع بالأنبياء ليلة الأسراء في بيت المقدس وفي السماء ... راجع كتاب التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة لشمس الدين محمد بن أحمد القرطبي المتوفى سنة 671هـ، وهو مطبوع بالقاهرة سنة 1981م ضمن جزأين.

وقال الأستاذ أبو منصور عبدالقاهر بن طاهر البغدادي شيخ الشافعي: إنّ الأنبياء لا تبلى أجسادهم، ولا تأكل الأرض منهم شيئاً، وقد إلتقى نبيّنا محمّد صلى الله عليه وآله وسلم مع إبراهيم، وموسى بن عمران

وعن أنس، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم إنّه مرّ بقتلى بدر فكلّمهم، فقال له أصحابه: كيف تكلّم أجساداً لا أرواح فيها؟! فقال: لستم اسمع منهم لكنهم لا يتكلمون

وعن قتيبة وأبي الفضل، عن إبن عباس أنّ الحواريين قالوا لعيسى: أحي لنا يحيى بن زكريا، حتى ننظر إلى وجهه، فخرج معهم وأحياه، وإذا نصف شعر رأسه ابيض، وقد كان أسوداً فسألوه، فقال: لما نوديت زعمت أنها القيامة، فقال عيسى: أتريد أن أسأل الله أن يردك إلى الدنيا؟ فقال: إن مرارة الموت لم تخرج من حلقي بعد.

وعن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه مرّ بابراهيم يصلّي، وبموسى يصلّي. وفي حديث المعراج أنه مرّ بكثير من الأنبياء يصلون

وقال الحافظ شيخ السنة أبو بكر البيهقي في الإعتقاد: إن الأنبياء تردّ إليهم أرواحهم بعدما يقبضون، فهم أحياء عند ربهم كالشهداء، وقد رأى النبي صلى الله عليه وآله وسلم جماعة منهم، وصلّوا خلفه، وقد أخبر هو عن ذلك، وخبره صدق، أنّ صلاتنا تعرض عليه، وانّ الأرض لا تأكل من لحمه

وعن الشيخ عفيف الدين أنّ الأولياء من جملة خصائصهم رؤيا الأنبياء

وقال الشيخ تقي الدين السبكي: إنّ حياة الأنبياء والشهداء في القبور كحياتهم في الدنيا، ويدل عليه صلاة موسى وجماعة من الأنبياء ليلة الأسراء مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم

وروى الثقات عن أنس مرفوعاً، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: إنّ الأنبياء أحياء في قبورهم.

وعن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: مررت بقبر موسى بن عمران فرأيته يصلّي ... تراجع هذه الأحاديث في كنز العمال، الفصل الثالث في زيارة القبور، المجلد الخامس.

وقال الله تعالى في حق من قتلوا في سبيل الله: ((أحياء عند ربّهم يرزقون)) إلى غير ذلك من الأخبار.

عبد الله الصوفى
06-21-2010, 01:39 PM
(( فالرد للشيخ الدمشقية
عن مالك الدار " أصاب الناس قحط في زمن عمر فجاء رجل إلى قبر النبي e فقال يا رسول الله ستسق لأمتك فإنهم قد هلكوا فأتى الرجل في المنام فقيل له : ائت عمر فأقرئه السلام وأخبره أنكم مسقون وقل له عليك الكيس الكيس ".
1) فيه اضطراب : مالك الدار مجهول الحال ، إذا شهدنا له بالثقة لم نشهد له بالضبط .))
للرد على إدعائه جهالة مالك الدار وعدم ضبطه أقول : وفى مصنف أبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي شيبة العبسي الكوفي : حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ أَبِي صَالِحٍ عَنْ مَالِكِ الدَّارِ , قَالَ : وَكَانَ خَازِنَ عُمَرَ عَلَى الطَّعَامِ , قَالَ : أَصَابَ النَّاسَ قَحْطٌ فِي زَمَنِ عُمَرَ , فَجَاءَ رَجُلٌ إِلَى قَبْرِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم , فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ , اسْتَسْقِ لأُمَّتِكَ فَإِنَّهُمْ قَدْ هَلَكُوا , فَأَتَى الرَّجُلَ فِي الْمَنَامِ فَقِيلَ لَهُ : ائْتِ عُمَرَ فَأَقْرِئْهُ السَّلامَ , وَأَخْبِرْهُ أَنَّكُمْ مُسْتَقِيمُونَ وَقُلْ لَهُ : عَلَيْك الْكَيْسُ , عَلَيْك الْكَيْسُ , فَأَتَى عُمَرَ فَأَخْبَرَهُ فَبَكَى عُمَرُ , ثُمَّ قَالَ : يَا رَبِّ لاَ آلُو إلاَّ مَا عَجَزْت عَنْهُ .
قال الحافظ إبن حجر عن الحديث أعلاه : وروى إبن أبي شيبة بإسناد صحيح من رواية أبي صالح السمان عن مالك الداري - وكان خازن عمر - قال: "أصاب الناس قحط في زمن عمر فجاء رجل إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم فقال:.......
(فتح البارى شرح البخارى / كتاب الاستسقاء / باب سؤال الناس الإمام الاستسقاء إذا قحطوا )
وقال عن الحديث أعلاه الحافظ بن كثير بعد أن أورده ( وهذا إسناد صحيح )
(البدايه والنهايه فى حوادث عام 18هـ )
تكلم البعض وحاول أن يرد تصحيح إبن حجر : مثال صالح بن عبد العزيز بن محمد آل صالح فى كتابه هذه مفاهيمنا للرد على كتاب السيد علوى المالكى رحمه الله مفاهيم يجب أن تُصحح ، الذى وجدت فيه كثير من البتر والتدليس ليُوهم قومه أن العلوى المالكى يكذب ونحوه إلا أن من قرأ كتاب العلوى وراجع تعليقات آل الشيخ التى نسبها للمالكى والى غيره يتبين له التدليس فإياك أخى القارئ أن تغتر بالكتاب وراجع وحقق أقوال الكاتب لتتأكد مما أقول . قال آل الشيخ فى كتابه المذكور أعلاه مُعلقاً على حديث مالك الدار : ( إبن حجر لم يصحح إسناده مطلقاً كما زعمه صاحب المفاهيم إنما قال : ( بإسناد صحيح من رواية أبى صالح السمان عن مالك الدار .... ) ومعنى هذا أن الحافظ صحح سنده إلى أبى صالح السمان وماذكر من رجال إسناده لم يقل بصحته كما هو ظاهر لأهل العلم ، ففرق بين قوله هذا وبين ما لو قال " بإسناد صحيح أن مالك الدار قال ..." فتبين أن كلام الحافظ هذا لايمنع علتين سبق تعليل الحديث بهما .
الأولى : جهالة مالك الدار .
الثانيه : مظنة الإنقطاع بين أبى صالح ذكوان وبين مالك الدار .إنتهى
وإليك أخى تبيين عدم صحة دعوى المدعى ضعف الحديث عند الحافظ إبن حجر بل هو عنده صحيح كما قال بصريح العباره :
الأولى : جهالة مالك الدار :
أعلم أن مالك الدار ليس بالمجهول كما إدعى المُعارض ، قال الحافظ إبن حجر رحمه الله فى كتابه الإصابه فى تمييز الصحابه / القسم الثالث من كان في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ويمكنه أن يسمع منه ولم ينقل أنه سمع منه سواء كان رجلا أو مراهقاً أو مميزاً / 1 / ( الميم بعدها الألف ) 8362 : مالك بن عياض مولى عمر هو الذي يقال له مالك الدار له إدراك وسمع من أبي بكر الصديق وروى عن الشيخين ومعاذ وأبي عبيدة روى عنه أبو صالح السمان وابناه عون وعبد الله ابنا مالك وأخرج البخاري في التاريخ من طريق أبي صالح ذكوان عن مالك الدار أن عمر قال في قحوط المطر يا رب لا آلو إلا ما عجزت عنه وأخرجه بن أبي خيثمة من هذا الوجه مطولا قال أصاب الناس قحط في زمن عمر فجاء رجل إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله استسق الله لأمتك فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم في المنام فقال له ائت عمر فقل له إنكم مستسقون فعليك الكفين قال فبكى عمر وقال يا رب ما آلوا إلا ما عجزت عنه وروينا في فوائد داود بن عمرو الضبي جمع البغوي من طريق عبد الرحمن بن سعيد بن يربوع المخزومي عن مالك الدار قال دعاني عمر بن الخطاب يوما فإذا عنده صرة من ذهب فيها أربعمائة دينار فقال اذهب بهذه إلى أبي عبيدة فذكر قصته وذكر بن سعد في الطبقة الأولى من التابعين في أهل المدينة قال روى عن أبي بكر وعمر وكان معروفاً وقال أبو عبيدة ولاه عمر كيلة عيال عمر فلما قدم عثمان ولاه القسم فسمى مالك الدار وقال إسماعيل القاضي عن علي بن المديني كان مالك الدار خازنا لعمر.أهـ
وقال فى تهذيب التهذيب [ 402 ] فى باب من إسمه عيسى: عيسى بن عبد الله بن مالك الدار وهو مالك بن عياض مولى عمر وقال بعضهم عبد الله بن عيسى بن مالك وهو وهم روى عن زيد بن وهب ومحمد بن عمرو بن عطاء وعطية بن سفيان بن عبد الله الثقفي وعباس بن سهل بن سعد ويعقوب بن إسماعيل بن طلحة روى عنه أخوه محمد وابن إسحاق والحسن بن الحر وفليح بن سليمان وابن لهيعة وعتبة بن أبي حكيم قال بن المديني مجهول لم يرو عنه غير محمد بن إسحاق وقال الآجري قلت لأبي داود مالك الدار قال مالك بن عياض وذكره بن حبان في الثقات تقدم حديثه في عطية بن سفيان . أهـ
وقال فى مالك الدار البخارى فى تاريخه الكبير باب مالك [ 1295 ] : ( مالك بن عياض الدار أن عمر قال في قحط يا رب لا آلو إلا ما عجزت عنه قاله علي عن محمد بن خازم عن أبي صالح عن مالك الدار ) أهـ
مظنة الإنقطاع بين أبى صالح وبين مالك الدار :
أولاً نتعرف على أبو أبوصالح :
إسمه ذكوان أبو صالح السمان ، قال عنه الحافظ بن حجر فى تقريب التهذيب / حرف الذال المعجمة / 1846 / : ذكوان أبو صالح السمان الزيات المدني ثقة ثبت وكان يجلب الزيت إلى الكوفة من الثالثة مات سنة إحدى ومائة . أهـ
وقد ذكر النووى رحمه الله نحو ماذكره إبن حجر أعلاه فى كتابه تهذيب الاسماء واللغات / حرف الصاد المهملة / 806 / .
قلت : (( قول إبن حجر رحمه الله : ( من الثالثه ) يعنى بها الحافظ أن أبو صالح من الطبقه الثالثه حسب تصنيفه فى كتاب تقريب التهذيب وهم كما ذكرهم فى مقدمة الكتاب فقال : من أُفرد بصفة ك " ثقة " أو " متقن " أو " ثبت " أو " عدل " ))
مظنة الإنقطاع
وهذه المظنه تنتفى بما نقلته لك سابقاً عن الحافظ إبن حجر حيث قال : " مالك بن عياض مولى عمر هو الذي يقال له مالك الدار له إدراك وسمع من أبي بكر الصديق وروى عن الشيخين ومعاذ وأبي عبيدة روى عنه أبو صالح السمان وإبناه عون وعبد الله ابنا مالك وأخرج البخاري في التاريخ من طريق أبي صالح ذكوان عن مالك الدار.... الخ " أهـ
تحقيق بقية رجال سند الحديث
الأعمش :
وإسمه سليمان بن مهران ، وقد يُلبس المُعارض عليك ويقول : أنه مدلس وهذا يُضعف الحديث فقل له : كذبت . فعِلة التدليس عند علماء الحديث لايُرد بها الحديث أو يُعتبر المدلس ضعيفاً على الإطلاق فإن المُدلسين عندهم طبقات قال إبن حجر فى طبقات المدلسين : الأولى : من لم يوصف بذلك الا نادراً كيحيى بن سعيد الأنصاري .
الثانية : من إحتمل الأئمة تدليسه وأخرجوا له في الصحيح لإمامته وقلة تدليسه في جنب ما روى كالثوري أو كان لا يدلس الا عن ثقة كإبن عيينة .
الثالثة : من أكثر من التدليس فلم يحتج الأئمة من أحاديثهم الا بما صرحوا فيه بالسماع ومنهم من رد حديثهم مطلقا ومنهم من قبلهم كأبي الزبير المكي .
الرابعة : من أُتفق على أنه لا يحتج بشيء من حديثهم الا بما صرحوا فيه بالسماع لكثرة تدليسهم على الضعفاء والمجاهيل كبقية بن الوليد .
الخامسة : من ضعف بأمر آخر سوى التدليس فحديثهم مردود ولو صرحوا بالسماع الا أن يوثق من كان ضعفه يسيرا كابن لهيعة وهذا التقسيم المذكور حرره الحافظ صلاح الدين المذكور في كتابه المذكور . إنتهى ما أردنا نقله مع إختصار الطبقه الخامسه ، ويقصد بالحافظ المذكور فى كتابه المذكور الإمام صلاح الدين العلائي فى كتابه جامع التحصيل .
وقد ذكر من مُدلسى الطبقه الأولى : الإمام مالك ، والإمام مسلم بن الحجاج .
وذكر من مُدلسى الطبقه الثانيه : الحسن البصرى ، سليمان بن داود الطيالسي أبو داود الحافظ المشهور بكنيته .
أما موضوع بحثنا سليمان بن مهران الأعمش فقد ذكره الحافظ إبن حجر رحمه الله فى طبقات المدلسين فى الطبقه الثانيه وهم الثقات الذين روى لهم الأئمه فى الصحيح .
أبو معاويه :
وإسمه محمد بن خازم ، قال الحافظ بن حجر فى تهذيب التهذيب حرف الميم / ذكر من اسمه محمد على ترتيب الحروف في آبائهم / ترجمة محمد بن خارم / فصل خ / : ( محمد بن خازم بمعجمتين أبو معاوية الضرير الكوفي عمي وهو صغير ثقة أحفظ الناس لحديث الأعمش وقد يهم في حديث غيره من كبار التاسعة مات سنة خمس وتسعين .) أهـ
وذكره الحافظ إبن حجر فى طبقات المدلسين فى الطبقه الثانيه التى خرج لها الأئمه فى الصحيح قال الحافظ بن حجر فى نفس تهذيب التهذيب / ترجمة كعب بن عياض الأشعري / : " وله في مسلم رواية لأبي هريرة عنه من طريق الأعمش عن أبي صالح " أهـ وبهذا تعلم أن الحديث صحيح لا مطعن فيه ، رحم الله الحافظ إبن حجر وجزاه الله عن أُمة النبى صلى الله عليه وسلم خير الجزاء مع مزيد مزيد فضله .
وعجبت على من يتصدر للرد دون علم فهذا دلاله على قلة تقواه وورعه إذ الأمر دين أو بعلم ولكن يُخفى الحقائق ويكذب لتعصبه وهذا أبشع إلا أنه غير ليس غريب على هذه الطائفه لمن تتبع أخبارهم