المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : موقفنا من الامامان النووى و بن حجر و تأويلتهما . كلام يكتب بماء الذهب الرد على الموضو



احمد سعد
08-07-2004, 08:28 PM
بعد ما صليت العصر اليوم فى المسجد المعتاد صرفت بصرى الى المكتبه الموجوده به اتفحصها فلفت نظرى منظر كتاب من الواضح انه اضيف اليها حديثا فمددت يدى و اخذته فوجدت عنوانه الردود و التعقيبات على ما وقع للامام النووى فى شرح مسلم من التأويل فى الصفات و غيرها من المسائل المهمات . تصنيف الشيخ مشهور بن حسن آل سليمان .

فجذبنى العنوان فأخذت اتصفح فى المقدمة ووجت نفسى مجذوبا للمتابعة فقد كانت قيمة و سهلة الالفاظ و كانت تناقش مواضيع هى الشغل الشاغل للمناقشين فى الانترنت و لا اخفيكم سرا إن قلت لكم انى قد فرغت من اغلب الكتاب عندما قارب آذان العشاء أن يرفع .

فأحببت اخوتى ان انقل لكم هذه الكلمات التى تقع على أهل السنة بردا و سلاما و ترد على فريقين :
فريقا غلى فى أمثال النووى و بن حجر و من كان مثلهم فأخذ كل ما عندهم من خطأ و صواب متمثلين قول القائل فخذه حيث حافظ عليه نص جاعلين منهم معصومين بهذا الكلام .


و فريقا آخر شذ و ند و رفض ما فى كتب الشيخين بل حرقهما دالالة على ما يتمتعون به من دين و آخلاق كياسة . دلالة على الحرمان الذى وقعوا فيه .


و إن كان الكاتب يتكلم على النووى فهو ايضا ينطبق على بن حجر ايضا و من نحى نحوهم .

و كان بودى ان انقل لكم كل الكتاب و لكنه امر عزيز أسال الله ان ييسر له من ينزله على الانترنت و إن كان موجودا فارجو من الاخوة أن يدلونا عليه و على كتاب الشيخ بن باز تعليقاته على شرح بن حجر للبخارى .

احمد سعد
08-07-2004, 08:30 PM
قال المصنف تحت عنوان موقفنا من الامام النووى

لا تتسع السطور لتدبيج عبارات العلماء التى فيها المدح و الثناء على امثال هؤلاء الاعلام و لا أخالني بحاجة التى التركيز على هذا لشهرتهم و معرفتهم عند كل واحد من طلبة العلم .

و اريد فى هذا المقام أن أنبة على أمر مهم جدا و هو أن فى الاشعرية علماء لهم قدم فى خدمة الشريعة أمثال الحافظين أبى بكر البيهقى و أبى القاسم بن عساكر و الامام العز بن عبد السلام و غيرهم من فضلاء الاشاعرة نذكرهم بما لهم من المحاسن غير أننا ننبة على ما وقعوا فيه من البدعة فإن الحق لا محاباة فيه و لا تمنعنا بدعتهم من الانتفاع بعلومهم فى السننن و الفقه و التفسير و التاريخ و غير ذلك مع الحذر .

و لنا أسوة بالسلف و الائمة فإنهم رووا عن الكثير من المبتدعة لعلمهم بصدقهم .

و نجتنب التكفير و التضليل و التفسيق للمعين من هذا الصنف من العلماء فإن هذا ليس من منهج السلف و إنما نكتفي ببيان بدعته و ردها إذا تعرضنا لها .

و هذا كله فى حق العالم إذا لم تغلب عليه البدع و الاهواء و علمنا منه حرصة على متابعة الرسول صلى الله عليه وسلم و تحرى الحق من الكتاب و السنة إلا أنه لم يصبه لشبه ما او غير ذلك شأن الامام النووى و بن حجر رحمهما الله فإن لهما اجتهادا فى طلب الحق و الوقوف عليه و الاخذ به - و لا نزكى على الله احدا 0 .

قال شيخ الاسلام كلام نفيس ذكر فيه الحكم على العالم المتأول الذى من عادته و ديدنه الوقوف على الحق و لكن لم يصبه فى بعض الامور أو فى بعض الاحايين و ذكر فيه أيضا تحذير طلبة العلم من اتباع هذا العالم فى زلاته ، أو ترديد قا لاته و يقع ذلك بسبب شهرته و صلاحة و طول باعة و كثرة مصنفاته قال رحمة الله

" و ليس لاحد أن يتبع زلات العلماء كما ليس له أن يتكلم على أهل العلم و الايمان إلا بما هم له أهل فإن الله تعالى عفا للمومنين عما أخطؤوا . فقال (( ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطانا ))
قال الله : (قد فعلت ) اخرجة مسلم
و أمرنا ان نتبع ما أنزل إلينا من ربنا و لا نتبع من دونه أولياء و أمرنا أن لا نطيع مخلوقا فى معصية الخلاق و نستغفر لاخوننا الذين سبقونا بالايمان فنقول (( ربنا اغفر لنا و لاخوننا الذين سبقونا بالايمان )) .
و هذا أمر واجب على المسلمين فى كل ما كان يشبه هذا من الامور و نعظم أمره تعالى بالطاعة لله و رسوله و نرعى حقوق المسلمين لا سيما أهل العلم منهم كما أمر الله و رسوله و من عدل عن هذه الطريق فقد عدل عن اتباع الحجة إلى اتباع الهوى فى التقليد و آذى المؤمنين و المؤمنات بغير ما اكتسبو فهو من الظالمين و من عظم حرمات الله و أحسن إلى عبادة الله كان من أولياء الله المتقين و الله سبحانه و تعالى اعلم )) مجموع الفتاوى 32/239

و قال ايضا (( إذا رايت المقالة المخطئة قد صدرت من إمام قديم فاغتفرت لعدم بلوغ الحجة له فلا يغتفر لمن بلغته الحجة ما اغتفر للاول فلهذا يبدع من بلغته احاديث عذاب القبر و نحوها إذا أنكر ذلك و لا تبدع عائشة و نحوها ممن لم يعرف بأن الموتى يسمعون فى قبورهم فهذا أصل عظيم فتدبره فإنه نافع )) مجموع الفتاوى 6/61

و قال بعد أن ذكر الفرقة الناجية و اعتقادها و الدليل على نجاتها :
(( و ليس كل من خالف فى شئ من هذا الاعتقاد يجب أن يكون هالكا فإن المنازع قد يكون مجتهدا مخطئا يغفر الله خطأه و قد لا يكون بلغه فى ذلك من العلم ما تقوم به عليه الحجة )) مجموع الفتاوى 3/179

و أوضح أنه ربما يكون العالم من المتأولين و من أهل الاجتهاد و من ذوى فضل و صلاح و حرص على اتباع الشريعة و اقتفاء آثار الرسول و لكنه أخطأ فى فهم النصوص و غلط فى اجتهاده و وهم فيما ذهب إليه من أويل و بين أن الصنف مأجور و معذور و لكن لا يجوز اتباعه فى غلطه فقال :

(( فمن ندب إلى شئ يتقرب به إلى الله أو أوجبه بقوله أو بفعله من غير أن يشرعه فقد شرع من الدين ما لم يأذن به الله و من اتبعه فى ذلك فقد اتخذه شريكا لله شرع ما لم يأذن به الله نعم قد يكون متأولا فى هذا الشرع فيغفر له لاجل تأويله إذا كان مجتهدا الاجتهاد الذى يعفى معه عن المخطئ و يثاب أيضا على اجتهاده و لكن لا يجوز اتباعه فى ذلك ما لا يجوز اتباع سائر من قال أو عمل قولا أو عملا قد علم الصواب فى خلافه و إن كان القائل أو الفاعل مأجورا أو معذورا )) اقتضاء الصراط المستقيم 2/580


و مع هذا فلا يتساوى من وقع فى شئ من هذا لسبب من الاسباب فقد يغلظ على بعض دون بعض و هذا ما استخرجة شيخ الاسلام باستقراء النصوص الشرعية و الاحوال السلفية و خلص القول :

(( فإذا رأيت إماما قد غلّظ على قائل مقالته أو كفره فلا يعتبر هذا حكما عاما فى كل من قالها ، لا إذا حصل فيه الشرط الذى يستحق به التغليظ عليه و التكفير )) مجموع الفتاوى 23/349

و لما نقرر قبول هذا العذر من هذا الامام بسبب إجتهاده و تأول فلا يلزم هذا القبول الاقرار بالخطأ و المخالفة و الرضى بها .

بل يجب بيان الصواب فالحكم بعذره فى الاخرة و عدم نيله الوزر و القول بالاجر بسبب الاجتهاد و بذل الوسع شئ و إنكار الخطأ و التحذير منه شئ آخر فتنبه و لا تكن من الغافلين . انتهى بتصرف و قليل من التغير .

احمد سعد
08-07-2004, 08:31 PM
الفوائد .

1/ مكانة الشيخين عند اهل السنة و إجلالهما

2/ الاختلاف حاصل فى الحكم على النووى و بن حجر فى هل انهم من أهل السنة او لا .

3/ إن اهل السنة يختلف حكمهم من عالم الى عالم حسب حاله و مدى حرصة لمتابعة الكتاب و السنة و قلة خطأه

4/ ليس لاحد أن يتبع زلات العلماء كما ليس له أن يتكلم فى أهل العلم و الايمان .

5/ لا يمنع الاخطاء التى فى كتب الشيخين رحمهما الله الاستفادة من كتبهم .


6/ الرد على من الزم أهل السنة بأن موافقة الحافظين لبعض اقوال البدع يقضتى خروجهما من أهل السنة و الجماعة و أنهما فى النار بناءا على حديث تفرق الامة .

7/ ليس كل من خالف أهل السنة و الجماعة يعتبر هالكا فإن المجتهد يغفر له ما لا يغفر للمقلد إذا علم الدليل و خالفه .

8/ إن المقلد للامامين غير معذور فى المسائل التى خالفو فيها السلف إذا وصله الدليل .

نسأل الله ان يجزى صاحب الكتاب كل خير و ان يجعله عمله هذا فى ميزان حسناته و ننصح الاخوة بقتناء هذا الكتاب .

احمد سعد
01-03-2005, 08:26 PM
للرفع و التذكر

سلفي بكل فخر
03-05-2005, 10:47 AM
جزاك الله خيرا

abo othman _1
03-08-2005, 07:25 PM
بارك الله فيك أحمد سعد على هذه الكلام الجملية