المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كان لرسول الله صلى الله عليه وآله سبعة أولاد (وثيقه )



المخضبي
12-16-2012, 05:39 PM
كتاب الخصال - الشيخ الصدوق - الصفحة ٤٠٤
صائد المراجع

كان لرسول الله صلى الله عليه وآله سبعة أولاد (وثيقه )

115 - حدثنا أبي، ومحمد بن الحسن رضي الله عنهما قالا: حدثنا سعد بن - عبد الله، عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن علي بن - أبي حمزة، عن أبي بصير، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ولد لرسول الله صلى الله عليه وآله من خديجة القاسم والطاهر وهو عبد الله، وأم كلثوم، ورقية، وزينب، وفاطمة. وتزوج علي ابن أبي طالب عليه السلام فاطمة عليها السلام، وتزوج أبو العاص بن الربيع وهو رجل من بني أمية زينب، وتزوج عثمان بن عفان أم كلثوم فماتت ولم يدخل بها، فلما ساروا إلى بدر زوجه رسول الله صلى الله عليه وآله رقية. وولد لرسول الله صلى الله عليه وآله إبراهيم من مارية القبطية وهي أم إبراهيم أم ولد.

هذا كلام الصدوق

راجعوا الوثائق المرفقة ..

أين عقلاء الشيعة ؟!
http://www.sd-sunnah.com/vb/attachment.php?attachmentid=5204&d=1470344304

http://www.sd-sunnah.com/vb/attachment.php?attachmentid=5205&d=1470344307

المخضبي
05-19-2016, 09:40 PM
المبسوط - الشيخ الطوسي ج 4 ص 159 :
ولأنه عليه السلام زوج بناته : زوج فاطمة عليها السلام عليا وهو أمير المؤمنين صلوات الله وسلامه عليه ، وأمها خديجة أم المؤمنين ، وزوج بنتيه رقية وأم كلثوم عثمان ، لما ماتت الثانية ، قال : لو كانت ثالثة لزوجناه إياها ، وتزوج الزبير أسماء بنت أبي بكر ، وهي أخت عايشة ، وتزوج طلحة أختها الأخرى .

مصباح المتهجد- الشيخ الطوسي ص 622 :
اللهم ! صل على القاسم والطاهر ابني نبيك ، اللهم ! صل على رقية بنت نبيك والعن من أذي 435 نبيك فيها ، اللهم ! صل على أم كلثوم بنت نبيك العن من أذي نبيك فيها .

الذكرى- الشهيد الأول ص 77 :
قال رسول الله صلى الله عليه وآله لما ماتت رقية ابنته اني لاعرف ضعفها وسألت الله عزوجل ان يجيرها من عذاب القبر وعن .

مسالك الأفهام - الشهيد الثاني ج 7 ص 81 :
فقد زوج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فاطمة بعلي عليهما السلام ، وأختيها رقية وأم كلثوم بعثمان .

الحدائق الناضرة - المحقق البحراني ج 4 ص 163 :
وروى في الكافي عن ابي بصير عن احدهما ( عليهما السلام ) قال : " لما ماتت رقية بنت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) الحقي بسلفنا الصالح عثمان بن مظعون واصحابه ، قال وفاطمة ( عليها السلام ) على شفير القبر تنحدر دموعها في القبر .

جواهر الكلام - الشيخ الجواهري ج 92 ص 130 :
فقد زوج رسول الله صلى الله عليه واله فاطمة عليا عليه السلام ، واختيها رقية وام كلثوم عثمان .

كتاب الطهارة - السيد الخوئي ج 9 ص 227 :
وبكي صلى الله عليه وآله أيضا على جعفر بن أبي طالب وزيد بن حارثة ، وكذلك بكت الصديقة عليها السلام على رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وعلى ابيها - صلوات الله عليه وآله .

يتبع إن شاء الله تعالى

:) :)

المبسوط - الشيخ الطوسي ج 4 ص 159 :
ولأنه عليه السلام زوج بناته : زوج فاطمة عليها السلام عليا وهو أمير المؤمنين صلوات الله وسلامه عليه ، وأمها خديجة أم المؤمنين ، وزوج بنتيه رقية وأم كلثوم عثمان ، لما ماتت الثانية ، قال : لو كانت ثالثة لزوجناه إياها ، وتزوج الزبير أسماء بنت أبي بكر ، وهي أخت عايشة ، وتزوج طلحة أختها الأخرى .

مصباح المتهجد- الشيخ الطوسي ص 622 :
اللهم ! صل على القاسم والطاهر ابني نبيك ، اللهم ! صل على رقية بنت نبيك والعن من أذي 435 نبيك فيها ، اللهم ! صل على أم كلثوم بنت نبيك العن من أذي نبيك فيها .

الذكرى- الشهيد الأول ص 77 :
قال رسول الله صلى الله عليه وآله لما ماتت رقية ابنته اني لاعرف ضعفها وسألت الله عزوجل ان يجيرها من عذاب القبر وعن .

مسالك الأفهام - الشهيد الثاني ج 7 ص 81 :
فقد زوج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فاطمة بعلي عليهما السلام ، وأختيها رقية وأم كلثوم بعثمان .

الحدائق الناضرة - المحقق البحراني ج 4 ص 163 :
وروى في الكافي عن ابي بصير عن احدهما ( عليهما السلام ) قال : " لما ماتت رقية بنت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) الحقي بسلفنا الصالح عثمان بن مظعون واصحابه ، قال وفاطمة ( عليها السلام ) على شفير القبر تنحدر دموعها في القبر .

جواهر الكلام - الشيخ الجواهري ج 92 ص 130 :
فقد زوج رسول الله صلى الله عليه واله فاطمة عليا عليه السلام ، واختيها رقية وام كلثوم عثمان .

كتاب الطهارة - السيد الخوئي ج 9 ص 227 :
وبكي صلى الله عليه وآله أيضا على جعفر بن أبي طالب وزيد بن حارثة ، وكذلك بكت الصديقة عليها السلام على رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وعلى ابيها - صلوات الله عليه وآله .

يتبع إن شاء الله تعالى


:) :)
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=89620

المخضبي
05-19-2016, 09:43 PM
نهج البلاغة - خطب الامام علي عليه السلام ج 2 ص 68 :
- ومن كلام له عليه السلام لما اجتمع الناس عليه وشكوا ما نقموه على عثمان وسألوه مخاطبته عنهم واستعتابه لهم ، فدخل عليه فقال إن الناس ورائي وقد استسفروني بينك وبينهم ( 1 ) ووالله ما أدري ما أقول لك ؟ ما أعرف شيئا تجهله ، ولا أدلك على أمر لا تعرفه . إنك لتعلم ما نعلم . ما سبقناك إلى شئ فنخبرك عنه ، ولا خلونا بشئ فنبلغكه . وقد رأيت كما رأينا ، وسمعت كما سمعنا ، وصحبت رسول الله صلى الله عليه وآله كما صحبنا . وما ابن أبي قحافة ولا ابن الخطاب أولى بعمل الحق منك ، وأنت أقرب إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وشيجة رحم منهما ( 2 ) . وقد نلت من صهره ما لم ينالا . فالله الله في نفسك ، فإنك والله ما تبصر من عمى ولا تعلم من جهل ، وإن الطرق * ( هامش ) * ( 1 ) استسفروني : جعلوني سفيرا ( 2 ) الوشيجة : اشتباك القرابة ، وإنما كان عثمان أقرب وشيجه لرسول الله لانه من بني أمية بن عبد شمس بن عبد مناف رابع أجداد النبي صلى الله عليه وآله ، أما أبو بكر فهو من بني تيم بن مرة سابع أجداد النبي ، وعمر من بني عدي بن كعب ثامن أجداده صلى الله عليه وآله وسلم . وأما أفضليته عليهما في الصهر فلانه تزوج ببنتي رسول الله رقية وأم كلثوم ، توفيت الاولى فزوجه النبي بالثانية ولذا سمي ذا النورين . وغاية ما نال الخليفتان أن النبي تزوج ( * ) =


قرب الاسناد- الحميري القمي ص 9 :
- قال : وحدثني مسعدة بن صدقة قال : حدثني جعفر بن محمد ، عن أبيه قال : " ولد لرسول الله صلى الله عليه وآله من خديجة : القاسم ، والطاهر ، وأم كلثوم ، ورقية ، وفاطمة ، وزينب . فتزوج علي عليه السلام فاطمة عليها السلام ، وتزوج أبو العاص بن ربيعة - وهو من بني امية - زينب ، وتزوج عثمان بن عفان أم كلثوم ولم يدخل بها حتى هلكت ، وزوجه رسول الله صلى الله عليه وآله مكانها رقية . ثم ولد لرسول الله صلى الله عليه وآله - من أم إبراهيم - إبراهيم ، وهي مارية القبطية ، أهداها إليه صاحب الاسكندرية مع البغلة الشهباء وأشياء معها " ( 2 )



الكافي - الشيخ الكليني ج 3 ص 241 :
حميد بن زياد ، عن الحسن بن محمد بن سماعة ، عن غير واحد ، عن أبان ، عن أبي بصير ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) قال : لما ماتت رقية ابنة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : الحقي بسلفنا الصالح عثمان بن مظعون وأصحاب قال : وفاطمة ( عليها السلام ) على شفير القبر تنحدر دموعها في القبر ورسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يتلقاه بثوبه ( 2 ) قائما يدعو قال : إني لاعرف ضعفها وسألت الله عزوجل أن يجيرها من ضمة القبر .


دعائم الاسلام - القاضي النعمان المغربي ج 2 ص 200 :
من مختصر الاثار عن أبي عبد الله ع لما قال له داود بن علي قد أتيت ذنبا لا يغفر الله لك ، قال : وما هو ، قال : زوجت ابنتك رجلا من بني أمية ، قال أبو عبد الله ، أسوتي في ذلك برسول الله ( صلع ) قد زوج ابنته زينب أبا العاص بن ربيعة وزوج عثمان بن عفان أم كلثوم فتوفيت ، فزوجه رقية بناته ( صلع ) ، وخطب عمر إلى علي ( ع ) ابنته أم كلثوم ، فرده ، فأما العباس فشكا عليه وتواعد بني عبد المطلب فأتى العباس عليا ( صلع ) فقال : يا ابن أخي ، قد ترى ما نحن فيه ، وقد تواعدك عمر لودك إياه ، وتواعدنا ، ولم يزل به حتى جعل أمرها إليه فزوجها العباس منه .


الخصال- الشيخ الصدوق ص 404 :
عن أبي عبد الله عليه السلام قال : ولد لرسول الله صلى الله عليه وآله من خديجة القاسم والطاهر وهو عبد الله ، وأم كلثوم ، ورقية ، وزينب ، وفاطمة . وتزوج علي ابن أبي طالب عليه السلام فاطمة عليها السلام ، وتزوج أبو العاص بن الربيع وهو رجل من بني امية زينب ، وتزوج عثمان بن عفان ام كلثوم فماتت ولم يدخل بها ، فلما ساروا إلى بدر زوجه رسول الله صلى الله عليه وآله رقية . وولد لرسول الله صلى الله عليه وآله إبراهيم من مارية القبطية وهي ام إبراهيم ام ولد .


- الخصال- الشيخ الصدوق ص 405 :
، فغضب رسول الله صلى الله عليه وآله ثم قال : مه يا حميرا فإن الله تبارك وتعالى بارك في الولود الودود وإن خديجة رحمها الله ولدت مني طاهرا وهو عبد الله وهو المطهر ، وولدت مني القاسم وفاطمة ورقية وام كلثوم وزينب وأنت ممن أعقم الله رحمه فلم تلدي شيئا .


الخصال- الشيخ الصدوق ص 405 :
وإن خديجة رحمها الله ولدت مني طاهرا وهو عبد الله وهو المطهر ، وولدت مني القاسم وفاطمة ورقية وام كلثوم وزينب .


- تهذيب الأحكام - الشيخ الطوسي ج 3 ص 120 :
، اللهم صل على رقية بنت نبيك والعن من آذى نبيك فيها ، اللهم صل على ام كلثوم بنت نبيك والعن من آذى نبيك فيها ، اللهم صل على ذرية نبيك ، اللهم اخلف نبيك في أهل بيته .


- شرح أصول الكافي - مولي محمد صالح المازندراني ج 7 ص 144 :
قال عياض اختلف في أصغر بناته قال أبو عمرو : الذي تركن إليه النفس أن الاولى زينب ثم رقية ثم ام كلثوم ثم فاطمة رضى الله عنها .


- وسائل الشيعة (آل البيت ) - الحر العاملي ج 3 ص 279 :
3649 ) 1 - محمد بن يعقوب ، عن حميد بن زياد ، عن الحسن بن محمد بن سماعة ، عن غير واحد ، عن أبان ، عن أبي بصير ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) قال : لما ماتت رقية بنت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : الحقي بسلفنا الصالح عثمان بن مظعون وأصحابه ، قال : وفاطمة ( عليها السلام ) على شفير القبر تتحدر دموعها في القبر ، الحديث .


وسائل الشيعة (آل البيت ) - الحر العاملي ج 02 ص 240 :
25533 ) 2 - الحسن بن محمد الطوسى في أماليه قال : روي أن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) دخل بفاطمة بعد وفات اختها رقية زوجة عثمان ( بسبعة عشر ) ( 1 ) يوما ، وذلك بعد رجوعه من بدر ، وذلك لايام خلت من شوال .


- مستدرك الوسائل - الميرزا النوري ج 2 ص 467 :
2482 / 21 الشريف الزاهد محمد بن علي الحسيني في كتاب التعازي : بإسناده ، عن شعبة بن ثابت البناني ، عن أنس بن مالك قال : لما ماتت رقية بنت النبي ( صلى الله عليه وآله ) فبكت النساء عليها ، فجاء عمر يضربهن بسوطه ، فأخذ النبي ( صلى الله عليه وآله ) بيده وقال : " يا عمر دعهن يبكين ، وقال لهن : ابكين واياكن ونعيق الشيطان ، فانه مهما يكن من العين والقلب فمن الله ومن الرحمة .


مناقب أمير المؤمنين (ع) - محمد بن سليمان الكوفي ج 2 ص 411 :
وأما خالهما فإبراهيم والقاسم ابنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وخالتهما رقية وزينب وأم كلثوم ( 1 ) وهم في الجنة ما أعطي أحد ما أعطى الحسن والحسين ما خلا يوسف بن يعقوب من النبوة .


- شرح الأخبار - القاضي النعمان المغربي ج 1 ص 186 :
وبه كان يكنى صلوات الله عليه وآله وهو أكبر الذكور من ولدها منه ثم الطيب ثم الطاهر ، وأكبر بناتها منه رقية ثم زينب ثم ام كلثوم ثم فاطمة .


يتبع إن شاء رب الأرض والسماء


:) :)

الأمالي- الشيخ الطوسي ص 43 :
/ 16 - وروي أن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) دخل بفاطمة ( عليها السلام ) بعد وفاة أختها رقية زوجة عثمان بستة عشر يوما ، وذلك بعد رجوعه من بدر ، وذلك لايام خلت من شوال ، وروي أ نه دخل بها يوم الثلاثاء لست خلون من ذي الحجة ، والله تعالى أعلم .

- تاج المواليد (المجموعة)- الشيخ الطبرسي ص 8 :
كان لرسول الله عليه التحية والسلام ولد له سبعة اولاد من خديجة ابنان واربع بنات : القاسم وعبد الله وهو الطاهر والطيب ، وفاطمة صلوات الله عليها وزينب و ام كلثوم ورقية ، وولد له ابرهيم من مارية القبطية . اما فاطمة ع فتزوجها امير المؤمنين على بن ابي طالب عليه السلام امر الله تبارك وتعالى نبيه ص .



- مناقب آل ابي طالب - ابن شهر آشوب ج 1 ص 140 :
أولاده : ولد من خديجة القاسم و عبد الله وهما : الطاهر والطيب ، وأربع بنات : زينب ، ورقية ، وام كلثوم وهي آمنة ، وفاطمة وهي ام أبيها . ولم يكن له ولد من غيرها إلا ابراهيم من مارية ، ولد بعالية في قبيلة مازن في مشربة ام ابراهيم ، ويقال ولد بالمدينة سنة ثمان من الهجرة ومات بها وله سنة وعشرة أشهر وثمانية أيام وقبرة بالبقيع . وفي الانوار ، والكشف ، واللمع ، وكتاب البلاذري : ان زينب ورقية كانتا ربيبتيه من جحش ، فأما القاسم والطيب فماتا بمكة صغيرين . قال مجاهد : مكث القاسم سبع ليال ، واما زينب فكانت عند أبي العاص القاسم ابن الربيع فولدت ام كلثوم وتزوج بها علي ، وكان أبو العاص اسر يوم بدر فمن عليه النبي صلى الله عليه وآله وأطلقه من غير فداء : وأتت زينب الطائف ثم أتت النبي بالمدينة فقدم أبو العاص المدينة فأسلم ، وماتت زينب بالمدينة بعد مصى النبي صلى الله عليه وآله إليها بسبع سنين وشهرين ، واما رقية فتزوجها عتبة ، وام كلثوم تزوجها عتيق وهما ابنا أبي لهب فطلقاهما فتزوج عثمان رقية بالمدينة وولدت له عبد الله صبيا لم يجاوز ست سنين وكان ديك نقره عليك عينه فمات ، وبعدها ام كلثوم ، ولا عقب للنبي إلا من ولد فاطمة .

- بحار الأنوار - العلامة المجلسي ج 61 ص 3 :
فإن الله تبارك وتعالى بارك في الودود الولود ، وإن خديجة رحمها الله ولدت مني طاهرا وهو عبد الله وهو المطهر ، وولدت مني القاسم وفاطمة ورقية وام كلثوم وزينب ، وأنت ممن أعقم الله رحمه فلم تلدي شيئا ( 1 ) .

- بحار الأنوار - العلامة المجلسي ج 34 ص 97 :
- ما : روي أن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) دخل بفاطمة بعد وفاة اختها رقية زوجة عثمان بستة عشر يوما ، وذلك بعد رجوعه من بدر ، وذلك لايام خلت من شوال وروي أنه دخل بها يوم الثلثا لست خلون من ذي الحجة والله تعالى أعلم .

- بحار الأنوار - العلامة المجلسي ج 84 ص 297 :
وفيه أيضا قبر أسعد بن زرارة وابن مسعود ورقية وام كلثوم بنات رسول الله صلى الله عليه وآله وفي الروايات من العامة والخاصة أنه لما توفت رقية ودفنها صلى الله عليه وآله قال : الحقي بسلفنا الصالح عثمان بن مظعون . قال السمهودي : إن الظاهر أن بنات النبي صلى الله عليه وآله كلهن مدفونات عند عثمان بن مظعون لانه صلى الله عليه وآله لما وضع حجرا على قبر عثمان قال : بهذا اميز قبر أخي وأدفن معه كل من مات من ولدي .

- شجرة طوبى - الشيخ محمد مهدي الحائري ج 2 ص 243 :
فأتى رسول الله ( ص ) الوحي فأخبره بذلك فدعى عليا ( ع ) . فقال : خذ سيفك وأنطلق أنت وعمار وثالث لكما فأتيا المغيرة تحت شجرة كذا وكذا فأتاه علي ( ع ) فقتله ، فلما علم عثمان غضب وجاء حتى دخل الدار وأخذ خشب القتب وضرب بنت رسول الله ( ص ) رقية وقال : انت اخبرت أباك بمكانه فحلفت له بالله ما فعلت فلم يصدقها فبعثت رقية الى رسول الله تشكو ما لقيت فأرسل إليها رسول الله ( ص ) أقني حياك فما أقبح بالمرأة ذات حسب ودين يضربها حتى أدمى جسدها وكسر عظاما من صدرها فلما بعث في الرابعة دعا رسول الله ( ص ) عليا وقال خذ سيفك واشتمل عليه ثم آت بنت عمك فخذ بيدها فأن حال بينك وبينها فلان فأحطمه بالسيف . وأقبل رسول الله بنفسه كالواله من منزله الى دار عثمان فأخرج علي ( ع ) ابنة رسول الله ( ص ) فلما نظرت الى النبي رفت صوتها بالبكاء وأستعبر رسول الله ( ص ) وبكى ، ثم أدخلها منزله ( ص ) وكشفت عن ظهرها ، فلما إن رأى ما بظهرها قال : ما قتلك قتله الله : وكان ذلك يوم الاحد وبات عثمان ملتحفا بجاريته فمكثت رقية الاثنين والثلاثاء وماتت في اليوم الرابع فأخرجت جنازتها وأمر رسول الله ( ص ) فاطمة ( ع ) ونساء المؤمنين أن يخرجن معها ، وخرج عثمان يشيع جنازتها فما نظر إليه النبي ( ص

- شجرة طوبى - الشيخ محمد مهدي الحائري ج 2 ص 244 :
اللهم هب لي رقية من ضمة القبر فوهبا الله له . بنات النبي ( ص ) كلهن مضروبات رقية ضربت بخشبة القتب وفاطمة ضرب بنعل السيف ، الخ .

- الغدير - الشيخ الأميني ج 7 ص 214 :
وعلى هذا الميزان يغدو عثمان بن عفان أشجع من رسول الله صلى الله عليه وآله لوجده صلى الله عليه وآله لموت إحدى بنتيه : رقية أو أم كلثوم زوجة عثمان . وبكائه عليها ، وعثمان غير متأثر به ولا بانقطاع صهره من رسول الله صلى الله عليه وآله غير مشغول بذلك

- مستدرك سفينة البحار - الشيخ علي النمازي ج 2 ص 108 :
صلاة فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) في نسائها على اختها زوجة عثمان ( 9 )

- مستدرك سفينة البحار - الشيخ علي النمازي ج 5 ص 208 :
سنة 7 في 10 جمادى الآخرة تزويج الرسول ( صلى الله عليه وآله ) بام حبيبة وبام سلمة على قول . وفيه توفيت زينب بنت الرسول ( صلى الله عليه وآله ) وام كلثوم زوجة عثمان على قول . وقيل : توفيت ام كلثوم سنة 9 .

- مستدرك سفينة البحار - الشيخ علي النمازي ج 5 ص 209 :
سنة 9 توفيت ام كلثوم زوجة عثمان ورقية على قول فيهما ، وفيه نزول سورة براءة ( 2 ) .

- تفسير مجمع البيان - الشيخ الطبرسي ج 3 ص 400 :
فخرج إليها سرا أحد عشر رجلا ، وأربع نسوة ، وهم عثمان بن عفان ، وامرأته رقية بنت رسول الله ، والزبير بن العوام ، وعبد الله بن مسعود ، وعبد الرحمن بن عوف ، وأبو حذيفة بن عتبة ، وامرأته سهلة بنت سهيل بن عمرو ، ومصعب بن عمير ، وأبو سلمة بن عبد الاسد ، وامرأته أم سلمة بنت أبي أمية ، وعثمان بن مظعون ، وعامر بن ربيعة ، وامرأته ليلى بنت أبي خيثمة ، وحاطب بن عمرو ، وسهل بن البيضاء . فخرجوا إلى البحر ، وأخذوا سفينة إلى أرض الحبشة بنصف دينار ، وذلك في رجب ، في السنة الخامسة من مبعث رسول الله ، وهذه هي الهجرة الاولى .

- موسوعة التاريخ الإسلامي - امحمد هادي اليوسفي ج 1 ص 341 :
وروى المجلسي عن الكازروني عن ابن عباس قال : أول من ولد لرسول الله بمكة قبل النبوة القاسم وبه كان يكنى ، ثم ولد له زينب ، ثم رقية ، ثم فاطمة ، ثم ام كلثوم ، ثم ولد له في الإسلام عبد الله فسمي الطيب والطاهر . وامهم جميعا خديجة بنت خويلد . وكان أول من مات من ولده القاسم ثم مات عبد الله بمكة ، فقال العاص بن وائل السهمي . قد انقطع ولده فهو ابتر ، فأنزل الله تعالى * ( ان شانئك هو الأبتر ) * ( 1 ) . وقيل : ان الذكور من أولاده ثلاثة والبنات أربع : أولهن زينب ، ثم القاسم ، ثم ام كلثوم ، ثم فاطمة ، ثم رقية ، ثم عبد الله وهو الطيب والطاهر ( 2 ) . وقال ابن اسحاق : ولدت لرسول الله ولده : القاسم - وبه كان يكنى - والطاهر ، والطيب ، وزينب ، ورقية ، وام كلثوم ، وفاطمة ( عليهم السلام ) . فأما القاسم والطيب والطاهر فهلكوا في الجاهلية ، وأما بناته فكلهن أدركن الإسلام فأسلمن وهاجرن . وقال ابن هشام : أكبر بنيه القاسم ، ثم الطيب ، ثم الطاهر ، وأكبر بناته رقية ، ثم زينب ، ثم ام كلثوم ، ثم فاطمة ( 3 ) . وقال اليعقوبي : ولدت له قبل أن يبعث : القاسم ، ورقية ، وزينب ، وام كلثوم ، وبعد ما بعث : عبد الله وهو الطيب والطاهر ، - لانه ولد في الإسلام . وفاطمة ( 4 ) .

- بشارة المصطفى- محمد بن علي الطبري ص 410 :
- وروي : " أن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) دخل بفاطمة بعد وفاة اختها زوجة عثمان بستة عشر يوما بعد رجوعه من بدر وذلك لأيام خلت من شوال . وروى انه دخل بها يوم الثلاثاء لست خلون من ذي الحجة " ( 4 ) .

هذا وأخر دعواي أن الحمد لله رب العالمين ,,,

أخوكم تقي الدين السني

المخضبي
05-19-2016, 09:48 PM
هل كان للنبي بنات غير فاطمة الزهراء؟
الشيخ علي آل محسن (http://www.rasid.com/writers.php?id=1688)
* (http://www.rasid.com/artc.php?id=32321#writer_desc) - « موقع الشيخ علي آل محسن » - 25 / 9 / 2009م - 4:51 م
لقد كثر التساؤل في الآونة الأخيرة حول زينب ورقية وأم كلثوم، هل هن بنات رسول الله ، أو أنهن كن ربائبه، لأنهن بنات زوجته خديجة من زوجين سابقين، أو أنهن بنات أخت خديجة التي اسمها: «هالة»، إلا أن خديجة تولت تربيتهن بعد زواجها من رسول الله ، وبعد وفاة أختها هالة.

( :D كله بسب الوهابيه وتنبيشهم كتب الشيعه :D)



ولبيان هذا الأمر نقول:
إن المعروف المشهور شهرة عظيمة بين علماء الشيعة الإمامية والمجمع عليه عند غيرهم هو أن زينب ورقية وأم كلثوم بنات رسول الله ،
وبهذا تضافرت كلمات أعلام الطائفة.


قال الشيخ المفيد قدس سره في أجوبة المسائل العكبرية «المسألة الخمسين»، ص 120
في جواب سؤال حول زينب ورقية، هل هما ابنتا رسول الله أو ربيبتاه، فأجاب قدس سره بقوله: والجواب أن زينب ورقية كانتا ابنتي رسول الله ، والمخالف لذلك شاذ بخلافه.


وقال الكليني قدس سره:
وتزوج خديجة وهو ابن بضع وعشرين سنة، فولد له منها قبل مبعثه : القاسم، ورقية، وزينب، وأم كلثوم، وولد له بعد المبعث:
الطيب والطاهر وفاطمة. وروي أيضاً:
أنه لم يولد بعد المبعث إلا فاطمة ، وأن الطيب والطاهر وُلدا قبل مبعثه.
«الكافي 1/439».


وقال الشيخ الطبرسي قدس سره:
فأول ما حملت ولدت عبد الله بن محمد وهو الطيب الطاهر، وولدت له القاسم، وقيل:
إن القاسم أكبر، وهو بكره، وبه كان يُكنَّى، والناس يغلطون فيقولون: وُلد له منها أربع بنين: القاسم، وعبد الله، والطيب، والطاهر، وإنما وُلد له منها ابنان وأربع بنات: زينب، ورقية، وأم كلثوم، وفاطمة.
«إعلام الورى بأعلام الهدى، ص 146».



وقال ابن شهراشوب قدس سره:
أولاده: وُلد من خديجة: القاسم، وعبد الله، وهما الطاهر، والطيب، وأربع بنات: زينب، ورقية، وأم كلثوم، وهي آمنة، وفاطمة، وهي أم أبيها.
ولم يكن له ولد من غيرها إلا إبراهيم من مارية، وُلد بعالية في قبيلة مازن في مشربة أم إبراهيم، ويقال: ولد بالمدينة سنة ثمان من الهجرة، ومات بها وله سنة وعشرة أشهر وثمانية أيام، وقبره بالبقيع.
«مناقب آل أبي طالب 1/140».



وقال المحقق التستري رحمة الله عليه:
ثم لا ريب في أن زينب ورقية كانتا ابنتي النبي. «قاموس الرجال 9/450».


وقد ذكر المامقاني قدس سره في كتابه تنقيح المقال كلاماً جيداً في هذه المسألة في ترجمة زينب بنت رسول الله ، لا بأس بذكره.
قال قدس سره: وللسيد أبي القاسم العلوي الكوفي في «الاستغاثة في بدع الثلاثة» كلام طويل، أصرَّ فيه على أن زينب التي كانت تحت أبي العاص بن الربيع، ورقية التي كانت تحت عثمان، ليستا بنتيه ، بل ربيبتاه، ولم يأت إلا بما زعمه برهاناً،
حاصله: عدم تعقل كون رسول الله قبل البعثة على دين الجاهلية، بل كان في زمن الجاهلية على دين يرتضيه الله من غير دين الجاهلية، وحينئذ فيكون محالاً أن يزوج ابنته من كافر،
من غير ضرورة دعت إلى ذلك، وهو مخالف لهم في دينهم، عارف بمكرهم وإلحادهم، ثم أخذ في نقل ما يقضي بوجود بنتين لأخت خديجة من أمها، اسمهما زينب، ورقية، وأنهما اللتان كانتا تحت أبي العاص وعثمان، وهذا لب كلامه، تركنا نقله لطوله، وهو وإن أتعب نفسه إلا أنه لم يأت بما يغني عن تكلف النظر والثبوت، وأنه كبيت العنكبوت.


أما أولاً: فلأنه يشبه الاجتهاد في قبال النصوص من الفريقين عن النبي وعن أئمتنا .


وأما ثانياً: فلأنا وإن كنا نسلم أن رسول الله لم يكن في زمان الجاهلية على دين الجاهلية، بل على دين يرتضيه الله تعالى، ولكن رسول الله لم يكن مشرعاً، بل كل حكم كان ينزل عليه كان يلتزم به تمام الالتزام، ولم يكن يخترع من قبل نفسه حكماً، والأحكام كانت تنزل تدريجاً، وعند تزويجه زينب ورقية لم يكن الكفاءة في الإيمان شرطاً، فزوج بنتيه من الرجلين تزويجاً صحيحاً شرعاً في ذلك الزمان، ثم لما أنزل الله تعالى قوله:
﴿ وَلا تُنْكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا ﴾
فرَّق بين أبي العاص وبين زينب، ولو كانت الكفاءة في الإسلام شرطاً قبل ذلك لما أنزل الله سبحانه الآية، فما ذكره لا وجه له.


وأما ثالثاً: فلأنه لا شبهة في كون زينب ورقية اللتين تحت أبي العاص وعثمان مسلمتين،
كما لا شبهة في كون تزويجهما من رسول الله ، وبإذنه وبإجازته، فلا يفرق الحال بين أن تكونا بنتيه أو ربيبتيه، أو بنتي أخت خديجة من أمها، أو غير ذلك؛ لاشتراك الجميع فيما جعله علة للإنكار، فما ذكره ساقط بلا شبهة، وإنما أجملنا الكلام في ذلك لعدم كون وضع الكتاب لتحقيق مثل ذلك، وإنما ألجأتنا إطالة صاحب التكملة بنقل كلمات صاحب الاستغاثة وغيره إلى هذا الإجمال؛ لئلا تغتر بذلك المقال إن عثرت عليه. «تنقيح المقال 3/79».


ويدل على أن النبي كان عنده عدة بنات قوله تعالى:
﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً ﴾ «الأحزاب:59».
مضافاً إلى أن الأنساب إنما تثبت بالشهرة، والشهرة حاصلة في المقام، وقد اطلعت على ما كتبه بعض فضلاء الشيعة في الاستدلال على أن زينب، ورقية، وأم كلثوم، لم يكنَّ بنات رسول الله وإثبات أنهن ربائبه، فلم أجد الأدلة التي ذكروها تامة، بل كلها عندي ضعيفة، متكلفة، كتبت بنتائج مسبقة، والله العالم.


http://www.rasid.com/artc.php?id=32321 (http://www.rasid.com/artc.php?id=32321)

منقوووووول