المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هن بنات النبي لاربيباته حيب ادعاء الاماميه



المخضبي
06-13-2009, 07:08 PM
هن بنات النبي لاربيباته حيب ادعاء الاماميه
صورة من موقع الخوئي يعترف من هم بنات النبي من موقع الخوئي سؤال رقم205
صورة من موقع المجلـس الأعلـى الشيعي اللبنـاني..يقـر ببنـات النـبي..وإنهـم ليـسـوا ربيـبات..ألا يهـدم هذا الموضوع أقوال معـممـيكم يارافضـة
صورة من الكـافي الجزء1صفحه439..الرسول لـه بنـات أو ربيبات يا شيعة بوسي
صورة من بحـار الأنوار الجزء16صفحه3 رواية6..لا زلنا نسئلكم يا شيعة بوسي..الرسول لـه بنـات أو ربيبات..؟؟
المرفقات

المخضبي
06-13-2009, 07:14 PM
هذه الادله واضحه من كتب الشيعه واقوال علمائهم ان (زينب ورقيه وام كلثوم) هن بنات النبي عليه الصلاة والسلام لا ربائبه اخوات لفاطمه رضي الله عنهن جميعا

وهنا اسرد الادله لكم اخوتى اهل السنه وايضا لرافضه الذين غيبة عنهم هذه الادلة ولم يطلعو عليها

ان لرسول عليه الصلاة والسلام بنات غير فاطمه

وان لفاطمه اخوات كما تخبر هى رضي الله عنها وعن اخواتها


==================


المرجع محمد سعيد الطباطبائي الحكيم

http://istefta.alhakeem.com/day/1425/25-06-26.htm


س: وقع الخلاف في بنات النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) زينب ورقية وأم كلثوم فبعض العلماء قالوا انهن بناته والبعض قالوا انهن بنات خديجة من زوجها الأول والبعض قالوا انهن بنات اختها هالة بنت خويلد.وقد وردت روايات صحيحة السند ومعتبرة كما في الكافي ج3 ص241 عن حميد بن زياد عن الحسن بن محبوب عن غير واحد عن أبان عن أبي بصير عن احدهما (عليهما السلام) قال: لما ماتت رقية بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قال رسول الله الحقي بسلفنا الصالح عثمان بن مظعون... إلى آخر الرواية.
وجاء في تهذيب الأحكام ج 8ص258عن احمد بن محمد عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد الله (عليه السلام) ان أباه حدثه أن أمامة بنت أبي العاص بن الربيع وأمها زينب بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فتزوجها بعد علي (عليه السلام) المغيرة بن نوفل انها وجعت وجعا شديدا حتى اعتقل لسانها...إلى آخر الرواية.
وجاء في الكافي ج5 ص555 عن محمد بن يحيى عن احمد بن محمد عن ابن فضال عن ابن بكير عن زرارة عن أبي جعفر (عليه السلام) قال:أوصت فاطمة (عليه السلام) إلى علي (عليه السلام) ان يتزوج بعدها ابنة أختها ففعل.
وقد ورد في دعاء شهر رمضان كما في المقنعة للشيخ المفيد وتهذيب الأحكام للشيخ الطوسي عن أئمة أهل البيت (عليه السلام):
(اللهم صل على رقية بنت نبيك , والعن من آذى نبيك فيها اللهم صل على ام كلثوم بنت نبيك والعن من آذى نبيك فيها...) وفي هذه الروايات الدعاء دلالة واضحة وصريحة انهن بنات رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وليسوا ربائبه فما رأيكم في ذلك؟

ج: ظاهر الأحاديث المشار إليها ان رقية وأم كلثوم وزينب كن بنات رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لا ربائبه كما أدعي



س: كم عدد أولاد وبنات النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ؟ مع ذكر بعض الروايات الدالة على عددهم؟
ج: ظاهر جمله من الأحاديث وبعضها معتبر أن عدد أولاد النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) سبعة:
1ـ القاسم.
2ـ الطاهر.
3ـ ام كلثوم.
4 ـ رقية.
5 ـ زينب.
6ـ فاطمة (عليها السلام).
وامهم خديجة (عليها السلام).
7ـ ابراهيم وأمه مارية القبطية


س: هل جميع اولاد وبنات النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ولدوا في الإسلام؟ أم ولد بعضهم فـي الجاهلية والبعض في الإسلام؟

ج: ولد بعضهم كزينب ورقية وأم كلثوم والقاسم والطاهر في الجاهلية وبعضهم في الإسلام كفاطمة (عليها السلام) وإبراهيم


س: لماذا زوج رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ابنتيه من عثمان بن عفان؟

ج: يكفي في صحة زواج المسلمة كون الزوج على ظاهر الإسلام والرجل كان كذلك مع وجود مصالح أخرى في صدر الإسلام كما لا يخفى.



====================

سماحة آية الله السيد حسن مكي العاملي

http://www.geocities.com/masjed_2000/

ثم اضغط على كلمة

أسئله واجوبتها حول بنات النبي صلى الله عليه واله

=================


بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة آية الله السيد حسن مكي العاملي حفظه الله تعالى
السلام عليكم
وبعد:
سؤال1/ وقع الخلاف في بنات النبي صلى الله عليه واله وسلم:زينب و رقية وأم كلثوم, فبعض العلماء قالوا:أنهن بناته ومن صلبه. والبعض قالوا :أنهن بنات خد يجة من زوجها الأول .والبعض قالوا : أنهن بنات اختها هالة بنت خويلد .
وقد وردت روايات صحيحة السند ومعتبرة كما في الكافي ج3 ص241بسنده: عن حميد بن زيادعن الحسن بن محبوب عن غير واحدعن ابان عن احدهما(ع) قال: لما ماتت رقية بنت رسول الله(ص)قال رسول الله (ص)الحقي بسلفنا الصالح عثمان بن مظعون ....................الى آخر الرواية.
وجاء في تهذيب الأحكام ج8ص258 بسنده:عن احمدبنمحمدعن ابن ابي عميرعن حماد عن الحلبي عن ابي عبدالله(ع):ان أباه حدثه أن امامة بنت أبي العاصبن المغيرة وأمها زينب بنت رسول الله(ص) فتزوجها بعد علي(ع) المغيرة بن نوفل أنها وجعت وجعا شديدا حتىاعتقلالسانها فأتاها الحسن والحسين عليهم السلام وهي لاتستطيع الكلا م فجعلا يقولان والمغيرة كاره لما يقولان ..................الى آخر الرواية.
وجاء في الكافي ج5ص555 بسنده :عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن بكير عن زرارة عن ابي جعفر (ع) قال: اوصت فاطمة (ع)علي(ع) ان يتزوج ابنة اختها ففعل.
وقد ورد في دعاء ايام شهر رمضان في الصلاة عى النبي (ص)والأئمة(ع) كما في المقنعة للشيخ المفيد وتهذيب الأحكام للشيخ الطوسي عن أئمة اهل البيت (ع) اللهم صل على رقية بنت نبيك والعن من آذى نبيك فيها , اللهم صل على ام كلثوم بنت نبيك والعن من آذى نبيك فيها......) وفي الأحاديث والدعاء دلالة واضحة وصريحة انهن بنات النبي(ص) من صلبه وليس ربائبه فما رأيكم في ذلك؟

ج1: بسم الله الرحمن الرحيم
لا شك بين علماء الإمامية أن لرسولنا الكريم صلوات الله عليه وآله أولادا من خديجة عليها السلام غير فاطمة عليها السلام، ومنهم ثلاث بنات هن زينب ورقية وأم كلثوم، وهما أكبر من فاطمة صلوات الله عليها. وهذا أمر تضافرت فيه الأخبار المعتبرة ـ وفيها الكفاية ـ عدا عن السيرة المعتمدة.
إن خديجة رضوان الله عليها لم تتزوج بأحد قبل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. ولقد اقترن رسولنا الكريم صلى الله عليه وآله بها وهو في الخامسة والعشرين من عمره ولبث معها خمس عشرة سنة قبل بعثته ، ولدت له في هذه الفترة عدة أولاد ، منهم ذكور ومنهم إناث ، ومن الإناث المتولدات في هذه الفترة ثلاث: زينب وأم كلثوم ورقية. وبعد البعثة بخمس سنوات ولدت له الزهراء المطهرة صلوات الله عليها.
وكما لا صحة لأن تكون زينب وأم كلثوم ورقية، بنات لخديجة من زوج أو أزواج سابقين، لتكن ربائب للرسول ، لعدم زواج سابق كما قلنا؛ كذلك لا صحة لكونهن بنات أختها هالة ، ولا غير ذلك. فهذا كله يقع في خانة المدعيات التي لا سند لها. ولو أخذنا مثالاً ، كيف تكون زينب إبنة هالة والحال أن العاص إبن الربيع زوجها، هو إبن هالة بنت خويلد أخت خديجة، كما سيأتي.
ولا يصح التعبير ـ كما في صيغة السؤال ـ بـ «وقع الخلاف». بل كونهن بنات الرسول من صلبه ومن خديجة عليها السلام هو من معتقداتنا منذ الزمن الأول، وعليه عظماء الطائفة أمثال الصدوق والمفيد والمرتضى والطوسي وغيرهم بل جميعهم.
وأما الشواذ من الأقوال التي هي غالباً مستندة إلى مفردات عامية ، أو تخرصات في التحليل، فلا يأبه لها.
وقد ذكرتم في السؤال ثلاث روايات معتبرة ، تضمنت التصريح بأن رقية هي إبنة الرسول صلى الله عليه وآله. وفيما ننقله في جواب السؤال التالي كفاية.

سؤال2/ هل هناك روايات صحيحة السند ومعتبرة تبين عدد ا بناء النبي (ص)؟مع ذكر سند الرواية ومصدرها؟

ج2: بسم الله الرحمن الرحيم

أجل، وهاتان روايتان معتبرتان، وهما بحد ذاتهما كافيتان.
|الحميري، في قرب الإسناد: عن هارون ، عن ابن صدقة ، عن جعفر ، عن أبيه ( عليهما السلام ) قال: «ولد لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) من خديجة القاسم والطاهر وام كلثوم ورقية وفاطمة وزينب فتزوج علي ( عليه السلام ) فاطمة ( عليها السلام ) ، وتزوج أبو العاص بن ربيعة وهو من بني امية زينب ، وتزوج عثمان بن عفان ام كلثوم ، ولم يدخل بها حتى هلكت ، وزوجه رسول الله (صلى الله عليه وآله) مكانها رقية ، ثم ولد لرسول الله (صلى الله عليه وآله) من ام إبراهيم ، إبراهيم وهي مارية القبطية ، أهداها إليه صاحب الاسكندرية مع البغلة الشهباء وأشياء معها. »(قرب الاسناد : ص6 و7)
|الشيخ الصدوق رحمه الله في الخصال: أبي ، وابن الوليد ، عن سعد ، عن البرقي ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير، عن علي بن أبي حمزة ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال :
«ولد لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) من خديجة القاسم والطاهر وهو عبد الله وام كلثوم ورقية وزينب وفاطـمة وتزوج علي بن أبي طـالب (عليه السلام) فاطـمة (عليها السلام) ، وتزوج أبو العاص بن الربيع و هو رجل من بني امية زينب ، وتزوج عثمان بن عفان ام كلثوم فماتت ولم يدخل بها ، فلما ساروا إلى بدر زوجه رسول الله (صلى الله عليه وآله) رقية ، وولد لرسول الله (صلى الله عليه وآله) إبراهيم من مارية القبطية ، وهي ام إبراهم ام ولد».(الخصال ج2، ص 37)

سؤال3/ محمد بن مسعود,قال كتب الي الفضل,قال :حدثنا ابن أبي عميرعن ابراهيم بن عبد الحميد, عن اسماعيل بن جابر, قال: قدم أبو أسحاق من مكة, فذكرله المعلى بن خنيس. قال: فقام مغضبا يجر ثوبه, فقال له إسماعيل ابنه: ياأبه أين تذهب؟ قال: لوكانت نازلة لاقدمت عليها. فجاء حتى دخل على داود ابن علي. فقال له: ياداود لقد أتيت ذنبا لايغفره الله لك. قال: وما ذاك الذنب؟. قال: قتلت رجلا من أهل الجنة. ثم مكث ساعة ثم قال: انشاء الله.
فقال له داود: وأنت قد أتيت ذنبالايغفره الله لك قال: وماذاك الذنب؟ قال زوجت إبنتك فلانا الأموي,
قال :إن كنت زوجت فلانا الأموي فقد زوج رسول الله(ص)عثمان, ولي برسول الله أسوة.
قال:ماأنا قتلته,قال :فمن قتله؟ قال قتله السيرافي, قا ل فأقدنا منه.
قال: فلما كان من الغد غدا الى السيرافي فأخذه فقتله, فجعل يصيح :ياعباد الله يأمروني أن اقتل لهم الناس ويقتلوني .
اقول هذه الرواية صححها السيد الخوئي (قدس) في معجم رجال الحديث ج19ص261.
اقول ويفهم من هذة الرواية وغيرها من الروايات ان النبي (ص) زوج عثمان بن عفان فما رايكم في ذلك؟
ج3: بسم الله الرحمن الرحيم
إنكار زواج عثمان بن عفان هذا إنما هو من طـروحات عوام المؤمنين وغير المحصلين، ربما بدافع العاطفة لأهل البيت في محاولة إنكار أن يكون الخليفة الثالث عثمان قد تزوج اثنتين من بنات رسولنا الكريم صلوات الله عليه وآله.
ولكن واقع الأمر أن هذا حقيقة لا يمكن تجاهلها. وهل يمكن إنكار أو تجاهل أن الرسول صلوات الله عليه وآله قد تزوج ابنة أبي بكر ، وأيضاً إبنة عمر. وكلاهما رئيسا فرقة النفاق والفتنة، وأميرا حزب الضلال والتحريف ، وزعيما عصبة الغاصبين للإرث والحق. بل هل يمكن إنكار حقيقة زواجه صلوات الله عليه وآله بأم حبيبية إبنة عدوه وعدو الإسلام اللدود أبي سفيان



==================


كتاب : أمهات المعصومين

لسماحة الامام الشيرازي


http://www.alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/4.htm


إنّ أولادالرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) ( كلّهم من السيدة خديجة) (عليها السلام) إلاّ إبراهيم. أ ما إبراهيم فهو منالسييدة مارية القبطية، وقد ولد بالمدينة وعاش سنة وعشرة أشهر وثمانية أيام، وماتبالمدينة ودفن في البقيع فأنجبت السيدة خديجة (عليها السلام) من الأولاد: القاسموالطيب، وقد ماتا بمكّة صغيرين. (وأنجبت من البنات: زينب واُم كلثوم ورقية وفاطمة ).


===================

من كتاب السيرة المحمدية لجعفر السبحاني ص46

تحت عنوان: أولاد الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم)


http://www.alseraj.net/a-k/sera/sm/sir51.html#46


لقد أنجبت خديجة لرسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) ستة من الاَولاد، اثنين من الذكور، أكبرهما القاسم وعبداللّه، وأربعة من الاِناث. وذكر ابن هاشم، انّ أكبر بناته: رقية ثمّ زينب ثمّ أُم كلثوم ، ثمّ فاطمة، وكلّهن أدركنَ الاِسلام، أمّا الذكور فقد ماتوا قبل البعثة.


==================

وسائل الشيعه ....كتاب النكاح...باب المهور

4 ـ باب استحباب كون المهر خمسمائة درهم وهو مهر السنة
http://www.rafed.net/books/hadith/wasael-21/index.html


[ 27003 ] 4 ـ وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن حماد بن عيسى ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سمعته يقول : قال أبي : ما زوج رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) شيئا من بناته (1) ولا تزوج شيئا من نسائه على أكثر من اثنتي عشرة أوقية ونش ، والاوقية أربعون ، والنش عشرون درهما .

ووايضا المصنف لعبدالرزاق الصنعاني ج6 ح10404 و 10407 .

والروايه صحيحه


=================


موقع سماحة العلامه المرجع
السيد محمد حسين فضل الله
الزهراء (ع) فى بيت النبوه
اخوات فاطمة
http://arabic.bayynat.org.lb/ahlalbeit/zahra/z-fast-f2m2.htm#2

ولكن هل كان للنبي(ص) بنات غير فاطمة( ع)؟
إنّ من المعلوم تاريخياً أنه قد ولد لرسول الله (ص) عدة ذكور، لكنهم ماتوا صغاراً، وأما البنات فمن المعلوم تاريخياً أيضاً، بل هو المشهور والمتسالم عليه بين محققي الفريقين ومؤرخيهم [3]، أنه كان للنبي (ص) من البنات زينب وأم كلثوم ورقية، وأنهن عشن وتزوجن. وإن ذهب شاذّ من المعاصرين تبعاً لشاذٍّ من المتقدمين إلى نفي كون هؤلاء من بنات النبي، مدّعياً أنهنّ ربائب له، وهذا من أغرب الآراء وأعجبها، كونه مخالفاً لصريح القرآن الكريم[4] في قوله تعالى:{يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين…} [الأحزاب:59].


==================


المجلس الاسلامي الشيعى الالعلي

http://www.shiitecouncil.gov.lb/text/index.php?action=choose&less_id=108



أولاده (ص) :
-1- القاسم و به كان يكنى عاش حتى مشى و مات بمكة -2- عبد الله و يلقب بالطيب و الطاهر لولادته بعد الوحي ولد بمكة بعد الإسلام و مات بها و بعضهم يعد الطيب و الطاهر اثنين -3- فاطمة و هي صغرى بناته تزوجها علي عليه‏ السلام بعد الهجرة -4- زينب و هي كبراهن تزوجها قبل الإسلام أبو العاص القاسم.قال المرزباني في معجم الشعراء: و هو الثبت و يقال لقيط و يقال مهشم بن الربيع بن عبد العزى بن عبد شمس بن عبد مناف.و هو ابن أخت خديجة أمه هالة بنت خويلد فمحمد النبي صلى الله عليه وآله صهره -5- رقية -6- أم كلثوم زوجهما النبي صلى الله عليه وآله من عتبة و عتيبة ابني عمه أبي لهب فلما جاء الإسلام بلغ من عداوة قريش للنبي صلى الله عليه وآله أن قالوا فرغتم محمدا من همه بتزويج بناته فقالوا لأبي العاص طلق ابنة محمد و نزوجك بنت من أردت من قريش فأبى و طلبوا مثل ذلك إلى عتبة و عتيبة فطلقا زوجتيهما فتزوجهما عثمان واحدة بعد واحدة و أم الكل خديجة -7- إبراهيم بن مارية القبطية ولد بالمدينة و مات و هو ابن »ثمانية عشر شهرا«.


=======================



التهذيب الجزء الثالث /120
مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ رِئَابٍ عَنْ العَبْد الصَالِح عليه السلام قَالَ‏ :
( . اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى الْقَاسِمِ وَ الطَّاهِرِ ابْنَيْ نَبِيِّكَ اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى رُقَيَّةَ بِنْتِ نَبِيِّكَوَ الْعَنْ مَنْ آذَى نَبِيَّكَ فِيهَا اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى أُمِّ كُلْثُومٍ بِنْتِ نَبِيِّكَ وَ الْعَنْ مَنْ آذَى نَبِيَّكَ فِيهَا اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى ذُرِّيَّةِ نَبِيِّكَ اللَّهُمَّ اخْلُفْ نَبِيَّكَ فِي أَهْلِ بَيْتِهِ‏.. )

الدعاء متفرق على العشره الاخر من رمضان ولذلك تجد السند فى اول الدعاء ثم ياتى الدعاء متفرق على ضوء السند

تهذيب الاحكام للطوسي الجزء الثالث
http://www.alseraj.net/maktaba/kotob...b-3/index.html


الدعاء فى العشره الاواخر ص120

http://www.alseraj.net/maktaba/kotob/feqh/tahtheeb3/html/ara/books/tahzib-3/a8.html



===================


إعلام الورى بأعلام الهدى الجزء الاول

للطبرسي

الفصل الخامس


(الفصل الاول).....
فى ذكر أزواجه وأولاده صلاوات الله عليه وآله
(275)

http://www.alseraj.net/maktaba/kotob/hadith/ealamolvara%201/index.html

وهذا رابط مباشر للفصل الاول فى ذكر أزواجه وأولاده صلاوات الله عليه وآله

http://www.alseraj.net/maktaba/kotob/hadith/ealamolvara%201/m12.html#74




ولم يتزوّج عليها رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم حتّى ماتت، وأقامت معه أربعاً وعشرين سنة وشهراً، ومهرها اثنتا عشرة أوقيّة ونشّ، وكذلك مهر سائر نسائه عليه السلام.
فأوّل ما حملت ولدت عبدالله بن محمّد ـ وهو الطيّب الطاهر ـ وولدت له القاسم، وقيل: إنّ القاسم أكبر وهو بكره وبه كان يكنّى. والناس يغلطون فيقولون: ولد له منها أربع بنين: القاسم، وعبدالله، والطيّب، والطاهر. وإنّما ولد له منها ابنان وأربع بنات: زينب، ورقيّة، واُمّ كلثوم، وفاطمة
1
فأمّا زينب بنت رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم فتزوّجها أبو العاص ابن الربيع بن عبد العزّى بن عبد شمس بن عبد مناف في الجاهليّة، فولدت لاَبي العاص جارية اسمها اُمامة تزوّجها علي بن أبي طالب عليه السلام بعد وفاة فاطمة عليها السلام، وقتل عليّ وعنده اُمامة، فخلف عليها بعده المغيرة بن نوفل ابن الحارث بن عبد المطّلب وتوفّيت عنده. واُمّ أبي العاص هالة بنت خويلد، فخديجة خالته



==========================


الخصال:ج2 باب السبعة

لشيخ الصدوق


ويذكر فيه ان اولاد الرسول عليه الصلاة والسلام سبعة

(كان لرسول (ص) سبعة اولاد)




115 - حدثنا أبي، ومحمد بن الحسن رضي الله عنهما قالا: حدثنا سعدبن - عبدالله، عن أحمد بن أبي عبدالله البرقي، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن علي بن - أبي حمزة، عن أبي بصير، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: ولد لرسول الله صلى الله عليه وآله من خديجة القاسم والطاهر وهو عبدالله، وأم كلثوم، ورقية، وزينب، وفاطمة.

وتزوج علي ابن أبي طالب عليه السلام فاطمة عليها السلام، وتزوج أبوالعاص بن الربيع وهو رجل من بني امية زينب، وتزوج عثمان بن عفان ام كلثوم فماتت ولم يدخل بها، فلما ساروا إلى بدر زوجه رسول الله صلى الله عليه وآله رقية.

وولد لرسول الله صلى الله عليه وآله إبراهيم من مارية القبطية وهي ام إبراهيم ام ولد.

116 - حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد رضي الله عنه قال: حدثنا محمد بن الحسن الصفار، عن أحمد بن محمد بن خالد قال: حدثني أبوعلي الواسطي، عن عبدالله بن عصمة، عن يحيى بن عبدالله، عن عمرو بن أبي المقدام، عن أبيه، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: دخل رسول الله صلى الله عليه وآله منزله فإذا عائشة مقبلة على فاطمة تصايحها(1) وهي تقول: والله يابنت خديجة ما ترين إلا أن لامك علينا فضلا وأي فضل كان لها علينا ما هي إلا كبعضنا، فسمع مقالتها فاطمة فلما رأت فاطمة رسول الله صلى الله عليه وآله بكت فقال: لها ما يبكيك يا بنت محمد؟ قالت: ذكرت امي فتنقصتها فبكيت، فغضب رسول الله صلى الله عليه وآله ثم قال: مه ياحميرا فإن الله تبارك وتعالى بارك في الولود الودود وإن خديجة رحمها الله ولدت مني طاهرا وهو عبدالله وهو المطهر، وولدت مني القاسم وفاطمه ورقية وام كلثوم وزينب وأنت ممن أعقم الله رحمه فلم تلدي شيئا.

وهذه الصفحه الاولى
http://www.alseraj.net/maktaba/kotob/hadith/kesal2/maktaba/Hadith/Khesal2/a73.htm

وهذا التى تليها

http://www.alseraj.net/maktaba/kotob/hadith/kesal2/maktaba/Hadith/Khesal2/a74.htm

وهذه الروايه وردت ايضا فى بحار الانوار الجزء 16 ص 3



=====================


قرب الاسناد للشيخ الصدوق
http://www.alseraj.net/a-k/hadith/qas/index.html
تجد الروايه بعد المقدمه تحت عنوان

قرب الاسناد عن الامام الصادق عليه السلام
http://www.alseraj.net/a-k/hadith/qas/qorb002.html#1


29 - قال : وحدثني مسعدة بن صدقة قال : حدثنى جعفر بن محمد، عن أبيه قال :
«ولد لرسول الله صلّى الله عليه واله من خديجة : القاسم، والطاهر، وأم كلثوم، ورقية، وفاطمة، وزينب . فتزوج علي عليه السلام فاطمة عليها السلام، وتزوج أبوالعاص بن ربيعة - وهو من بني اُمية - زينب، وتزوج عثمان بن عفان أم كلثوم ولم يدخل بها حتى هلكت، وزوَّجه رسول الله صلّى الله عليه وآله مكانها رقية . ثم ولد لرسول الله صلّى الله عليه واله - من أم إبراهيم - إبراهيم، وهي مارية القبطية، أهداها إليه صاحب الاسكندرية مع البغلة الشهباء وأشياء معها»(2)

(2) الحديث مروي في تأريخ أهل البيت: 91، وكذا في الهداية الكبرى للخصيبي : 39، وروى نحوه ابن ابي الثلج البغدادي في تاريخ الائمة : 15. والصدوق في الخصا ل: 404|115. ونقله المجلسي في البحار 22 : 151|2


=========================


:ج2 باب السبعة

لشيخ الصدوق


ويذكر فيه ان اولاد الرسول عليه الصلاة والسلام سبعة

(كان لرسول (ص) سبعة اولاد)


115 - حدثنا أبي، ومحمد بن الحسن رضي الله عنهما قالا: حدثنا سعدبن - عبدالله، عن أحمد بن أبي عبدالله البرقي، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن علي بن - أبي حمزة، عن أبي بصير، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: ولد لرسول الله صلى الله عليه وآله من خديجة القاسم والطاهر وهو عبدالله، وأم كلثوم، ورقية، وزينب، وفاطمة.

وتزوج علي ابن أبي طالب عليه السلام فاطمة عليها السلام، وتزوج أبوالعاص بن الربيع وهو رجل من بني امية زينب، وتزوج عثمان بن عفان ام كلثوم فماتت ولم يدخل بها، فلما ساروا إلى بدر زوجه رسول الله صلى الله عليه وآله رقية.

وولد لرسول الله صلى الله عليه وآله إبراهيم من مارية القبطية وهي ام إبراهيم ام ولد.

116 - حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد رضي الله عنه قال: حدثنا محمد بن الحسن الصفار، عن أحمد بن محمد بن خالد قال: حدثني أبوعلي الواسطي، عن عبدالله بن عصمة، عن يحيى بن عبدالله، عن عمرو بن أبي المقدام، عن أبيه، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: دخل رسول الله صلى الله عليه وآله منزله فإذا عائشة مقبلة على فاطمة تصايحها(1) وهي تقول: والله يابنت خديجة ما ترين إلا أن لامك علينا فضلا وأي فضل كان لها علينا ما هي إلا كبعضنا، فسمع مقالتها فاطمة فلما رأت فاطمة رسول الله صلى الله عليه وآله بكت فقال: لها ما يبكيك يا بنت محمد؟ قالت: ذكرت امي فتنقصتها فبكيت، فغضب رسول الله صلى الله عليه وآله ثم قال: مه ياحميرا فإن الله تبارك وتعالى بارك في الولود الودود وإن خديجة رحمها الله ولدت مني طاهرا وهو عبدالله وهو المطهر، وولدت مني القاسم وفاطمه ورقية وام كلثوم وزينب وأنت ممن أعقم الله رحمه فلم تلدي شيئا.

وهذه الصفحه الاولى
http://www.alseraj.net/maktaba/kotob/hadith/kesal2/maktaba/Hadith/Khesal2/a73.htm

وهذا التى تليها

http://www.alseraj.net/maktaba/kotob/hadith/kesal2/maktaba/Hadith/Khesal2/a74.htm

وهذه الروايه وردت ايضا فى بحار الانوار الجزء 16 ص 3


==============================


سؤال يجيب عليها سماحة العلامة الشيخ صادق سيبويه
طبقا لفتاوى وآراء آية الله السيد الخوئي قدس سره والله العالم


http://www.alquran-radio.com/hashemya59/index59.html

اضغط على رقم

11

ومباشره هنا
http://www.alquran-radio.com/hashemya59/11x.html


سؤال رقم 205


علي احمد الخميس ‏‏
رقم السؤال: 205


التاريـخ:‏‏ ‏‏‏ 06 مايو 5 ـ 2003


‏‏ هل زينب و رقية و ام كلثوم بنات النبي صلى الله عليه و آله وسلم ام ربائبه ؟


‏‏جواب الأستفتـاء:‏



المعروف أنهنّ بنات النبي ( ص ) من خديجة و قد صرح بذلك المؤرخين و أهل السير من الشيعة و السنة .
لمزيد الاطلاع راجع : البحار 22 : 151 ، الخصال 2 : 402 ، اصول الكافي 1 : 365 باب مولد النبي ( ص ) ، موسوعة التاريخ الاسلامي 1 : 339 و راجع ايضا : سيرة ابن هشام 1 : 202 ، تاريخ اليعقوبي 2 : 20 ، تاريخ الطبري 3 : 161 ، مروج الذهب للمسعودي 2 : 291 ، بنات النبي ( ص ) : 57 ، و كتب اخرى


==================



تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق

المائده ...ايه 82


قال تعالى


لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ

=============


النزول والقصة: نزلت في النجاشي وأصحابه. قال المفسرون: ائتمرت قريش أن يفتنوا المؤمنين عن دينهم فوثبت كل قبيلة على من فيها من المسلمين يؤذونهم ويعذّبونهم فافتتن من افتتن وعصم الله منهم من شاء ومنع الله رسوله بعمه أبي طالب فلما رأى رسول الله ما بأصحابه ولم يقدر على منعهم ولم يؤمر بعد بالجهاد أمرهم بالخروج إلى أرض الحبشة وقال: " إن بها ملكاً صالحاً لا يظلم ولا يُظلم عنده أحد فاخرجوا إليه حتى يجعل الله عز وجل للمسلمين فرجاً " وأراد به النجاشي واسمه أصحمة وهو بالحبشية عطية وإنما النجاشي اسم الملك كقولـهم: تبع وكسرى وقيصر فخرج إليها سرّاً أحد عشر رجلاً وأربع نسوة وهم عثمان بن عفان وامرأته رقية بنت رسول اللهوالزبير بن العوام وعبد الله بن مسعود وعبد الرحمن بن عوف وأبو حذيفة بن عتبة..........

http://www.sd-sunnah.com/vb/showthread.php?8044-%E1%E3%C7%D0%C7-%E1%E3-%CA%E6%D1%CB-%C7%E6-%CA%D8%C7%E1%C8-%C8%E6%D1%CB-%C7%E3%C7%E3%E5-%C8%E4%CA-%C7%E1%DA%C7%D5-(%CD%DD%ED%CF%C9-%C7%E1%D1%D3%E6%E1-%D5%E1%EC-%C7%E1%E1%E5-%DA%E1%ED%E5-%E6%C7%E1%E5-%E6%D5%CD%C8%E5-%E6

أبو المسيطر
07-01-2009, 09:05 PM
جزاك الله خيرا


يرفع

المخضبي
07-05-2009, 06:50 PM
4584

4585

أبو المسيطر
جزاك الله خيرا

المخضبي
03-16-2010, 10:28 AM
هل كان للنبي بنات غير فاطمة الزهراء؟
الشيخ علي آل محسن (http://www.rasid.com/writers.php?id=1688)
* (http://www.rasid.com/artc.php?id=32321#writer_desc) - « موقع الشيخ علي آل محسن » - 25 / 9 / 2009م - 4:51 م
لقد كثر التساؤل في الآونة الأخيرة حول زينب ورقية وأم كلثوم، هل هن بنات رسول الله ، أو أنهن كن ربائبه، لأنهن بنات زوجته خديجة من زوجين سابقين، أو أنهن بنات أخت خديجة التي اسمها: «هالة»، إلا أن خديجة تولت تربيتهن بعد زواجها من رسول الله ، وبعد وفاة أختها هالة.

ولبيان هذا الأمر نقول:
إن المعروف المشهور شهرة عظيمة بين علماء الشيعة الإمامية والمجمع عليه عند غيرهم هو أن زينب ورقية وأم كلثوم بنات رسول الله ،
وبهذا تضافرت كلمات أعلام الطائفة.


قال الشيخ المفيد قدس سره في أجوبة المسائل العكبرية «المسألة الخمسين»، ص 120
في جواب سؤال حول زينب ورقية، هل هما ابنتا رسول الله أو ربيبتاه، فأجاب قدس سره بقوله: والجواب أن زينب ورقية كانتا ابنتي رسول الله ، والمخالف لذلك شاذ بخلافه.


وقال الكليني قدس سره:
وتزوج خديجة وهو ابن بضع وعشرين سنة، فولد له منها قبل مبعثه : القاسم، ورقية، وزينب، وأم كلثوم، وولد له بعد المبعث:
الطيب والطاهر وفاطمة. وروي أيضاً:
أنه لم يولد بعد المبعث إلا فاطمة ، وأن الطيب والطاهر وُلدا قبل مبعثه.
«الكافي 1/439».


وقال الشيخ الطبرسي قدس سره:
فأول ما حملت ولدت عبد الله بن محمد وهو الطيب الطاهر، وولدت له القاسم، وقيل:
إن القاسم أكبر، وهو بكره، وبه كان يُكنَّى، والناس يغلطون فيقولون: وُلد له منها أربع بنين: القاسم، وعبد الله، والطيب، والطاهر، وإنما وُلد له منها ابنان وأربع بنات: زينب، ورقية، وأم كلثوم، وفاطمة.
«إعلام الورى بأعلام الهدى، ص 146».



وقال ابن شهراشوب قدس سره:
أولاده: وُلد من خديجة: القاسم، وعبد الله، وهما الطاهر، والطيب، وأربع بنات: زينب، ورقية، وأم كلثوم، وهي آمنة، وفاطمة، وهي أم أبيها.
ولم يكن له ولد من غيرها إلا إبراهيم من مارية، وُلد بعالية في قبيلة مازن في مشربة أم إبراهيم، ويقال: ولد بالمدينة سنة ثمان من الهجرة، ومات بها وله سنة وعشرة أشهر وثمانية أيام، وقبره بالبقيع.
«مناقب آل أبي طالب 1/140».



وقال المحقق التستري رحمة الله عليه:
ثم لا ريب في أن زينب ورقية كانتا ابنتي النبي.
«قاموس الرجال 9/450».


وقد ذكر المامقاني قدس سره في كتابه تنقيح المقال كلاماً جيداً في هذه المسألة في ترجمة زينب بنت رسول الله ، لا بأس بذكره.
قال قدس سره: وللسيد أبي القاسم العلوي الكوفي في «الاستغاثة في بدع الثلاثة»
كلام طويل، أصرَّ فيه على أن زينب التي كانت تحت أبي العاص بن الربيع، ورقية التي كانت تحت عثمان، ليستا بنتيه ، بل ربيبتاه، ولم يأت إلا بما زعمه برهاناً،
حاصله: عدم تعقل كون رسول الله قبل البعثة على دين الجاهلية، بل كان في زمن الجاهلية على دين يرتضيه الله من غير دين الجاهلية، وحينئذ فيكون محالاً أن يزوج ابنته من كافر،
من غير ضرورة دعت إلى ذلك، وهو مخالف لهم في دينهم، عارف بمكرهم وإلحادهم، ثم أخذ في نقل ما يقضي بوجود بنتين لأخت خديجة من أمها، اسمهما زينب، ورقية، وأنهما اللتان كانتا تحت أبي العاص وعثمان، وهذا لب كلامه، تركنا نقله لطوله، وهو وإن أتعب نفسه إلا أنه لم يأت بما يغني عن تكلف النظر والثبوت، وأنه كبيت العنكبوت.

أما أولاً: فلأنه يشبه الاجتهاد في قبال النصوص من الفريقين عن النبي وعن أئمتنا .
وأما ثانياً: فلأنا وإن كنا نسلم أن رسول الله لم يكن في زمان الجاهلية على دين الجاهلية، بل على دين يرتضيه الله تعالى، ولكن رسول الله لم يكن مشرعاً، بل كل حكم كان ينزل عليه كان يلتزم به تمام الالتزام، ولم يكن يخترع من قبل نفسه حكماً، والأحكام كانت تنزل تدريجاً، وعند تزويجه زينب ورقية لم يكن الكفاءة في الإيمان شرطاً، فزوج بنتيه من الرجلين تزويجاً صحيحاً شرعاً في ذلك الزمان، ثم لما أنزل الله تعالى قوله:
﴿ وَلا تُنْكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا ﴾
فرَّق بين أبي العاص وبين زينب، ولو كانت الكفاءة في الإسلام شرطاً قبل ذلك لما أنزل الله سبحانه الآية،
فما ذكره لا وجه له.


وأما ثالثاً: فلأنه لا شبهة في كون زينب ورقية اللتين تحت أبي العاص وعثمان مسلمتين،
كما لا شبهة في كون تزويجهما من رسول الله ، وبإذنه وبإجازته، فلا يفرق الحال بين أن تكونا بنتيه أو ربيبتيه، أو بنتي أخت خديجة من أمها، أو غير ذلك؛ لاشتراك الجميع فيما جعله علة للإنكار، فما ذكره ساقط بلا شبهة، وإنما أجملنا الكلام في ذلك لعدم كون وضع الكتاب لتحقيق مثل ذلك، وإنما ألجأتنا إطالة صاحب التكملة بنقل كلمات صاحب الاستغاثة وغيره إلى هذا الإجمال؛ لئلا تغتر بذلك المقال إن عثرت عليه. «تنقيح المقال 3/79».


ويدل على أن النبي كان عنده عدة بنات قوله تعالى:
﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً ﴾ «الأحزاب:59».
مضافاً إلى أن الأنساب إنما تثبت بالشهرة، والشهرة حاصلة في المقام، وقد اطلعت على ما كتبه بعض فضلاء الشيعة في الاستدلال على أن زينب، ورقية، وأم كلثوم، لم يكنَّ بنات رسول الله وإثبات أنهن ربائبه، فلم أجد الأدلة التي ذكروها تامة، بل كلها عندي ضعيفة، متكلفة، كتبت بنتائج مسبقة، والله العالم.


http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?p=863244#post863244

محمدجمال حسين
05-22-2010, 10:05 PM
ثم بعد هذا يدعي شيعة ابن سبأ أنهم يحبون آل البيت
حسبي الله عليهم
جزاك الله خيرا