المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (المواريث وأحكامها)



من اهل الذكر
07-26-2004, 03:45 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى:
(للرجال نصيب مما ترك الوالدان و الأقربون وللنساء نصيب مما ترك الوالدان و الأقربون مما قل منه أو كثر نصيبا مفروضا *وإذا حضر القسمة أولوا القربى واليتامى والمساكين فارزقوهم منه وقولوا لهم قولا معروفا) النساء 7,8
هذه الآيات الكريمة بيّنت وجوب التوارث بين الآباء والأولاد , وأن ما يناله كلا منهم بعد الوفاة حقا مشروعا من لدن ربهم لا خيار لهم في ذلك وليس تفضلا من بعضهم لبعض , ثم بيّن العليم الخبير الوارثون من الرجال والنساء والقدر الذي يستحقه كلا منهم وفصلها تفصيلا دقيقا وحثهم على إعطاء ذوي القربى واليتامى والمساكين وذلك على النحو التالي:
1- جعل الله ميراث الأولاد من آبائهم للذكر مثل نصيب الأنثيين
قال تعالى:
(يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين) النساء 11
مثال:
توفي والد أو والدة وخلّف ثلاثة أولاد أحدهم ذكرا وترك من الأموال مبلغا وقدره أربعمائة ألف ريالـــ400000ــــ , فإن قسمتها تكون على اثنين , النصف منها للذكر أي مبلغ مائتين ألف
ريالــ200000ـــــ , والنصف الثاني يقسم بين البنتين , لكل واحدة منهن مائة ألف ريالــ100000ـــــ , وعلى ذلك فقس مهما زادوا أو نقصوا.
2- جعل الله ميراث البنتان فأكثر الثلثان
قال تعالى:
(فإن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك) النساء 11
مثال:
توفي والد وخلّف بنتان من الأولاد وترك من المال مبلغا وقدره ثلاثمائة ألف ريالـــ300000ــــــ يتم تقسيمه على ثلاثة , ويعطى لكل واحدة منهن مائة ألف ريالـــ100000ـــــ بما يساوي ثلث التركة والثلث الباقي وقدره مائة ألف ريالـــ100000ـــــ , يوزع على ذوي القربى واليتامى والمساكين
3- جعل الله ميراث البنت الواحدة النصف
قال تعالى:
(فإن كانت واحدة فلها النصف) النساء 11
مثال:
توفي والد وخلّف بنتا واحدة وترك مبلغ وقدره مائتين ألف
ريالــــ200000ـــــ , يتم تقسيمه على اثنين , النصف من ذلك للبنت مائة ألف ريالـــــ100000ـــــ , والنصف الثاني يوزع على من شملتهم الآية رقم 8 من سورة النساء.
4- جعل الله ميراث الوالدين من أبنائهم السدس لكل واحد منهما
قال تعالى:
(ولأبويه لكل واحد منهما السدس مما ترك إن كان له ولد) النساء 11
مثال:
توفي ولد ذكرا أو أنثى وخلّف والديه وله من الأولاد ذكرا واحدا وترك مبلغ وقدره ستمائة ألف ريالــــ600000ــــــ , يتم تقسيمها على ستة , يعطى لأبويه سهمان لكل واحد منهما مبلغ وقدره مائة ألف ريالــــ100000ــــــ , وأربعة أسهم لولده الذكر بمبلغ أربعمائة ألف ريالــــ400000ــــــ , المتبقي من التركة.
مثال آخر:
توفي ولد ذكر أو أنثى وخلّف والديه وله من الأولاد بنت واحدة وترك مبلغ وقدره ستمائة ألف ريالـــ600000ــــــ , يتم تقسيمه على ستة , يعطى لأبويه سهمان لكل واحد منهما مبلغ وقدره مائة ألف ريالـــ100000ــــــ , , ويعطى للبنت النصف بمبلغ وقدره ثلاثمائة ألف ريالـــ300000ــــــ , ويوزع المبلغ المتبقي وقدره مائة ألف ريالـــــ100000ــــــ على من شملتهم الآية رقم 8 من سورة النساء.
5- جعل الله ميراث الأم الثلث من ولدها الذي يتوفى وليس له ولد ولم يكن له إخوة منها أنجبتهم من رجل تزوجته سابقا فإن كان له إخوة منها فإنهم يعيدونها إلى السدس لأنهم أبنائها ولذلك لم يحدد الله في هذه الحالة القدر الذي يستحقه والد المتوفي ليعلم من ذلك أن له ما تبقى من التركة بعد إخراج ميراث أصحاب الفروض
قال تعالى:
(فإن لم يكن له ولد وورثه أبواه فلأمه الثلث فإن كان له إخوة فلأمه السدس من بعد وصية يوصى بها أو دين أبائكم وأبنائكم لا تدرون أيهم أقرب لكم نفعا فريضة من الله إن الله كان عليما حكيما) النساء 11
مثال:
توفي ولد وخلّف أبويه وليس له ولد وترك من المال ثلاثمائة ألف
ريالــــ300000ـــــ , يتم تقسيمها على ثلاثة , يعطى للأم سهم واحد بمبلغ وقدره مائة ألف ريالـــ100000ـــــ , وهو ثلث التركة والباقي لأبيه
مثال آخر:
توفي ولد وخلّف أبويه وليس له ولد وله أخ أو أكثر من أمه وترك من الأموال مبلغ وقدره ستمائة ألف ريالـــ600000ـــــ , يتم تقسيمها على ستة , يعطى للأم سهم واحد بمبلغ وقدره مائة ألف ريالـــ100000ـــــ , ويعطى سهم واحد للأخ لأم عند إنفراده وإن كانوا أكثر من ذلك يعطى لهم سهمان بمبلغ وقدره مائتبن ألف ريالــــ200000ـــــ , وهو ثلث التركة , توزع بين ذكورهم وإناثهم بالتساوي , ويعطى لوالده ما تبقى من التركة وهوما يساوي النصف بمبلغ وقدره ثلاثمائة ألف ريالــــ300000ـــــ ,
قال تعالى:
(وإن كان رجل يورث كلالة أو امرأة وله أخ أو أخت فلكل واحد منهما السدس فإن كانوا أكثر من ذلك فهم شركاء في الثلث من بعد وصية يوصى بها أو دين غير مضار وصية من الله والله عليم حليم)
6- جعل الله ميراث الزوج النصف من زوجته إن لم يكن لها ولد
قال تعالى:
(ولكم نصف ما ترك أزواجكم إن لم يكن لهن ولد) النساء 12
مثال:
توفيت زوجة وخلّفت زوج وليس لها ولد منه أو من غيره وتركت من الأموال مبلغ وقدره مائتين ألف ريالــــ200000ــــــ , يتم تقسيمها على اثنين , يعطى للزوج سهم واحد بمبلغ وقدره مائة ألف ريالــــ100000ــــــ , ويوزع النصف المتبقي على من شملتهم الآية رقم 8 من سورة النساء.
7- جعل الله ميراث الزوج الربع من زوجته إن كان لها ولد منه أو من غيره
قال تعالى:
(فإن كان لهن ولد فلكم الربع مما تركن من بعد وصية يوصين بها أو دين) النساء 12
مثال:
توفيت امرأة وخلّفت زوجها ولها ولد ذكرا كان أو أنثى من زوجها الحالي أو من غيره الذي سبق لها الزواج به وتركت من المال مبلغ وقدره أربعمائة ألف ريالــــ400000ـــــ , يتم تقسيمها على أربعة , يعطى للزوج سهم واحد بمبلغ وقدره مائة ألف ريالـــ100000ــــــ , ربع التركة والباقي لأولادها للذكر مثل حظ الأنثيين.
8- جعل الله ميراث الزوجة أو الزوجات الربع من أزواجهن إن لم يكن له ولد
قال تعالى:
(ولهن الربع مما تركتم إن لم يكن لكم ولد) النساء 12
مثال:
توفي رجل وخلّف زوجة واحدة أو أكثر وليس له ولد منهن أو من غيرهن وترك من المال مبلغ وقدره مائة ألف ريالـــ100000ــــــ , يتم تقسيمه على أربعة , يعطى للزوجة أو الزوجات سهم واحد بمبلغ وقدره خمسة وعشرون ألف ريالــــ25000ـــــ , ربع التركة , يقسم بينهن بالتساوي والمبلغ المتبقي من التركة وقدره خمسة وسبعون ألف ريالــــ75000ـــــ , يتم توزيعه على من شملتهم الآية رقم 8 من سورة النساء.
9- جعل الله ميراث الزوجة أو الزوجات الثمن من أزواجهن إن كان له ولد
قال تعالى:
(فإن كان لكم ولد فلهن الثمن مما تركتم من بعد وصية توصون بها أو دين) النساء 12
مثال:
توفي رجل وخلّف زوجة أو أربع زوجات وله ولد ذكراً كان أو أنثى و سواء كان منهن أو من زوجات سابقة وترك من المال مبلغ وقدره مائة ألف ريالــــ100000ـــــ , يتم تقسيمه على ثمانية , يعطى للزوجة أو الزوجات سهم واحد بمبلغ وقدره اثنا عشر ألف وخمسمائة ريالـــ12,500ـــــ , وذلك ثمن التركة , وتعطى بقية التركة لأولاده للذكر مثل حظ الأنثيين.
10- جعل الله ميراث الأخت النصف من أخيها بشرط أن يكون كلالة أي ليس له ولد ذكرا كان أو أنثى
قال تعالى:
(يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة إن امرؤ هلك ليس له ولد وله أخت فلها نصف ما ترك) النساء 176
مثال:
توفي رجل أو امرأة وخلّف أختا شقيقة وليس له أحدٌ من الأولاد ذكرا أو أنثى وترك من المال مبلغ وقدره مائة ألف ريالـــ100000ـــــ , يتم تقسيمه على اثنين , يعطى للأخت سهم واحد مبلغ خمسين ألف
ريالــــ50000ــــــ , وهو النصف والنصف الثاني يوزع على من شملتهم الآية رقم 8 من سورة النساء.
مثال آخر:
توفي رجل أو امرأة وخلّف أختا وله من الأولاد بنتا وترك من المال مبلغا وقدره مائة ألف ريالــــ100000ــــــ , يتم تقسيمه على اثنين , يعطى لبنته سهم واحد خمسين ألف ريالـــ50000ــــــ , وهو نصف التركة , والباقي يوزع على من شملتهم الآية رقم 8 من سورة النساء ؛ وليس للأخت شيء لأن فريضتها سقطت بوجود بنت المتوفي وإنما تدخل ضمن من شملتهم الآية رقم 8 من سورة النساء.
11- جعل الله ميراث الأخ كامل التركة التي خلّفتها أخته المتوفية عند فقدها للولد ذكرا كان أو أنثى
قال تعالى:
(وهو يرثها إن لم يكن لها ولد) النساء 176
مثال:
توفيت امرأة وخلّفت أخا وليس لها ولد وتركت من المال مبلغ وقدره مائة ألف ريالــــ100000ــــ , فإن الأخ يرث التركة كاملة .
مثال آخر:
توفيت امرأة وخلّفت بنتا وأخا وتركت من الأموال مائة ألف ريالـــ100000ـــــ , يتم تقسيمه على اثنين , يعطى للبنت نصف التركة خمسون ألف ريالــــ50000ـــــ , وليس للأخ شيء لأن ميراثه قد سقط بوجود البنت والباقي يوزع على من شملتهم الآية رقم 8 من سورة النساء ويدخل الأخ من ضمنهم.
12- جعل الله ميراث الأختين فأكثر الثلثان من إخوانهن إن لم يكن لهم ولد
قال تعالى:
(فإن كانتا اثنتين فلهما الثلثان مما ترك) النساء 176
مثال:
توفي أخ أو أخت وخلّف أختين أو أكثر ولم يكن له ولد وترك من الأموال مبلغ وقدره ثلاثمائة ألف ريالــــ300000ـــــ , يتم تقسيمها على ثلاثة , يعطى للأختين فأكثر سهمان بمبلغ وقدره مئتا ألف ريالـــ200000ـــــ , ثلثي التركة يوزع بينهن بالتساوي والثلث الباقي يوزع على من شملتهم الآية رقم 8 من سورة النساء.
مثال آخر:
توفي أخ أو أخت وخلّف بنتا وله من الأخوات اثنتان أو أكثر أو أقل وترك من الأموال مئتين ألف ريالـــ200000ـــــ , يتم تقسيمها على اثنين , يعطى للبنت مائة ألف ريالـــ100000ـــــ , نصف التركة وليس للأخت أو الأخوات في ذلك شيء لأن ميراثهن سقط بوجود البنت وتوزع باقي التركة على من شملتهم الآية رقم 8 من سورة النساء ويدخلن الأخوات من ضمنهم.
13- جعل الله ميراث الإخوة والأخوات من أخيهم أو أختهم للذكر مثل حظ الأنثيين عند فقدانهم للولد.
قال تعالى:
(وإن كانوا إخوة رجالا ونساء فللذكر مثل حظ الأنثيين يبين الله لكم أن تضلوا والله بكل شيء عليم) النساء 176
مثال:
لو أن أحدا من الأخوة أو الأخوات توفي وخلّف عددا من الأخوة ذكورا وإناثا وله من الأولاد بنتا أو أكثر وترك من الأموال مبلغ وقدره ثلاثمائة ألف ريالـــ300000ـــــ , فإنه يتم تقسيمها على ثلاثة , سهمان للبنات بمبلغ وقدره مئتين ألف ريالـــ200000ــــــ , وهو الثلثان والباقي يتم توزيعه على من شملتهم الآية رقم 8 من سورة النساء
وليس للأخوة نصيب معين في التركة إلا عند فقد الولد ذكرا كان أو أنثى كما هو واضح وبيّن من خلال الآية الكريمة سالفة الذكر أما ما زاد من المال بعد إعطاء كل ذي حق حقه التي بينها العليم الخبير فقد أرشد الله عباده المؤمنين بإنفاقها وتوزيعها على أولي القربى واليتامى والمساكين بقوله:
(وإذا حضر القسمة أولوا القربى واليتامى والمساكين فارزقوهم منه وقولوا لهم قولا معروفا) النساء8
كما حذر الله من التلاعب بأموال اليتامى وحرمانهم من حقوقهم المشروعة ووصمهم بالظلم وتوعدهم بالعذاب الأليم كما ذكرهم بمصير أولادهم من بعدهم
قال تعالى:
(وليخشى الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافا خافوا عليهم فليتقوا الله وليقولوا قولا سديدا* إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما إنما يأكلون في بطونهم نارا وسيصلون سعيرا) النساء 9_10

إن تلك الأحكام والتعليمات الربانية حدا من حدود الله لا يجوز لأحد كائنا من كان الخروج عنها قيد أنملة ومن فعل ذلك فقد تجرأ على الله وخالف شرعه وهديه
قال تعالى:
(تلك حدود الله ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك الفوز العظيم*ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله نارا خالدا فيها وله عذاب مهين) النساء 13_14

المناور
08-10-2004, 01:05 PM
اما كفيت قصا ولزقا .. اما تمل ابداً !!!

متى ستبدأ فى تشغيل عقلك

اما قولك :

إن تلك الأحكام والتعليمات الربانية حدا من حدود الله لا يجوز لأحد كائنا من كان الخروج عنها قيد أنملة ومن فعل ذلك فقد تجرأ على الله وخالف شرعه وهديه
قال تعالى:
(تلك حدود الله ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك الفوز العظيم*ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله نارا خالدا فيها وله عذاب مهين) النساء 13_14


فلله الحمد والمنة الذى اظهر الحق فى محاولتك قول الباطل .. فالاية دليل على انه مسموح للنبى ان يوضح لنا ويشرع .. اما دونه فلا يجوز

فمتى ستطيع الرسول ولا تطيع الشيطان ؟؟؟

من اهل الذكر
08-10-2004, 03:04 PM
وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَنْ يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمْ الْهُدَى وَيَسْتَغْفِرُوا رَبَّهُمْ إِلاَّ أَنْ تَأْتِيَهُمْ سُنَّةُ الأَوَّلِينَ أَوْ يَأْتِيَهُمْ الْعَذَابُ قُبُلاً (55) وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلاَّ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَيُجَادِلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَمَا أُنْذِرُوا هُزُواً

المناور
08-10-2004, 03:51 PM
إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آيَاتِنَا لَا يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا أَفَمَن يُلْقَى فِي النَّارِ خَيْرٌ أَم مَّن يَأْتِي آمِناً يَوْمَ الْقِيَامَةِ اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (40) ( فصلت)

الهروب الثانى لمن اهل الذكر