المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فأرسلنا لها روحنا فتمثل لها بشراً سويا



ابن القيم
07-25-2004, 08:52 AM
قال قائل من النصارى أن أية " فأرسلنا لها روحنا فتمثل لها بشراً سويا " تدل على التجسد .. وهذا مطابق لتجسد الرب عندكم .


فاقول لك أنت لازلت لا تريد أن تفرق بين تصرفات الخالق وتصرفات المخلوق .. ستقول لى إذن كيف تؤمنون بان الله على كل شىء قدير .. وانتم لا تؤمنون بشىء يستطيع فعله ؟

وهذا هو الفارق بيننا وبينكم .. فنحن نصف الله بالقدرة المطلقة المناسبة لجلاله .. والتى يفعلها لا لحاجة ستعود عليه منها وانما لحكمة ما .. ومن ابلغ الآيات فى هذه المسألة " وما كان الله ليعجزه من شىء فى السماوات ولا فى الأرض انه كان عليماً قديراً " .

أما انتم فتصفونه بالقدرة التى تعود عليه بتلبية حاجته من وراء فعلها وهذه تعتبر صفات نقص للإله .. مثال المأكل والمشرب وقضاء الحاجة وغيره كثير مما ينقص من قدر الرب .. ولا يختلف تشبيهكم أن الرب تجسد فى الإنسان عن انه تجسد فى الحشرة .. فكلاهما منقصة للرب عز وجل .. وهذا ما لا يؤمن به صاحب الفطرة السليمة .

فالله عندنا يرزق ويعطى الأموال وهو الغنى ولا ينتظر حاجه ولا مقابل ممن يرزقهم بل هى لحكمة لا يعلما إلا هو .. بعكس المخلوق الذى يرزق لحاجته مثل انه ينتظر فى مقابل إعطاء فلان المال أن يعطيه الطعام الذى يشبع حاجته وهكذا .. وقس على ذلك ما تقولونه انتم .. فعلى مستوى اللاهوت قلتم بالتجسد والفداء أي انه اصبح إنسان وصلب لحاجة الله الى شىء ليخلص البشرية من الخطيئة الأولى .. فكأنما لا يستطيع ان يجد اى حلول لفعل هذا الأمر .. وحاشى الله هذا .. وعلى مستوى الناسوت انه كان يأكل ويشرب لحاجته إلى الحياة والتى كانت ستسلب منه فى حالة امتناعه عنها .. والله المستعان على ما تصفون