المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بين ناصر مكارم الشيرازي وصادق الشيرازي واغا بزرك و النوري نفسه في كتاب فصل الخطاب



المخضبي
01-30-2015, 11:52 PM
بين ناصر مكارم الشيرازي وصادق الشيرازي واغا بزرك و النوري نفسه في كتاب فصل الخطاب
الطالبKH]

هدية الى من قال ان النوري الطبرسي لا يعتقد التحريف ويهرف بما لايعرف

صادق الحسيني الشيرازي : النوري الطبرسي جمع روايات تحريف القران ورأيه مخالف للامامية :9:
مع انه يكذب لان الكثير من علماء الشيعة يعتقدون بالتحريف و لكن نعرض ما قاله

فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب:
س/ ما رأيكم في كتاب فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب للشيخ النوري؟
************************************************** ***********
ج/ هذا الكتاب جمع فيه الشيخ النوري ـ رحمه الله ـ الروايات التي دلّت على وقوع التحريف إلا أن هذا الرأي مخالف لما عليه علماء الإمامية الذين يعتقدون بعدم التحريف وما تضمنه هذا الكتاب من روايات التحريف بعضها ساقطة سنداً وبعضها ساقطة دلالة وبعضها جاءت لبيان التأويل أو شأن النزول إلا انه اختلط الأمر على البعض.

صورة من الموقع ;)
4316



الان مع حملة الترقيعات

الأَمْثَلُ في تفسير كتابِ اللهِ المُنزَل ج6 ص586
تَأليف العلاّمة الفقيه المفسّر آية الله العظمى الشَيخ نَاصِر مَكارم الشِيرازي


قد اعتمد الكثير من المتذرعين في إِثبات تحريف القرآن على كتاب (فصل الخطاب) المشار إِليه آنفاً.
ولابدّ من الإِشارة إِلى غرض وغاية هذا الكتاب من خلال ما كتبه تلميذ المؤلف العلاّمة الشيخ آغا بزرك الطهراني في الجزء الأوّل من كتاب (مستدرك الوسائل)، حيث يذكر أنّه سمع من استاذه مراراً: إِنّ ما في كتاب فصل الخطاب لا يمثل عقيدتي الشخصية، إِنّما ألفته للبحث والمناقشة، وأشرت فيه إِلى عقيدتي في عدم تحريف القرآن :9: دون أنْ أُصرح، وكان من الأفضل أن أسمّيه (فصل الخطاب في عدم تحريف الكتاب).
ثمّ يقول المحدث الطهراني: هذا ما سمعناه من قول شيخنا نفسه، وأمّا عمله فقد رأيناه يقيم وزناً لما ورد في مضامين الأخبار، ويراها أخبار آحاد :10:لابدّ أن تُضرب عرض الحائط، ولا أحد يستطيع نسبة التحريف إِلى أستاذنا إِلاّ مَنْ هو غير عارف بعقيدته ومرامه.

الوثيقة :

4317

مع اغا بزرك الطهراني صاحب الذريعة الى تصانيف الشيعة ج16 ص 231 و232



(الفصل الخطاب فى تحريف الكتاب ) لشيخنا الحاج ميرزا حسين النورى الطبرستانى
ابن المولى محمدتقى بن الميرزا على محمد النورى المولود فى يالو من قرى
نورطبرستان فى1254 المتوفى فى العشرين بعد الالف والثلاثماية ،ليلة الاربعا لثلاث
بقين من جمادى الاخرى ،ودفن فى يومه بالايوان الثالث عن يمين الداخل من باب
القبلة الى الصحن المرتضوى. اثبت فيه عدم التحريف بالزيادة والتغيير والتبديل
وغيرها، مما تحقق ووقع فى غير القرآن ،ولو بكلمة واحدة ،لانعلم مكانها ،واختار فى
خصوص ماعدى آيات الاحكام وقوع تنقيص عن الجامعين ،بحيث لانعلم عين المنقوص
المذخور عند اهله ،بل يعلم اجمالا من الاخبار التى ذكرها فى الكتاب مفصلا ،ثبوت
النقص فقط . وردعليه الشيخ محمود الطهرانى الشهير بالمعرب ،برسالة سماها (كشف
الارتياب عن تحريف الكتاب ) فلما بلغ ذلك الشيخ النورى كتب رسالة فارسية
مفردة فى الجواب عن شبهات( كشف الارتياب)كما مر فى 220: 10 وكان ذلك بعد طبع
(فصل الخطاب ) ونشره فكان شيخنا يقول: لا ارضى عمن يطالع( فصل الخطاب )ويترك
النظر الى تلك الرسالة. ذكر فى اول الرسالة الجوابية ما معناه: ان الاعتراض مبنى
عل المغالطةفى لفظ التحريف ،فانه ليس مرادى من التحريف التغيير والبديل ، بل
خصوص الاسقاط لبعض المنزل المحفوظ عند اهله ، وليس مرادى من الكتاب القرآن
موجودبين الدفتين ،فانه باق على الحالة التى وضع بين الدفتين فى عصر عثمان ،لم
يلحقه زيادة ولا نقصان ،بل المراد الكتاب الالهى المنزل . وسمعت عنه شفاها يقول:
انى اثبت فى هذا الكتاب ان هذا الموجود المجموع بين الدفتين كذلك باق على ما
كان عليه فى اول جمعه كذلك فى عصر عثمان ،ولم يطرء عليه تغيير وتبديل كماوقع
على سائر الكتب السماوية ،فكان حريا بان يسمى( فصل الخطاب فى عدم تحريف
الكتاب ) فتسميته بهذا الاسم الذى يحمله الناس على خلاف مرادى خطأ فى التسمية
،لكنى لم ارد ما يحملوه عليه ،بل مرادى اسقاط بعض الوحى المنزل الالهى ،وان شئت
قلت اسمه( القول الفاصل فى اسقاط بعض الوحى النازل)

الوثيقة

4318


الان مع شهادة النوري الطبرسي مؤلف الكتاب :rolleyes: من مقدمة كتابه فصل الخطاب ;)

فيقول العبد المذنب المسيء حسين بن محمد تقي النوري الطبرسي جعله الله من الواقفين ببابه المتمسكين بكتابه هذا كتاب لطيف وسفر شريف عملته في اثبات تحريف القران :cool: وفضائح اهل الجور والعدوان وسميته فصل الخطاب في تحريف كتاب رب الارباب ;)

الوثيقة

4319