المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صحيح الاخبار فى الرد على زعم الصوفية ان طبقتهم الاولى طبقة الاخيار



احمد سعد
07-20-2004, 08:03 PM
صحيح الاخبار فى من زعم الصوفية انها طبقة الاخيار
كثيرا ما يتشدق الصوفية بعلماء الطبقة الاولى و يتغنو بهم و بزهدهم و علمهم ظانين انهم على نهج أهل السنة الكامل و يتسترون بهذه الطبقة و يلبسون على الناس بأنهم مازلوا على طريقتهم و نهجهم و كذبهم فى هذا ظاهر للعيان لا يحتاج إلى تفنيد .

و لكن الذى غاب على هؤلاء الحياري الغرقى الذين يتشبثون بكل قشه تستر عورة تصوفهم لا يعلمون ان علماء اهل السنة أمثال الامام الشافعي و الامام احمد و بن عقيل رحمهم الله قد جرحو الكثير من علماء هذه الطبقة إلا من رحم.


و ها انا ذا انقل من كتاب تلبيس ابليس الباب العاشر ما روي وقيل حول هذه الطبقة و غايتى ازالة هذه الغشاوة من عيون هؤلاء الحياري المغرر بهم الذين فارقو جماعة الاسلام بعبادة القبور و التشبث بها و التقرب اليها بشتى انواع القرابين و اتمثل كلام بن الجوزي رحمه الله حين قال و نحن إذ نذكر بعض ما بلغنا من أغلاط القوم والله يعلم أننا لم نقصد ببيان غلط الغالط إلا تنزيه الشريعة والغيرة عليها من الدخل وما علينا من القائل والفاعل وإنما نؤدي بذلك أمانة العلم وما زال العلماء يبين كل واحد منهم غلط صاحبه قصدا لبيان الحق لا لإظهار عيب الغالط ولا اعتبار بقول جاهل يقول كيف يرد على فلان الزاهد المتبرك به لأن الانقياد إنما يكون إلى ما جاءت به الشريعة لا إلى الأشخاص وقد يكون الرجل من الأولياء وأهل الجنة وله غلطات فلا تمنع منزلته بيان زلله .
فارجو من الله ان ينفع بهذه النقولات هؤلاء الحياري الغارقين فى جب التصوف .


أبو عبد الرحمن السلمي : كذاب يضع الحديث باطني
وجاء أبو عبد الرحمن السلمي فصنف لهم كتاب السنن وجمع لهم حقائق التفسير فذكر عنهم فيه العجب في تفسيرهم القرآن بما يقع لهم من غير إسناد ذلك إلى أصل من أصول العلم وإنما حملوه على مذاهبهم والعجب من ورعهم في الطعام وانبساطهم في القرآن وقد أخبرنا أبو منصور عبد الرحمن القزاز قال أخبرنا أبو بكر الخطيب قال قال لي محمد بن يوسف القطان النيسابوري قال كان أبو عبد الرحمن السلمي غير ثقة ولم يكن سمع من الأصم إلا شيئا يسيرا فلما مات الحاكم أبوعبد الله بن البيع حدث عن الأصم بتاريخ يحيى بن معين وبأشياء كثيرة سواه وكان يضع للصوفية الأحاديث

قال الذهبي:وللسلمي سؤالات للدارقطني عن أحوال المشايخ والرواة سؤال عارف، وفي الجملة ففي تصانيفه أحاديث وحكايات موضوعة وفي حقائق تفسيره أشياء لا تسوغ أصلا عدها بعض الائمة من الزندقة الباطنية،وعدها بعضهم عرفانا !!(سير أعلام النبلاء)

قال الامام تقي الدين ابن الصلاح في فتاويه: وجدت عن الامام أبي الحسن الواحدي المفسر أنه قال: صنف أبو عبد الرحمن السلمي حقائق التفسير، فان كان اعتقد ان ذلك التفسير فقد كفر !!

أبو نصر السراج : نسب إلى البدعة كلامه قبيح مرزول .؟؟
قال المصنف وصنف لهم أبو نصر السراج كتابا سماه لمع الصوفية ذكر فيه من الاعتقاد القبيح والكلام المرذول ما سنذكر منه جملة إن شاء الله تعالى .
أبو طالب المكي : نسب إلى البدعة تكلم بالاعتقادات الفاسدة و الكلام الفارغ ؟؟
وصنف لهم أبو طالب المكي قوت القلوب فذكر فيه الأحاديث الباطلة وما لا يستند فيه إلى أصل من صلوات الأيام والليالي وغير ذلك من الموضوع وذكر فيه الاعتقاد الفاسد وردد فيه قول قال بعض المكاشفين وهذا كلام فارغ وذكر فيه عن بعض الصوفية إن الله عز وجل يتجلى في الدنيا لأوليائه

أبو نعيم الاصفهاني : كلامه فى التصوف منكر و قبيح .
قال المصنف وجاء أبو نعيم الأصبهاني فصنف لهم كتاب الحلية وذكر في حدود التصوف أشياء منكرة قبيحة

محمد بن طاهر المقدسي : اباحي كلامه غير معقول
وجاء محمد بن ظاهر المقدسي فصنف لهم صفوة التصوف فذكر فيه أشياء يستحي العاقل من ذكرها سنذكر منها ما يصلح ذكره في مواضعه إن شاء الله تعالى # وكان شيخنا أبو الفضل بن ناصر الحافظ يقول كان ابن طاهر يذهب مذهب الاباحة قال وصنف كتابا في جواز النظر إلى المراد أورد فيه حكاية عن يحيى بن معين قال رأيت جارية بمصر مليحة صلى الله عليها فقيل له تصلي عليها فقال صلى الله عليها وعلى كل مليح قال شيخنا ابن ناصر وليس ابن طاهر بمن يحتج به

أبو حامد الغزالي : أتهم بالزندقة و الباطنية
وجاء أبو حامد الغزالي فصنف لهم كتاب الأحياء على طريقة القوم وملأه بالأحاديث الباطله وهو لا يعلم بطلانها وتكلم في علم المكاشفة وخرج عن قانون الفقه وقال أن المراد بالكوكب والشمس والقمر اللواتي رآهن إبراهيم صلوات الله عليه أنوار هي حجب الله عز وجل ولم يرد هذه المعروفات وهذا من جنس كلام الباطنية وقال في كتابه المفصح بالأحوال إن الصوفية في يقظتهم يشاهدون الملائكة وأرواح الأنبياء ويسمعون منهم أصواتا ويقتبسون منهم فوائد ثم يترقى الحال من مشاهدة الصورة إلى درجات يضيق عنها نطاق النطق


الحارس المحاسبي : - مبتدع حذر الامام احمد منه
قال المصنف وقد روينا في أول كتابنا هذا عن ذي النون نحو هذا وروينا عن احمد بن حنبل أنه سمع كلام الحارث المحاسبي فقال لصاحب له لا أرى لك أن تجالسهم وعن سعيد بن عمرو البردعي قال شهدت أبا زرعة وسئل عن الحارث المحاسبي وكتبه فقال للسائل اياك وهذه الكتب هذه الكتب كتب بدع وضلالات عليك بالاثر فانك تجد فيه ما يغنيك عن هذه الكتب قيل له في هذه الكتب عبرة قال من لم يكن له في كتاب الله عز وجل عبرة فليس له في هذه الكتب عبرة بلغكم أن مالك بن أنس وسفيان الثوري والأوزاعي والأئمة المتقدمة صنفوا هذه الكتب في الخطرات والوساوس وهذه الأشياء هؤلاء قوم خالفوا أهل العلم يأتوننا مرة بالحارث المحاسبي ومرة بعبد الرحيم الدبيلي ومرة بحاتم الأصم ومرة بشقيق ثم قال ما أسرع الناس إلى البدع .
و قال بن الجوزي ((قال السلمي وتكلم الحارث المحاسبي في شيء من الكلام والصفات فهجره أحمد بن حنبل فاختفى إلى أن مات ))
و قال ((قال المصنف وقد ذكر أبو بكر الخلال في كتاب السنة عن أحمد بن حنبل أنه قال حذروا من الحارث أشد التحذير الحارث أصل البلية يعني في حوادث كلام جهم ذاك جالسه فلان وفلان وأخرجهم إلى رأى جهم ما زال مأوى أصحاب الكلام حارث بمنزلة الأسد المرابط أنظر أي يوم يثب على الناس أوائل الصوفية يقرون بأن التعويل على الكتاب والسنة ))

ذو النون المصري و أبو سليمان الداراني : ذانون زنديق الدارانى اخرج من دمشق .
قال بن الجوزي ((أخبرنا محمد بن عبد الباقي نا أبو محمد رزق الله بن عبد الوهاب التميمي عن أبي عبد الرحمن السلمي قال أول من تكلم في بلدته في ترتيب الأحوال ومقامات أهل الولاية ذو النون المصري فأنكر عليه ذلك عبد الله بن عبد الحكم وكان رئيس مصر وكان يذهب مذهب مالك وهجره لذلك علماء مصر لما شاع خبره أنه أحدث علما لم يتكلم فيه السلف حتى رموه بالزندقة قال السلمي وأخرج أبو سليمان الداراني من دمشق وقالوا أنه يزعم أنه يرى الملائكة وأنهم يكلمونه .))

أحمد بن الحواي : زنديق
قال المصنف ((وشهد قوم على أحمد بن أبي الحواري أنه يفضل الأولياء على الأنبياء فهرب من دمشق إلى مكة))

ابو يزيد البسطامي : زنديق
قال بن الجوزي ((وأنكر أهل بسطام على أبي يزيد البسطامي ما كان يقول حتى أنه ذكر للحسين بن عيسى أنه يقول لي معراج كما كان للنبي صلى الله عليه وسلم معراج فأخرجوه من بسطام ))

سهل بن عبد الله التستري : نسب إلى البدعة و تكلم بالقبائح و اخرج من البصرة
قال بن الجوزي ((قال السلمي وحكى رجل عن سهل بن عبد الله التستري أنه يقول إن الملائكة والجن والشياطين يحضرونه وإنه يتكلم عليهم فأنكر ذلك عليه العوام حتى نسبوه إلى القبائح فخرج إلى البصرة فمات بها))

السر السقطي : بدعه الامام احمد و نفر الناس منه
قال بن الجوزي ناقلا كلام الامام احمد حول السري السقطي (( الشيخ المعروف بطيب المطعم ثم حكى له عنه أنه قال أن الله عز وجل لما خلق الحروف سجدت الباء فقال نفروا الناس عنه )).

أبو حمزة الصوفي : زنديق
عن أبي عبد الله الرملي قال تكلم أبو حمزة في جامع طرسوس فقبلوه فبينا هو ذات يوم يتكلم إذ صاح غراب على سطح الجامع فزعق أبو حمزة وقال لبيك لبيك فنسبوه إلى الزندقة وقالوا حلولي زنديق وبيع فرسه بالمناداة على باب الجامع هذا فرس الزنديق

أبى سعيد بن عيسى الخراط : نسب إلى الكفر و الزندقة
وقال السراج وأنكر جماعة من العلماء على أبي سعيد أحمد بن عيسى الخراط ونسبوه إلى الكفر بألفاظ وجدوها في كتاب صنفه وهو كتاب السر .

أبو العباس أحمد بن عطاء : نسب إلى الكفر و الزندقة
قال السراج وأبو العباس أحمد بن عطاء نسب إلى الكفر والزندقة .


الجنيد : إتهم بالزندقة و الكفر و المشهور عنه غير ذلك
قال السراج : وكم من مرة قد أخذ الجنيد مع علمه وشهد عليه بالكفر والزندقة وكذلك أكثرهم . و ستأتى قصة اخري يذكر فيها المؤلف الجنيد .


الحلاج : قتل بعد ان حكم عليه بالزندقة و الكفر
وعن أبي عبد الرحمن السلمي حكى عن عمرو المكي أنه قال كنت أماشي الحسين بن منصور في بعض أزقة مكة وكنت أقرأ القرآن فسمع قراءتي فقال يمكنني أن أقول مثل هذا ففارقته وعن محمد بن يحيى الرازي قال سمعت عمرو بن عثمان يلعن الحلاج ويقول لو قدرت عليه لقتلته بيدي فقلت بأي شيء وجد عليه الشيخ فقال قرأت آية من كتاب الله عز وجل فقال يمكنني أن اقول أو أؤلف مثله وأتكلم به .

قال المصنف اتفق علماء العصر على إباحة دم الحلاج فأول من قال إنه حلال الدم أبو عمرو القاضي ووافقه العلماء وإنما سكت عنه أبو العباس سريج قال وقال لا أدري ما يقول والإجماع دليل معصوم من الخطأ


أبو محمد الجريري و أبوبكر الشبلي أتهمو بالزندقة و الكفر .
وبإسناد عن أبي القاسم الرازي يقول قال أبو بكر بن ممشاد قال حضر عندنا بالدينور رجل ومعه مخلاة فما كان يفارقها لا بالليل ولا بالنهار ففتشوا المخلاة فوجدوا فيها كتابا للحلاج عنوانه من الرحمن الرحيم إلى فلان بن فلان فوجه إلا بغداد فأحضر وعرض عليه فقال هذا خطي وأنا كتبته فقالوا كنت تدعي النبوة فصرت تدعي الربوبية فقال ما ادعي الربوبية ولكن هذا عين الجمع عندنا هل الكاتب إلى الله تعالى واليد فيه آلة فقيل له هل معك أحد فقال نعم ابن عطاء – سبق ذكره - وأبو محمد الجريري وأبو بكر الشبلي وأبو محمد الجريري يتستر والشبلي يتستر فان كان فإبن عطاء فأحضر الجريري وسئل فقال قائل هذا كافر يقتل من يقول هذا وسئل الشبلي فقال من يقول هذا يمنع وسئل ابن عطاء عن مقالة الحلاج فقال بمقالته وكان سبب قتله .

أبو الحسين النوري و أبو بكر الدقاق أتهما بالزندقة
وبإسناد إلى أبي العباس أحمد بن عطاء قال كان يسعى بالصوفيه ببغداد غلام الخليل إلى الخليفة فقال ههنا قوم زنادقة فأخذ أبو الحسين النوري وأبو حمزة – سبق ذكره - ا وأبو بكر الدقاق وجماعة من أقران هؤلاء واستتر الجنيد بن محمد – ذكر سابقا - بالفقه على مذهب أبي ثور فأدخلوا إلى الخليفة فأمر بضرب أعناقهم فأول من بدر أبو الحسين النوري فقال له السياف لم بادرت أنت من بين أصحابك ولم ترع قال أحببت أن أوثر أصحابي بالحياة مقدار هذه الساعة فرد الخليفة أمرهم إلى القاضي فأطلقوا .قال المصنف ومن أسباب هذه القصة قول النوري أنا أعشق الله والله يعشقني فشهد عليه بهذا ثم تقدم النوري إلى السياف ليقتل إعانة على نفسه فهو خطأ أيضا


بعد هذا العرض السريع لهذه الطبقة و من ما هو معلوم عن إنحراف الطبقات التى بعد هذه الطبقة عن الهدى النبوي الشريف و إنسلاخ معظمهم عن الاسلام فقد وصلت إلى قناعة تامه ان التصوف واقع بن البدعة و الكفر فهل لهؤلاء المساكين المغرر بهم المتشبسين بالتصوف توبة و إنابة إلى البارئ تمحو عنهم ذنوب التصوف و اخطاءه .

أسال الله ان يهدى كل صوفي إلى طريق الحق و أن يريه من طريق الحق و ان يثبتنا على الحق إلى يوم لقائه .

اللهم اهدى قومي فإنهم لا يعلمون

الله اهدى قومى فإنهم لا يعلمون

الله اهدى قومى فإنهم لا يعلمون

المنهج
09-02-2004, 12:21 AM
بارك الله فيك أخي الفاضل ..

سلفي بكل فخر
02-04-2005, 09:33 PM
جزاك الله خيرا و بارك فيك

سلفي بكل فخر
06-05-2006, 08:34 PM
يرفع للفائدة

الصفر البارد
07-16-2006, 01:39 AM
لك الشكر وبارك الله فيك وجزاك الله خير


الصفر البارد

أبومحمد السلفي
08-29-2006, 06:16 AM
بارك الله فيكم إخواني أهل السنة على جهودكم المبرورة ..

الجميعابي
07-02-2007, 09:51 PM
جزاك الله خيرا

على هذا الرد القوي المفحم